أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - جبار قادر - الشوفينية و الشيفونية الجديدة!






















المزيد.....

الشوفينية و الشيفونية الجديدة!



جبار قادر
الحوار المتمدن-العدد: 624 - 2003 / 10 / 17 - 02:31
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


الشوفينية تعني أصلا المغالاة في حب الوطن أو الأمة التي ينتمي اليها الأنسان. و مع مرور الزمن أصبحت صفة تلصق بالأشخاص المتعصبين لقوميتهم و الذين يتعاملون بصورة إستعلائية إزاء الأمم و الشعوب الأخرى . كثيرا ما يعتبر هؤلاء شعوبهم شعوبا مختارة لأداء رسالات سامية ، بينما تحتل الشعوب الأخرى برأيهم مواقع دونية . ومن هنا فهم ينكرون على الأمم الأخرى الحقوق و التطلعات التي يعتبرونها شرعية لشعوبهم . وتؤدي الشوفينية في نهاية المطاف الى تبني المفاهيم العنصرية و التمييز العنصري. ويمكننا القول بأن الشوفينية كانت دائما وراء زرع بذور الفرقة و الخصام بين الشعوب و الأمم المتعايشة مع بعضها و تسببت في كوارث أنسانية كبرى و بخاصة خلال القرنين الأخيرين. فالشوفينية الألمانية أفرزت هتلر و الهتلرية المعادية للجنس البشري. ولا تختلف الشوفينية التركية التي أنجبت الأتحاد و الترقي و الكمالية كثيرا في مبادئها و تطبيقاتها عن شقيقتها الهتلرية. و يمكن القول بأن الشوفينية العربية بصورتها البعثية الصدامية تجاوزت حتى النازية الهتلرية في تطبيقاتها على الأرض العراقية . وتثير الشوفينية عادة ردود فعل قوية لدى الشعوب المجاورة أو التي تجمعها دولة أو جغرافية واحدة . مع سيادة الشوفينية في أي بلد متعدد القوميات يصبح التعايش صعبا بين مكونات ذلك البلد . فمع تبني الأتراك في دولة آل عثمان للمفاهيم الشوفينية أخذت الشعوب الأخرى في الأمبراطورية تبحث بدورها عن جذورها القومية و تتمسك بلغاتها و ثقافاتها . ومع مرور الزمن كان لا بد أن يحدث الأصطدام بين العناصر القومية المختلفة في الدولة العثمانية الأمر الذي أدى الى تفتتها و إنهيارها و ظهور الكيانات السياسية الجديدة على أنقاضها. وكان من بين هذه الشعوب العرب ، الكرد ، الأرمن و غيرهم .
لم تشهد الولايات التي تشكل منها العراق فيما بعد بسبب تنوع سكانه قوميا و دينيا و مذهبيا و ثقافيا و تعايشهم الأجتماعي مع بعضهم إنتشارا يستحق الذكر لهذه الأفكار . وأثارت سياسات الأتحاديين العنصرية ردود فعل السكان بل و ترحيبهم بالقوات البريطانية للتخلص من الحكم العثماني القروسطي المتخلف . ولم يعتنق الفكر القومي العربي بصوره الشوفينية في العراق إلا بعض المثقفين المتأثرين بالفكر الأوربي لذلك بقي محصورا في دائرة نخبة سياسية و ثقافية ضيقة و لم يصبح فكرا سائدا في المجتمع العراقي . وكانت هذه النخبة تتحرك بحذر شديد لكي لا تثير ردود فعل المكونات الأثنية الأخرى في المجتمع . ومع جميع محاولات البعث خلال العقود الأربعة الأخيرة لفرض الشوفينية القومية بالقوة الغاشمة و من الأعلى الى الأسفل على المجتمع العراقي إلا أنه لم يتمكن من تحقيق ذلك على نطاق واسع . فقد بقي الناس و الذين عاشوا في عصر ما قبل البعث و سيادة الشوفينية يحملون أفكار و قيم التسامح و التعايش و ينقلونها الى أبنائهم و أحفادهم دون تكلف .
