أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - محمد مسلم الحسيني - -فتنة- من أجل الفتنة















المزيد.....

-فتنة- من أجل الفتنة


محمد مسلم الحسيني
الحوار المتمدن-العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2 - 09:07
المحور: الصحافة والاعلام
    


أنتج الزعيم اليميني المتطرف غيرت ويلدرز في هولندا فلما قصيرا لا يزيد عن خمس عشرة دقيقة أسماه (فتنة). يتعرض فيه للإسلام ويتهمه بأنه دين خطير، وعلى أوربا ان تتخلص من آثاره. وغيرت ويلدرز محامي هولندي وزعيم لحزب الحرية اليميني وهو من الأحزاب المتطرفة في هولندا. أراد غيرت ويلدرز من خلال عرض هذا الفلم أن يحدث صدمة في المجتمع الهولندي،على حد قوله، لمنع إنتشار المد الإسلامي وأسلمة هولندا. لقد طالبت بعض الحكومات الإسلامية والكثير من المنظمات الدولية من الحكومة الهولندية ومن القضاء الهولندي التدخل ومنع عرض هذا الفلم الذي يمس بمشاعر المسلمين ويتعرض الى رموزهم. كما توقعت بعض الأوساط الإعلامية أن تحصل ردود أفعال عنيفة في الشارع الهولندي وعلى الصعيد العالمي في حالة عرض هذا الفلم .
الحرب الكلامية والإعلامية تتشابه في وجوه عديدة مع الحروب العسكرية الكلاسيكية ، ومن أوجه التشابه هذه ان يهاجم العدو خصمه رافعا شعارات برّاقة لا تمت الى الحقيقة بصلة ، الهدف منها إستهواء وإغواء البسطاء وجرّهم الى الهدف المطلوب. كما وفي أغلب الأحيان يتم الهجوم العسكري بطريقة المناورة بحيث لا يفهم المدافع مكان ووجهة الهجوم الحقيقي وما هي الأهداف الستراتيجية التي يتوخاها المهاجم. القائد المحنّك والعسكري الذي يجيد الدفاع عن قطعاته يستطيع أن يكشف أهداف خصمه ويحاول إفشال خططه، حتى لا يقع فريسة سهلة في شباك حيلة الحرب ومكرها!
الأمر ينطبق تماما على الحرب الإعلامية والكلامية التي يثيرها البعض ضد الآخر، حيث يظهر المهاجم أسبابا معلنة ويخفي أسباب هجومه الحقيقية. كما أنه يهاجم من باب صغيرة وهدفه الحقيقي هو الباب الكبرى. فعلى المدافع أمام الهجوم الإعلامي أن يتوخى الحذر والحيطة وأن يكشف أهداف الهجوم الحقيقية كي لا يقع في الحفرة التي صممت له ويكون ضحية الخديعة والمكر.
تعرض الفكر الإسلامي منذ القدم الى كثير من الإنتقادات والتشهير والإستهزاء من قبل بعض وسائل الإعلام الغربية وبعض الكتّاب المسلمين وغير المسلمين. إلاّ أن إنتشار وسائل الإعلام الحالية بشكلها المتطور الحالي قد جعل من العالم مدينة صغيرة واحدة يشهد فيها الداني ما يقوله أو يعمله القاصي وبنفس اللحظة، حيث تنتشر الكلمة أو الخبر كانتشار ضوء الشمس على ربوع الطبيعة. كما أن أحداث الحادي عشر من ايلول عام 2001 م وبعض الحوادث الإرهابية التي تعرضت لها بعض المدن الأوربية والتي أتهمت فيها بعض المجاميع الإسلامية، كانت قد أثارت سخطا ومخاوفا كثيرة لدى المواطن الأوربي تجاه الإسلام والمسلمين بشكل عام.
