أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نايف حواتمة - نايف حواتمة في حوار ساخن















المزيد.....



نايف حواتمة في حوار ساخن


نايف حواتمة
الحوار المتمدن-العدد: 2009 - 2007 / 8 / 16 - 11:05
المحور: مقابلات و حوارات
    


قضايا الانتفاضة، الخلاص الوطني، الانقلاب العسكري والصوملة، العودة

حاوره: جيزيل خوري/ بيروت ـ عمان

في المرة الأولى سنة 1999 رفض إيهود باراك السماح له بالعودة إلى فلسطين، بعد منحه إذناً إسرائيلياً لدخوله الضفة الغربية، في المرة الثانية صدر من مكتبه في دمشق رفضاً لإذن إسرائيلي آخر يمنحه حق العودة إلى الضفة لحضور اجتماع منظمة التحرير، حلم العودة لأمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة لم يتحقق بعد، فما زال أبو النوف يقيم في دمشق، ولكي ندير الحوار انتقلنا إلى عمان عملاً بجدول أعماله.

س1: أستاذ نايف أولاً لماذا رفضت العودة إلى الضفة؟ هل يعني هذا القرار أو لنقل هذا التصريح الذي صدر من مكتبكم في دمشق نعتبره قراراً نهائياً؟
حكومة أولمرت بأغلبيتها أعلنت بلغة واضحة وبلسان كبار وزرائها ليبرمان، موفاز، زائيف بويم، وكذلك الحال وزراء سابقين وزعماء أحزاب آفي ايتام، وأورلوف، وأيضاً نتنياهو والليكود أي كل أحزاب اليمين واليمين المتطرف أعلنت بلغة واضحة بما فيه وزراء بارزين رفض حقنا بالعودة إلى بلادنا عودة دائمة عملاً بالقرارات الدولية ومعاهدة جنيف الرابعة، فقط مكتب رئيس الوزراء أعلن أن بإمكانه أن يقوم بزيارة لمدة أسبوعين للمشاركة بأعمال المجلس المركزي ثم يغادر.
س2: إي مثل ما بيقولوا باللبناني حضرة الأمين العام إنه كانت بتحرز أنك ترجع على الضفة يعني أنت صرلك خارج هذه المنطقة منذ 1967، فيعني حاطط شرط إنك تعود بشكل دائم، هن أعطوك فرصة أسبوعين وحضور اجتماع مهم لمنظمة التحرير، لماذا لم تقبل أن تدخل الضفة الغربية؟
لأن الزيارة لمدة أسبوعين ثم مغادرة البلاد تتناقض كلياً مع حقنا بالعودة ومع القرارات الدولية، وعليه القضية المطروحة منذ ذلك الزمان حتى يومنا وبالتحديد منذ عام 94 حتى يومنا هي حقنا بالعودة إلى بلادنا إقامة دائمة، وحرية الحركة داخل البلاد، وحرية الحركة من داخل وخارج البلاد، أما زيارة لمدة أسبوع أسبوعين لا تعني شيئاً أبداً، بل تعني أن حكومة إسرائيل تفرض شروطها وقيودها على حقنا المقدّس كما هو حق لجميع القيادات الفلسطينية، هذا ما يجب أن يكون وعلى هذا يجب أن يكون.
س3: بس أنت تعتقد أنه ممكن يوماً ما ترجع لفلسطين أو على أي شبر من أرض فلسطين من دون شروط إسرائيلية؟
بالتأكيد الحلم الكبير وهو حلم إنساني ونبيل، بالضرورة العودة إلى البلاد وفقاً لما عاد به العشرات بل المئات من العناصر القيادية والكادرات المتقدمة في الحركة الوطنية الفلسطينية، سيتم بالتأكيد لأن حياة اللجوء وحياة المنافي ليست خيارنا أبداً لأي مناضل في سبيل انتزاع حق شعبه بتقرير المصير والاستقلال وحل مشكلة اللاجئين عملاً بالقرار الأممي 194، لأي مناضل يناضل من أجل إقامة سلام شامل متوازن عملاً بالقرارات الدولية وتحت سقفها بما يلبي بالضرورة هذه الحقوق الوطنية المضمونة بالقرارات الدولية.
س4: حتى يعني الرئيس ياسر عرفات عاد باتفاق مع إسرائيل، ويعني بشروط إسرائيلية، أنا أريد أن أنهي موضوع هذه العودة أنا كنت بحب إنك ترجع بس لترجع تشوف فلسطين لأنه صرلك من الـ 67.. ياسر عرفات لم يعد للإقامة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ثم يغادر، عاد إقامة دائمة مع حقه بالحركة المتنقلة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، وحقه بالتنقل من داخل إلى خارج ومن خارج إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، هذا هو الحق الذي عمل به ياسر عرفات وكذلك الحال الكثيرين ومنهم الأخ أبو مازن والعشرات، وعليه يجب أن يكون هذا.. حكومات إسرائيل حجبت عنا هذا الحق لأننا كنا في موقع النقد لاتفاقات أوسلو وتداعياتها، اتفاقات جزئية ومجزوءة وقلنا بوضوح لن توصل إلى الخروج من النفق المسدود نحو سلام شامل متوازن.
