أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - بيت السودان . . رواية المكان بعدسة شيئية















المزيد.....

بيت السودان . . رواية المكان بعدسة شيئية


عدنان حسين أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 5884 - 2018 / 5 / 26 - 14:08
المحور: الادب والفن
    


صدرت عن "دار الآداب" ببيروت رواية "بيت السودان" للقاص والروائي العراقي محمد حيّاوي، وهي روايته الخامسة في رصيده السردي. وقد قُوبِلت هذه الرواية باهتمام النقّاد والقرّاء على حدٍ سواء ولعل السبب الرئيس يعود إلى الشكل الفني وليس المضمون على الرغم من أهمية هذا الأخير، فالفن الروائي مثله مثل الفن التشكيلي الذي يراهن على الأشكال ولا يعوّل كثيرًا على المضامين ذلك لأنّ الأفكار مُلقاة فعلاً على الأرصفة وهي مُتاحة للجميع وبإمكان أي كاتبٍ مغمور أو مشهور أن يلتقطها ويبني عليها متنه السردي المُرتَقَب.
يمتلك محمد حيّاوي مخيّلة مُجنّحة تأخذ القارئ إلى المضارب الفنتازية المُدهشة مُعتمِدًا في ذلك على لغته العذبة التي تخلو من الأخطاء، وعلى أسلوبه السلس الذي يأسر القارئ ويأخذ بتلابيبه منذ مُفتتح النص حتى منتهاه. يعرف الذين تمثّلوا قصص حيّاوي ورواياته السابقة أنه يكتب عن التفاصيل الصغيرة التي تفضي إلى كشف المكان، وتعرية عناصره ومكوِّناته الأساسية بعدسة شيئية لا يفلت من دقّتها أي جُسيم مهما كان صغيرًا. فـ "بيت السُودان" هي رواية مكانية بإمتياز يتسيّد فيها الخسف، والبيت، والمقبرة، والبستان، وزقورة أور كمعطيات أساسية للفضاء الروائي الذي يتسع شيئًا فشيئًا ليمتد إلى بغداد، والبصرة. ما يميّز هذه الرواية تقنيًا هو بنيتها الدائرية حيث تبدأ القصة من نهايتها ثم تروي ما سبقها من وقائع وأحداث لتعود إلى نقطة انطلاقها من جديد. وهذه البنية ليست جديدة لكنها أنقذت النص الروائي من طرائق السرد الخطيّة المتعارف عليها ولعبت على ثنائية الاستباق والاسترجاع التي خلّصت هي الأخرى النسق السردي من رتابته الإخبارية وجعلته يحلِّق بين الحقيقة والحُلُم بطريقة عفوية لا أثرَ فيها للصنعة والافتعال.
تتمحور الرواية على بنيتين ذاتية وموضوعية حيث تركِّز الأولى على "بيت السُودان" وهو توصيف يُطلقه العراقيون على ذوي البشرة السوداء الذين وفدوا إلى بغداد حينما كانت عاصمة للخلافة الإسلامية، واندمجوا في نسيج المجتمع العراقي. أما البنية الموضوعية فهي تقوم على اجتياح الكويت، والانتفاضة الشعبية، والحصار الاقتصادي، والاحتلال الأميركي للعراق، وسقوط صدام، وتغوّل القوى الإسلامية، والانهيار المخيف لبنية المجتمع العراقي.
تصلح "بيت السودان" لأن تكون أنموذجًا لرواية شخصيات وثيمات في آنٍ معًا، فالقارئ العضوي يجد ضالتهُ في شخصيات إشكالية تبدأ بالمثلث الذي يتكوّن من علي وياقوت وعفاف ويمتدّ إلى شخصيات مؤازرة لا تقل أهمية عن سابقاتها مثل ضُمد، والدكتور رياض، وسيد مُحسن، وتقيّة، ونانسي الأميركية وسواها من الشخصيات الفاعلة التي ظهرت في المتن السردي وتوارت بعد أن أدّت الأدوار المُسنّدة إليها.
