أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نصير عواد - طف كربلاء.. الحادثة التي أتت عليها أحوال






















المزيد.....

طف كربلاء.. الحادثة التي أتت عليها أحوال



نصير عواد
الحوار المتمدن-العدد: 2166 - 2008 / 1 / 20 - 08:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


طف كربلاء.. الحادثة التي أتت عليها أحوال

نصيـر عـواد

دفع الحادثة العادية إلى خانة المقدس، والذي قد يستغرق أعوام وكلام، سيغير في طريقه الكثير من الحقائق والتفاصيل الصغيرة التي تشكّل روح الحادثة وحدودها التي تميزها وتفصلها عن غيرها من الحوادث. فالحادثة العادية عندما تقع تكون محددة بعناصرها الداخلية في الزمان والمكان والأفراد والظروف ولا يمكن دفعها صوب المقدس من دون إضعاف الحدود وإطلاق العناصر الداخلية لها "الحادثة" لتكون صالحة لكل زمان ومكان. وهذا الذي نقول جرى تكثيفه في حادثات القرن الأول للهجرة بما فيه من انشقاقات وصراعات على السلطة والنفوذ، ومن ثم تناوبت الألسن والأعوام على إعادة رواية تلك الحوادث وصقلها وانتشارها خارج حدودها، بعيدا عن حقيقة وقوعها.
إن الحوادث التي صاحبت حياة النبي محمد "ص" تحوّل أغلبها إلى عبادات ومعاملات ونمط حياة عند المسلمين على مر العصور، نستدل على ذلك في أحاديث نبوية وسيرية أبدع فيها جامعوا الحديث والسيرة بعد انتهاء عصر النبوة. إلا أن عنصر القداسة بقي جذابا حتى بعد انتهاء عصر النبوة، ووجد امتداده في عترة الرسول عليهم السلام، وفي مصائرهم المؤلمة التي انتهوا إليها قتلا ونفيا واستئصال. وقبل أن نتوقف عند معركة "الطف " بكربلاء التي قتل فيها الحسين بن علي بن أبي طالب وأهله وأصحابه نشير إلى أن الكثير من حادثات القرن الأول للهجرة اللواتي ارتبطن بالمقدس وجرى استدعائهن بمناسبة أو من دونها، هن حادثات مرتبطات بالصراع على السلطة والنفوذ ومختفيات خلف الدين والقبيلة من مثل حادثة " غديرُ خّم " عندما خطب النبي "ص" في حجة الوداع وقال "من كنت مولاه فعلي مولاه" ، ومن ثم حادثة "السقيفة" عند قس بن ساعدة حيث كان المهاجرون والأنصار يتدافعون على خلافة النبي "ص" وهو مسجى في بيته ولم يدفن بعد، وهو ما دفع بالعباس بن عبد المطلب وهو عم النبي "ص" إلى أن يبايع علي بن أبي طالب قرب الجسد المسجى، قبل أن يطمع بها غيرهم من المهاجرين والأنصار،ولكنها كانت انتباهة متأخرة. وعلى الرغم من أن حادثة السقيفة كانت فلتة وتمت وأن الله قد وقى شرها كما قال عمر بن الخطاب، إلا أنها في الحقيقة بقيت من الفلتات التي أسست للصراع السياسي في الإسلام زمن الخلفاء الراشدين وهو ما نقرأه في نشوء الشيع والفرق التي خرجت على الخلفاء ومن ثم الحروب التي دارت بين المسلمين بعد ذلك، ونتلمس حضورها حتى اليوم في مفردات الصراع الدائر بين الشيع والطوائف، بين المرجعيات والمرجعيات، بين المساجد والحسينيات.
بعجالة، وقعت معركة "الطف" بكربلاء في العاشر من محرم عام 61 هجرية قتل فيها الحسين بن علي بن أبي طالب وأخوته وبنيه وأصحابه في مواجهة غير متكافئة ضد جيش الأمويين بقيادة عمر بن سعد. وكما نرى فإنها حادثة واقعية مكتملة العناصر في المكان والزمان والأبطال، صنعتها ظروف الصراع على السلطة والنفوذ والتي أدت إلى وصول الأمويين إلى قمتها وبنائهم دولة دامت ما يقارب القرن. وخلال هذه الأعوام حرص الأمويون على شتم الخليفة الرابع علي بن أبي طالب من على المنابر ومطاردة وقتل ونفي من تبقى من آل بيت الرسول "ص" وحرث المكان الذي قتل فيه الحسين بن علي وإغراق الأرض كلما أحسوا بالحاجة إلى ذلك ومنع شيعة ومحبي آل البيت من الحزن والزيارة والاستذكار، ناهيك عن هدم قبر الحسين المتكرر والذي لم يتوقف طيلة حكم الأمويين والعباسيين. إلا أن ذلك أعطى مردودا عكسيا ساعد في زيادة مساحة القداسة والاسطرة والخرافة عند العامة من محبي آل البيت، دفعهم إلى إعادة إنتاج معركة الطف بأساليب تداخل فيها العاطفي بالنفسي بالواقعي بالمقدس. وبما أن دفع الحادثة الواقعية