أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حمزه ألجناحي - ليس أعظم منها خيانة للوطن














المزيد.....

ليس أعظم منها خيانة للوطن


حمزه ألجناحي

الحوار المتمدن-العدد: 2292 - 2008 / 5 / 25 - 02:39
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


ليس أعظم منها خيانة للوطن

النائب الالوسي رئيس حزب الامة شخصية تكاد تكون محببة لغالبية العراقيين ودائما نرى المتتبع للبرامج السياسية يحبذ الاستماع لهذا الرجل الذي يتميز بصدق قوله وقربه من الشارع العراقي وفي أحيان كثيرة تراه لايتوانى بفضح التصرفات والأعمال الذي الغير وطنية للكتل النيابية وللسياسيين حتى لو كانوا هؤلاء من طائفته السنية ودائما نسمع هذا الرجل المتميز بصراحته يسمي الأشياء بمسمياتها والأشخاص المسيئين بأسماهم وهذه الصراحة من قبل هذا المسئول دائما يستمتع بها المواطن العراقي الذي يرى الأمور تزداد تعقيدا والأشخاص الذي أنتخبهم هم من يعقد الوضع ويزيدون المر سوءا ..
أخر ما تفوه به الرجل هو تصريحاته حول تشريع قانون النفط والغاز والذي لا زال القانون محفوظ في خزائن مجلس النواب ولا يجرأ احد من الاقتراب منه علما ان هذا القانون لايقل أهمية عن بعض القوانين الذي تعتبر حجر الزاوية لاستمرار نجاح العملية السياسية ولأهمية القانون ايضا في تماسه المباشر لرفع القدرة المالية للعراق وكذالك يرسم الخريطة التعاملية للثروات العراقية وتوزيعها واستخراجها ومردودها على المواطن العراقي ورغم تلك الأهمية الا ان هذا القانون لم يرى النور لحد هذه اللحظة وبالتالي يؤشر الى أن بعض الجهات والكيانات السياسية التي لاتريد ان يسن هذا القانون هي التي تعمل على عرقلته لتستفيد من الفوضى السياسية للحصول على مكاسب خاصة لكتلهم او لطوائفهم او لمكونهم على حساب باقي أطياف الشعب العراقي مع العلم أن تشريع قانون النفط والغاز يعطي الفوائد بالتساوي ولكل ابناء العراق ...
ان الالوسي وأعتقد بعد ان ضاق صدره واصبح الامر لا يمكن ان يخفى خرج بالامس وصرح حول هذا القانون وكان الرجل أكثر اللقاءات صراحة حين وضع نقاط على حروف مشتتة وجمعها في حديثة ليعلن أن القانون هذا لا يمكن تشريعه الا بموافقة الدولتين الجارتين اللدودتين للعراق وهما السعودية العربية وايران الاسلامية وانقل هنا تصريح النائب الالوسي وحسب ما نقلته النيوزماتك...
نيوزماتيك/ بغداد
قال رئيس حزب الأمة والنائب في البرلمان العراقي مثال الآلوسي إن "قانون النفط والغاز سيصادق عليه من قبل البرلمان في حالة موافقة إيران والسعودية عليه".وأوضح الآلوسي في حديث لـ"نيوزماتيك" أن "إيران والسعودية ترفضان تطوير قطاع النفط العراقي، لأنه يعني زيادة الطاقة التصديرية للعراق بشكل يضمن عودته كقوة رئيسة بالمنطقة وأضاف الآلوسي أن "الكثير من النواب العراقيين لديهم ارتباطات مع السعودية ومع إيران، وهم يمثلون أجندة الدولتين، ولهذا فإن القانون لن يمرر من دون موافقتهما" حسب تعبيره.وأكد الآلوسي أن "هؤلاء لا يهمهم مصلحة الشعب العراقي، لأنهم متأثرين بأجندات إلهية وسماوية، فضلا عن أن اغلب أملاكهم وعائلاتهم في الخارج" حسب تعبيره.وأتهم رئيس حزب الأمة العراقية بعض النواب العراقيين بالوقوف وراء عمليات تهريب النفط "لصالح عدد من الدول الإقليمية خلال السنوات الأربعة الماضية، مستغلين نظام المحاصصة الطائفية الذي يغطي على هذه العمليات".وأشار الآلوسي إلى أن "قانون النفط والغاز لن يمرر في البرلمان "إلا بصفقة سياسية بين الكتل السياسية، تكون على حساب الشعب العراقي ومصالحه الاقتصادية" حسب تعبيره...
