أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - صائب خليل - أحتفالية غير اعتيادية بيوبيل الثورة العراقية














المزيد.....

أحتفالية غير اعتيادية بيوبيل الثورة العراقية


صائب خليل

الحوار المتمدن-العدد: 2344 - 2008 / 7 / 16 - 03:32
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


من الرائع أن تصادف الذكرى الخمسين للثورة العراقية الكبرى مع اندحار مشروع المعاهدة المريبة مع الإحتلال الأمريكي. هذا الإندحار يقدم دروساً عديدة أساسية ربما نعود لها في وقت آخر، لكن برأيي أن أهم ما يجب الإنتباه إليه، إضافة إلى احتمال لجوء طرفي "الفريق الموحد" الى البنود السرية أو توقيع اتفاقية "تنظيم تواجد القوات" بشكل لايثير الشعب، معتمدين على أن تنفيذها سيكون كما يريدون، وهناك احتمال إنقلابات عسكرية بدعم أمريكي لتغيير الوضع وإن كان من المشكوك وجود عراقي يقبل بمثل هذا الدور وقيادة العراق بعد مثل هذه المؤامرة، ليس لقلة العراقيين البعيدين عن العراقية، لكن لكون الحركة مفضوحة بشكل أكبر من المعقول بكثير.

من الناحية الثانية فيجب ان ننتبه إلى السؤال: لماذا كان الجميع تقريباً يتوقعون استحالة الغاء المعاهدة قبل أن تلغى فعلاً؟ ما هو المسؤول عن إقتناعنا بأن الوضع يائس ولم يكن كذلك على الإطلاق، وأي تأثير إعلامي كان يسيطر علينا؟

الآن، لننس هذه الأسئلة للحظة ولنحتفل احتفالاً مزدوجاً، احتقال بالنصر على المعاهدة واحتفال بالذكرى الخمسين للثورة، وبالفعل فقد وجد بعض العراقيين طرقاً غير اعتيادية لذلك الإحتفال.

لم يكتف الفنان كوران رشيد بالجهد الكبير الذي بذله في صب نموذج مصغر لتمثال الحرية لجواد سليم، بل أضاف الى ذلك إقامة احتفالية صغيرة في منزله في مدينة واخننكن الصغيرة في الشرق الهولندي، برفع الستار عن النموذج، دعا اليها عدد من الأصدقاء العراقيين والهولنديين، إضافة إلى أن فنانين عراقيين (ستار الساعدي و سامر عنكاوي) أضافا إلى الحفل الكثير من الحيوية والبهجة. كما غطت قناة الشرقية الحفل ورتبت بضعة لقاءات قصيرة مع شخصيات عراقية معروفة مثل الفنانة عفيفة لعيبي والفنانة مي شوقي وغيرهما.

استغل كوران الفرصة لإعطاء ضيوفه الهولنديين فكرة عن الفن العراقي في سنوات الخمسينات, كما ذكر العراقيون منهم بقيمة رموز حضارتهم وأن ما يجري اليوم وما جرى أيام صدام ليس تعبيراً عادلاً عن ذلك البلد الكريم الغني.

لقد كان للمناسبة، إضافة إلى رمزها الكبير الأساسي، اليوبيل الذهبي للثورة العراقية الكبرى، رمز آخر إذ جاءت في وقت يمر العراق فيه بتساؤلات عن مستقبل حريته وسيادته فيما يتعلق بمشاريع معاهدات مشبوهة مع أميركا وبريطانيا أيضاً. إنه وقت حرج يحتاج فيه العراق والعراقيون أن يستلهموا اللحظات المشرقة من تأريخهم لعبور هذه المرحلة الحرجة بشجاعة وقوة وأن لاتدفع بهم ظروف الإرهاب وقسوة الحياة إلى القبول بمعاهدات في غير صالحهم.

النصب كان بنسبة واحد إلى عشرين فكان طوله 2.5 م والأرتفاع 80 سم, وقد كانت كلفة المواد والعمل وحدها تزيد عن 1200 يورو, واستغرق ثلاثة أشهر (متقطعة) تميز بدقة التفاصيل، وشاهد الضيوف أيضاً فلماً وثائقياً عن إنجاز العمل قام بإخراجه ابنه سان. كان العمل والإحتفال عبارة عن مبادرة عائلية عفوية غير مدعومة من أية جهة عدا مساندة بعض الأصدقاء في إقامة الحفلة.

إنها مبادرة مبدعة جميلة توحي بما يمكن أن يقوم به العراقيون من جهود فردية أو جماعية للتعبير عن آرائهم واعتزازهم ببلادهم وما يحبون فيها ويقدسون. نرجو أن تستوحى هذه الجهود في أماكن أخرى من الغربة, وربما في العراق أيضاً وحسب الإمكانيات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,500,326
- ليس باسمي - تصرفات علمانيي تركيا تشوه صورة العلمانيين
- لو كان الشهرستاني كردياً...
- كيف ندعم مفاوضينا في المعاهدة؟
- مرحى أيتها البرلمانيات العراقيات!!
- طالباني يبصق على مشاعر شعبه- هذا الرجل لايمثلني
- هل يمكن مناقشة السياسة بالمفاهيم الأخلاقية؟ مع رد على السيد ...
- لم الفزع من رفض المعاهدة؟ 3- 3 الدكتور عبد الخالق حسين ونظري ...
- لم الفزع من رفض المعاهدة؟ 3-2 مناقشة موقف د. كاظم حبيب
- بل لماذا هذ الفزع من رفض المعاهدة؟ 1-2
- بعد اتفاقية طهران سقطت آخر مبررات المعاهدة
- المقالة رقم 400 والكتاب الأول– قناعاتي العامة مع قائمة مصنفة ...
- سر متعة الحكومة في تجاوز البرلمان ونتائجها
- فيصل القاسم يسلخ ضيفه في الإتجاه المعاكس للحضارة
- مثال الآلوسي يقلب العالم ليتهم الشعب العراقي بالعمالة لإيران
- أيمكن رفض المعاهدة دون قراءة بنودها؟
- كروكر يحاول منح إيران شرف رفض المعاهدة
- الصناعة تخصخص شركاتها، بينما ينشغل الشعب بدرء خطر -الصداقة-. ...
- حكاية -الكتل العميلة والنواب الوطنيين الخجولين- – عودة جنّي ...
- دعوة لتذوق متعة أن تفقأ فقاعة!
- تطبيق المنطق على أخبار خارج المنطق- 1


المزيد.....




- تقرير صحفي حول حملة -اطمن أنت مش لوحدك- يثير غضب السلطات الم ...
- ترامب تعليقا على تحقيق مولر: لا تواطؤ ولا عرقلة بل براءة تام ...
- مليار دولار للبحث عن الحياة على كوكب الزهرة
- آل الشيخ يوضح حقيقة ما حدث له في بيت شيخ إماراتي
- نتنياهو يزور أمريكا بينما يواجه سباقا حاميا في الانتخابات
- تقرير المحقق مولر: ترامب لم يتآمر مع روسيا
- نتنياهو يزور أمريكا بينما يواجه سباقا حاميا في الانتخابات
- تقرير مولر لم يتوصل لدليل حول تآمر حملة ترامب مع روسيا
- تقرير مولر لا يدين ترامب ولا يبرئه
- قلق أمريكي من -حرب طيران- بين قطر والإمارات... وبومبيو يعلن ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - صائب خليل - أحتفالية غير اعتيادية بيوبيل الثورة العراقية