أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حياة البدري - لنتحد ضد الخونة والمزورين...














المزيد.....

لنتحد ضد الخونة والمزورين...


حياة البدري

الحوار المتمدن-العدد: 1969 - 2007 / 7 / 7 - 11:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جاء الوقت لكي نستفيق ونمسح أعيننا ونغسلها بالماء والملح إن استدعت الضرورة حتى تزول تلك الغشاوة التي غلفت جل المقلاة المغربية والعربية...جاء الوقت لنتكتل وننهض ونصحو، الصحوة الكبرى ...الصحوة التي تجمع كل الفئات البشرية والعمرية ...الصحوة التي ستقف حجرة عثرة ضد كل من سولت له نفسه خيانتنا والكذب علينا وسرقة أموالنا ونهب خيرات بلادنا... والحكم علينا بالقهر والعيشة المتدنية واللانسانية ...

فلنجرب ولو مرة واحدة في حياتنا أن نتحمل اعتناق مسؤولية هذه البلاد وهذا الشعب المغلوب على أمره ...هذا الشعب الذي أعياه الكلام المعسول والوعود غير المنفذة ...هذا الشعب الذي ضاعت حياة كل طبقاته المتوسطة والفقيرة ومعطليه مابين الزيادات المعيشية المتتالية... والفقر المتزايد والهوة الشاسعة بين أفراده ؟ ! ...
لنجرب إذن أن نهتم بشؤوننا بأنفسنا ولا نتركها في يد من هب وذب... وأن لا نكون مجرد بيادق تلعب بها الأيادي السياسية المقنعة... التي احترفت التمثيل والتزوير والكذب علينا لسنوات عديدة... وألفت الغطاء الوثير والكراسي الفاخرة ...والجيوب المكتنزة والأسفار والرحلات المتتالية ...والنهب تلو النهب ...

فيا أبناء بلدي إن العيب فينا نحن ، نعم وليس فيهم هم ...فنحن من كبر ونفخ أوداج بعض المرتزقة ونحن من علمناهم السرقة ... وشجعناهم على النفاق ... نعم نحن المسئولون الأولون...لأننا لم نعرف الاختيار ولم نمعن النظر في من سيحل مشاكلنا ومن سيدفع بسفينة البلاد نحو بر الأمان ومن سينقذ أبناء شعبنا من كل أنواع الإحباط والموت البطيء...

نعم نحن المسئولون الأولون عن اختيار من يمثلنا وعن من سيأخذ بزمام أمور بلادنا وأولادنا ...
فلنتحد ولو مرة في التاريخ ولنعمل على اختيار النبتة الجيدة التي ستعمل على تلطيف هذا الجو الخانق ، هذا الجو الذي طغى عليه اليأس والإحباط والتفقير المميت والوعود غير المنفذة ...

ولنحارب كل من يشتري أصوات أبنائنا السذج والمغلوبين على أمرهم...الذين ساهموا في هذه الوضعية المزرية ... جاعلين من أنفسهم مجرد بيادق و أصوات للبيع، لمن يعطي أكثر بغية سد رمق اللحظة ، هذه اللحظة التي سرعان ما تزول مع زوال فترة الانتخابات وتسلم بعض المرتزقة لكراسي السلطة والهيمنة عليها وبالتالي توارثهم لها... والسقوط في نفس البركة الراكدة ... والدوران في نفس الدائرة المغلقة علينا...
فلماذا لا نستيقظ من هذا الحلم المزعج وهذا الكابوس الذي سيطر علينا لسنوات عديدة ...؟ ؟ !!
ولماذا لا نزيح هذا الستار القاتم على أعيننا ولماذا نعطي عطلة طويلة لأدمغتنا وعقولنا... !! ولماذا لا نقاوم شبكة المفسدين في الأرض وهذا الاستعمار الجديد...ونشغل عقولنا ...

إن المال السايب يعلم السرقة والفقر المدقع يعلم الانتحار بكل أنواعه ...فلماذا لا نحرس هذا المال ونشيد له أبوابا متينة ونضع له حراسا أمناء...؟
ولماذا لا ننهض ونطهر بيتنا من كل العناكب وكل الحشرات المضرة بهذا المجتمع ونقول لا ثم لا للخونة والطغاة والمرتزقة واللصوص ... ونسد كل الثغرات التي تتسرب منها كل الحثالات التي همها الأكبر مصلحتها الأولى والاغتراف من خزائن الدولة بدون حسيب ولا رقيب...