س5: شو الحل ؟
الآن نقول وبلغة واضحة على إسرائيل أن تبرهن بطريقة أو بأخرى أنها تريد فعلاً السلام، إنها ناضجة من أجل سلام شامل متوازن، ما تفعله أحزاب اليمين واليمين المتطرف بإقامة سد برلين بوجهنا لا يدلل أبداً على أن هناك نضجاً من أجل سلام شامل متوازن، ولا يمكن صناعة السلام بهذه الاتجاهات العدوانية المتطرفة.
س6: ولكن هيدا واقع الحال خلينا نقول أن واقع الحال الفلسطيني هو أسوأ مما كان عند اتفاق أوسلو، أنت بتعرف شو عم بيصير بغزة مبارح راح إلكن شهيد في الجبهة الديمقراطية الشاب سعد رجب صبح من الجبهة الديمقراطية، وراح شاب آخر من حركة حماس عند التوغل الإسرائيلي لمنطقة غزة، وهناك في غزة اقتتال بين الجهاد وحماس بعد ما صار بين حماس وفتح، وصار ما يسمى الانقلاب العسكري لحركة حماس، فالوضع الفلسطيني لا يسمح لوضع شروط على إسرائيل ولا لوضع شروط لمفاوضات السلام.
ما هو اقتراحك نايف حواتمة؟
المسألة تتطلب بالضرورة الوصول إلى استئناف عملية سياسية بمفاوضات استراتيجية شاملة تتناول كل عناصر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بدون هذا بلغة واضحة سنبقى ندور في الفراغ، ندور بأنفاق مسدودة وبسلسلة من الإجراءات الجزئية والمجزوئة ذات الطبيعة الأمنية، وليست ذات طبيعة سياسية وعليه ضاعت الأمور وهذا كنا قد تنبأنا به شخصياً عندما قلت بلغة واضحة أن اتفاقات أوسلو المنصوص عليها بخمس سنوات يتم الوصول إلى تسوية سياسية شاملة لن يكون، لأن البناء بدأ على خطوات جزئية ولم يبدأ بمفاوضات سياسية شاملة.
س7: جيزال خوري: هلأ صار الحق على أوسلو؟
ولذا الضرورة تستوجب من أجل الوصول إلى سلام بالشرق الأوسط إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين أن ينعقد مفاوضات شاملة من الألف إلى الياء بالعناصر الأساسية للصراع: القدس، اللاجئين، الحدود، المستوطنات، الأمن والسلام. حتى نصل إلى حلول شاملة، بدون هذا سنبقى ندور في الفراغ جميعاً.

س8: في كل ما حدث في فلسطين من انتفاضة ثانية، ومن موت أبو عمار، ومن الاقتتال الداخلي بعدك عم تحط الحق على اتفاق أوسلو؟
نحن لا نضع كامل الحق على مشجب الآخرين، نقول بلغة واضحة أن الأوضاع الداخلية الفلسطينية الفلسطينية بدأت بحالة منقسمة على نفسها انقساماً عميقاً وواسعاً عندما ذهب الأخ أبو عمار إلى اتفاقات أوسلو وحيداً منفرداً، بينما قرارات الهيئات التشريعية والتنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية: المجلس الوطني، المجلس المركزي، اللجنة التنفيذية كانت تطالب بحلول سياسية حالنا حال الذين ذهبوا من العرب الأردن وسوريا ولبنان، ولكن ما ذهب إليه أبو عمار أدى إلى انقسام عميق، وأدى إلى استقالة أغلبية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حينذاك، والآن ستة عشر عاماً ولم نصل إلى حلول، وأقول بلغة واضحة أن الإصلاح الديمقراطي الشامل للأوضاع الداخلية الفلسطينية يجب أن يشق طريقه إلى الأمام، وهذا يتطلب قوانين انتخابية جديدة تقوم على الشراكة وتأمين الشراكة لكل قطاعات المجتمع وكل ألوان الطيف في صفوف الشعب الفلسطيني وخاصة داخل الأرض المحتلة، وبقوانين التمثيل النسبي الكامل للمؤسسات التشريعية والتنفيذية للسلطة الفلسطينية للمؤسسات النقابية والمهنية..
س9: أستاذ نايف أنا بحب تفاؤلك يعني معلش اسمح لي.
نضالنا متواصل لانتخاب مجلس وطني فلسطيني جديد داخل وخارج الأرض المحتلة بالتمثيل النسبي الكامل، أي تصحيح الأوضاع الداخلية الفلسطينية ـ الفلسطينية هو الذي يمكّن للارتقاء بالأوضاع خطوات إلى الأمام.
