أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - هشام الصباحى - عندما تنتج الكتابة فوق الجدران شعرا














المزيد.....

عندما تنتج الكتابة فوق الجدران شعرا


هشام الصباحى

الحوار المتمدن-العدد: 2285 - 2008 / 5 / 18 - 00:47
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


قراءة فى ديوان عبد العزيز موافى

الحجارة هى الميراث الاكثر اهمية للمصريين عن اجدادهم الفراعنة حيث ان هذه الحجارة التى تتمثل فى الاهرامات والمعابدوكل الاثار الممتدة على طول وعرض مصر ترجع اهميتها فى ماكتب عليها من تاريخ للاجداد ونصائح للاحفاد من هنا يمنحنا الشاعر عبدالعزيز موافى فى ديوانه الجديد-الكتابة فوق الجدران-الصادر عن الدار للنشر والتوزيع فى القاهرة رؤية استكشافية تعطى لكل مايكتب على الحوائط اهمية خاصة ومميزه سواء كانت حوائط البيوت التى تستخدمها الجماعات الاسلامية فى ابلاغ السلطة اراءها وفى ارشاد الناس الى بعض القيم الدينية وفى ادارة بعض المعارك مع النظام ويستخدمها التجار فى الاعلان عن سلع وخدمات ويستخدمها الشباب فى الاعلان عن قوتهم وجموحهم واحلامهم ومشاعرهم كما تجد وجه اخر لهذه الكتابة فى دورات المياة العمومية حيث تتحول هذه الكتابة الى عبارات جنسية شديدة الوقاحة وشديدة الدهشة من هنا كانت اهمية الديوان فى إحدث مفتتح جديد للرؤية والبصيرة للتواصل مع مايحيط بنا من حوائط وجدران وماتحمله من حياة ورسائل تعبر عنا ونتجاهلها لقد نجح عبد العزيز موافى فى توجيه مشاعرنا وابصارنا الى ماهو محيط بنا وكأنه بهذا الديوان يقول لنا ان هناك اشياء كثيرة حولنا تحتاج ان نتواصل معها وندركها ومن اللحظة الشعرية الاولى فى الديوان تستيقظ الاشياء العادية والمهملة دون قصد الى الحياة وتبدأ فى الاشتباك معنا ومشاركتنا تفاصيل الحياة
لقد جعل هذا الديوان الكتابة فوق الجدران والحوائط ودورات المياة وحتى فوق جذوع الشجر حدث انسانى مهم ووضعه فى موضعه المدهش والجميل لقد نجح الديوان فى رفع الظلم عن هذه الكتابة المهملة على اهميتها فى حياتنا
من القصيدة الاولى ماضى الحوائط يسعى الشاعر الى تقديم بل وتأسيس فكرة اهمية الحوائط وانها ميراث لنا وانها من لحم ودم وتحمل كل انفاسنا وتاريخنا
-كان الفراعنة يربون الحجارة فاذا ماكبرت ينقشون /فوقها كلمات تقتسم الموت والانتصارات كى تتمكن/النقوش من اقامة دولتها الجدارية –الديوان( ص8)
ويظل الشاعر طوال القصيدة فى تقديم اكتشافه لنا من ان الحجر نسيج وامومةوهو الاخرينزف فى محاولة لتقريبنا من اكتشافه وتواصله الانسانى ويكمل
فى قصيدة الكتابة فوق جدران الكعبة حيث يستحضر كل الماضى شعرا وتاريخا من المعلقات التى كانت تعلق على جدار الكعبة وتعطى للقصائد قيمة شعرية اضافية الى حضور الشعراء باسمائهم مثل امرؤ القيس .طرفة..عنترة..عمرو بن هند وحضور رمز تاريخى مثل ابى طالب وفى هذه القصيدة لابد ان تحال الى اكتشاف ان جدران الكعبة هى اهم جدران فى حياة العرب والمسلمين واكثرها حضورا وخاصة عند توجه المسلمين اليها خمس مرات فى صلاتهم اليوميه فى ديمومه يوميه
