أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - إثم الوصول إلى التأمل














المزيد.....

إثم الوصول إلى التأمل


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 2152 - 2008 / 1 / 6 - 10:06
المحور: الادب والفن
    


أثمتُ..
وإثمي غريب التأقلم
لأني عنيد التواصل حتى الوصول
وضد الخنوع المذلْ
وإثمي..
يعري السكوت الخبيث
يواصل في دأبهِ
حنين المرافئ
حنين المراعي
حنين المعامل
حنين الجبال
حنين التحام الكتاب
حنين انتماء الأصول
حنين البلاد
حنين الحشود
حنين افتقاد الصراع
يجير التأمل
ويضفي.. بريق الجمال
يعيقُ التراجع
ويحصي سحالي الرجال
وهذا السجال المريض
يغوص بعيداً
ويرمي ضلال التخلف
ليحي بيارق نجم النجوم
فيغدو الجمال أريجاً
أريجاً يشيد التألق
وطبعاً ..
يغيض العقول التي تنتمي للسراب
يغيض النساء الجواري
يشق الحجاب الوضيع
ويكشف ذاك القديم العقيم
ويخصي بيوض التوابع.
وإثمي..
رديف التقدم
وجذر يمدّ حدود التمني
رغيف التواصل
وبئر عميق الجوانب
يضيف السرور الأعالي
يدمرْ..
جذور ارتهان العبيد
ليمحو المآسي البعاد
ويحرث ارض البحار
وفي عمق ليل الخراب العراق
يسوق بريقاً
يضيء الطريق
يصادف صوت الحقيقية
ليكشف إثمي النزيف
يصر صريراً
بصوت التجلي
يفيق النفوس.
..... ..... .....
..... ..... .....
أتمتُ..
وإثمي المدور
تجلى
ليضفي أموراً كثيرة
ويخفي ضمور القلوب
ويعلنْ
أنا غير نادم
لإثمي المحرض
لأني عرفت التنبؤ
وإثمي المحرِضْ،
أنا، ماهرٌ كي أتابع رفع الغبار
وحتى ظهور الشراع
وإثمي المثابر لدحض الظلام
يقوم فريداً
ولا يستطيع المكوثْ،
عقيم الجذور
وفيهِ مجال العبور
لخوض الصراع الطويل
30 / 12 / 2007





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,312,640
- احلام العنصرية العودة غلى الماضي
- صخب التحول عن الضباب
- مصير كركوك التدويل وكأنها خارج الجغرافيا والتاريخ
- جرائم طائفية وإرهابية بندي لها جبين الإنسانية
- البطالة والفقر علّة العلل الاجتماعية
- حقل مجنون ومخاطر الاستحواذ على الثروة النفطية
- المراوحة داء يجب التخلص منه
- متى تنتهي المعضلة؟
- ليست المشكلة في التنفيذ أو اللاتنفيذ لكن يجب إنصاف الضحايا
- لا حدود لدمار وتلوث البيئة في العراق
- لغة الحوار والتفاوض يجب أن لا تضعف مبدأ التصدي للعدوان
- استراتيجية التقسيم وتداعيات الفهم الخاطئ وتبريراته
- ضمير المثقف الحقيقي في عقله وعمله ومواقفه الوطنية
- كارثة مشروع الكونكرس الأمريكي لتقسيم العراق
- رمضان الرواشدة ونهره الرومانسي
- قانون النفط والغاز الجديد وموقف العمال والنقابات منه
- المركزية أم الفيدرالية أصلح للعراق؟
- ثقافة الانتظار
- لم تكن الحكومة حكومة الوحدة الوطنية
- مفاصل بيئية


المزيد.....




- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-
- تركي آل الشيخ ينفعل على مذيعة -كلام نواعم- لـ-عنصرية- ضد إعل ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - إثم الوصول إلى التأمل