س10: شو يعني مجلس وطني فلسطيني خارج فلسطين؟ بدمشق يعني مجلس وطني فلسطيني يفيد القضية الفلسطينية أكثر مما تكون في الضفة الغربية مثلاً في رام الله؟
المطروح بلغة واضحة الآن وخاصة بعد وثيقة الوفاق الوطني التي وقّعنا عليها جميعاً في غزة في 27 حزيران يونيو 2006، كل الفصائل بلا استثناء بما فيه فتح، الجبهة الديمقراطية، حماس، جهاد إسلامي، جبهة شعبية كل الفصائل كل مؤسسات المجتمع، والعديد من الشخصيات الوطنية الوازنة، وهذه الوثيقة ارتدت عنها كل من حماس وفتح في اليوم التالي، ونشبت عمليات الاقتتال التي انتهت بالانقلاب العسكري وصوملة قطاع غزة وفصله عن الضفة الفلسطينية والقدس، وبالتالي القضية المطروحة هي إنهاء هذه العملية الانقلابية وعودة الأوضاع الطبيعية بما يسمح بالضرورة لإعادة بناء الأوضاع الفلسطينية على قاعدة وثيقة الوفاق الوطني وقرارات إعلان القاهرة وقرارات المجلس المركزي الأخيرة، التي دعت إلى قوانين انتخابية جديدة ديمقراطية بالكامل بدلاً عن القوانين العرجاء الاحتكارية والإقصائية القائمة حالياً، قوانين انتخابية للمجلس التشريعي داخل الأراضي المحتلة للمؤسسات النقابية والمهنية داخل الأراضي المحتلة تقوم على التمثيل النسبي الكامل، هذا هو طريق دمقرطة المؤسسات الفلسطينية بدون هذا ستتعمق الانقسامات وعملية التفتت والتدهور إلى الخلف، الذي بدأ منذ أن ارتدت كل من حماس وفتح عن وثيقة الوفاق الوطني التوحيدية وذهبا وجنحا نحو المحاصصة والاحتكارية الثنائية بديلاً عن الاحتكارية الأحادية.. هذا ثبت أيضاً أن طريقه مسدود لن يوصل إلى حلول أدى إلى الصوملة وأدى إلى الانقلاب العسكري، أدى إلى الاقتتالات الفلسطينية الفلسطينية التي يشهدها العالم والتي لا تغضب عدواً بل تفرح العدو و لا تسر صديقاً أبداً.
س11: أنت أعطيت حل له علاقة في الانتخابات ودمقرطة السلطة الفلسطينية لنقول، ولكن هناك شيء على النار هو مؤتمر السلام أو مؤتمر دولي قالت عنه كونداليزا رايس أنه يعني فرصة كبيرة ويجب اغتنام هذه الفرصة، أكثر الدول العربية قبلت بهذا المؤتمر، السلطة الفلسطينية قالت أنها تدرس يعني موضوع المؤتمر في نقطتين مهمتين، ولكن ليفني رفضت استئناف المفاوضات النهائية، شو رأيك بهذا المؤتمر؟ أوَ لا تعتبر أنها فرصة نادرة؟
الرئيس بوش دعا إلى اجتماع دولي ولم يدعُ إلى مؤتمر دولي، وحتى الآن لم تحدد آليات هذا الاجتماع والدول والقوى المدعوة لهذا الاجتماع، مع ذلك أقول علينا أن نعدّ أوضاعنا الفلسطينية الفلسطينية لما يمكّننا من أن نتقدم إلى هذا الاجتماع الدولي بقبضة متحدة بوحدة وطنية ائتلافية، ولذلك دعوت وأدعو الأخ محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى إصدار القوانين الديمقراطية الجديدة القائمة على التمثيل النسبي الكامل حتى نعدّ أوضاعنا ما قبل انعقاد هذا الاجتماع الدولي.
س12: حماس بتقبل بانتخابات جديدة حسب قانون انتخابي جديد ونسبي؟
حماس حتى الآن تعلن بأن الانتخابات يجب أن يتم التوافق عليها، نقول بلغة واضحة نعم، ونعم أيضاً حتى يتم التوافق الوطني لا بد لحماس أن تتراجع عن انقلابها العسكري وتعود الأمور إلى حالتها الطبيعية بقطاع غزة والوصل بينها وبين الأراضي الفلسطينية المحتلة حتى نجلس على مائدة الحوار الوطني الفلسطيني الشامل لتنفيذ آليات وثيقة الوفاق الوطني التي نزلت عندها قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أخيراً وهذا خطوة إلى الأمام.
س13: بس نايف حواتمة أنت قاعد بدمشق مع القيادة القوية لحماس برئاسة خالد مشعل كمان في دمشق، فإذاً أنت تلتقي خالد مشعل وقيادة الجهاد مع رمضان شلح، ليش ما بتحكي أنت وخالد مشعل في هذا الموضوع؟ وهل تعتقد أن القرار بيد حماس؟ وأن هناك فرصة أو حتى لنقل بصيص أمل بأن حماس تتراجع عن انقلابها العسكري في غزة ؟
أجزم بأن على حماس أن تتراجع عن انقلابها العسكري هذا يستجيب إلى الأغلبية الساحقة من الشعب الفلسطيني، ولكل الفصائل الفلسطينية بلا استثناء ما عدا حماس، وثانياً هذا قرار مجلس وزراء جامعة الدول العربية الخارجية بالإجماع الذي صدر بـ 19 حزيران يونيو من هذا العام، والذي دعا حماس للتراجع عن انقلابها العسكري وعودة الأوضاع إلى طبيعتها، وهذا الذي يفتح الباب للحوار الوطني الفلسطيني الشامل لتنفيذ آليات وثائق الوحدة الوطنية، هذه حوارات عمرها ست سنوات أعطت إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني وقرارات المجلس المركزي الأخيرة، وهذا هو حبل الإنقاذ وخشبة الخلاص للشعب الفلسطيني داخل الأراضي المحتلة بشكل خاص، والشعب الفلسطيني في الداخل والخارج بدونه الأوضاع ستتدهور أكثر فأكثر.
