أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سالم جبران - مشعل في دمشق وايران في غزة














المزيد.....

مشعل في دمشق وايران في غزة


سالم جبران

الحوار المتمدن-العدد: 1951 - 2007 / 6 / 19 - 11:41
المحور: القضية الفلسطينية
    


يخطيء مَن يعتقد بأن سيطرة "حماس " على كل قطاع غزة، في أعقاب انقلاب إرهابي دموي هو "شأن فلسطيني داخلي". عندما شاهدت على شاشة "الجزيرة" مظاهرات أنصار "حماس" والنساء اللواتي أخفين عيونهن في بحر من القماش الأسود، سألت نفسي: هل هذه مظاهرة تأييد لحماس في غزة أم مظاهرة تأييد لأحمدي نجاد، في ايران.
العالم العربي يشهد منذ فترة طويلة، تقريباً منذ رحيل البطل القومي جمال عبد الناصر، تقدماً زاحفاً للأصولية الدينية الظلامية الإرهابية التي لا يربطها أي رابط بالتدين الحقيقي، المعتدل والسمح، الذي هو لوجه الله، لا لوجه ايران ولا لوجه طالبان.
إننا نلاحظ تطور الخطاب الأصولي، فبينما سابقاً كان خطاباً دينياً ينتقد فساد "الدولة العلمانية" فإنهم اليوم يقولون، بصراحة وقحة، إن كل فكرة القومية العربية هي غريبة في عالمنا العربي، وأن المسيحيين في المشرق العربي مثل أنطون سعادة وقسطنطين زريق وميشيل عفلق هم الذين "اخترعوا" القومية العربية لتفسيخ العالم الإسلامي(؟!!)
بل إن أحد الأصوليين المتطرفين العرب داخل إسرائيل لم يتردد أن يقول أن جمال عبد الناصر "زعيم قزم" وأن الناصرية ارتداد خياني ضد "الوحدة الإسلامية"(!!)
في هذا الإطار نريد أن نرى سيطرة "حماس" على قطاع غزة هي إنجاز للأصولية الإسلامية الايرانية، إنجاز لأعداء القومية العربية، وضربة قاسية لحركة التحرر الوطني الفلسطيني.
ليس لدينا أي تحفظ من التدين. ولقد كنت مرات عديدة عند القائد الخالد ياسر عرفات، وعندما كان يحين موعد الصلاة يدخل إلى غرفة ثانية ويصلي. كنا نحترم صلاته لأنها صادقة وكان يحترم علمانيتنا لأننا صادقون وكانت قضية فلسطين هي همنا المشترك وحلمنا المشترك.
أيضاً الرئيس أبو مازن، مكمل طريق ياسر عرفات، إنسان متدين بصدق ولكنه لا يقبل أي تناقض بين التدين والحضارية، بين التدين والاعتدال، بين التدين والديمقراطية.
ما تجذر، كالطاعون على الساحة الفلسطينية هو التدين الأصولي، الظلامي، المُخَوِّن لكل مَن ليس مثله، الإرهابي باسم الدين، والدين براء من التدين الإرهابي.
إن المعركة الداخلية في فلسطين، الآن، هي معركة عربية عامة، تماماً كما أن المعركة الديمقراطية في لبنان هي معركة عربية عامة. هناك مصلحة قومية عربية عليا بِصَدّ الزحف الايراني على المنطقة العربية وبتعرية أعوان ايران في المنطقة العربية-من النظام الدكتاتوري السوري إلى حزب ايران في لبنان إلى حماس.
الرئيس أبو مازن أدرك، ربما متأخراً، أنه لا مجال للمصالحة والتعاون مع حماس. والآن ستعمق السلطة الفلسطينية من نهجها الديمقراطي الوطني ومن ارتباطها بالشعب الفلسطيني. ولن يتمكن خالد مشعل ولا غيره أن يضلل شعبنا بالزعم الكاذب "أن عهد ياسر عرفات قد مات مع ياسر عرفات، كما ماتت الناصرية مع وفاة عبد الناصر".
أنا واثق أن القوى الوطنية الديمقراطية الفلسطينية فتح، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب، وبقية الفصائل ستقوم بمراجعة سريعة لبتر كل المظاهر البيروقراطية ومظاهر الفساد، التي تسللت حماس من خلالها إلى الجماهير المسحوقة وغير المسيَّسة قومياً.
