أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - فلاح خلف الربيعي - دور صناديق الاستثمار في الاقتصاد العراقي














المزيد.....

دور صناديق الاستثمار في الاقتصاد العراقي


فلاح خلف الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 08:46
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


تشكل صناديق الاستثمار أداة مهمة لجذب المدخرين الصغار الذين لا يملكون فرصة المشاركة في السوق المالية. فضلا عن دورها في دعم برنامج الخصخصة وتوسيع قاعدة الملكية من خلال ضمان التقييم السليم للأوراق المالية وتحسين شروط بيعها.#
ماهية صناديق الاستثمار
تعود فكرة صناديق الاستثمار الى قيام عدد من صغار المدخرين باستثمار أموالهم في سوق الأوراق المالية بالاستعانة بمجموعة من المؤسسات المتخصصة لتحقيق مزايا لا يمكن تحقيقها منفردين، لذا فهي عبارة عن عقد شراكة بين إدارة الصندوق والمساهمين، يدفع بمقتضاه المساهم مبلغاً نقدياً معيناً مقابل حصوله على وثيقة رسمية بقيمة معينة ( أسهم،حصص) تحدد نصيبه من الإرباح بحسب حصته في رأس مال الصندوق.وتتولى المصارف وشركات استثمار مهمة إعداد دراسات الجدوى،وتحديد مقدار العوائد للمشروعات المحتملة،و بناء على نتائج الدراسة تقوم تلك الجهة بتكوين الصندوق الاستثماري تحدد أهدافه في نشرة الاكتتاب والتي تتضمن جميع التفاصيل عن نشاط الصندوق وشروط الاكتتاب وحقوق والتزامات مختلف الأطراف.ثم تقوم إدارة الصندوق بتقسيم رأس المال إلى أسهم مشاركة متساوية القيمة الاسمية،و يسمح اقتناء هذه الأسهم للمستثمر بالمشاركة في ملكية رأس المال.و يقوم الصندوق باستثمار تلك الأموال في المجالات المحددة في نشرة الاكتتاب وتوزيع الأرباح في الفترات وبالكيفية المتفق عليها .

مزايا صناديق الاستثمار
تعمل صناديق الاستثمار على تجميع مدخرات عدد كبير من الأفراد، كما توفر القدرة على انتقاء الأوراق المالية، ومتابعة تطوراتها بواسطة خبراء متخصصين في تحليل وإدارة الأوراق المالية ، وتعمل على توزيع أموال الصندوق على عدد من الأوراق المالية في المجالات الجغرافية والاقتصادية المختلفة بما يقلل المخاطر الاستثمارية.كما تحقق الصناديق عائد استثمار يفوق العائد الذي يمكن تحقيقه من الودائع المصرفية.وتحظى الصناديق بسيولة أعلى من الاستثمار المباشر والحسابات الآجلة في المصارف، وعمليات توظيف الأموال في الأسهم والأوراق المالية الأخرى .وازدادت الحاجة لصناديق الاستثمار بعد تناقص دور البنوك التجارية في سوق الإقراض وتناقص الإيرادات المتحققة من منح الائتمان ،وزيادة الطلب عليها من قبل القطاع العائلي لإحلالها محل الودائع البنكية بعد انخفاض أسعار الفائدة على هذه الودائع .غير أن هذه المزايا لا تتحقق إلا بعد أن يكون لصندوق الاستثمار المشترك سجل أداء جيد ليشجع المستثمرين على الدخول إليه. لذا لابد أن يكون المستثمر على دراية بالمخاطر التي قد تتعرض لها الصناديق قبل أن يقدم على الاشتراك فيها. و من المعايير التي يتم على أساسها اختيار الصندوق، سعر الوحدة الاستثمارية في الأسهم والسندات للصندوق.ومدى نجاح الصندوق في تحقيق أهدافه المعلنة، من العائد السنوي المتوقع على الاستثمار، وإمكانية توزيع أرباح ،وحجم السيولة المتوفرة في الصندوق وإمكانية قيام المستثمر بتسييل استثماره أو الخروج من الصندوق.وأداء الصندوق في السابق ومؤهلات القائمين على إدارته. ومصداقية المؤسسة التي تروج وتدير الصندوق.