س14: يعني هذا أن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين هي تساند مواقف أبو مازن، وأنها لا تساند الموقف المبدئي لحماس التي لن تتراجع عن الانقلاب والتي كما تقول فصلت غزة عن الضفة الغربية، شو وضع الجبهة الديمقراطية في غزة؟ وشو وضعك شخصياً مع حماس؟
بلغة واضحة نحن لا نساند لا حماس ولا فتح، وقلت قبل قليل أن حماس وفتح ارتدّا يوم 28 حزيران من عام 2006 حتى يومنا عن وثيقة الوفاق الوطني التوحيدية التي وقّعنا عليها جميعاً، ولذلك نحن في موضع النقد لسياسات حماس وسياسات فتح وندعوهما إلى التراجع عن هذه السياسات المدمرة باتجاه سياسة توحيدية وطنية منصوص عليها بقرارات إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني.
ثانياً: الوضع بغزة لا يمكن أن يعيش في حالة "انفصال وصوملة"، فقد جرّب الصومال هذه الصوملة والآن ست عشرة سنة من الاقتتال بين "ثلاثة صومال"، وما يجري الآن بالسودان مؤشر أيضاً خطير في هذا الاتجاه إلى أربعة سودان، كذلك الحال في العراق إلى ثلاثة عراق، ولذلك أقول بلغة واضحة يجب أن تعود وحدة الأراضي الفلسطينية الوحدة السياسية والجغرافية على أساس وثيقة الوفاق الوطني وتنفيذها، أما بشأن العلاقات الحوارية بين الجبهة الديمقراطية وحماس والقوى الأخرى فهي لم تتوقف ولم تنقطع، وبالتالي نحن قدمنا مبادرة جديدة للوحدة الوطنية من عناصر أساسية قُدمت بحوار ثنائي قبل أيام بغزة وبدمشق مع حماس ومع الجهاد الإسلامي ومع الفصائل الفلسطينية الأخرى ومع فتح بالتأكيد.
س15: شو رأيك بما سمي الانقلاب الأبيض لأبو مازن أي يعني نتائج لجنة التحقيق لما حدث في غزة وإقصاء بعض المسؤولين الأمنيين الفتحاويين واستقالة البعض الآخر؟
طروحاتنا بالجبهة الديمقراطية لا تتقاطع في كثير من عناصرها مع طروحات فتح وكتلها الداخلية، وكذلك الحال هناك نقاط تقاطع ونقاط تباين مع أبو مازن وبيننا، وكما هناك نقاط تقاطع ونقاط تباين بيننا وبين حماس، لذلك ندعو حماس إلى التراجع عن انقلابها العسكري وعودة الأوضاع الطبيعية، هذا عليه إجماع فلسطيني وإجماع عربي، ومن الجانب الآخر ندعو الإخوة بفتح إلى فتح الأبواب للحوار الوطني الفلسطيني الشامل وعودته ليس على أساس الاتفاقات الاحتكارية الثنائية المرفوضة من قبلنا ومن قبل الأغلبية بالفصائل الفلسطينية والتي قامت بين فتح وحماس، أن نعود إلى الوثائق الوحدوية الوطنية.
س16: يعني عم تحكي عن اتفاق مكة؟ أنتم ضد اتفاق مكة.
نعم.
س17: أنتم ضد اتفاق مكة ودخلتوا الحكومة الائتلافية، كيف؟
أقول بلغة واضحة نحن كنا ولا زلنا ضد الاحتكار الأحادي اللي مارسته تسع حكومات فتحاوية، والاحتكار الأحادي اللي مارسته حكومة حمساوية ووقّعنا وثيقة الوفاق الوطني، لكن الاتفاقات الثنائية بين فتح وحماس بدأت في 11/9 من العام الماضي وتواصلت لاتفاق 8 شباط فبراير في مكة وقلت بلغة واضحة أن اتفاق المحاصصة سيزيد الانقسام انقساماً ويؤدي إلى الاقتتال ويؤدي إلى الصوملة وهذا ما وقع، وعليه مرة أخرى أقول أن الطريق هو مرة أخرى دمقرطة المؤسسات الفلسطينية بقوانين انتخابية جديدة نجهز فيها أوضاعنا ونتفق عليها على مائدة الحوار الوطني الشامل بالتمثيل النسبي الكامل كما جاء بوثيقة الوفاق الوطني.