تعتمد البنية الذاتية على وجود "علي" ذي البشرة البيضاء في بيت السودان المؤلَف من سبع نساء سوداوات حفّزنه على التساؤل منذ الصغر: ماذا يفعل هذا الطفل الأبيض في بيت السودان؟ وهل أن "عجيبة" هي جدته الحقيقية، و"ياقوت" هي أمه البيولوجية فعلاً؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا وقع في حبّها، بل أصبح معطوبًا من دونها ولا يستطيع التفاعل مع امرأة أخرى بما في ذلك "عفاف" ابنة زيدان الحوذي، الشابة اليسارية البيضاء التي درست القانون في جامعة بغداد، وأصبحت ناشطة سياسية لها دور واضح في الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في الناصرية غِبّ هزيمة الجيش العراقي وانسحابه من الأراضي الكويتية عام 1991؟ لا يمكن قراءة هذه الرواية بمعزل عن الصراعات الداخلية المحتدمة للشخصيات الثلاث ويكفي أن نشير إلى لوعة "علي" وهو يصوّر طبيعة العلاقة التي تربطه بياقوت قائلاً:"فهي أمّي وليست أمّي، وحبيبتي وليست حبيبتي، ومُلهمتي الغامضة وحارستي الأمينة وأسيرتي الملهوفة التي تأسرني بدورها. . . فلا هي تفكّ أسري، ولا هي تُطفئ ناري، ولا هي تسمح بإطفاء تلك النار التي باتت تأكل أحشائي وتمزقِّني من الداخل". يتفاقم صراع "علي" حينما يحبّ "عفاف" لكنه لم يجد غضاضة في الاعتراف بأنه معطوب من دون "ياقوت" التي تحب الرقص والغناء والموسيقى، ولعل بيت السودان برمته قد كرّس نفسه لهذه الجوانب الفنية التي تسرّي بها هموم الفقراء والكادحين الذين يفرّغون نهاراتهم الساخنة في الليالي الباردة. لابد من الوقوف عند المعطى الثقافي لشخصية "علي" الذي درس اللغة الإنكَليزية في جامعة بغداد وانفتح على آدابها وصار يفكِّر بطريقة مختلفة عن أقرانه الآخرين لكن ذلك لم يمنعه من الارتباط بواحدة من فتيات بيت السودان أو الإعجاب بهن في الأقل كما فعل مع "تقيّة" التي أحبّته لكن ياقوت منعتها فأقدمت على الانتحار وماتت غرقًا، وأخذت تتجلى له على هيأة غزالة حزينة العينين في أماكن شتى من النص السردي.
يتفاقم الصراع النفسي للشخصيات الثلاث حينما تقع عفاف في غرام ياقوت أيضًا وهي تعترف بهذا الحب من دون أي شعور بالحرج حينما تقول:"أتمنى لو كنت رجلاً قويًا وآخذها في حضني وأقبّلها في كل بقعة من جسدها وأذوب فيها".
ترصد الرواية الانتفاضة الشعبية فتضطر ياقوت لأن ترسل "عليًا" إلى زقورة أور التاريخية فنتعرف من خلاله على شخصية "ضُمد" الغرائبية الذي يدعّي بأن الرُقُم الطينية تُنبئهُ بكل شي بما في ذلك "عاصفة الصحراء" حيث يُخبره أحد الرُقُم بالنبوءة الآتية:"يا بوم العاصفة عُدْ إلى صحرائك"! أما عفاف التي اشتركت في الانتفاضة، وساهمت في إخلاء سبيل السجناء، وتشويه جدارية الرئيس بالصبغ الأسود فقد تمّ اعتقالها وترحيلها إلى سجن البصرة حيث تتعرض للتحرّش والتعذيب على يد النقيب سلمان، الشخصية الجبانة، الناقصة، التي تتعاون مع المحتل.
يحاول محمد حيّاوي في هذه الرواية أن يلامس انهيار منظومة القيم الأخلاقية في المجتمع العراقي من خلال سيد محسن الذي كان مواظبًا على زيارة بيت السودان، وتناول المشروبات الروحية، واندماجه مع الشخصيات الأخر التي ترتاد هذا البيت الذي يوفر لزبائنه متعة الرقص والغناء فقط لكن سوف تبيّن لاحقًا أن هذا السيد الشبق الذي كان يروم الزواج من "نعيم"، إحدى فتيات بيت السودان، كان يرشد أزلام النظام إلى الثوار والمنتفضين الذين طروده من إحدى الحفلات الغنائية الراقصة الأمر الذي دفعه في وقت لاحق للهجوم على المنزل الذي احترق وتقوّض على منْ فيه. وعندها نفهم أن "ياقوت" هي التي ساعدت "علي" لاعتلاء السياج والقفز على أكداس الحطب حيث تلقّفه رجال السيد محسن وأوسعوه ضربًا حتى أُغمي عليه وحينما أفاق في صباح اليوم التالي خرج لنا بحكاية "فندق الهناء" في البصرة ومداهمة الشرطة لغرفته.
