أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سلام الامير - محاربة عصابات الميليشيات في العراق خطوة تستحق التقدير لكن














المزيد.....

محاربة عصابات الميليشيات في العراق خطوة تستحق التقدير لكن


سلام الامير

الحوار المتمدن-العدد: 2235 - 2008 / 3 / 29 - 11:28
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


ليس سرا في العراق إن الميليشيات المسلحة التابعة للاحزاب السياسية الحاكمة تسيطر على الاجهزة الأمنية كافة وقد تغلغلت في صميم الاجهزة الأمنية واصبحت اغلب القيادات من هؤلاء الافراد في المراكز المهمة والحساسة في وزارتي الداخلية والدفاع وعندما نسمع من السلطات أنها تريد نزع سلاح الميلشيات المسلحة وانه ينبغي إن يكون السلاح بيد الدولة فقط فان ذلك امرأ جيد جدا لكن لا يمكن تحقيقه في الوقت الحالي على ارض الواقع مع هذا الاختراق الرهيب لاجهزة الأمن العراقية
باعتقادي إن الخطوة الاولى التي ينبغي على الحكومة إن تتبعها هي تنقية وغربلة الاجهزة الأمنية كافة وازاحة جميع افراد الميليشيات منها وتطهيرها بالكامل ثم تتبعها الخطوة الأخرى وهي محاربة هذه القوى الخارجة عن القانون ونزع اسلحتها بالقوة وحلها نهائيا وينبغي إن يكون ذلك بالتساوي لا إن يفرق بين ميليشيا واخرى
لكن ذلك صعب ايضا حيث إن هذه الميليشيات هي بالحقيقة تتنتمي إلى قوى سياسية هي الكتل الكبرى المكونة للحكومة فجيش المهدي وفيلق بدر داخل كتلة واحدة وهي الكبرى فمحاربة الحكومة لاحداها وترك الأخرى على غاربها هذا يعقد المسالة ولا يحلها على الاطلاق ويعطي انطباغ إن هذه الحرب ذات اهداف سياسية حزبية
وان الصراع الأخير وفتيل الازمة كان بالحقيقة بين جيش المهدي وفيلق بدر وبدء التقاتل بينهما ولاسباب بعضها معلن وهو الصراع الدائر بين التيار الصدري والمجلس الاعلى على مجالس المحافظات في الانتخابات المقبلة هذه هي اس المشكلة وبعضها الأخر غير معلن وهو عبارة عن تراكمات عداء قديم بين الفريقين لا يمكن تجاهله أو نسيانه
وجاء غضب التيار الصدري على رئيس الحكومة من هذه الجهة حيث انه وقف موقفا ضد ميليشيا جيش المهدي ولم يذكر يوما ميليشيا بدر والتي لا تقل خطرا على العراق من الميليشيات الأخرى ولو أنها في الظاهر تسمى منظمة مدنية إلا إن العراقيين لا تنطلي عليهم هذه الحيلة
فمحاربة الحكومة للخارجين على القانون امرأ جيدا يطمئن المواطن ويشعره إن السلطة هي بيد الدولة فقط وان لا سلطة إلا للقانون وهذه خطوة تستحق كل التقدير وقرارا شجاعا لرئيس الحكومة
لكن نامل إن تتبع هذه الخطوة خطوات جادة اخرى تستهدف جميع الميليشيات المسلحة على السواء ولا تفرق بين هذه وتلك وكما ذكرت لابد من تطهير الاجهزة الأمنية قبل كل شيئ من عناصر الميليشيات
ونتمنى إن يكون الحل سلميا وبما ان قادة هذه القوى المسلحة هم ساسة البلد وقوام الحكومة فينبغي إن يلتزموا بالقانون وان ينهوا للابد اجنحتهم المسلحة ويتصارحوا مع شعبهم ويكون كل جهدهم هو بناء جيش قوي لا يفرق بين زيد وعمرو يحمي البلاد ويدافع عن امن الامة جمعاء وإلا فالاجنحة المسلحة لا تحل مشاكل الامة ولا تحمي حتى اصحابها بل هي مدعاة للاتهام والعمالة للاجنبي وهذا شيئ واضح كوضوح الشمس
ولا ينفعهم حتى دهاء عمر بن العاص ولا اغصان الزيتون
ويجب إن تتمكن الحكومة من بسط الأمن وفرض سلطة القانون في كل انحاء البلاد الحبيبة وبالتساوي بين الجميع ولو تطلب ذلك اللجوء إلى قوة السلاح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,715,892
- الانتخابات نقطة تحول نموذجي في تاريخ العراق الحديث
- شهيد المحبة والسلام
- انعزال او اعتزال الصدر من السياسة مؤقتا
- المناسبات الدينية في العراق الجديد بحاجة إلى تنظيم وتقنين
- الرئيس الايراني المهووس في بغداد
- تمديد تجميد جيش المهدي قرار حكيم لصالح العراق
- العراقيون ينشرون السلام في كرنفال مسيرة الاربعين
- محاربة الفساد هل هو شعار جديد أم نظرية قابلة للتطبيق
- بعد أربع سنوات ظلام ..هل ستشرق شمس عراقنا من جديد
- الشهيدة {بوتو} انموذجا للمرأة الرائدة
- دمج عناصر الصحوات بقوات الامن العراقية
- الحج قرعة للمؤمنين وسياحة للبرلمانيين
- هزيمة الإرهاب في العراق
- شهر الاعياد والافراح
- السادة النواب الحجاج سعيكم ليس مشكور وذنبكم غير مغفور
- متى ستتحرر بنايات الدولة العراقية من احتلال الاحزاب
- يوم الجمعة عطلة وراحة أم نقمة وازعاج
- مشروع التصويت السري في البرلمان العراقي مشروع حضاري
- مواقف شعبية ومواقف حكومية متباينة
- مسمار نعش الائتلاف بيد من


المزيد.....




- اليمن.. -المجلس الانتقالي الجنوبي- يتمسك بإدارة المحافظات ال ...
- فرقة أنفاس تشارك بالمهرجان الدولي للمسرح بالإسكندرية
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- شاهد: كنيسة ألمانية نوافذها قطعة فنية صممت من صور الأشعة الس ...
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- تأجيل توقيع اتفاق جدة بعد رفض الحكومة مقترحات إماراتية على ا ...
- اختصاصية نفسية: يا ضحية التنمر دافع عن نفسك
- خبيئة العساسيف.. الكشف عن أكبر كنز أثري بمصر منذ قرن
- المواطن مصري.. من المستفيد الحقيقي من غنائم حرب أكتوبر؟
- ?ما المشروبات المناسبة للأطفال؟?


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سلام الامير - محاربة عصابات الميليشيات في العراق خطوة تستحق التقدير لكن