إلى ناحية المقدس يتطلب، كما مر بنا، إطلاق عناصرها الداخلية في الزمان والمكان والأبطال وجعلها صالحة لكل زمان ومكان، فإن ذلك يحتم توسيع مصطلح زمن الأوائل في القرن الأول للهجرة وجعله زمنا مطلقا في أفضلياته وتأثيراته وقداسته ومن ثم أكساء المكان "كربلاء" طابع العبادة والاحتفالية وصفة أرض الميعاد وتقديس التراب الذي اختلط بدماء الأبرياء. وأخيرا التوقف عند صنّاع الحادثة، عند الضحايا من آل بيت الرسول عليهم السلام وعلاقتهم بجدهم "ص" وبالقرءان الذي نزل في بيوتهم وهو ما تخشع له الأبدان والعقول، ولكن من دون نسيان الجزء الآخر من المعادلة، صنّاع الحادثة الآخرون، قتلة الحسين من الأمويين. والمتتبع للخطاب الشيعي الاثنى عشري كثيرا ما تتردد على مسمعه جملة " كل يوم عاشوراء وكل مكان كربلاء " وهي جملة على الرغم من احتواءها على شيء من الثأر والبداوة إلا أنها تشير إلى ما ذهبنا إليه .
يوم الجمعة القادم، قبل ألف وثلاثمائة وثمانية وستون عام وقعت معركة الطف بكربلاء. وفي بداية كل عام من تاريخنا الهجري الطويل وفي العشرة الأوائل من شهر محرم تستعيد الطائفة الشيعية الإثنى عشرية يوم عاشوراء، ذكرى مقتل الحسين بن علي وأخوته وبنيه وأصحابه. وهذا التكرار سيجر عناصر الحادثة الداخلية إلى حالة من الدوران لا تنتهي، يتم فيها إعادة إنتاج الحادثة نثرا وشعرا وقصا، لم تبق من حقيقة التفاصيل والحوارات والمواجهات التي حصلت في معركة "الطف" غير المعلومة الأساسية المتمثلة بمقتل الحسين بن علي وأصحابه ظلما وعدوانا. فتكرار الشعائر المؤلمة والعاطفية كل عام يساهم في بقاء الطائفة وتناقل موروثها ويعيد إنتاج الحادثة بما يضمن استمرار وقوة الطائفة، وكأن الحادثة وسيلة ليس إلا. وبما أن عناصر الحادثة المقدسة كلها مقدسات قادرة على الفعل في أي زمان ومكان فإننا سنشهد رواية وتمثيل حادثة "الطف" في غير مكان وزمان وبأكثر من لغة وأسلوب عبر تمثل ثقافة وحضارة الراوي والممثل. فاستعادة حادثة "الطف" بكربلاء ليست كما يتم استعادتها في قم أو باكستان أو البحرين أو الكويت بسبب الاختلافات الثقافية والمعيشية وطرق التعامل والحزن على الأموات، بل أن حادثة "الطف" بكربلاء اليوم ليست كما هي في كربلاء نفسها قبل ربع قرن وهو ما نتلمسه في اختلاف تنظيم مواكب العزاء وطرق اللطم وأشكال السيوف وحتى أساليب القراء الحسينيين التي تلونت مقاماتها ومضامينها. وهذه الاختلافات في الشعائر والطقوس مصدر غنا للطائفة وليس للحادثة المحددة التفاصيل والحقائق. اختلافات تسمح بالاستعانة والتبادل بين أبناء الطائفة الواحدة المنتشرين على أكثر من أرض ولغة وحضارة لإعادة إنتاج الحادثة بأساليب جديدة لا تلغي نهائيا عناصر الحادثة الأولى في المكان "كربلاء" والزمان "القرن الأول للهجرة" والأبطال "الحسين بن علي وأهله وأصحابه". صحيح أن عناصر الطقس هنا تسير في نظام محدد وكل شعيّرة فيه ترمز إلى معنى تاريخي وديني، ولكن قلق الطائفة وخوفها من الرتابة والسكون والاضمحلال يبرر لها الاستعانة بالثقافات المجاورة لغرض إدامة الطقس وبقاء الطائفة ولكن كما قلنا من دون الابتعاد عن المعلومة الأساسية التي قدمتها الحادثة .
إن استمرار حادثة "الطف" عبر الاستعادة والتكرار والمبالغة وتنويع الطقوس سيؤدي في النهاية إلى أن تكون الحادثة جزء من الطقوس، وسيترك ذلك انطباعا عند الجالسين على الضفة الأخرى من نهر الإيمان، بسيادة الطقوس على العبادات. هذا من جهة، ومن أخرى فإن الاستعادة والتكرار والمبالغة ستؤدي إلى تنوّع الروايات وكثرة التفاصيل، وهو ما قد ينتج ضعف الحادثة الحقيقية،العادية، التي وقعت في زمان ومكان معلوميّن، ولها صنّاع وظروف نعرفها جميعا.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,631,455,757
- حروبنا الأهلية..بين سوريا والسعودية
- ثلاث هُجْرات..ثلاثة حُرُوب..ثلاثة عُقود
- المنفى .. دليل كاظم جهاد إلى دانتي
- الإرث إلاسماعيلي.. وأحزابنا السياسية
- الحركية .. ومواسم التحليل
- إبحث للمبدع عن عشرين عذر