س18: نعم ولكن اتفاق مكة هو اللي مكن يعني بعض الأشهر من عدم الاقتتال بين حماس وفتح وكان هناك كما يقال نيران تحت الرماد، ولكن هناك من خان ربما هذا الاتفاق وجرى هذا التقاتل ، بعيداً عن اتفاق مكة صار اقتتال بين حماس وفتح في غزة ولنقل أن حماس سيطرت على غزة، اليوم هناك اقتتال بين حماس والجهاد الإسلامي رغم أن حماس والجهاد يعني خلينا نقول أنهم متطابقين، أولاً قيادتهم الخارجية موجودة في دمشق، وثانياً متهمان يعني الاثنان بمشروع إسلامي لفلسطين، وخلينا نقول تحالف مع إيران وسوريا، فكيف تفسر هذا التقاتل بين حماس والجهاد؟
حماس والجهاد كل منهما يحمل أيديولوجيا إسلامية تقوم على تديين السياسة وتسييس الدين، أو تحويل الدين إلى أيديولوجيا سياسية واجتماعية، وبالتالي لا يقبل أي منهما أن يكون متجاوراً مع الآخر، هذا بكل الفرق الأيديولوجية الإسلامية التي سيست الدين، وقع هذا من أفغانستان إلى المغرب، وبالتالي لا أحد يقبل أن يكون هناك تشكيلة ثنائية، والدليل على هذا أن حماس قامت بانقلاب عسكري هيمنت وحدها وأدارت ظهرها للحكومة الائتلافية ولم تضع أي شيء من هذا تحت بصر الحكومة الائتلافية، كذلك الحال أرجو أن تلاحظوا أن محمود الزهار أعلن بعد أيام قليلة من تشكيل الحكومة الائتلافية أن برنامجها لا يمثل حماس، وحماس ستسحب الثقة بها، واستؤنف الاقتتال بعد أيام قليلة من اتفاق حماس فتح في مكة، وتواصل الاقتتال إلى أن وقعت الصوملة والفصل بين غزة وبين الضفة الفلسطينية والقدس العربية المحتلة، هذا وقع في كل البلدان التي وصل فيها حزب إسلامي إلى السلطة، أصر أن يكون وحده دون غيره أي لإقامة حكم توتاليتاري شمولي لا يقوم على قواعد الديمقراطية التعددية.
س19: يعني إذا حماس ما تحملت الجهاد الإسلامي في غزة، التيار الإسلامي الآخر في فلسطين، كيف ستتحمل الجبهة الديمقراطية وأمينها العام هو يعني الوطني اليساري والوحدوي؟
بلغة واضحة نحن رواد وحدة وطنية، في تاريخنا على امتداد أربع عشريات من السنين وقدّمنا سلسلة المشاريع التوحيدية الإنقاذية في الحركة الفلسطينية، من البرنامج الوطني المرحلي إلى الآن نحن الذين قدمنا ودافعنا عن قوانين التمثيل النسبي وعن وثيقة الوفاق الوطني وضرورة احترامها، لأننا نؤمن إيماناً عميقاً أننا بمرحلة تحرر وطني نحتاج إلى كل أطياف الشعب الفلسطيني ولكل مكوناته وقواه وشخصياته في إطار وحدة، حتى نضمن الوصول إلى تقرير المصير والاستقلال وحل مشكلة اللاجئين في إطار سلام شامل متوازن تحت سقف قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، ووثيقة الوفاق الوطني الوحدوية، نحن رواد الوحدة الوطنية لأننا من مواقعنا التقدمية والحداثوية نقدم الحلول الصائبة لمشكلات الوحدة الوطنية، لا ننفرد بالأيديولوجيا ولا ننفرد بالسياسة، بل نقول التحرر الوطني يشترط وحدة كل القوى، وعلينا أن نلحظ أن هذا هو الطريق الذي سلكته كل حركات التحرر الوطني من فيتنام إلى الجزائر إلى جنوب إفريقيا، ضد الاحتكار الأحادي والثنائي والإقصاء سواء جاء يميني أو يساري.

س20: يعني لو كنتم أنتم قوة حزبية كبيرة يمكن ما كنت قلت إنه رح نشارك الناس التانيين. تطالب إنه ما يكون في اتفاقات ثنائية بين حماس وفتح اللي هم الكتلتين الكبيرتين الحزبيتين في فلسطين، أنا الحقيقة يعني بدي أسألك عن رأيك بزيارة أبو مازن إلى موسكو وموقف موسكو مما حصل في فلسطين وهو الدعم للسلطة الشرعية الممثلة بالرئيس محمود عباس، أنت اللي بتفهم موسكو أكتر من غيرك يمكن من الفلسطينيين كيف تفسر هذا الموقف الروسي؟
نحن في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كنا ولا زلنا واحدة من القوى الأساسية في الحركة الفلسطينية بغض النظر عن حجم التمثيل بالتشريعي، الذي انتخبه فقط سكان الضفة والقطاع 40% من الشعب بقانون انتخابي لا ديمقراطي والمال السياسي، بينما لم ينتخبه 60% من الشعب في أقطار اللجوء والشتات، لم ينتخبوا "لا عباس ولا حماس". تمثيلنا بالمجلس الوطني عريض وواسع، التمثيل بالمركزي عريض وواسع، على الأرض وبالميدان عريض جداً داخل البلاد وفي أقطار اللجوء والشتات، وعليه أقول ما قالته وثيقة الوفاق. هذا ليس رأينا بأننا وحدنا بأننا في مرحلة تحرر وطني وتستوجب وحدة كل القوى، هذا موقف الحركة الأسيرة بكل مكوناتها الكبرى الخمسة الجبهة الديمقراطية، حماس، فتح، الجبهة الشعبية، الجهاد الإسلامي، وهذا الذي وقعنا عليه الجميع، لكن حماس وفتح لم يحترما ما وقّعا عليه وارتدا عنه نحو المحاصصة الثنائية التي جاءت بالدمار والحرب الأهلية والصوملة وفصل غزة عن الضفة والقدس.