و تكون الشوفينية عادة من سمات الحركات القومية للأمم السائدة لأنها صاحبة الحل و العقد و الأمتيازات . وقلما يمكن أن نلصق صفة الشوفينية بالحركات القومية للأمم المضطهدة و التي تناضل من أجل المساواة و الحقوق القومية المشروعة .
الملاحظ أن الشوفينيين كانوا يتعمقون في دراسة تاريخ شعوبهم و آدابها و ثقافاتها و بالتالي فإن  تغنيهم بسيادة أمتهم أو رسالتها الخالدة أو كونها أمة مختارة من قبل الله وما الى ذلك من الأفكار  كان قائما على الأستناد الى مجموعة من التفسيرات و الشواهد التاريخية أو الثقافية. كما كانوا يدرسون تاريخ و ثقافة الأمة الأخرى والتي يضطهدونها أو يريدون أن يقللوا من شأنها للبحث عن اسانيد تأريخية و ثقافية و إجتماعية تدعم طروحاتهم و توجهاتم الشوفينية .
على العكس من تلك النخب التي حملت الأفكار الشوفينية منذ الثلاثينات و حتى السبعينات نرى بأن حملة راية الشوفينية اليوم يتشكلون من الجهلة و الأميين . فهم إما لا يقرأون أو يقرأون ولا يفهمون ما يقرأونه . يعاني هؤلاء من الأحباط الشديد لأنهم و رغم إضفاء الألقاب الكبيرة عليهم من لدن أناس أكثر جهلا منهم ، يعرفون في قرارة أنفسهم أنهم صغار و أميون . و يمكن أن نطلق على هؤلاء لقب ( الشيفونيين) على حد تعبير أحد البسطاء من ضحايا الشوفينية .
من الصفات الرئيسية للشيفوني الجديد الجهل و التخفي تحت الأسماء المستعارة أو نشر مقالات و قصائد و رسائل دعم و تأييد لنفسه و عن عمق كتاباته و تحليلاته بأسماء و همية. كما يتصف الشيفوني المعاصر بأخلاقيات مقارعة الحجة بالشتائم و المكاشفة بالتخفي و الشفافية بالضبابية و الشجاعة الأدبية بالجبن و التخفي . ويجند الشيفوني عادة جوقة من الجهلة و الأغبياء لدعم (نظرياته و إكتشافاته العلمية ) و إثارة الزوابع في الفناجين و تزوير الأحداث و المناسبات دون أية أسانيد . يحاول هذا الشيفوني الجديد أحيانا تمثيل صفة العالم و الباحث ولكن دون فائدة ، لأنه مغرور و دعي و يزعم إمتلاك الحقيقة ، بينما العالم الحقيقي متواضع ، فالتواضع زينة العلماء كما يقال . و العالم الحق يدرك أن الحقيقة مشاعة لكل الناس و لا يمكن لأحد أن يدعي إمكتلآكها. كما لا يمكن لأحد إطلاقا و مهما بلغت معارفه الزعم بأن ما يقوله هي الحقيقة المطلقة.  ولكن تبقى أهم صفات الشيفوني المعاصر هو الكذب و الكذب حتى النهاية .
وقدر تعلق الأمر بمغامرات هذا النفر من الشيفونيين الجدد في فضاءات القضية الكردية يمكن القول بأن بإمكانهم مناقشتك حول مبادئ و بديهيات تتعلق بالكرد و بلادهم و تاريخهم جرى التحقق منها من قبل الباحثين و العلماء قبل أكثر من قرن و صدرت بصددها عشرات أن لم نقل المئات من الكتب و الدراسات الرصينة . ولكن مشكلة هؤلاء الشيفونيين تكمن في أنهم لا يقرأون و يعتقدون بأن مجرد الأشارة الى بعض المراجع و إقتباس نصوص مبتورة و خارج سياقاتها لدعم طروحات يؤمنون بها عن سابق إصرار ، تجعل من هلوساتهم بحوثا علمية رصينة كفيلة برفعهم الى مصاف المفكرين . ويعتقدون خطأ بأن نشر هذه الطروحات على صفحات جرائد صفراء و من خلال شاشات  محطات تلفزيونية تخصصت في نشر الأكاذيب و الأخبار المثيرة ، تجعل منها أعمالا خالدة .
أعتقد بأن ظاهرة الشيفونيين الجدد مؤقتة و مآلها الى الزوال و لن تجد كتاباتهم مستقرا لها سوى مزبلة التاريخ و في أحسن الأحوال ( عربة التاريخ!) التي سجلت بعد (العلوج ) بإسم صاحبها محمد سعيد الصحاف .   