أهمية صناديق الاستثمار للاقتصاد العراقي:
1- تسهم في ترشيد توظيف الأموال من خلال المزايا التي تقدمها لأصحاب المدخرات الصغيرة وأهمها:ـ
أ- توفر الخبرة الفنية في اتخاذ القرار الاستثماري ومراقبة حركة الأسعار واختيار توقيت الاستثمار.
ب- تخفض مخاطر الاستثمار عبر تنويع المحفظة الاستثمارية ،والتدقيق في تقارير العمليات التي ستمول من قبل الصندوق،والاحتفاظ بمخصص لمخاطر الاستثمار الطارئة التي تؤثر في الأرباح.
ج- يحصل المساهم في صناديق الاستثمار على ميزتي المرونة والملائمة من خلال ضمان حقه في التحول من صندوق لآخر مقابل رسوم ضئيلة،وحقه في استرداد قيمة أسهمه إذا ما أراد التخلص منها كلياً أو جزئياً،كما يمكنه إبقاء رأس ماله وسحب العائد فقط أو إعادة استثمار ذلك العائد وبحسب رغبته.
د- إن قيام إدارة صناديق الاستثمار بدراسة الفرص الاستثمارية المربحة في الأسواق قبل الاكتتاب يؤدي إلى رفع الكفاءة التشغيلية لمشروعاتها،وعدم حاجتها الى انتظار الفرص الاستثمارية المناسبة.وفي هذا علاج لمشكلة تأخر الاستثمار ومشكلة فائض السيولة التي تسهم في انخفاض مستويات الأرباح .
2- تسهم في تشجيع الاستثمار المتوسط والطويل الأجل والمبني على دراسات علمية .
3- تعد من أنسب الأدوات التي تفسح المجال لتوظيف مدخرات العرب والأجانب والعراقيين المقيمين في الخارج دون الحاجة إلى تواجدهم في العراق.
4- تسهم في تعزيز الدور الاستثماري للمصارف التجارية من خلال قيام المصارف باستخدام صناديق الاستثمار كأوعية استثمارية، وتوظف من خلالها فائض السيولة المتاح لديها ، وبهذا يمكن أن توجه أصولها النقدية للاستثمار المباشر في المشروعات الإنتاجية، مع تحقيق أقصى عائد ممكن بأقل درجة من درجات المخاطرة. كما يمكن للمصارف التجارية أن تبادر إلى تأسيس أو المساهمة في تأسيس صناديق للاستثمار المشترك.
5- يمكن أن تسهم في تنشيط حركة سوق الأوراق المالية من خلال جذب المدخرين الصغار،و تقديم أدوات استثمارية تتناسب وظروف المستثمرين المحتملين ،كما تقوم بشراء تشكيلة من الأوراق الماليـة المتداولـة فـي السوق ـما يسهم في تنشيط حركة السوق.
6- يمكن أن تسهم الصناديـق الاستثماريـة فـي عمليـة تمويـل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، وهـذا الأمر يحتاج الى تضافر الجهود بين مجموعات الحرفيين وصغار المنتجين مـن جهـة والبنـوك والمـؤسسـات التمويلية مـن جهـة اخـرى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,697,224
- دور شركة الكفالة المصرفية في تمويل المشروعات الصغيرة العراق
- مبررات وشروط التحول نحو اقتصاد السوق في العراق
- ظاهرة غسيل الأموال وسبل التصدي لها في العراق
- تطور ظاهرة التضخم في الاقتصاد العراقي
- إجراءات السياسة المالية وأثرها على أداء القطاع المصرفي في ال ...
- دعوة إلى تأسيس المنتدى الوطني للحد من أخطار الكوارث في العرا ...
- استراتيجية وأسلوب الخصخصة الملائم للاقتصاد العراقي
- مراحل تطور مفهوم المجتمع المدني
- مشاركة القطاع الخاص في التنمية في العراق بين الأهداف والقيود
- قطاع النفط في العراق بين الواقع والأفاق المستقبلية
- الاقتصاد العراقي بين اسلوب التخطيط ونظام السوق
- التحديات التي تواجه عملية التنمية في العراق
- سبل رفع مستوى التشغيل في العراق
- دور الهيئة الوطنية للاستثمار في العراق
- سبل تحسين مناخ الاستثمار في العراق
- دور قطاع الصناعة التحويلية في عملية التنمية في العراق
- سوق العراق للأوراق المالية الواقع.... والافاق المستقبلية
- مقترحات لمعالجة مشكلة الديون المصرفية المتعثرة في العراق
- متى تدب الحياة في النوادي الاجتماعية والأنشطة الترفيهية في ب ...
- سبل النهوض بدور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في العراق


المزيد.....




- بين رفض الحراك ودعم الخبراء.. قانون المحروقات يصنع الجدل بال ...
- لبنان... انتفاضة الضرائب متواصلة وحكومة الحريري مهددة
- روسيا تخطط لطرح سندات -الباندا-
- واشنطن تستهدف سلعا أوروبية بـ7.5 مليار دولار
- يبدأ تطبيقها بالسعودية الأحد.. ما هي -التعديات- بضوابط العمل ...
- مظاهرات حاشدة في لبنان ضد الضرائب الجديدة
- مظاهرة لمحتجين لبنانيين على الأوضاع الاقتصادية في البلاد
- فايننشال تايمز: أرامكو السعودية تؤجل الاكتتاب الأولي
- تشكيل المجلس القومي لتنمية الصادرات في السودان
- الضريبة على -واتساب- تشعل الاحتجاجات في لبنان


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - فلاح خلف الربيعي - دور صناديق الاستثمار في الاقتصاد العراقي