أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عساسي عبدالحميد - شعوب شمال أفريقية والشرق الأوسط .














المزيد.....

شعوب شمال أفريقية والشرق الأوسط .


عساسي عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 2241 - 2008 / 4 / 4 - 12:37
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


"أزول فلاون" AZUL FELLAWEN .
أزول فلاون، هذه كلمة أمازيغية ومعناها بالعربية السلام عليكم، كما أن لهذه الكلمة معنى باللغة الكردية والعبرية والقبطية القديمة، والأمازيغ هم سكان المنطقة الممتدة من واحة سيوة على الحدود الليبية المصرية شرقا الى أرخبيل تيكنارين قبالة السواحل المغربية غربا ....
يحاول عكرمة العروبي الساكن في قلب كل عروبي مخلص كبوتفليقة والقذافي وغرانيق حزب الاستقلال المغربي طمس الهوية الأمازيغية لهذه المنطقة كما نجح رواد العربونازيا الى حد ما في مسخ الانسان المصري الا من رحم ربك ، فحمل هذا الانسان الهم العربي وتنكر لأصوله الفرعونية القبطية الصافية ، فرأينا ما جناه المصريون من العرب و العروبة من ويلات ومصائب، وما تحمله المصري البسيط من نكسات تلو النكسات، ولعل أشهرها نكسة حزيران الشهيرة والتي حاول الضباط الأحرار تضميدها بحرب الاستنزاف الأكذوبة وبمسرحية العبور، وما ضحايا طوابير العيش الا مثل حي من نتائج الاستعراب و الاستوهاب التي تعرفها مصر الفرعونية والتي يحاول النظام الوهابي بالسعودية جاهدا من جعلها خندقا أماميا لهم وكنانة الله على أرضه ...
يا مصريون، أنا لست هنا من موقع الناصح الواعظ ،لكن اسمحوا لي أن أقول لكم ما يلي، الوهابيون لا يريدونكم أن تكونوا أهل علم و ثقافة بل أهل حرب ودمار، يريدونكم جندا جاهزين متأهبين للقتل و الانتحار، لا يريدون مصر أن تكون منارة فكر وحضارة بل قلعة من قلاع الحرب يتحصن فيها المصري للذوذ عن عكرمة وآل عكرمة ...
قال صلعم ، "اذا فتحتم مصرا فاتخذوا منها جندا كثيرا فانهم خير أجناد الأرض!!!!
وما فعله اله وصنم العروبة مع سكان شمال أفريقية بأقباطه و أمازيغه فعله مع أكراد العراق، وما زلنا نتذكر جريمة نظام صدام حسين التاريخية عندما قام بتهجير سكان العديد من المناطق الكردية وتعميرها بعوائل عربية أمام مرآى ومسمع من العرب و العجم، ولم يحرك واحد ساكنا بل هناك من قام بتزكية الجريمة ومباركتها وعلى رأسهم النظام الوهابي ...

لقد حان الوقت أن يعلم العالم أجمع أن ما يصطلح على تسميته بالوطن العربي هو باطل و بهتان، بل جريمة كبرى بكل المعايير في حق الشعوب الأصلية، وعملية استيلاب خطيرة لا سابقة لها في التاريخ يجب معاقبة كل من يدعو ويروج لها .....
شمال أفريقية والشرق الأوسط ليس ملكا للعرب وحدهم بل هي مناطق تسكنها شعوب و اثنيات تطالب بحقوقها الثقافية و اللغوية والدينية في ظل نسيج تعددي ديمقراطي منفتح وفضاءات اقتصادية منتجة ومتكاملة ومزدهرة ...هذه المنطقة الممتددة من المحيط الى الخليج ليس شعبا واحدا كما يروج له سدنة البعث و أزلام بني وهاب في التظاهرات و الملتقيات،فعادة ما نسمع الشعارات التالية :
*شعب عربي واحد .....دم عربي واحد!!!
* شعب واحد لا شعبين..... من مراكش للبحرين !!!
*.......................
لعكرمة العروبي و صعصعة الوهابي نقول، شمال أفريقية و الشرق الأوسط يسكنها الأمازيغ و المصريون والعبــــريـــــون والسريان و الأرمن والكرد والسودانيون والكلدان و الآشور والتركمان والتيغراي و العفر و العيسي والفـــــــرس، والعرب .
فلا تعربو الحجر والبشر كما عربتم الخليج الفارسي وكما حاول مجنون طرابلس تعريب الجزر النائية فقال عن مدغشقر المدى القاصى وعن جزر المالديف المدى البعيد و عن شكسبير الشيخ زبير..