هذه النظرة العامة في دول الغرب قد وفرت فرصة ملائمة وأرض خصبة لبعض المتشددين والمتطرفين من روّاد الحركات العنصرية أو الصهيونية لنشر أفكارهم ورؤاهم من أجل كسب أصوات المواطنين الغربيين ومن ثم الوثوب على السلطة وتمرير أجندتهم المتشددة الى حيز الواقع والوجود. أمثلة هؤلاء الزعماء المتطرفين الذين إستفادوا من وقائع الأمور وكسبوا أصوات المواطنين كثيرة. فقد وصل الزعيم العنصري المتطرف جان ماري لوبان الى المركز الثاني في نتائج الإنتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2002م كما صعد الزعيم النمساوي اليميني المتطرف جورج هايدر الى المشاركة الفعالة في سدة الحكم عام 2000م. وفاز نيكولا ساركوزي في إنتخابات فرنسا الرئاسية عام 2007م حينما رفع شعارات برّاقة ضد هجرة الأجانب. كما فاز الملياردير السويسري كرستوف بلوشر حينما رفع شعارات تطالب بمنع بناء المنائر في الجوامع والمساجد الإسلامية. ولولا إغتيال الزعيم الهولندي المتطرف بيم فورتين عام 2002م لكانت نسبة الأصوات التي حصدها بين أصوات الهولنديين كبيرة الى درجة أن توقع المحللون فوزه الساحق!.
كما أن الرسوم الكاريكاتيرية لشخص الرسول(ص) التي نشرت في الدانمارك وكتابات سلمان رشدي التي نشرت في بريطانيا وكتابات بعض الكتاب العرب وأقوالهم التي تستهجن آيات السيف في القرآن الكريم وغبرها من الندوات واللقاءات، تدور في نفس المدار المخطط له من قبل هذه الدوائر المتطرفة ذات الإجندات العميقة في غاياتها وتفاصيلها والتي تحاول الإستيلاء على السلطة وكسب النفوذ.
لم يكن غيرت ويلدرز مختلفا عن أولئك الزعماء السياسيين الذين يسعون الى توسيع رقعتهم الإنتخابية وكسب الأصوات على حساب محاربة ونبذ الأجانب . فقد عرف من أين تؤكل الكتف وكيف يضرب على الأوتار الحساسة. وهكذا خرج اليوم بفلمه "فتنة" عسى أن يحدث فتنة بين المسلمين القاطنين في هولندا وهم الأقلية والهولنديين الأصليين وهم الأكثرية فيكون نجمه قد سطع وأفكاره قد حققت صحتها حينما حذر من خطر الإسلام والمسلمين على الحضارة الغربية.
أن الرد على هذا الفلم بالطرق الغوغائية وبالضجيج والعنف سوف لن ينفع قضية المسلمين في أوربا ولن يحل مشاكلهم بل يزيدها صعوبة وتعقيدا. كما أن هذا هو الهدف بعينه الذي يسعى لتحقيقه غيرت ويلدرز والذي ينتظر من ورائه إحداث الضجة التي ستخيف الهولنديين من أعمال المسلمين وأفعالهم فيدلون بأصواتهم إليه ويربح سباق الإنتخابات القادمة!

