أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عارف علوان - قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين














المزيد.....

قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين


عارف علوان
الحوار المتمدن-العدد: 2317 - 2008 / 6 / 19 - 07:51
المحور: الادب والفن
    


أرشح هذه القصيدة لقراء الحوار المتمدن لما فيها من حبّ لبيروت التي غزاها البرابرة الجدد

الحياة - 18/06/08//
بيروتُ معذِرةً
العلاّمة السيد علي الأمين
بيروتُ معذرةً قد جئتُ أعتذرُ
إن كان عذرٌ لمنْ قدْ رامَ يعتذرُ
إنّي أقرٌّ بذنبٍ لا يفارقني
وخزُ الضَّمير وصدري كاد ينفجرُ
أوزاره أثقلت ظهري وما بَرِحَتْ
نيرانُه في الحشى تغلي وَتستعر
لم تقوَ نفسي على كتمانِ ما اقْتَرَفوا
وكيف تكتمُ أمراً ليسَ يستترُ
* * *
بيروتُ يا نجمةً في الشرق ساطعةً
عاث الجناةُ بها واجتاحها الخطرُ
هبّت عليها من الغوغاء عاصفةٌ
هوجاءُ لم ينجُ منها النّاسُ والحجرُ
قد حاولوا عنوةً إطفاء شعلتها
لم تنطفئ شعلةٌ بالحقّ تَعْتَمرُ
إن يكسفوا بدخان النار عاصمةً
زال الكسوف ويبقى الشمس والقمرُ
إن الكسوف ظلام لا بقاء لهُ
هذا دليلٌ بأنّ النُّور ينتصرُ
* * *
بيروتُ ستٌّ لدنيانا وسيّدة
ما أدركتْ قَدْرَهَا الأحزابُ والزُّمرُ
بالأمس كانت لهم أماً كما زعموا
يا ويحهمْ بحقوقِ الأمّ قد كفرُوا
نادتهم الأمّ أن لا تقطعوا رحمي
لم يسمعوا ومضوا في الغيّ قد سكروا
شرّ الذنوب عقوق الأمّ لو علموا
إن العقوق لذنبٌ ليس يغتفرُ
يا منكراً فضل بيروتٍ عليكَ، أَفِقْ:
البدو تعرفُ ما أَنْكَرْتَ والحَضَرُ
إن يجهلوا قدرها السّامي فلا عجبٌ
فالنّور يعرفهُ مَنْ عندهُ بصرُ
* * *
بيروتُ ما خَضَعَتْ يوماً لغازيةٍ
إكليلُها الغار والتّيجانُ والظّفرُ
بيروتُ إن تصفحي فالصّفحُ مكرمةٌ
أنت الكريمة منكِ الصَّفحُ يُنْتَظَرُ
أو تصبري تكسبي أجر الألى صبروا
أو تغفري زللاً: (طوبى لمن غفرُوا)
بيروتُ لا تفجعي قلباً بكاكِ دماً
وَهْوَ الّذي نالهُ من جورهمْ قَدَرُ
لا ترفضي طلباً أبغي به صلةَ الْـ
ـقُربى وإن قَطَعُوا الأرحامَ أو هَجَروا
(11-6-2008)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,832,475
- انظروا من يحرص على الدولة في مصر!
- طريق سريعة لشاحنات السلام
- حزب الله: الدمل الأصولي الخبيث
- لماذا منتدى الشرق الأوسط للحريات في مصر؟
- هل حق اليهود في فلسطين أقلُ من حق العرب؟
- اليوم (14 آذار) يقف اللبنانيون للدفاع عن دور لبنان الحضاري، ...
- مشاركة للتضامن مع أحرار لبنان
- دعوة المثقفين للتضامن مع حرية لبنان ودور بيروت الحضاري
- عام اختبار قوة حلفاء إيران في المنطقة العربية
- هل يستحق نظام البعث السوري كل هؤلاء الضحايا ليبقى شهراً آخر ...
- نداء إلى الشباب العربي:


المزيد.....




- فنان فرنسي يبرز جمال الخط العربي.. وأدواته؟ جسده والضوء
- رسميا .. لعنصر يترشح لخلافة نفسه على رأس الحركة الشعبية
- نائب برلماني حركي يصف عيوش ب-المفلس-
- بوريطة يدعو إلى إصلاح فعلي لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ...
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- فنانة وشوم تبلغ 101 عام.. ترسم الوشوم بأشواك الأشجار
- بعدسات الجمهور: حجرتي المفضلة
- قصص المشاهير.. طريق غوغل لمنافسة فيسبوك وإنستغرام
- رحيل رائد الرواية الكويتية إسماعيل فهد إسماعيل
- اعمارة يجتمع بنظرائه الأفارقة بالحسيمة


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عارف علوان - قصيدة لبيروت كتبها العلامة السيد علي الأمين