أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى أحمد التكموتي - نسيج أروقة الذات














المزيد.....

نسيج أروقة الذات


فدوى أحمد التكموتي

الحوار المتمدن-العدد: 2075 - 2007 / 10 / 21 - 09:36
المحور: الادب والفن
    


عندما ينطق الصمت مع الوحدة , وخيوط الخيال تنسج على أبواب سفينة السكون القاتل, وصرخات الذات التي تبحث عن نفسها تناجي سكون الليل وتهمس له, ماذا

سيصنع القدر بهذا القارب البسيط الذي يطمح أن يصيرأكبر سفينة تحط رحالها في كل موانئ البحور والمحيطات,فجأة يأتي صوت من أعلى قمم جبال الأطلس ويقول,

ستكون كما ذكرت , ولكن عليك بالصبر, فأحبار الجوامع كيف تسلقوا الصعاب حتى أتبثوا وجودهم كأحبار, وقداس الأديرة كيف وصلوا حتى أصبحوا أمناء القداس في

العالم,وأئمة المساجد كيف لهم أن أثاروا على أنفسهم حتى أوجدوا ذواتهم, الطريق صعب لكنه ليس مستحيلا, وما الصبر إلا جزءا من مكونات سكون الليل,وما الأرق إلا

مأرب حيرة الوحدة, والأمل والطموح والنجاح والفلاح جزء من مجذاف في قارب بسيط,يتصارع هؤلاء مع بعض حتى صار الصبر يقول لقد مل الصبر صبري,

والأرق صارنهارا دائما في وحشة سكون الليل, والوحدة تنطق صارخة كفاني فقد سئمت ذاتي,لابد من كسرقيد الوحشة المظلمة القاطنة بتلك الأمارة بالسوء في نفس كل

ذات,بيد أن الليالي والأيام تخفي في طياتها السؤال المبهم, والجواب المحير, أما كثرة السؤال فهو وارد في الوجود, وأما الجواب فهو متروك بيد ذروع الأزمنة والأمكنة

في نسيج الحياة, وما الحياة إذن, وأما هي نكران الذات, وصناعة الذات, والبحث عن الذات,حتى توجد الذات,والقدر أيكون صانعه ومبدعه أنامل أمواج البحر مع

المجذاف الواحد في قارب بسيط, وما القدر ونحن صناعه ومبدعوه, نحركه كالبوصلة في أي اتجاه نريد لكن خيوطه كلها نتحكم فيها ونسيرها في الاتجاه الذي

نبتغيه,والأمل والطموح والنجاح والفلاح أيدخلون في نسيج الخيال المحرم أم في كهنوت الذات أم في حلائل الطيبات, وما الطموح والأمل والنجاح والفلاح يستحق عليه

مواصلة العناد والتحدي,فلولا نسيج الخيال لما كان الأمل, ولولا كهنوت الذات في وحدتها لما كان الطموح , ولولا حلائل الطيبات في تمردها وشجونها وتحديها لما كان

النجاح والفلاح, صار اليقين تحطيم قيود الوحدة, وركوب السفينة التي سترسو على كل موانئ البحور والمحيطات, وتحطيم صمت الليل وإسكانه في قارورة النسيان

حتى يصير النسيان نسيانا, وما الوصول إلى قمة الهرم صعب المنال , فالاستمرار ومواصلة العناد والتحدي سهل الاقتناء والوصول إليه بعد المعاناة شهوة لا تقاوم

شهوة الغذاء, لكن الحفاظ عليه صعب لابد من تتويجه بتاج الماس .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,312,610
- الفانوس الضائع
- حب إلى درجة الجنون
- القرار المتخذ
- دعوة إلى التغيير المتنى
- تحسرات الذات
- الحلم المستحيل
- الدماء بدل الأمان
- قسوة الزمن
- حبل الوريد
- قراءة في النتائج الأزلية للانتخابات البرلمانية المغربية 2007
- طعنات هلكى
- حرية التفكير
- الصمت الرهيب
- الحب ... وأشواك السلام
- قرار في الرحيل
- ردا على مقالة الدكتور عمار بكار * قل لي قصة حبك أقل لك من أن ...
- موضوع الإرهاب والأحداث الجارية في المنطقة العربية والإسلامية
- ا ليهود المغاربة . التأثير على القرا ر السياسي الإسرائيلي نم ...
- التسييس الديني
- رسالة إلى أصحاب القرار


المزيد.....




- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فدوى أحمد التكموتي - نسيج أروقة الذات