أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم الخالدي - فشل القاعده من سياق فشل الامريكان














المزيد.....

فشل القاعده من سياق فشل الامريكان


هاشم الخالدي

الحوار المتمدن-العدد: 2108 - 2007 / 11 / 23 - 08:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحاو ل الاداره الامريكيه تشويه حقيقة الشعب العراقي فتلقي باسباب فشلها عليه , لقد سارت الاداره الامريكيه في سياسة فرق تسد الى اقصاها واستخدمت كل الاساليب المتاحه لها في ذلك كما استخدمت بدهاء سيئات المنظمات المتخلفه السطحيه المؤدلجه دينيا كالقاعده, من خلال اعداد الطريق لها وتهيئة التربه والتسهيلات اللازمه لنموها للقيام بجزء من مهماته الكولنياليه للامعان في سياسة فرق تسد كسياسه كولنياليه مقنونه يتم استخدامها بشكل مباشر او غير مباشر لتاجيج الصراع الطائفي في العراق وتوسيع استباحة الدماء رغم انه سيصيبه المساس منها ككلفتها عليه وتحمله بعض الخسائر جراء استهدافه منها هي ذاتها ,على امل ان تنتفع منها اكثربكثير في الفرقه وتفتيت الوحده الوطنيه المقاومه , فدخول القاعده بالعراق غير ممكن لولا المحتل كما ان درجة الاستجابه الشعبيه لها كانت شبه معدومه قبل الاحتلال, فشعب العراق اوعى واكثر ثقافه من القاعده ولا يمكن ان يتاثر بطروحاتها الرجعيه....ان سياسة المحتل منذ اللحظه الاولى لدخوله العراق حرك وشجع ودعم واتاح المجال واسعا الحركات المدعومه اصلا من ايران والمعزوله عن الشعب, وعمل على نشوء حركات طائفيه جديده لخلق الفعل ورد الفعل فيما بينها كقوى متصارعه دمويه في طبيعتها الخاويه, كما استعمل شركات الامن والحمايه والتي بلغ اعداد افرادها رقما يجاوز عدد القوات الغازيه نفسها لتنفيذ خططه الخبيثه بضرب هذا الطرف فيثيرالشك والاتهام بذاك ,والذي يعود لضربه, فيثير الشك والاتهام بالاول وهكذا كلما تتاح الفرصه لهذه اللعبه فانه لا يتوانى عن استخدامها, وغايته في ذلك خلق انقسام طائفي وحرب طائفيه , ان سياسة المحتل معروفه للداني والقاصي منذ اول خطوه عمليه له, وما محاصصة مجلس الحكم السيئ الصيت الطائفيه الا نموذجا مجسدا لذلك, لقد فشلت القاعده كما فشلت فرق الموت وشركات الامن مع انفضاح ادوارها للشعب العراقي بالملموس, كما جاء فشلها مع تعاظم دور المقاومه الوطنيه وما حملت للمحتل من خسائر وعجز اتجاهها, ومع انفضاح سلوكية ازلامه الاقزام الذين دخلو معه محمولين على عجلاته ودباباته وطائراته....تلك هي الاسباب الحقيقيه لفشل القاعده بالعراق انها فشلا للاحتلال.ان فشل القاعده والمنظمات الطائفيه جاء بسسب تخلفها وعدم وعيها وسوء تقديراتها ازاء المخطط الامريكي فقد نفذت هي ما اراده المحتل منها سواء عن قصد او بدونه ان من لا يضع وحدة الشعب والوطن مصيره الخذلان والفشل وسوف لن يحقق اي من احلامه المريضه فليتعض الاخرين ان عزلتهم قد بدأت لان العراقيين اكثر وعيا مما يعتقدون وسوف لن يستطيعون ان يستثمروا الطائفيه في خدمة اهدافهم الطفيليه الاستغلاليه لتشييد اماراتهم الشماليه او الوسطيه او الجنوبيه فالعراق واحد وشعبه واحد وسوف لن يستطع المحتل ان يشفع لهم على الاطلاق لانه هو الاخر عاجز عن ذلك ويبحث له عن بديل ليساعده في تحقيق اهدافه في نهب ثروات العراق وبناء قواعده العسكريه للسيطره على المنطقه وضمان هيمنته عليها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,931,279
- هل المسؤليه مسؤولية الاحزاب الطائفيه والقوميه في عودة البعثي ...
- اجتياز التفاوت بين الغرب والشرق من الافق الاوسع
- المجتمع المدني من الافق الاوسع
- المقاومه والبناء والتنميه- المعادله الصعبه
- الاساس الفلسفي للتفاؤل
- اعادة تلخيص وثائق سوداء
- بين التقسيم وانتزاع الفرصه التاريخيه خللا اخلاقيا
- تطوير الماديه التاريخيه....او الصراع الطبقي والنماء والفضيله
- الصين بارقة امل تاريخيه ومثل يحتذى في واقعنا الراهن
- المصالحه ليست مستحيله
- الحلقه النوعيه الفريده في قدرة الادراك والايبيجينيتكس
- جدلية العمل _الوعي.....لا تقديس
- تعقيب على مقال السيد فؤاد النمري من ينقض ماركس
- رساله مستعجله الى السيد حسقيل قوجمان
- مدخل حوار مع السيد قوجمان..ماذا يعني شعار حزب شيوعي لا اشترا ...
- الدوله والطبقه القائده والحزب القائد....والثوره الدائمه
- من العراق ليس للعراقيين الى العرب هي الاسلاموفوبيا...اليس ظل ...
- هل الماركسيه والشيوعيه ديموقراطيه
- مقاربات نقد الفكر الديني
- المازق في مهادنة ذوي الخلفيه الطائفيه ومهادنة الاحتلال


المزيد.....




- لماذا تأخر إبحار الناقلة الإيرانية من جبل طارق بعد الإفراج ع ...
- السيطرة على حريق في منشأة غاز سعودية إثر تعرضها لهجوم من قبل ...
- تعيين الفريق أسامة ربيع رئيسا لهيئة قناة السويس المصرية
- لماذا تأخر إبحار الناقلة الإيرانية من جبل طارق؟
- الجيش السوري يوسع سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب
- سقوط مصابين في انفجار بحفل عرس في العاصمة الأفغانية
- سقوط مصابين في انفجار بحفل عرس في العاصمة الأفغانية
- رحالة شاب يؤسس أول بنك معلومات لنباتات المغرب
- انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... ...
- أول تعليق من نتنياهو على تهديد نصر الله بتدمير الجيش الإسرائ ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم الخالدي - فشل القاعده من سياق فشل الامريكان