أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر حسن - علمانية , ليبرالية , ديمقراطية , والحصيلة ماذا ؟!(2-4)














المزيد.....

علمانية , ليبرالية , ديمقراطية , والحصيلة ماذا ؟!(2-4)


نصر حسن

الحوار المتمدن-العدد: 2166 - 2008 / 1 / 20 - 11:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علمانية , ليبرالية , ديمقراطية , والحصيلة ماذا ؟!(2-4)
بداهةً ,أن الديانات والفلسفات المختلفة ,هدفها الإنسان والمجتمع ومحاولة دفع قدر من التوازن والتنظيم والاتساق في التاريخ , فالإسلام اعتبر الإنسان أنه خليفة الله تعالى في الأرض , وفي الفلسفات الحديثة اعتبره انجلس " صحن صيني " , واعتبره دعاة الحرية والتنوير قيمة شبه مقدسة , وبدلالاتها العامة تحاول بناء نظريات من المفاهيم تعكس نظم اجتماعية وسياسية واقتصادية معينة تنظم حياة الناس , هذه المفاهيم والتاريخية منها على وجه التحديد, ليست عاقر بل منظومات مولدة باستمرار, وسنة الحياة وجدليتها هي الاستمرار والاختلاف , من هنا نشأت المفاهيم والنظريات المختلفة, وهذا جد طبيعي لكن المشكلة ,هي في كيفية التعامل معها في صيرورتها الاجتماعية , وهنا بالضبط تفسر حركة التاريخ , والعالم العربي جزء من هذه الحركة يتأثر بها ويؤثر فيها , يولد الأفكار ويتمثل أخرى , وآلية التمثل تتحكم بشكل كبير في تحديد الدولة والنظم والنظام العام , وعملياً محصلتها تأسيس نظم حكم وإدارة تحقق أكبر قدر ممكن من العدالة والتعايش .
وبتكثيف الأمر على مستوى سورية المنظور الحديث, بدت جذور بعض المفاهيم من العلمانية والليبرالية والديمقراطية وملحقاتها , وكأنها طوارئ معرفية دخيلة لا تجيد لغة الواقع ولم تتفاعل معه ,ورغم ذلك إن بعض النخب الفكرية والثقافية السورية المحمولة على بعد أقلياتي في مجتمع شاب متوثب يبحث عن هويته ووحدته على بعديه الأساسيين القومي والإسلامي النهضوي , وجدت ضالتها فيها وفي الفلسلفة الماركسية واللينينية والمفاهيم المستوردة والمعربة تواً على وجه التحديد , وتعاملت معها كحلم ,وتعلقت بعمق وعطش إيديولوجي نظري بمرتكزاتها الأساسية الملخصة برغبة نظرية مثالية لتحقيق العدل للإنسان لكن بإلغاؤه نفسه !, أي في زوال العائلة والملكية الخاصة ( الاقطاع والبورجوازية ) والدولة ( الأمة) وغاصت في حلم الثورة والاشتراكية باستسلام ووهم كبيرين!.
وباختصار شديد , فاجأها الواقع العملي والتجربة الحية الأم ( الاتحاد السوفياتي) بأن العائلة أصبحت أكثر حضوراً وأضيف عليها نوع من القداسة وزيادة الحقوق ,والدولة نمت بشكل مخيف وبخصائص مركزية وصلاحيات مضاعفة شديدة, وتحول حلم الجيش الأحمر الذي يسيره ذاتياً قوة الوعي الإنساني الموعود, إلى أكبر الجيوش في العصر الحديث !, وصارت في عهد ستالين دولة لم يعرف لها التاريخ البشري مثيلاً من حيث ديكتاتوريتها وقوتها ولا إنسانيتها , وأوقفت حركة التاريخ أو بالأصح افترقت عنها إلى أن انهارت ركاماً وتفتت إلى أشلاء دول , واليوم وللمفارقة ,باتت تعول على الملكية الخاصة وتحرير السوق لخلاصها من ورطتها الاشتراكية وأزماتها المستعصية التي أنتجتها !, وتدورت الأمور والأزمات ومعها مجتمعات وعادت بعد أن دفعت ضريبة إنسانية مروعة ,إلى نمط على شاكلة دول " نمط الإنتاج الأسيوي " حيث الرعايا كما قال ماركس كلهم " عبيد" , قبل ما يقرب من قرن من الزمان !.
