أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عارف علوان - قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين














المزيد.....

قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين


عارف علوان
الحوار المتمدن-العدد: 2317 - 2008 / 6 / 19 - 07:51
المحور: الادب والفن
    


أرشح هذه القصيدة لقراء الحوار المتمدن لما فيها من حبّ لبيروت التي غزاها البرابرة الجدد

الحياة - 18/06/08//
بيروتُ معذِرةً
العلاّمة السيد علي الأمين
بيروتُ معذرةً قد جئتُ أعتذرُ
إن كان عذرٌ لمنْ قدْ رامَ يعتذرُ
إنّي أقرٌّ بذنبٍ لا يفارقني
وخزُ الضَّمير وصدري كاد ينفجرُ
أوزاره أثقلت ظهري وما بَرِحَتْ
نيرانُه في الحشى تغلي وَتستعر
لم تقوَ نفسي على كتمانِ ما اقْتَرَفوا
وكيف تكتمُ أمراً ليسَ يستترُ
* * *
بيروتُ يا نجمةً في الشرق ساطعةً
عاث الجناةُ بها واجتاحها الخطرُ
هبّت عليها من الغوغاء عاصفةٌ
هوجاءُ لم ينجُ منها النّاسُ والحجرُ
قد حاولوا عنوةً إطفاء شعلتها
لم تنطفئ شعلةٌ بالحقّ تَعْتَمرُ
إن يكسفوا بدخان النار عاصمةً
زال الكسوف ويبقى الشمس والقمرُ
إن الكسوف ظلام لا بقاء لهُ
هذا دليلٌ بأنّ النُّور ينتصرُ
* * *
بيروتُ ستٌّ لدنيانا وسيّدة
ما أدركتْ قَدْرَهَا الأحزابُ والزُّمرُ
بالأمس كانت لهم أماً كما زعموا
يا ويحهمْ بحقوقِ الأمّ قد كفرُوا
نادتهم الأمّ أن لا تقطعوا رحمي
لم يسمعوا ومضوا في الغيّ قد سكروا
شرّ الذنوب عقوق الأمّ لو علموا
إن العقوق لذنبٌ ليس يغتفرُ
يا منكراً فضل بيروتٍ عليكَ، أَفِقْ:
البدو تعرفُ ما أَنْكَرْتَ والحَضَرُ
إن يجهلوا قدرها السّامي فلا عجبٌ
فالنّور يعرفهُ مَنْ عندهُ بصرُ
* * *
بيروتُ ما خَضَعَتْ يوماً لغازيةٍ
إكليلُها الغار والتّيجانُ والظّفرُ
بيروتُ إن تصفحي فالصّفحُ مكرمةٌ
أنت الكريمة منكِ الصَّفحُ يُنْتَظَرُ
أو تصبري تكسبي أجر الألى صبروا
أو تغفري زللاً: (طوبى لمن غفرُوا)
بيروتُ لا تفجعي قلباً بكاكِ دماً
وَهْوَ الّذي نالهُ من جورهمْ قَدَرُ
لا ترفضي طلباً أبغي به صلةَ الْـ
ـقُربى وإن قَطَعُوا الأرحامَ أو هَجَروا
(11-6-2008)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,022,753
- انظروا من يحرص على الدولة في مصر!
- طريق سريعة لشاحنات السلام
- حزب الله: الدمل الأصولي الخبيث
- لماذا منتدى الشرق الأوسط للحريات في مصر؟
- هل حق اليهود في فلسطين أقلُ من حق العرب؟
- اليوم (14 آذار) يقف اللبنانيون للدفاع عن دور لبنان الحضاري، ...
- مشاركة للتضامن مع أحرار لبنان
- دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري
- عام اختبار قوة حلفاء إيران في المنطقة العربية
- هل يستحق نظام البعث السوري كل هؤلاء الضحايا ليبقى شهراً آخر ...
- نداء إلى الشباب العربي:


المزيد.....




- الفلكلور الشركسي.. تراث تتناقله الأجيال
- برلماني -بامي- يهدد بالاستقالة بسبب معاشات البرلمانيين
- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عارف علوان - قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين