أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر أبو رصاع - كهنوت الدجل العلمي














المزيد.....

كهنوت الدجل العلمي


عمر أبو رصاع

الحوار المتمدن-العدد: 2049 - 2007 / 9 / 25 - 10:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"نحن نعلم ان العلوم لادين لها، ومن اجل الوصول الى الحقائق العلمية التجريبية من الضروري وضع النظريات انطلاقا من ان الاسباب مادية وليست روحية........من الضروري الاعتراف بأن النص المقدس هو الحقيقة المطلقة من وجهة نظر الله المطلق...بالتالي....عدم قدرتنا على الاستيضاح من المصدر ذاته يجعلنا مضطرين ان نصل الى العلم الممكن من خلال اسلوبنا التقليدي الوحيد الممكن: الشك والتجربة والحرية في وضع النظريات الممكنة." حمدي الراشدي


كلام في العمق

لا شك ان ما تفضل بذكره الراشدي هو مسألة حسمها العالم منذ قرون ، إلا ان ثقافتنا وحدها المصرة على ان تتخلف عن ركب الحضارة الانسانية ، إن مكمن الخطورة هو في المدارس التلفيقية التي لم تعي الدرس و التي تدخل و تتحايل على العلم من البوابة الخلفية لتعود لنا بالمياتفيزيقيا و تفرضها بديلاً للعقلانية العلمية المادية ، و للأسف فإن كثيراً من الكتاب الذين يصنفون انفسهم في خانة التنوير و التجديد يمارسون تماماً عملية تزوير و نصب للوصول للنتيجة التي اكتشفها العالم منذ وقت مبكر نسبياً و رفضها رفضاً قاطعاً ؛ فلا بد من الفصل بين البحث العلمي و بين الايمان و مجالاته ، لا علم إلا عن طريق واحد هو البحث العلمي المادي إنه السبيل الوحيد الذي اعتمد عليه الانسان فأنتج معرفة موثوقة ، حتى هنا في موقعنا هذا الكثير مما يطرح في اطار ما سميته انا تلفيقاً و محاولة لرسم ملامح كهنوت جديد ثار علي اصحابه و مع ذلك انا لا زلت عند رأيي .
إن هذه الدعوة في واقع الامر لا تشكل خطراً على مسيرة العلم و قافلة الحضارة فهذه امرها حسم منذ قرون و لازالت سائرة و بوتائر متسارعة و تحقق منجزات عملاقة و بمعدلات متراكمة سريعة جداً ، لكنها في واقع الامر تشكل خطراً على مجتمعاتنا الضحية التي تفر بدينها من حضن الرجعية و الارهاب و التخلف لتسقط في حضن التزييف و الخداع و التخدير و رسم انا الدين الوهمية المتعالية المتفوقة على كل معرفة ، لا زال تحدينا قائماً و سيظل سداً منيعاً في وجه التلفيقية المعاصرة : دونكم القرآن و الانجيل و التوراة و كل كتاب ديني ممكن تفضلوا و استخرجوا لنا منه نظرية علمية واحدة قبل ان يتوصل لها العلم الحديث المعتمد على المادة و الوسائل المادية في البحث و القياس اي على المنهج العلمي ، إن كان من اعجاز علمي هاتوه قبل ان يعرفه العالم لنعجزه به ! اما ان تكتشفوه بعد ان يعرفه العالم فلا و الله ما هذا إلا محض افتراء و كذب تحاولون به ارضاء غروركم المريض فلا يكون من رد إلا الضحك يا امة ضحكت من جهلها الامم.

أن يأتوا ببرهانهم اعجازاً علمياً قبل ان يأتي به علم الانسان المادي ، طبعاً لن يفعلوا هذا و ربما يخرج علينا احدهم الآن مستلاً حذاءه (قلمه) رامياً علينا انواع التهم المختلفة او محاججاً من داخل بنية الخطاب الذي يراه هيروغليفي خطاب بطبيعة الحال لا يفهمه احد غير صاحبه و ليس هذا بغريب او عجيب فالحروف قد تكون معانيها جبال ، و ما اكثر الزغلوليون في ثقافتنا الأفيونية و لا عزاء و لا سلامة و لا مستقبل إلا بالعلم و تحت رايته.
تحياتي و محبتي
عمر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,105,206
- ألم نقل هؤلاء لا يفهمون إلا لغة القمع
- الطبقة الطفيلية و اشكالية النهضة
- فلسطين بين الدولة والثورة -2
- فلسطين بين الدولة و الثورة - 2
- فلسطين بين الثورة والدولة - 1
- المادية التاريخية : خامس عشر : خامس عشر : ظهور البلدات الإقط ...
- الأمانة بين البحث و الكهانة
- المادية التاريخية : رابع عشر : النمط الإقطاعي
- المادية التاريخية : ثالث عشر :النط الإقطاعي
- مقاربة جديدة لاشكالية التعليم
- المثقف موقف وليس عارض ازياء
- المادية التاريخية : ثاني عشر : النمط العبودي : العبودية والد ...
- طاعون العرب : العرب هم ملوك الأمية في العالم
- حادي عشر : نمط الانتاج الاسيوي
- عاشراً: المادية التاريخية : المشاعة البدائية
- تاسعا : المادية التاريخية :مفهوم التشكيلة الاجتماعية الاقتصا ...
- ثامناً: المادية التاريخية : مقدمة
- سابعا: قانون المادية الجدلية الثالث : نفي النفي
- سادساً: قوانين المادية الجدلية...(2)التراكمات الكمية تؤدي إل ...
- قوانين الجدل المادي .....(1)قانون وحدة وصراع الضداد (5)


المزيد.....




- الفاتيكان يقترب من -حافة الإفلاس-
- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر أبو رصاع - كهنوت الدجل العلمي