أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - غسان سالم - قصاصات ورق..1














المزيد.....

قصاصات ورق..1


غسان سالم

الحوار المتمدن-العدد: 2297 - 2008 / 5 / 30 - 05:58
المحور: الصحافة والاعلام
    


سلامات هيرو
استمر قلقي حاضرا، على الرغم من أن جريدة (الاتحاد) البغدادية، نشرت خبرا أوضحت فيه ان (هيروخان) سيدة العراق الأولى، لم يصبها أذى حين تعرض موكبها، لانفجار عبوة ناسفة، أثناء توجهها للمسرح الوطني في بغداد، لحضور فعاليات أسبوع المدى الثقافي، وقد أكدت (الاتحاد) بان كل ما هناك، هو تعرض بعض الحراس الشخصيين لجروح طفيفة..
إلا أن قلقي استمر يساورني، إلى أن شاهدتها في السليمانية، أثناء حضورها المؤتمر الأول للمنظمات الديمقراطية يوم (10) أيار.
بالطبع، لم يكن قلقي وحيدا، فقد شاركني فيه كل الزملاء في مجلة (زهرة نيسان)، ليس لأنها أعطت لمشروعنا الثقافي أملا بالاستمرار، بل لأنها إنسانة نذرت نفسها لقضية، وجعلت من قضيتها تتجاوز حدود كردستان، وهي تحمل بريقا إنسانيا بكل معنى الكلمة..

سروة المشاكسة تغيب
لا تعليق، هكذا أجبتها، حين داهمتني بسؤال لم أتوقعه مباشرة بعد انتخابي سكرتيرا لفرع الموصل لنقابة صحفيي كردستان، كان سؤالها استفزازيا، ومحرجا ، بحسب قياساتي.
سؤالها: لماذا لا يوجد في الهيئة الإدارية الجديدة صحفية؟ شعرت بالإحراج، خاصة واني أدير مركزا ثقافيا سباقا في تقديم (النصف الأحلى) في كافة فعالياته وأنشطته، وحتى إدارته، وتشكل الفتيات حضورا متميزا فيه.
سؤالها أحرجني، فأجبت: لا تعليق.
هي بدورها أومأت برأسها، إعجابا لتهربي من الإجابة.
إنها الصحفية (الشهيدة) سروة عبد الوهاب، المشاكسة دائما في الاجتماعات، والندوات، والفعاليات الصحفية التي كنا ننظمها.
اغتيلت سروه على يد الارهبيين صباح يوم (4/ 5 /2008) في الموصل.
ولأنها عنيدة مكابرة، قاومتهم، فقد حاول المجرمون خطفها.. تدافعت معهم، فزرعوا بحقدهم الأزلي، رصاصات الشهادة في صدرها، وتركوها بين أحضان والدتها المفجوعة بمعيلتها الوحيدة.
لم أتصور بان أول بيان أصدره سيكون بيان إدانة واستنكار لاغتيالها!
نعم، رحلت (سروة) لكنها ستبقى في ذاكرتي إلى أن تأتي لحظتي أيضا.









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,125,676
- في الموصل.. الارهاب يحتضر
- جراح (آدو) تُثمر سنتها الرابعة
- عيار أربع وعشرين!!
- قرابين الحياة الجديدة في ذكراهم الأولى
- ازدهار وانتشار صحافة المجتمع المدني.. بلدة بعشيقة انموذجا
- الاجتياح التركي رسخ الأخوة العربية – الكردية
- علم جديد.. لكن!!
- الذكورة ترفض ان تتنازل عن عرشها
- القضايا الايزيدية زوابع في فنجان الكبار!!
- في المجتمع الايزيدي الديمقراطية حق يراد بها باطل
- راحلون
- (غانية) تساعد الاطفال المقعدين
- هوية الكترونية..!
- ليس هناك قضية كردية حين تظهر الحراب التركية* ..!!
- المطبوع الالكتروني يقضي على المطبوع الورقي
- القاعدة تلفظ أنفاسها الأخيرة في العراق
- الطريق إلى شنكال*
- هاجس سومري
- لقد قطعوا الاعناق والارزاق
- فلك ناز- عضو البرلمان الاوربي تطلع على اوضاع الايزيديين في ك ...


المزيد.....




- نيويورك: غوتيريش أحد خطباء الجمعة
- لماذا توجد أهمية للانتخابات المحلية في تركيا؟
- مقتل ما لا يقل عن 26 شخصا وإصابة 28 آخرون جراء احتراق حافلة ...
- ترامب وميركل يبحثان هاتفيا سلسلة من القضايا من بينها التجارة ...
- المغرب الكبير: الريف مظلوم مائيا
- غزة عطشى.. و-لا تصلح للحياة-
- الأردن: لا حياة دون -توفير الماء-
- العرب أفقر الأمم مائيا
- فيديو: رجل يطعن قساً أثناء قداس في كنيسة سانت جوزيف في مونتر ...
- بالدموع والغضب .. ذوو ضحايا عبارة الموصل يشيعون أحبائهم إلى ...


المزيد.....

- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - غسان سالم - قصاصات ورق..1