الدليل القاطع على ما أذهب اليه هو أن هذا الفلم هو من لبنات خيال زعيم يميني متطرف برنامجه موجها ضد الأجانب ويسعى للوثوب الى السلطة رافعا شعارات تخلب عقل الناخب الهولندي وتستغويه. سيرة غيرت ويلدرز وأحاديثه وحواراته مع وسائل الإعلام المختلفة المحلية والأجنبية هي برهان دامغ على أن لهذا الرجل أجندة سياسية يسعى لتمريرها. فقد صرّح في شهر فبراير (شباط) المنصرم لجريدة الغاردين البريطانية بأن الإسلام هو دين خطير والقرآن يجب أن يمنع من التداول في الأسواق والمساجد والبيوت في هولندا لأن فيه آيات تحرّض على قتل غير المسلمين وهو كتاب فاشي ليس له مكان في المجتمعات المتحضرة وقد شبهه بكتاب هتلر" ماين كامبف"! أو "كفاحي".
على هذا الأساس فإن غيرت ويلدرز يرى ضرورة منع هجرة المسلمين الى هولندا وطرد المسلمين المقيمين فيها وإعطائهم شيئا من المال لتصفية أمورهم في بلدانهم الأم لأنهم يشكلون خطرا ماحقا على المجتمع الهولندي . كما أفصح عن رغبته في إجراء تغييرات هامة في القانون الهولندي تجاه المسلمين المتجنسين بالجنسية الهولندية. من هذه التغيرات المزمع طرحها هو سحب الجنسية الهولندية من المسلمين الذين يقترفون جرائم وإرسالهم فورا الى من حيث أتوا. كما أبدى تخوفات واضحة من اليوم الذي قد تتأسلم به هولندا بسبب الأعداد المتزايدة من المسلمين الذين يقطنون في أراضيها والذين يتسمون بخصوبة النسل وسرعة التكاثر!
بعدما فهم السبب الحقيقي القابع وراء هذا الفلم ألا وهو تحفيز المسلمين على إحداث ضجة وأعمال عنف يظهر فيها بعض المسلمين بأنهم أناس غير متحضرين ويجب التخلص منهم بأسرع وقت، قبل أن يزداد عددهم ونفوذهم ، فإنه من الواضح ألاّ تنجر الجالية المسلمة في هولندا الى المنزلق الذي صمم لها. كما أنه على شعوب العالم الإسلامي أن تتصرف بحكمة وصبر تجاه هذه القضية وغيرها من القضايا الأخرى التي هي اصلا موجودة على الساحة أو التي يحضّر لها على طريق المستقبل والتي تهدف الى إثارة المسلمين وتحفيزهم على القيام بأعمال عنف يكون المستفيد الأوحد منها هم أصحاب تلك الأجندات الملغومة.
الحل الأمثل والأنجع، في نظري، هو الإهمال والصمت والسكوت والإكتفاء بملاحقة المعتدي قضائيا بتهمة المساس في مشاعر الآخرين، ثم كشفه وتسقيطه معنويّا أمام عيون المتأثرين به وأمام عيون العالم أجمع. فطالما تكون هناك ردود أفعال منفعلة وغير حضارية لمثل هذه الأمور فسوف يتشجع أصحاب النوايا المرسومة على المضي قدما في إبتداع وخلق أزمات جديدة أخرى تدور بنفس المحور. كما أن الإحتجاجات الرسمية والضغوط الحكومية على الحكومات الأوربية وضمن القنوات الدبلوماسية المتعارف عليها ستكون فعّالة بشكل كبير وستحفظ سمعة المسلمين في العالم ولا تظهرهم مظهرا مخيفا أو متلبسين بردود أفعال متطرفة يستفيد منها من يتصيّد في الماء العكر ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,868,148,173
- إنتصر لأمّه وخذل أباه : أنه رئيس وزراء بلجيكا الجديد
- عبد الأخوة التميمي في ذمة الخلود
- العراق ينتظر الثورة...
- إنقلاب الصحوة أم صحوة الإنقلاب؟
- من سينتصر: دهاء إيران أم قوة أمريكا !؟
- الفتن الأمريكية في العراق
- عاصمة اوربا بلا حكومة! : دروس وعبر...
- نداء في يوم العيد...
- مشروع تقسيم العراق، تحصيل حاصل أم هدف مرسوم؟
- تقنية ايران النووية وحتمية النزاع العسكري
- صراع حضارات ام صراع حضارة؟!
- بغداد كيف تنامين!؟
- اخفاقات السياسة الأمريكية في العراق، الدواعي والأسباب
- فايروسات العنصرية تنتقل الى الحيوانات في أوربا!
- حصانة النفس من الإرهاب مسؤولية في عنق المجتمع
- الجولة الأخيرة لحكومة المالكي وملامح الضربة القاضية
- غوردن براون، وجه بريطانيا الجديد، من هو ؟
- هل الديمقراطية عند العرب تعني حروبا أهلية !؟
- هل صحيح ساركوزي يكره العرب والمسلمين !؟
- ملامح الدهاء السياسي في تشكيلة حكومة ساركوزي الجديدة


المزيد.....




- مسارات تناقش تحديات بناء الثقة في المناطق المحررة من داعش
- الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: تركيا تمتلك خيارات كثيرة ...
- والله باعوك يا وطن
- المحقق الصرخي يثبت بالدليل بأن خليفة المارقة مزق القران!!
- المحقق الصرخي يبين السبب الذي أضعف أمة الإسلام ...
- الحمر والجعافرة تحزن وتفخر بشهيد الجيش والوطن
- أخبار لا تحظى بالاهتمام
- 9 فنادق ستضمن لك ليلة لا تُنسى.. ومن بينها دبي
- جواد ظريف ينتقد -مجموعة العمل-.. ويؤكد: -الانقلاب- لن يتكرر ...
- ليونته الجسدية -تشنج- كل من يشاهده.. ما قوة هذا الرجل؟


المزيد.....

- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - محمد مسلم الحسيني - -فتنة- من أجل الفتنة