والأمر بقدر كونه اشتقاق نظريات ونظم حكم مؤسسية للمجتمع وعلاقاته وليس الغوص في تحليلات فكرية مجردة , هنا بالضبط يبدو الوجه الاقتصادي ( الليبرالية ) وجدلية علاقته مع البعد السياسي الحقوقي ( الديمقراطية ) وكلتاهما من جنس الفلسفة , وباتت ضرورة تلازمهما في مسيرة التقدم والتطور والحفاظ على البعد الاجتماعي وحقوق الإنسان لامناص منها , هذا التلازم غاب على النخبة الفكرية لسبب أساسي وهو أنها سحبت الوعي إلى حقل السياسة محمولاً على ثقافة نظرية إسقاطية موجهة حسب المصالح والرغبات ,وعاندت السير ضد حركة الواقع وضد اتجاه التاريخ , وأصبحت أسيرة شبكة من المفاهيم النظرية التي ليس لها أي جذور في واقع المجتمع .
وعليه طغى الجانب النظري على المفاهيم في سورية بشكله الفردي الستاليني الشديد , بما هو منهج بالتعامل مع الفكر والثقافة وممارسة تسلط على الواقع , في حين أن الواقع السوري و العربي يحتاج إلى قدر كبير من " الغرامشية " المعرفية إذا صح التعبير , بمعنى أن الواقع حاضره وماضيه ومعطياته وتفاعلاته وتجاربه السياسية هي التي تلعب دوراً كبيراً في تأسيس الوعي واشتقاق المفاهيم , حيث لا يمكن فصل المفهوم عن الواقع الاجتماعي والسياسي ,أي عن حركية المجتمع الآنية , بخلاف ذلك يؤدي إلى تعطيل ديناميكية المفهوم نفسه ويذحوله إلى منطق شكلي أجوف وهذا ما حدث بالضبط , أي وقعت النخبة في الجمود العقائدي والميتافيزيقية , وبالتالي ألغت أهم أسس مكونات المعرفة وهي الحرية والديمقراطية على مستوى النخبة وأحزابها , مما سبب خللاً خطيراً في بنيتها النظرية ودورها الثقافي والسياسي , فحصل التناقض والضعف في تقوية الروابط الوطنية ,وأكثر منه في عدم قدرتها على المساهمة في التنمية الفكرية والثقافية والاجتماعية في المجتمع ومواكبة التطور , وهي الآن تعيش نتائجه حائرة لا تعرف بأي اتجاه تسير , و بأي شعار تهتدي , وضمن أي رتل سياسي تصطف!......يتبع
د.نصر حسن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,730,065
- اذهبي فيروز لدمشق وغني ...
- معارضة على هدى الاستبداد!.
- عندما يكون التخوين منهجاً..نقول :سلاما!
- عندما يكون التخوين منهجاً ..نقول -سلاما-!
- تحية فداء حوراني وكل أحرار إعلان دمشق...كشفتم العورات وأكثر ...
- إعلان دمشق : شبهة الصمت ,أم ماذا؟!.
- إعلان دمشق ...بين الصمت والزنزانة والاتهام الرخيص!
- المعارضة السورية والديمقراطية - بين توافق المطلب وتناقض المط ...
- المعارضة السورية والديمقراطية ,, بين توافق المطلب وتناقض الم ...
- لبنان - الدولة الغائبة والأرض السائبة -!.
- المعارضة السوريةوالديمقراطية ,بين توافق المطلب , وتناقض المط ...
- حوار ومتمدن...هذا هو المفقود!.
- تحية كبيرة إلى إعلان دمشق
- لبنان : الجمهورية المحاصرة !
- بيروت - تش2 - 2007- من يضحك على من ؟!.
- بسوس في غزة..!(2-2)
- بسوس ُ في غزة ..!(1-2)
- أيام ُ ُ عاصفة ُ ُ تهز ُ لبنان ...!
- باكستان والعسكر ...والفوضى المنظمة!
- بيروت في دوامة الإنتظار ...


المزيد.....




- حكومة جبل طارق تمدد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية 30 يومًا أخ ...
- ميركل تعلن تضامنها مع نائبات الكونغرس: تغريدات ترامب -تقوض ق ...
- “المنطقة 51-.. ودعاوى اقتحامها لمشاهدة الكائنات الفضائية
- في يوم الباستيل.. هذا ما رآه المحلّق الفرنسي باللوح الطائر
- نازحو عفرين يطالبون بالعودة لقراهم
- الـ -أف بي آي- تكشف عن وثائق تدين ترامب بدفع رشاوى لممثلة إب ...
- منع زوجي إوز من إقامة حفل زفاف!
- أمريكا تعرض مكافأة تصل إلى 7 ملايين دولار للإدلاء بمعلومات ع ...
- سياسي فرنسي يدعو الفرنسيين من أصول جزائرية للعودة إلى الجزائ ...
- ميركل تتضامن مع عضوات بالكونغرس تعرضن لهجوم من ترامب


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر حسن - علمانية , ليبرالية , ديمقراطية , والحصيلة ماذا ؟!(2-4)