أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد السلطاني - خاتمة كتاب - تناص معماري : تنويع على تطبيقات المفهوم- ؛ الصادر عن ( المدى ) دمشق ، 2007














المزيد.....

خاتمة كتاب - تناص معماري : تنويع على تطبيقات المفهوم- ؛ الصادر عن ( المدى ) دمشق ، 2007


خالد السلطاني

الحوار المتمدن-العدد: 2090 - 2007 / 11 / 5 - 10:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعد فعالية " التناص " Intertextuality وآليات التأويل مع منجز الثقافات المغايرة والمختلفة اثنيا ً وجغرافيا ً في مفهومها الابداعي ، كوسيلة ناجعة وهامة في تنوع مسارات " حوار الحضارات " ، الحوار الذي طالما سعت اليه البشرية وتمثلته ميدانا فسيحا لتنوع خلاق من دون حواجز ومن دون اوهام ، يمكن لها ان تعيق حدوثه او تعرقل تبعاته . فالعصر الحداثي المنطوي على الزمن المتسارع والمكان المفتوح الذي توفره الثورة العلمية الرقمية الراهنة وفتوحاتها الكونية واختراعاتها التقنية هي سمات لواقع ملموس وليس افتراضياً ، ومن الصعب بمكان الان تجاهل هذه الحقيقة او انكارها او تغييبها .
والعمارة بصفتها منتجا ً تقنيا ًٍ وثقافيا لايمكن لها باي حال من الاحوال ان تظل بمنأي عن تلك الحقيقة ومتغربة عن هذا الواقع الجديد . ولئن اعتبرت التقنية كونها ظاهرة عالمية مشاعة للجميع ومستنبطة من قبل الجميع وبالتالي فانها مفهومة وقريبة من الجميع ؛ فان الجانب الاخر المشكل للعمارة ، الجانب المعتمد على مرجعيات ثقافية مختلفة ، هو المعني في اكساب المنتج المعماري ما يدعى الان بـظاهرة " التنوع الخلاق " ؛ ويجعل من الفعل المعماري حدثا ً مرتبطا ً بمكانه وقريب جدا من بيئته الثقافية ، ويعمل منه بالاخير حدثا مفهوما ومقبولا . بيد ان هذه الخصوصية للمنتج المعماري الدالة على فرادته المعمارية وتنوع لغته التصميمة ، يتعين ان لا تكون موضوعا لتراتبات فكرية او مجالا لتمركزات ثقافية تهدف لان تؤسس لنفسها بما يسميه " جابر عصفور " والتى تعمل على انشاء مواقع خاصة بـ" المركز " واخرى بـ " الاطراف " متضادة من منظور القيمة والاهمية .
وحده مسار " حوار الحضارات " لا صراعها مؤهل لان يحل محل الثنائية الضدية وتبعاتها السلبية المغيبة للاخر واللاغية له ولمنجزه الابداعي . واطروحة " الحوار مع الاخر" هو الوجة الاخر للتنوع والتعدد ، الذي يجعل من " التناص " وفعله الابداعي عاملا مؤثرا في ترسيخ هذا الحوار في الخطاب الثقافي العالمي وبضمنها بالطبع المنتج المعماري . ونرى في خصوصية هذه الفعالية التى وردت الى العمارة من آليات النقد الادبي الحدائي ، فعالية تسعى من جانب ، الى ابداء الاحترام والقبول للثقافة الاخرى الحاضنة للمنجز المعماري ، ومن جانب آخر ، الى منح مبادئ ذلك المنجز مفهوما آخرا ، متولدا عن آليات التأويل تكسبه معنى جديدا قادرا لتأسيس خطاب ثقافي مميز يستقي منه المنتج المعماري عناصره التصميمة .
وموضوعة الكتاب اساسا ً معنية في فهم هذه الفعالية الابداعية وتأمل تطبيقاتها الميدانية ، فيما انجزه المعماريون الدانمركيون من تصاميم مخصصة الى الارض العربية ، كان " موتيف " التناص احد المقومات الصانعة لتلك العمارة ، التى اعتبرت في بعض شواهدها بمنزلة " ايقونات " بصرية للمدن الواقعة فيها . كما ان موضوع الكتاب هو من المواضيع القليلة وربما النادرة التى تعاطت مع منتج العمارة المصممة من قبل آخرين من وجة نظر محلية . فهو في هذا المعنى يختلف عن الكتب الصادرة في اللغة العربية التى تناولت العمارة الاجنبية . واذ يمكن الاطلاع عن كتب مخصصة عن العمارة الاوربية او الامريكية او عن منجز المعماريين الاوربيين او سواهم ، فان من النادر ان تجد دراسة خاصة مكرسة للعمارة المشيدة في البلدان العربية المصممة من قبل آخرين . ولهذا فان هذا الكتاب يعتبر رائدا في موضوعه ، وساعيا لفتح نافذة حوار جدي عن ما يمكن ان نجده في بعض تصاميم الاخرين من مفاهيم ومبادئ تسعى ، بحرص ومهنية عالية ، على اعادة قراءة مبادئنا المعمارية وتقييمها ضمن آليات التأويل ، والكيفية التى شكلت بها معاني تلك المبادئ ارضية جديدة نهضت عليها عمارة مميزة ، يعتبر اسلوب لغتها الان من ضمن سياق الخطاب المعماري الحداثي ، في الوقت الذي تكون قيمتها التصميمية منتمية الى جغرافية مكانها ذي الخصوصية الثقافية المميزة .
ولنا امل كبير بان الحوار الذي سعت اليه نصوص الكتاب بفتحها نافذة جديدة فيه ، سيعقبها محاولات آخرى بفتح نوافذ عديدة تتعاطى مع الشأن المعماري بوجة نظر مختلفة وتكون وسيلة هامة في اثراء ذلك الحوار وادامة حضوره واستمراريته في المشهد الثقافي .
وطالما كانت هناك حاجة للبناء والاعمار ، سيكون ثمة حوار ، حوار يثري معمار " التنوع الخلاق " ويديمه بامثلة تصميمية تعتبر نماذجها مكسبا للثقافة العالمية ومفخرة لشواهد البيئة المبنية المحلية ؛ ما يفضي الى مزيد من الكتب والدراسات التى تتناول هذه الظاهرة الثقافية .
وكتابنا " التناص المعماري " ينشد ليكون جزءا من حراك ذلك الحوار البناء ومنظومته المفيدة .. والراقية . □□