بشأن سياسة موسكو أقول بأن إعلان بوتين بدعم الشرعية الفلسطينية ممثلة برئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس السلطة الفلسطينية هو السياسة الصحيحة الصائبة، وأضيف بأن موسكو أعلنت أنها ستخفض من مستوى علاقتها مع حماس بعد الانقلاب العسكري الذي وقع بقطاع غزة، وأعلنت أنها مع وحدة جميع القوى الفلسطينية ودعت جميع القوى الفلسطينية إلى استئناف الحوار من أجل بناء وحدة وطنية فلسطينية، وقالت موسكو بدون الوحدة الوطنية الفلسطينية لن تصلوا إلى انتزاع حقكم بتقرير المصير ودولة فلسطينية مستقلة.
س21: ولكن لنفهم منيح، من بداية الحلقة عم بتقول إنه هذه الوحدة لن تتحقق قبل أن تتراجع حركة حماس عن انقلابها في غزة، صحيح؟
نعم، هذا مطلب أغلبية الشعب الفلسطيني وكل القوى الفلسطينية باستثناء حماس والإجماع العربي لوزراء خارجية الدول العربية في 19 حزيران/ يونيو، والآن أيضاً قوى صديقة تاريخية للشعب الفلسطيني تدفع بذات الاتجاه.
س22: متل مين؟ مين القوى الصديقة يعني تدفع بهذا الاتجاه؟
قبل قليل سألتِ عن موسكو على سبيل المثال، موسكو، الصين، الهند، قوى كثيرة الاتحاد الأوروبي، قوى كثيرة الأمم المتحدة، لأن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة يعترفان بمنظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، لأن السلطة الفلسطينية ومؤسساتها هي فقط لداخل الضفة الفلسطينية وقطاع غزة.
س23: لم تقل سوريا؟ يعني لم تقل سوريا سميت كل..؟
قلت روسيا.

س24: إي ولكنك لم تسمِّ سورية ؟
سوريا لها سياستها المعلومة للجميع والمعلنة وأقول لها سياستها الخاصة بها، هناك نقاط لقاء بيننا ونقاط أيضاً تباين وخلاف بيننا، ونحن نقول بلغة واضحة أن أي إسناد للعمليات الانقسامية في صفوف الشعب الفلسطيني ضارة بالمصالح الاستراتيجية الوطنية العليا لكل شعب من الشعوب العربية وللمصالح القومية المشتركة لمجموع الشعوب والدول العربية، سوريا وافقت على مبادرة السلام العربية ولذلك مبادرة السلام تدعو إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية وعلى الجميع أن يأخذ بهذا.
س25: هناك بعض يعني الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية التي وافقت بأن تسلم أسلحتها إلى السلطة، ما رأيكم بهذا الموقف؟
الأجنحة العسكرية التي تشيرون لها هي مجموعات من داخل شهداء الأقصى بينما فيه قوى بشهداء الأقصى لم تستجب إلى ذلك، أعلنت كل من الأجنحة العسكرية للجهاد، الديمقراطية، حماس، الشعبية، بأن المقاومة حق لأي شعب تحت الاحتلال، حتى أن رئيس الوزراء الحالي للحكومة الثالثة عشرة للسلطة الفلسطينية الدكتور سلام فياض أعلن من على منبر القاهرة وأمام منبر الجامعة العربية وأُعلن هذا للجميع بأنه قال نصاً بأن المقاومة حق لأي شعب تحت الاحتلال وهذا حق للشعب الفلسطيني لأنه تحت الاحتلال.
س26: هو السؤال المقاومة المسلحة وهو السؤال الآخر يعني وجود فرق مسلحة أو فصائل مسلحة غير تابعة للحكومة الفلسطينية ولشرعية شبه دولة فلسطين، أنا سألتك شو رأيك أنت نايف حواتمة؟ وهل أنتم مستعدين بجناحكم العسكري أن تسلموا أسلحتكم إلى السلطة الشرعية؟
كتائب المقاومة الفلسطينية الذراع العسكري للجبهة الديمقراطية، والتي سقط شهيدها بالأمس على يد قوات الاحتلال أعلنت بلغة واضحة أن سلاحها سيبقى بيدها للوقوف بوجه العدوان المتكرر الإسرائيلي ممثلاً بعمليات القتل والاغتيالات والاختطافات والاعتقالات في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 بأشكال متعددة حتى يومنا، هذا أُعلن من جديد على يد الجناح العسكري كتائب المقاومة الوطنية.