فالكرة عندكم الآن يا أبناء الجامعات ويا أبناء العمل الجمعوي وأيها المثقف الذي لطالما طل علينا من برجه العاجي... وعند كافة المواطنين للتحرك العاجل من أجل التكتل ضد الخيانة والخونة والرياء والكذب والزور والتزوير...

فلم يبق سوى وقت قليل على عرس الانتخابات ...فلا تبقوا كما العادة متفرجين أو ضيوفا فقط ، يحضر جزء منهم والجزء الآخر يتغيب ويرمي بمسؤوليته على الآخرين ...

فالكل الآن مسؤول مسؤولية كبرى نحو بلده ووطنه ونحو هذا العرس ...فلابد من مساهمة الكل ولابد من تحمل الكل للمسؤولية... و حضور الكل ...نعم كل المغاربة...، لاختيار العريس المناسب والعروس المناسبة بغية تحقيق أسرة ناجحة هدفها الأول الطفل والشاب والمرأة... والإنسان وحقه في العيش حياة كريمة، متشبعة بكامل الحقوق الإنسانية المتعارف عليها وبكل عناصر المواطنة والديموقراطية...

فلابد من إقبال كل المواطنين على هذا العرس ولابد من تحملهم المسؤولية الآن ولابد من مشاركة الكل في اتخاذ القرار السياسي بدل التفرج والبكاء ... لأن البكاء بعد الميت خسارة كما يقول مثلنا الشعبي ...
ولابد من حسن الاختيار والسهر عليه والمسؤولية الجماعية ... بغية خدمة هذا الوطن مستقبلا وخدمة أبنائه وأحفاده والقفز به نحو سلم التقدم والانعتاق ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,947,278
- متى ستنصف المرأة العربية...! ؟؟
- عبدة التفجيرات...گفى حماقات واستهتارا بالحياة...
- متى يستفيق العرب ؟...
- متى استعبدتم الشعوب وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا...؟!...
- أبحرو ولا تتوانوا فهو رهن إشارتكم أينما حللتم وارتحلتم
- الآلة الصهيو أمريكية صناعة التخاذل العربي وصمته المطبق...
- متى سنتحضر ؟...ونركب قطار التحضر؟ ...
- تجارة اللاشرف تقرع أجراس الخطر …
- ثمانية مارس عيد يجب تخليده وتأريخه والزغردة أيضا من أجله ...
- 8مارس عيد يجب تخليده وتأريخه والزغردةأيضا من أجله ...
- بأي حال ستدخل علينا أيها العام الجديد ؟؟ ...
- إلى من يهمهم الأمر، إلى أعداء الحياة
- لنعش حياتنا ...ونتصالح مع دواتنا وفلذات أكبادنا
- حقوق خادمات البيوت بين مطرقة القهر وسياط الظلم ...؟!!...
- إن أسكت قمني واحد فهناك قمنيون ...
- التخمة العربية من أين والى متى ؟


المزيد.....




- أعلن رسميا خوض سباق الرئاسة الأمريكية.. من هو جو بايدن؟
- افتتاح الملاحة النهرية في موسكو بصفتها ميناء لـ 5 بحار
- الحويج لـRT: اقترب الحسم في طرابلس ونثمن وقوف روسيا ومصر إ ...
- جمعيات تدين رفع رسوم تسجيل الأجانب غير الأوروبيين في الجامعا ...
- مقابلة ليورونيوز مع سكا كيلير المرشحة لرئاسة المفوضية الأورو ...
- جمعيات تدين رفع رسوم تسجيل الأجانب غير الأوروبيين في الجامعا ...
- مقابلة ليورونيوز مع سكا كيلير المرشحة لرئاسة المفوضية الأورو ...
- أمنستي ومراقبون: التحالف بقيادة أميركا قتل 1600 مدني بسوريا ...
- مظاهرة بالخرطوم تندد بـ-تدخل السيسي في الشأن السوداني-
- على أنقاض الحرب.. كيف يعيش السوريون اليوم؟


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حياة البدري - لنتحد ضد الخونة والمزورين...