وحيث ان الديوان يواصل اكتشافاته فى عالم الحوائط والجدران كان لابد من حضور الوجع الفلسطينى ومحمود درويش كرمز فى قصيدة حوائط فلسطينيه .
يأخذ الديوان شكل تقسيم يجعل من كل عدة قصائد عنوان يخصها فى تجميع لحالة انسانية واحدة فيما عدا القصيدة الاولى ماضى الحوائط التى اعتبرها مدخل تأسيسى لفكرة ميراث الحوائط والجدران
وحيث اننا نقع تحت تأثير شاعركبير ومحترف لم يترك لنا ان ننتهى من الديوان على هذا التصور او هذا اليقين انتقل بنا الى نمط جديد وهو الكتابة فوق الشواهد ليأخذ الديوان منحنى اخر اكثر انسانية وحميمة يعتمد على المفارقة والتذكر وافعال الماضى
-الملك فؤاد صار شارعا/لاظوغلى باشا أصبح /ميدانا/أمل دنقل كان قصيدة/ نحن نطأ الشوارع والميادين/لكننا/نعشق القصائد
الديوان يحتوى على ثلاث تقسيمات اراد الشاعر عبد العزيز موافى تصديرها الى القارئ/إلينا وهى الكتابة فوق الجدران..الكتابة فوق الشواهد ..الكتابة فوق الورق
صدر للشاعر عبد العزيز موافى من قبل ثلاث دواوين الاول ديوان كتاب الأمكنة والتواريخ والثانى ديوان 1405 والثالث ديوان كائنات ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,078,278
- أن ترحل... أن تترك الأوطان لحاكميها
- عيون البنفسج تاريخ جيل التسعينات حيا وطازجا
- الساحرة التي تحقق سعادتها بقصاصات ورق تبعثرها في الهواء
- إيمانٌ غير كافٍ
- الفاعل رواية من وعن هامش المجتمع المصري
- شعر بطعم ورائحة خبز الفقراء المسكر الخارج حالا من الفرن
- التوحد الكامل.. القارئ والبطل يتألمان معا(لابد أن تتأكد انك ...
- يوتوبيا رسالة أحمد خالد توفيق إلى والى مصر وشعبها
- حمدى أبوجليل الجبرتي الجديد في مصر
- طارق إمام فى هدوء القتلة( يمنحك إمكانية أن تشاهد جنازتك وتطم ...
- شرفات تتأخر فى النزول الى الرب
- طراطير اعياد الميلاد
- بنت
- رؤية العالم أكثر وضوحا عند الموت
- قصائد قصيرة
- طمأنينه أكثر في الموت
- سلطة الحرير المطلقة على عماد فؤاد(قصيدة النثر عندما تفرزها د ...
- العروس ديوان ماهر شرف الدين (العروس قصيدة نثر تفتح ذراعيها ع ...
- الأشجار لا تغير أيديولوجياتها
- تفاصيل عن مناضل اكتشف فجأة انه مازل على قيد الحياة


المزيد.....




- الصيام المتقطع قد يساعدك على العيش لفترة أطول..هل هذا صحيح؟ ...
- -قسد- تنفي اتصالها برفعت الأسد
- نائبة في البرلمان التونسي تطالب بتفعيل قانون يحمي المجاهرين ...
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- مؤسس هواوي يعارض استهداف أبل
- حزب -بريكست- يتصدر انتخابات البرلمان الأوروبي في بريطانيا
- مؤسس هواوي لشبكة بلومبيرغ: سأعارض أي إجراء انتقامي تتخذه بكي ...
- شغب في سجن برازيلي يخلف 15 قتيلا خنقا وطعنا
- عقب زيارة البرهان لأبو ظبي.. المجلس العسكري السوداني يتضامن ...


المزيد.....

- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - هشام الصباحى - عندما تنتج الكتابة فوق الجدران شعرا