أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أبو وضحى الشمري - المصادرة والإمارة والتجارة بين سلمان ومبس














المزيد.....

المصادرة والإمارة والتجارة بين سلمان ومبس


أبو وضحى الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 7257 - 2022 / 5 / 23 - 16:11
المحور: كتابات ساخرة
    


كثير من المواطنين في السعودية مصدمون من سياسة المصادرة والهدم التي يفعلها محمد بن سلمان ولي عهد السعودية
وبدأها أولا في الأراضي التاريخية لكبرى قبائل غرب شمال الجزيرة العربية في منطقه تبوك وهي قبيلة الحويطات وهي من أكبر وأعرق القبائل العربية في تلك المنطقة من آلاف السنين وتمتد حاليا بين السعودية والأردن وفلسطين ومصر وفي بعض الدول الأخرى بنسبة أقل

فقد قام مبس بمصادرة مساحات شاسعة من أملاك وبيوت وأراضي القبيلة وهجر شعب الحويطات قسريا وتعرض الرافض لسياسة التهجير القسري للقتل المباشر والعلني ?

وطبعا ليقيم عليها مشروعة الاقتصادي الفنكوشي نيوم

ثم انطلق جنوب الغرب إلى مدينة وميناء أملج الساحلية فينبع ورابغ ثم طريق الهجرة الشهير في صمت ?

لكنه عندما لاحظ جبن وصمت كثير من الشعب انطلق بقوة نحو أكبر مدينة اقتصادية وميناء تجاري في الحجاز وبالقرب من العاصمة المقدسة للمسلمين مكة
فبدأ أكبر وأوسع وأكثر مساحة مصادرة في مدينة جدة الأغنى اقتصاديا والأرخص في أسعار الجملة والتجزئة على مستوى البلد حيث سماحة تجارها الحضارم ومخافتهم ربهم في الربح والمعاملة
بدأ ابن سلمان مصادرة أملاك وبيوت ودكاكين ومستودعات شعب مدينة جدة من منطقة وسط البلد ثم توسع جنوبا وغربا وشرقا وشمالا حتى اليوم
وبنفس الوقت دخل على العاصمة المقدسة مكة وبدأ بها والآن على وشك أن يبدأ قريبا في الطائف وبعدها القنفذة والمظيلف وقد بدأ فعلا في منطقه عسير ?
الأماكن التجارية والاقتصادية والأسواق في وسط المدن وبجوار الموانىء البحرية هدفه الأول ومعروف السبب
ولا ننسى أنه قام بتقنين حفر مياه الآبار والرعي والحطب والزراعة و تربية المواشي وفرض رسوما وضرائب مضاعفة عليها وغرامات مالية بعشرات الآلاف من الريالات ؟

وأما الأراضي التي تملكها بعض القبائل هنا أو هناك وتحتوي على ثروات طبيعية ومعدنية فقد صادرها بالقوة وبدون تعويض لأصحابها كما هو حاله مع الآخرين
في الغرب عندنا حتى حقول النفط ومناجم الذهب أو الألماس هي ملك لمن يملك الأرض إلا في السعودية فهي ملك لآل سعود!

ويظل السؤال مطروحا
من هو قدوة ابن سلمان في سياسة التهجير القسري ومصادرة أملاك الشعب في المواقع القديمة والتجارية ؟
إنه أبوه سلمان نفسه ?
فالملك سلمان كان أميرا لمنطقة الرياض لأكثر من ستين عاما
وفي فترة من منصبه قام بمصادرة البيوت والدكاكين والأسواق والأراضي التي تقع بالقرب من مبنى إمارة الرياض وبعد المصادرة قام بهدمها وأعاد بناءها كمجمعات وأسواق تجارية وسط الرياض حي الديرة
آلاف الدكاكين والمحلات التجارية والمكاتب والشقق السكنية والتي تدر دخلا سنويا بمئات الملايين من الريالات له

في هذه البيئة المنحطة المجرمة من اللصوصية العلنية والسرقة نشأ مبس على عين أبيه?

المضحك أيضاً أن سلمان عندما كان أميرا للرياض دخل شراكة تجارية مع أغلب التجار القصمان بالغصب وقام بفتح عشرات من مقاهي الشيشة والمعسلات والإشراف شخصيا على بعض منتجعات خاصة ممنوع دخول هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لها كما كانت تفعل مع غيرها عندما كان برقع الدين يغطي نفاق السلطة

في مدينة جدة وفي حي بني مالك وبالقرب من شارع الستين كان يملك وزير الداخلية الأسبق نايف بن عبدالعزيز فندقا عبارة عن دور واسع جداً كثير الغرف ترتكب فيه كل ما يخطر على بالك من أفعال ويتعاطى فيه النزيل ما يشاء وأغلب النزلاء من المراهقين والشباب وكان ممنوع على رجال الهيئة دخوله ويحرسه الأمن العام 😜

هل عرفتم لماذا فعل مثلها مبس اليوم?
أبوه وأعمامه قدوته
الفرق هو فعلها علانية وهم بالسر.

مات في القرية كلباً فاسترحنا من عواه
خلف الملعون جرواً فاق بالنبح أباه
+++++++++

إذا تعاطى الحاكم التجارة فسد الحكم وفسدت التجارة.
ابن خلدون

هدم جدة نفع مبس في سياسة الإفقار العاجل ورفع الأسعار والمعنى في بطن الشاعر.

من الطرائف التي تحكى الآن
عندما كان مبس مسؤولا عن الشؤون المالية لبعض الجمعيات الخيرية وحلقات تحفيظ القرآن قبل سنوات قليلة في عهد الملك عبدالله كان يسرق أموال التبرعات كما كان يفعل أبوه في الثمانينات حيث كان يسرق كثير من أموال التبرعات والجمعيات الخيرية وكان يقال أن نصف ما تم جمعه من تبرعات للمسلحين الجهاديين الأفغان وقت حرب الإتحاد السوفيتي مع أفغانستان ذهبت لجيبه.



#أبو_وضحى_الشمري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امام الحرم والمفتي ووكالة الانباء وخطب التحريض
- السعودية أمير بالوراثة شيخ دين بالوراثة


المزيد.....




- مكتبة البوابة: -السادسة مساءً بتوقيت باريس- شيرين جويلي
- وزير الثقافة اللبناني يستقبل الملحق الثقافي في السفارة الاير ...
- اسماعيلي : مونديال قطر فرصة مغتنمة لترويج الثقافة الايرانية ...
- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أبو وضحى الشمري - المصادرة والإمارة والتجارة بين سلمان ومبس