عكرمة العروبي و صعصعة الوهابي وجهان لعملة واحدة هي هبل، وهبل حتى وان خرج من جوف الكعبة كما يخيل للكثيرين فقد سكن جوف جمجمة كل عروبي أحمق، ففي كل جمجمة جوفاء كعبة بهبلها وسدنتها وأحجارها، وقطعان مدجنة تطوف حولها وتقول: " لبيك ياهبل الدم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ان القتل والسلب والغنيمة لك لا شريك لك لبيك "...
=========
ملحوظة في غاية الأهمية ....
- الأعراف الأمازيغية حرمت عقوبة الاعدام اذ كان يراها الأمازيغي جريمة كبرى..
- الأمازيغي حرم ضرب الزوجة..
ألا يدل هذا على انسانية وحضارة هذا الشعب ؟؟
AZUL FELLAWEN





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,452,662
- قرضاوي الجزيرة يصف البابا بنيديكتوس بالمستفز و العدواني....
- مشروع تشييد كنائس بالسعودية
- -كلوديا-، زوجة بيلاطس البنطي
- شذرات من وحي الإرهاب.
- كنيسة بقطر…هللويا..
- المسيح الدجال إحدى علامات الساعة الكبرى.
- الدكتورة وفاء سلطان و أنفلونزا الإسلام
- زيارة الرئيس مبارك للسعودية، أية آفاق؟؟
- الموت للدانمرك ...
- أما آن لهذا العالم أن يكسر سيف عكرمة؟؟
- واشنطن لا تقيم خطورة النظام السعودي كما ينبغي
- هل ستختفي دولة إسرائيل عما قريبا ؟؟
- ما هو الدين الذي يبيح قتل أتباعه إن هم اعتنقوا دينا آخر ؟؟
- مؤتمرات الأقباط بالخارج ...
- تصريح خطير لأحد أمراء آل سعود
- شكرا للبرلمان الأوربي ...
- غزة هاشم بدون كهرباء !!!
- ماذا لو استولى الإخوان المسلمون على الحكم بمصر ؟؟
- هل سيقتسم العم سام الكعكة مع أبي لؤلؤة المجوسي؟؟
- الاعتداء على الأقباط تقليد أصيل ..


المزيد.....




- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يرسل خطابا غير موقع ...
- على وقع الاحتجاجات المتواصلة.. جعجع يسحب وزراءه من حكومة الح ...
- وزير العمل اللبناني لـ-سبوتنيك-: قدمنا الاستقالة بسبب عدم ثق ...
- في واقعة نادرة... اللباس الفلسطيني وصل -ناسا-
- بعد تفجيرات دامية… بومبيو: أمريكا ملتزمة بالسلام في أفغانستا ...
- مسؤول: السلطات السعودية تدرس إلغاء شرط المحرم للراغبات في أد ...
- سفير تركيا في تونس ينفي أن تكون بلاده نقلت إرهابيين من سوريا ...
- تونس.. -حركة النهضة- تكشف عن مرشحها لرئاسة الحكومة
- لبنان.. إطلاق سراح جميع الموقوفين في احتجاجات وسط بيروت باست ...
- مظاهرات لبنان.. إرادة الحياة تتحدى السياسيين


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عساسي عبدالحميد - شعوب شمال أفريقية والشرق الأوسط .