س27: شو كسبتوا من هذه المقاومة المسلحة، خلينا نقول يعني الانتفاضة الثانية التي استعملت السلاح بعكس الانتفاضة الأولى التي كانت انتفاضة في الحجارة والتي حققت مكاسب كثيرة للشعب الفلسطيني، أنا بدي أعرف منك أنتم في السلاح وفي الكفاح المسلح داخل الأراضي الفلسطينية أي في الانتفاضة الثانية بالذات ماذا حققتم بهذا السلاح؟ ولا تعتبر أن هذه الانتفاضة الثانية بعد صوملة غزة انتهت؟
الانتفاضة الثانية نزفت كثيراً بالتأكيد وخاصة بعد حروب حكومة شارون، وكذلك الحال الحروب الجارية حالياً على يد حكومة أولمرت، وتعلمين بأن حكومة شارون قامت بحرب السور الواقي فاحتلت كل مناطق السلطة الفلسطينية في الضفة الفلسطينية احتلالاً كاملاً منذ آذار مارس 2002 حتى يومنا هذا، أيضاً المقاومة التي أشرتم لها لم يخترها الشعب الفلسطيني بقي لأكثر من أربعة شهور بالانتفاضة الثانية يقاوم بالصدور العارية وبحجارة بلادنا المقدسة، لكن العدوان الإسرائيلي الدامي الذي لم يتوقف لحظة واحدة منذ أن وطئ شارون باحة المسجد الأقصى تواصل هذا العدوان، مما دفع بقوى فلسطينية أن تحمل سلاح المقاومة لمقاومة هذا العدوان على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، نحن دائماً تبنينا أن الدبابات الإسرائيلية هي داخل أزقة وشوارع نابلس والخليل ورام الله وبيت لحم وغزة من رفح إلى جباليا، وبالتالي علينا أن نتعاطى ونتعامل مع هذه الآلة وقواتها التي داخل بيوتنا ودعونا إلى ترشيد المقاومة والامتناع على جانبي خط الصراع عن أي أعمال تمسّ المدنيين.
س28: نعم، يعني معلش ذكّرني شوي آخر عملية قامت فيها كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية التابعة للجبهة الديمقراطية بأية وسائل؟
العمليات تتواصل بأشكال متعددة، تعلمين الآن العمليات تتخذ طابع القصف بالصواريخ رداً على الأعمال العدوانية اليومية الجارية على قطاع غزة، هذه لا زالت قائمة في يومنا والبارحة وقبله على يد الأجنحة العسكرية على يد كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للديمقراطية..
س29: هو شو المكسب من إطلاق الصواريخ إذا كانت هذه هي العمليات الأخيرة لكتائب المقاومة الوطنية؟ يعني في الحرب وفي المقاومة هناك خاسر ورابح، هل تعتقد أن الانتفاضة الثانية عندما اختارت المقاومة المسلحة هي ربحت أم خسرت أكثر لفلسطين؟
يصعب إعطاء شريحة محددة لهذا النمط من الأسئلة، لأن المقاومة لم تكن هي الخيار، المقاومة أصبحت مفروضة على الفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة لأنهم تحت الاحتلال وزحف الدبابات اليومية والقتل والاغتيالات والمذابح والمجازر الجارية، ولذلك اضطرت من اضطر أن يحمل السلاح للتخفيف من هذه الآلام والأوجاع.
س30: هو السؤال هل خففوا من الآلام أم أعطوا تبريرات لإسرائيل للتوغل كما قلت وكما هو واضح بناء هذا الحائط الكبير يعني كما كان في برلين سابقاً؟
التبريرات التكتيكية الإسرائيلية لا تحتاج إلى تبريرات لأن منطقها في الأراضي الفلسطينية المحتلة يختلف عن منطقها بجنوب لبنان مثلاً أو بالجولان، منطقها بالأراضي المحتلة أن هذه أراضي إسرائيلية وجزء لا يتجزأ من إسرائيل الكبرى، وعلينا أن نلاحظ هذا المنطق هو المنطق المطلق على يد الأحزاب اليمينية واليمينية المتطرفة، والآن حكومة الائتلاف راجحة بيد اليمين هذا أولاً، وثانياً بوضوح أن الشعوب المظلومة والمضطهدة تبحث عن حلول سياسية وحلول بالوسائل السلمية والجماهيرية، وعندما تستعصي الأمور تجد نفسها مضطرة وخاصة شرائح اجتماعية معينة لأخذ الأمور بأساليب أخرى.. وعليه أقول مرة أخرى هذا هو السائد.
س31: نايف حواتمة شو رأيك بمشروع نشر قوات دولية في غزة؟
نحن أعلنا مراراً وكما أعلنت كل الفصائل الفلسطينية ومنظمة التحرير وحتى كل السلطة الفلسطينية ممثلة عندما كان التمثيل برئيسها وبحكومة حماس، الترحيب بالقوات الدولية لتكون على الأرض الفلسطينية كامل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 67، وعلينا أن ندرس ونفحص بدقة أهمية وجود القوات الدولية في كثير من بلدان العالم كانت في خدمة الشعوب وتلك البلدان، ومنها في جنوب لبنان سواء بصيغتها الأولى اليونيفيل أو بالصيغة الجديدة النيويونيفيل، وكذلك الحال من تيمور الشرقية إلى مناطق عديدة بالعالم ولذلك علينا أن نفحص هذا كله، نحن مع قوات دولية على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة..
س32: مش خايف تتخوّن؟
ولا نفهم لا نفهم اختزال القوات الدولية بقطاع غزة.
س33: إي مش خايف إنه تتخون على هذا الكلام أن تطالب بقوات دولية في فلسطين؟
نحن ندعو دائماً إلى قوات دولية على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة، ونعتقد أن هذا بإمكانه أن يدوّل القضية الفلسطينية أكثر فأكثر بينما الاحتلال الإسرائيلي ضد تدويل القضية الفلسطينية.
س34: نايف حواتمة بعد عندي دقيقتين..
المحتلين ضد تدويل أي حركة تحرر وطني، ولذلك سيكون هذا في خدمة الشعب الفلسطيني.