ان هذا الأعلان من قبل الالوسي يعني أن الذين يفكرون بهذه الطريقة يساومون على مقدرات الشعب ويبيعون حقوق العراق الى سوق المصالح الشخصية والطائفية وبأ بخس الاثمان وهم بعيدين كل البعد عن ما يعانيه العراق من سرقة لثرواته وجوع مواطنيه والم ابناءه وهم يرون خيرهم يساوم عليه منتخبيه بدون رادع ضمير ولا رادع قسم بكتاب الله على حفظ وصون الامانة ..
لا نستطيع أن نبتعد ونطلق كلمة خيانة على كل من تسول له نفسه اللعب بمقدرات هذا الشعب الذي عانى ماعانى من عبثيات الانظمة الشمولية ومصادرة حقه
أن قانون النفط والغاز ولأهميته يعتبر من اخطر القوانين الذي يجب أن تسن بعيدا عن كل الطموحات الشخصية والسياسية والإقليمية لجعل العراق دولة ذات سيادة في التحكم بثرواتها ومن ثم ضمان عودته الى الحاضرة الاقتصادية العالمية واخذ مكانها الطبيعي الذي لا يمكن ان يشغل من جهة أخرى وذالك ما للعراق من ثقل اقتصادي على السوق العالمي وما له من تأثير كبير عند عودته معافى الى المنظمات المعنية لذا يجب ان يشرع هذا القانون وبأسرع وقت ممكن ليستفاد العراقي من ثروته وخروجه من كل المنغصات الذي يعيشها العراق وكل من يقف بوجه هذا التشريع بصورته الطبيعية ومحاولة ولادته مشوها يجب ان يحاسب ويأخذ جزاءه مثله مثل جزاءات الخونة.
حمزه—الجناحي
العراق—بابل
Kathom_1962@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,950,233
- الهروب
- نم قرير العين أيها المطران
- الشيوعيون ليسوا أعداء الله
- المناضلين العراقيين المهاجرين
- هل أنت شيوعي ؟؟
- بيروت وحدها أخرجتني من عزلتي
- المجانين يعشقون أيضا
- لا..لا..بيروت لا تشربي من قارورة السم
- قلنا إذا عادوا عدنا
- حضروا المعلف كبل الحصان
- صمٌَ… بكمٌ… عميٌ
- عندما كان القانون قانون
- عمال العراق قلوب داخل فايلات
- (350) مليار برميل احتياط ألعراق من النفط
- قطار الساعة الرابعة
- أيها العرب... سارعوا لإنقاذ العراق
- المحللين والمنظرين اخوان الشياطين
- قناة الحرة ضربة حرة
- بين اللون الخاكي ..والعاب العنف
- اضرب الضعيف يهابك القوي


المزيد.....




- الاحتجاجات تتواصل في لبنان رغم إقرار إصلاحات اقتصادية غير مس ...
- خبير اقتصادي لبناني: الحكومة اللبنانية تشتري الوقت بإجراءات ...
- ولادة شركة طيران خليجية جديدة
- انخفاض أسعار النفط وسط مخاوف على الطلب العالمي للخام
- العثور على 18 كيلوغراما من الذهب مكان انهيار السد في إقليم ك ...
- سوريا.. حقيقة فرض ضريبة على الدخان والأركيلة
- الكرة الذهبية تستثني نيمار ومودريتش عن الترشيحات.. وليفربول ...
- وزير المالية الجزائري: احتياطي النقد الأجنبي يصل إلى 50 مليا ...
- -الكافيار- اللؤلؤ الأسود الإيراني.. ما حجم إنتاجه وما سعره و ...
- ترامب: إحدى الشركات النفطية الأمريكية الكبرى قد تدخل سوريا ل ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حمزه ألجناحي - ليس أعظم منها خيانة للوطن