أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عساسي عبدالحميد - الأموي كيخلع ....والفاسي شدو الوجع!!














المزيد.....

الأموي كيخلع ....والفاسي شدو الوجع!!


عساسي عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 2283 - 2008 / 5 / 16 - 06:52
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


ماذا يريد المتصرف الوحيد والزعيم الفريد والثور العنيد في ك-د-ش من اعلانه يوم 21-05-2008 كيوم اضراب عام تشل فيه الحركة و تقطع فيه البركة ؟؟؟ هل هو اختبار لقوة المركزية النقابية ومدى شعبيتها في صفوف كراديس العمال وبالتالي تسليط الضوء على الزعيم مول الدربالة ؟؟ هل هو استغلال لضعف حكومة الفاسي المتحملة لأمانة عظمى رفضت جبال الأطلس حملها فحملها الفاسي انه كان ظلوما جهولا ؟؟ هل هي اشارة التقطها النوبير من جهة ما!!! للتعجيل برحيل الفاسي وقصم ظهر الحكومة بقشة الاضراب ليكون بمثابة رصاصة رحمة يوجهها مول الدربالة لحكومة مهلهلة ؟؟
الأموي أعطى أوامره لممثلي ك-د-ش في الغرفة الثانية بالانسحاب و الذين رغم انسحابهم ما زالوا يتقاضون أجورهم صافية بالنقطة والفاصلة علما بأن مرتب الواحد فيهم بامكانه تشغيل عشرة مجازين عاطلين عن العمل، فعن أي نضال يتحدث هذا المتصرف الوحيد في ك-د-ش؟؟ هذا الزعيم اللاصق على الكرسي، والذي سيموت على الكرسي و سيشيعه الحمقى لحفرته الأخيرة هاتفين "يانوبير ارتاح ارتاح...... سنواصل الكفاح .."..هل من كانت له سوابق خطيرة أن يكون فعلا صادقا في حمل هموم الطبقة الكادحة والدفاع عن حقوق المستضعفين ؟؟
هل فعلا أن الأموي صادق فيما يقوله عن حمله لهموم الطبقة الكادحة أم أنه فقط يتاجر و يقايض بعرق الطبقة المنكوبة ؟؟؟
هل فعلا أن الأموي كان على حق في عدم تنسيقه مع المركزيات النقابية الأخرى وعدم اعتبارهم (....محاشهلهومش....وكيلعب طويـــــل ...) أم كان خطئا أخلاقيا عندما تفرد لوحده و أعلن عن اضرابه يوم الواحد و العشرين من هذا الشهر ؟؟ ..
هل فعلا أن ك-د-ش الأموي شريك في المشاريع التنموية؟؟ أم أن الأموي لا هم له سوى وضع العصا في العجلة ليشل الحركة و يعطل مصالح المواطنين ؟؟
هل فعلا أن الأموي كان يتقاضى رشا أو ما يصطلح على تسميته بالدارجة المغربية بالحلاوة من رجال التعليم عندما كان مفتشا بوزارة التربية الوطنية؟؟ أم أن هذه مجرد اشاعات تريد النيل من نظافة يد الرجل ؟؟
هل فعلا أن الزعيم الخالد تلقى أظرفة مالية من جهات معينة؟؟.. أم أن الأمر لا يتعدى كونه افترائات مغرضة تريد النيل من سمعة مول الدربالة (....اللي ما يلبسها من والا ...)؟؟
الاضراب قد يعجل بالاطاحة بحكومة الفاسي والتي هي مما لا شك فيه حكومة أقلية بامتياز و الاضراب سيضر باقتصاد هو أصلا متضرر من الفاتورة النفطية المتجاوزة لعتبة 125 دولار للبرميل والتي أرهقت ميزانية المغرب وكذا موجات الغلاء وفواتير استيراد المواد الأساسية من حبوب و زيوت و سكر علما بأن سهل الغرب لوحده كفيل بضمان هذه المواد الأساسية للمغاربة عن بكرة أبيهم، وقد يسبب الاضراب انفلاتات أمنية لا قدر الله لكنه سيقصم أيضا رقبة ك-د-ش و رموز ك-د-ش و أصنام ك-د-ش التي يعبدها المغفلون كما حدث تماما لحزب الوردة وما أدراك ما الوردة و لرموزه ورواده الذين أصبح مجرد ذكر أسمائهم مكروها لدى عامة الشعب ....وفي الراضي و اليازغي لآية لقوم يتذكرون....
لقد سبق فيما مضى أن دعا حزب الحجري ومعه النقابة الحجرية الموازية عام 1990 الى اضراب عام وكانت أحداث فاس الدامية احدى تداعياته ولم يرفع الستار عن مصير المفقودين الا مؤخرا في اطار التصالح مع الذات و بعد الأحداث مباشرة لم يجرؤ قادة حزب الوردة على تسمية القتلى بالشهداء بل سموهم بالضحايا .
الشعب المغربي اختار صيغا أخرى من النضال بعيدا عن التأطير الحزبي و النقابي لأن القادة لصوص و انتهازيون ومنهم من يمارس الشذوذ وما انتخابات 7 سبتمبر الماضية التي قاطعها الشعب الا دليل واضح على فعالية سلاح المقاطعة و يبدو أن اضراب الأموي سيقاطعه السواد الأعظم من العمال .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,431,671
- الوهابية ومعاداة اليهود والنصارى
- مشروع إسرائيل الكبرى، منفعة أم مضرة ؟؟.
- استحضار حريق مصنع المفروشات يوم فاتح ماي.
- قلب يسوع......
- الفخ الايراني المحكم و نهاية أمريكا.
- حكم الاعدام بسيف آل سعود.....
- الوهابية والأزهر و الارهاب.
- الوهابية نكبة على البشرية.
- قبل محاسبة فرنسا على ماضيها الاستعماري يجب تجريم جنرلات الجز ...
- الوزيرة المغربية و حكايتها مع آذان الفجر.
- الارهاب ملة واحدة.
- على هامش القمة العربية العشرين بدمشق
- شعوب شمال أفريقية والشرق الأوسط .
- قرضاوي الجزيرة يصف البابا بنيديكتوس بالمستفز و العدواني....
- مشروع تشييد كنائس بالسعودية
- -كلوديا-، زوجة بيلاطس البنطي
- شذرات من وحي الإرهاب.
- كنيسة بقطر…هللويا..
- المسيح الدجال إحدى علامات الساعة الكبرى.
- الدكتورة وفاء سلطان و أنفلونزا الإسلام


المزيد.....




- روحاني: أمريكا تدير -عملية حرب- من خلال دعم الإمارات والسعود ...
- الرئيس الجزائري المؤقت يدعو الناخبين لإجراء انتخابات الرئاسة ...
- العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد -المولو ...
- انهيار البلدان العربية.. هل صدقت نبوءة -ليلة سقوط بغداد-؟
- سيقلب الموازين... الرئيس اليمني يقدم طلبا للإمارات خلال أيام ...
- درة تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية التونسية في مصر (صور) ...
- الرئيس الجزائري: الانتخابات الرئاسية تجرى في 12 ديسمبر
- رئيسة النواب البحريني: حريصون مع روسيا على مكافحة الإرهاب
- الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو ...
- الجزائر.. أول انتخابات رئاسية بعد بوتفليقة في 12 ديسمبر


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عساسي عبدالحميد - الأموي كيخلع ....والفاسي شدو الوجع!!