مدرسة العمارة / الاكاديمية الملكية الدانمركية للفنون




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,854,955,613
- ثمانينية قحطان المدفعي :التعقيد ... والتعبيرية في العمارة *
- عمارة قحطان عوني :المفهوم الخاص للمكان
- الطليعة المفقودة : عمارة الحداثة الروسية
- تداعيات ، في طريق الى معبر- ربيعة -
- عمارة دار الاوبرا في كوبنهاغن - نقد تطبيقي
- مسرحية الشاهد : الممثل ، حينما يتماهى مع نصه
- مسرح في لبنان :النظّارة والممثلون في - قفص - واحد
- تيارات عمارة ما بعد الحداثة : التفكيكية
- تيارات عمارة مابعد الحداثة : تيار - الهاي – تيك -
- فعل العمارة.. ونصها
- - رسالة خاصة جدا ..الى سعدي يوسف -
- العَلم العراقي : مرة اخرى
- العمارة الاسلامية : التناصية وفعاليات التأويل
- ثمانينية رفعة الجادرجي : الحداثة اولا ... الحداثة دائما
- تيارات معمارية معاصرة :- سليك – تيك -
- اسبوع المدى : لقاءات المثقفين العراقيين
- عراق 9 نيسان و - المحيط - العربي
- في وداع الشيخ جلال الحنفي - البغدادي -
- اشكاليات تعاطي الاخر مع - الاخر - : العمارة نموذجا /القسم ال ...
- اشكاليات تعاطي الاخر مع -الآخر- : العمارة نموذجا


المزيد.....




- إصابة 4 أشخاص في إطلاق نار بمركز تجاري بولاية ألاباما الأمري ...
- حالات الإصابة بـ-كورونا- في أنحاء العالم تتجاوز 11 مليونا
- الأردن ينفي تسلمه أسباب استثنائه من القائمة البريطانية
- اليمن يطالب مجلس الأمن الدولي بحل عاجل لكارثة -صافر-
- ألمانيا.. تفكيك خلية نازية كانت تخطط لهجوم على مسجد
- الخارجية التركية: إدانة مصر عمليات جيشنا شمالي العراق كوميدي ...
- أول تعليق من النيابة المصرية بشأن شاب تتهمه فتيات بالاعتداء ...
- الحكومة اليمنية ترحب بتقرير أممي بشأن خروقات إيران
- ميركل تحث الاتحاد الأوروبي على اتخاذ موقف موحد حيال الصين
- صحيفة: واشنطن سترسل حاملتي طائرات إلى بحر الصين الجنوبي حيث ...


المزيد.....

- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله
- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد السلطاني - خاتمة كتاب - تناص معماري : تنويع على تطبيقات المفهوم- ؛ الصادر عن ( المدى ) دمشق ، 2007