المزيد.....




- مهاجم الشرطيين في نيويورك اعتنق الاسلام ثم صار متشددا
- ?مبايعة الدكتورة إيمان البغال «داعش» تثير جدلاً بين الإسلامي ...
- «البابا تواضروس» لـ-شباب كنائس مصر-: المسيحية قائمة على الفد ...
- كتاب أسود عن إضطهاد المسيحيين في العالم
- وزيرة الدفاع الإيطالية الخلافة الإسلامية التهديد الأكثر جدي ...
- وزير الداخلية المصري: لو أجرينا الانتخابات سيفوز «الإخوان ال ...
- «تقصي حقائق 30 يونيو» في مصر: غلق باب الاستماع للشهادات أما ...
- ?الشرطة التونسية تقتل ستة بينهم خمس نساء في مداهمة لبيت مقات ...
- -الكنيسة الأرثوذكسية-: نصلي من أجل أن يحفظ الله مصر
- رؤيتى لـ « القرن الحادى والعشرين» (48) خيانة الحضارة


المزيد.....

- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور
- تاريخ الاسلام المبكر / محمد آل عيسى
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل (1) / هشام حتاته
- البحث عن منقذ : دراسة مقارنة بين ثمان ديانات / فالح مهدي
- ق2 / ف2 جهيمان العتيبى واحتلال الحرم عام 1979 فى تقرير تاريخ ... / أحمد صبحى منصور
- الشياطين تربح في تحدي القرآن / مالك بارودي
- الرد على أشهر الحجج ضد نظرية التطور : التعقيد غير القابل للإ ... / هادي بن رمضان
- كتاب نقد البوذية اسلاميا / رضا البطاوى
- كتاب نقد الرامايانا الهندية اسلاميا / رضا البطاوى
- علاقة الدين بالسياسة في الفكر اليهودي / عزالدين عناية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نصير عواد - طف كربلاء.. الحادثة التي أتت عليها أحوال