س35: إذا بتسمح فيه بس دقيقتين، بدي أسألك عن المشروع القطري اللي في مجلس الأمن اللي سبّب خلاف بين قطر والسلطة الفلسطينية من جهة، وبين حماس والسلطة من جهة أخرى، هذا المشروع اعتبرته السلطة تكريساً لمبدأ الفصل بين غزة والضفة واعتبرته حماس تسهيلاً أو تخفيفاً لمعاناة الشعب الفلسطيني شو رأيك بهذا المشروع؟
كل الأراضي الفلسطينية المحتلة تتعذب تتألم تتوجع كلها كلها، ومستوى البطالة والفقر وخط الفقر بالضفة الفلسطينية مأساة، البطالة تزيد على 40%، مستوى الفقر يتجاوز 60% بالضفة الفلسطينية، كذلك الحال غزة البطالة أعلى لأنها في حالة محاصرة بفعل الصوملة التي جرت، وأيضاً الفقر يصل إلى نسبة 80%، لشعبنا الذي يتوجع. أتوجه بالكلمة التي تقول يجب أن ننتهي من الصوملة ومن الانقلابات العسكرية التي غادرتها بلدان المشرق العربي منذ الستين عاماً، نحن اندفعنا إلى الخلف بهذا العمل ستين عاماً إلى الوراء ...
س36: سؤالي مشروع قطر شو رأيك فيه؟
أن الطريق هو قرار من مجلس الأمن لتقديم كل الخدمات الإنسانية لكل الشعب الفلسطيني بالأراضي الفلسطينية المحتلة بدون تمييز لأن الكل منكوب.
س37: هل أنت راجع إلى دمشق؟
إقامتي كما هو معلوم في أكثر من بلد من البلدان العربية وخاصة دمشق وعمان على طريق العودة، وعليه أتنقل حيث أستطيع في بلدان عديدة، وجاءت عليّ فترات طويلة جداً كنت لأكثر من عشرية من السنين أتنقل ببلدان المغرب العربي (1983 ـ 1993) على سبيل المثال..
س38: أنا عم بحكي هلأ..
عندما كانت أبواب المشرق مغلقة، الآن الأبواب مفتوحة على عديد من الأقطار العربية وهذا نعتبره كله خطوات على طريق عودتنا إلى الوطن وإلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.
نايف حواتمة أنا بدي أتشكرك لهذه المقابلة اللي صار لنا زمان الحقيقة ما شفنا رأيك في كل ما يحصل في فلسطين على شاشات التلفزيون ... شكراً لوجودك معنا.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,666,159
- حواتمة....الحالة الفلسطينية لا تسر صديقاً،و الابتعاد عن وثيق ...
- حوار مع نايف حواتمة حول آخر المستجدات السياسية
- حواتمة: الرئيس عباس يتلمس أفقاً سياسياً لإحياء مسار جانبي لل ...
- حواتمة فتح وحماس ارتدا عن وثيقة الوفاق الوطني وجنحا باتجاه ح ...
- -الخيار الأردني- بعيون توسعية إسرائيلية
- قراءة نقدية في قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير
- حواتمة‏:‏ لابد من الالتزام بوثائق الوحدة الوطنية وإعلان الق ...
- حوار مع نايف حواتمة حول آخر التطورات السياسية
- حكومة الوحدة الوطنية الحقيقية والشاملة لم ترَ النور بعد
- لا أفق سياسي لاستئناف العملية السياسية الفلسطينية الإسرائيل ...
- اذا بقيت الحكومة قائمة على المحاصصة الثنائية ستكون امام طريق ...
- الوحدة الوطنية الفلسطينية غائبة بسبب عقلية احتكار السلطة بين ...
- حواتمة يجيب على الأسئلة المطروحة على قمة الرياض
- لا للضغوط والشروط الأمريكية الإسرائيلية لإفراغ مبادرة السلام ...
- نايف حواتمة يخاطب المهرجان الجماهيري الحاشد في غزة
- حواتمة: يجيب على اسئلة الصحافة
- حواتمة في كلمة للمحتفلين في رام الله
- صراع حماس وفتح سبب الانقسام ...
- حواتمة في حوار العام الجديد
- حواتمة: حوار شامل سيُعقد في غزة بعد عيد الأضحى


المزيد.....




- نتنياهو: رحلات الطيران الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق الس ...
- واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين كوريين بينهم مساعد كيم
- تيريزا ماي تلغي تصويت البرلمان البريطاني حول البريكست
- تعرف على أونسن.. وجهة آسيا الأولى في تنظيم المؤتمرات الدولية ...
- لماذا يبتلع أطباء الأطفال مكعبات ليغو؟
- فيديو: الشرطة الفرنسية تعتقل عددا من طلاب المدارس بينهم فتاة ...
- كيف يستعد -بابا نويل- لعيد الميلاد؟
- تيريزا ماي تلغي تصويت البرلمان البريطاني حول البريكست
- راهبتان أمريكيتان تنفقان نصف مليون دولار في المقامرة والرحلا ...
- لماذا يبتلع أطباء الأطفال مكعبات ليغو؟


المزيد.....

- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نايف حواتمة - نايف حواتمة في حوار ساخن