تنتهي الرواية نهاية مدروسة حينما يتأكد علي بأن ياقوت قد ماتت، وأن جدته قد رحلت هي الأخرى، وأن الفتيات قد احترقن جميعًا حينما يدهمه طيف عابر ويهمس في أذنه بنبرة حنون:"اذهب مع عفاف يا حبيبي. لاتَخَف". ثمة حكايات جانبية تُنوع إيقاع السرد مثل حكاية الدكتور رياض مع الراقصة المصرية مُنيرة، وقصة "نانسي" المجندة الأميركية التي وقعت في الأسر ثم أعيدت إلى القاعدة الجوية في الناصرية. وسواها من القصص المؤازرة للثيمة الرئيسة. نخلص إلى القول بأنّ محمد حيّاوي يكتب عن موضوعات يعرفها جيدًا ولعله يعشق بطلات رواياته كما حصل مع "هند" في "خان الشّابندر" و ياقوت وعفاف في "بيت السودان".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصرح الترجمي للدكتور علي جواد الطاهر
- التشكيلية روان العدوان تستلهم أعمالها الفنية من لآلئ الصحراء
- استنطاق التاريخ وتطويعه في رواية حُب في ظلال طاووس مَلَك
- الحالة الحرجة . . رواية تمجِّد البطل المُغترِب، وتُقارع السر ...
- لماذا أحبّ القرّاء شخصية عمّو شوكت في رواية -ساعة بغداد-؟
- حرب الكلب الثانية. . مصير الإنسان في ظل التطورات العلمية
- زهور تأكلها النار. . . رواية ترصد الإرهاب القديم بعين معاصرة
- أمواج . . . سيرة ذاتية جريئة أثقلتها حروب القائد المتعالي
- باسم فرات. . . جوّاب المدن، وعابر المفازات البعيدة
- الحلقة السادسة من مسابقة شاعر المليون
- التورية والمجاز البصري في تجربة الفنان التشكيلي عبدالكريم سع ...
- الفنان سعد علي يخلّد الحُب في حديقة الحياة
- ساعة بغداد . . رواية تخالف توقعات القرّاء
- تعويم الزمان، وطمس المكان في رواية -بيت البحر- لفاطمة الناهض
- تيريزا أكاديا . . ومغامرة الحُب المستحيل
- أفلام السيرة الذاتية بين الالتزام الحرْفي والتعاطف المُعلن
- -كل المعارك- وهاجس العنف المضمر في الكينونة البشرية
- العراق والعالم العربي بعيون أربع كاتبات غربيّات
- بقايا النهار ونزعة الكتابة البصَرية
- الخطوة الأولى . . ثيمة سلسة ترصد الفوارق الطبقية


المزيد.....




- بعد نجاحه عربيا... مسلسل -الهيبة- يعرض باللغة الهندية
- كاريكاتير الثلاثاء
- شقيقة سعاد حسني تفجر مفاجأة بالكشف عن زواج السندريلا من عبد ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع مرسوم يتعلق بدروس دع ...
- مجلس المستشارين يناقش الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة يوليوز ا ...
- ويل سميث يعلن صدور مذكراته قريبا
- درب الدموع والآلام.. مجزرة الأميركيين السود في -وول ستريت ال ...
- تقوم بالترجمة الفورية.. تقنية غوغل الذكية يمكنها سد فجوة الل ...
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - بيت السودان . . رواية المكان بعدسة شيئية