ومعركة انتصار خط السلطة الوطنية على ظلامية حماس، ليست شأناً حزبياً أو فئوياً، بل هي شأن قومي فلسطيني من الطراز الأول وشان قومي عربي من الطراز الأول.
إن كل الطاقات الوطنية والديمقراطية والنظيفة في الشعب الفلسطيني وفي الأمة العربية يجب أن تأخذ موقفاً واضحاً، ساطعاً، مع الشرعية الفلسطينية التي هي طريق الحياة والاستقلال والمستقبل لشعبنا الفلسطيني.
كل من يقف موقف "الحياد" بين السلطة الوطنية وانقلاب حماس، كأنما هو من "الأمم المتحدة"، هو يخون القضايا الوطنية العليا لشعبنا. انتصار فتح والائتلاف الوطني، بقيادة المناضل العريق محمود عباس، هو مسألة حياة ومستقبل وأفق مفتوح أمام الشعب الفلسطيني.
قال لي أمس، صديق اوقفني في الشارع وهو يبكي: اكتبوا.. اصرخوا. حتى إسرائيل عندما احتلت قطاع غزة لم تكن شرسة ووحشية ولا إنسانية مثل حماس.
إن هذه الصرخة من مواطن عادي، بسيط، أصيل، صادق، تلخص كل مأساة غزة ومأساة الشعب الفلسطيني بعد الانقلاب الدموي لحماس.
لا مكان للبكاء ، لا مكان للإحباط، لا مكان لمحاسبة السلطة الوطنية على أخطاء حقيقية أو موهومة. مهمة المهمات الآن هي دفن الانقلاب الايراني في قطاع غزة وعودة المسار الوطني أعمق وأنظف وأكثر التصاقاً بالشعب في الضفة الغربية، وفي قطاع غزة، وفي كل أماكن تواجد الشعب الفلسطيني.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,103,622
- كتاب أبراهام بورغ يتحول إلى عاصفة!
- الورطة الديموغرافية لإسرائيل-في القدس
- أنظمة الحزب الواحد والحاكم الأوحد حوَّلت شعوبنا إلى أسرى وأو ...
- متى تحاسب الشعوب العربية حكامها كما يحاسب الشعب الإسرائيلي ح ...
- كتاب ضخم، لائحة اتهام ضد النظام السياسي-الاجتماعي الإسرائيلي
- إسرائيل: من الحلم القومي إلى عبادة البورصة والدولار!
- الأخطار الاستراتيجية التي تواجهها دولة إسرائيل
- الوطني الحقيقي- إنساني بالضرورة
- هل نأخذ مصيرنا بأيادينا ونصنع مستقبلنا أم نواصل رقصة العجز و ...
- هل دم العربي أقل قيمة؟
- دولة عندها مخابرات أم مخابرات عندها دولة؟!
- النظام العربي المهتريء والفاسد لن يسقط من تلقاء نفس
- طلاب كلية الطب
- أية دولة يريد شعبنا الفلسطيني
- -وادي الصليب-في حيفا-الحاضر.. والغائب الحاضر
- قضية المرأة قضية المجتمع كله
- طاعون الفساد والرشوات يأكل جسد النظام الإسرائيلي!
- نوال السعداوي-مناضلة
- المواطنون العرب داخل إسرائيل
- - -دولة ضحايا النازية- تُمجِّد- اليهودي النازي- مئير كهاناّ


المزيد.....




- الحرس الثوري الإيراني يقبض على مدير موقع إلكتروني -عميل- للا ...
- الإعلام السوري: وصول قوات الجيش السوري إلى البلدات الشمالية ...
- تونس: الهيئة العليا للانتخابات تعلن فوز قيس سعيد برئاسة البل ...
- الانتخابات الرئاسية: لماذا صوت الشباب التونسي بكثافة لقيس سع ...
- تونس.. هيئة الانتخابات تعلن فوز قيس سعيد في الانتخابات الرئا ...
- خبير يكشف خطأ شائعا في تنظيف الوجه يضر بالبشرة
- شاهد: مراسم استقبال الرئيس الروسي من قبل العاهل السعودي في ا ...
- إدوارد سنودن يروي أول تجربة له في "القرصنة": كنت ف ...
- مقتل سائح فرنسي وجرح عسكري إثر اعتداء في مدينة بنزرت التونسي ...
- أجواء متوترة بين فرنسا وتركيا قبيل مواجهة كروية في تصفيات أم ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سالم جبران - مشعل في دمشق وايران في غزة