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,562,545,559
- عبدالله كيول : صدام إقترح علينا العمل معا لأبادة الأكراد جمي ...
- تقاطع المشروعين التركي و الأمريكي في العراق
- مخاطر الأستعانة بالقوات التركية في العراق
- علوجيات ..(4) علوج أكراد …
- علوجيات..(3) ديناصورات سياسية و أفكار محنطة !
- تركيا و الأتحاد الأوربي : هل سدت أوروبا أبوابها نهائيا بوجه ...
- علوجات..(2 ) بعثيون يهربون من الشباك و يعودون من الباب !
- علوجيات .. (1) الصحاف محمد بن سعيد ..
- - سياسات التطهير العرقي في كوردستان العراق بين المباركين لها ...
- سياسات التطهير العرقي في كوردستان العراق بين المباركين لها و ...
- هل يصلح الموديل التركي نموذجا للعراق ؟!
- محاولات تركيا لزعزعة الأستقرار في كوردستان العراق
- التهديدات التركية توحد الأكراد
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ...


المزيد.....


- ندوة الرباط حول الأمازيغية / المنتدى الأمازيغي للثقافة والتنمية
- بيان ندوة النهج الديمقراطي حول الأمازيغية / النهج الديمقراطي
- دروس من التاريخ : من الوثائق السرية للجنة المركزية للحزب الش ... / إبراهيم إستنبولي
- ألرد على مقالة سليم مطر - شمال العراق وسياسة التصفية العرقية ... / زياد الأيوبي
- امريكا و القوميات في ايران / عادل السويدي


المزيد.....

- فرقة الملك الاردني الهاشمي :- (ذهب الذين احبهم وبقيت مثل الس ...
- آفاق: مهرجان فني للقلق
- القبض على والدي صبي وطفلة تزوجا في أفغانستان
- مقتل 11 شرطيا مصريا في هجوم بسيناء
- سفير واشنطن الجديد يصل إلى القاهرة نهاية الشهر
- الرئيس اليمني يقيل الحكومة استجابة لمطالب الحوثيين
- خيانة عمار الحكيم ..!
- ارتفاع وفيات-إيبولا- في الكونغو إلى 31
- ليبيا.. "خلايا نائمة" تنشر الفوضى ومناوشات بين مسل ...
- أزارينكو تواجه ماكاروفا في ربع نهائي فلاشينغ ميدوز


المزيد.....

- واقع القبيلة والقومية والامة والطبقات في السودان. / تاج السر عثمان
- حول التعدد الثقافى فى السودان / محمد مهاجر
- القومية البلوشية أصولها وتطورها / تاج محمد بريسيك - ترجمة أحمد يعقوب
- «الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟» / محمد بودهان
- الأقليات / فرج فودة
- شاهد على جريمة العصر سائق الجرافة الذي دفن مجموعة من المؤنفل ... / صباح كنجي
- الدولة القومية العربية محاولات البناء والتحديات / يحيى سليم ابو عودة
- دراسة أولية في أصول القضية الأمازيغية / التوجه الأمازيغي الكفاحي
- الأقليات الدينية العراقية في الدستور العراقي الجديد / طارق حمو
- الفصل الرابع من كتاب الماركسية بين الأمة والأممية / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - جبار قادر - الشوفينية و الشيفونية الجديدة!