أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد كاظم أبو دوح - قراءة سوسيولوجية في المثل الشعبي ... يا بخت من كان النقيب خاله














المزيد.....

قراءة سوسيولوجية في المثل الشعبي ... يا بخت من كان النقيب خاله


خالد كاظم أبو دوح

الحوار المتمدن-العدد: 1786 - 2007 / 1 / 5 - 11:58
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تقدم هذه المقالة قراءة سوسيولوجية لواحد من الأمثلة الشعبية، التي يكتظ بها التراث الشفوي للمجتمع المصري، ولقد رأيت في هذا المثل عنواناً مناسباً للعديد من المواقف الحياتية التي نعايشها كل يوم، في سياق تفاعلاتنا اليومية، ولذلك سوف أعتمد علي عينة من هذه المواقف في تقديم تحليل سوسيولوجي لهذا المثل.

والمثل الشعبي الذي اخترته عنواناً لهذه المقالة هو" يا بخت من كان النقيب خاله "، فمن هو هذا النقيب؟
يعود الأصل اللغوي لكلمة "النقيب" إلي الفعل "نقب"، ومعناه "خرق"، ومنه "النقاب" أي القناع الذي تستر به المرأة وجهها، ومنه أيضا "النقيب" رئيس النقابة، والنقيب أيضا رتبة من رتب الجيش والشرطة. ويشير معني النقيب في هذا المثل، إلي شخص صاحب سلطة في موقع ما داخل البناء الاجتماعي، ويتميز هذا الشخص بأنه علي استعـداد لنقب القـوانين - أي خرقها- واستغلالها من أجل تحقيق مصالحه ومصالح الأفراد الذين يرتبطون معه بعلاقة ما، حددها المثل هنا بصلة قرابة، ولكن هذه الصلة ليست شرطاً لازم الوجود، فقد يقوم النقيب أو صاحب السلطة بخرق القوانين، واستغلال النفوذ من أجل تحقيق مصلحة فرد ما، لا يرتبط معه بصلة قرابة، ولكن يرتبط معه بمصالح ما، لأن تحقيق صاحب السلطة لمصلحة فرد معين أو مجموعة من الأفراد من خلال استغلال سلطته، قد يعود عليه بمغانم معينة هو يدركها جيداً.

وتمتلئ الحياة اليومية بالمواقف التي يكون بطلها صاحب السلطة، أو النقيب كما ورد في المثل، فلكي يجد أي شاب فرصة عمل داخل مؤسسة ما، قد يلزمه تحقيق ذلك الهدف أن يصل إلي النقيب أو صاحب السلطة داخل هذه المؤسسة، ويقوم صاحب السلطة بدوره في تسهيل وصول هذا الشاب لفرصة العمل، وترتبط عملية التسهيل التي يقوم بها النقيب أو صاحب السلطة بأن يجد صاحب السلطة ما يرضي طموحاته لدي من يفوز بفرصة العمل، وما يرضي طموحات صاحب السلطة قد لا يكون دائماً المؤهلات العلمية التي تتطلبها فرصة العمل، ولكن قد يكون أحياناً أشياء أخري تحقق منفعة شخصية لصاحب السلطة.

وفي مواقف حياتيه أخري يكون النقيب داخل مؤسسة ما، إنسان يمتلك دور محدود، وليس لديه سلطة دائمة، ولكن يمتلك سلطة موسمية، مرتبطة بتوقيت معين، أو مرتبطة بعمل ما ينظمه هو بشكل موسمي، فما أن يأتي موسم سلطته، إلا وتزداد حركته، ويعلو صوته، وهذه الأفعال تكون مرتبطة بالشوق للسلطة، لأن صاحب السلطة يخضع للسلطة، لأن السلطة هي التي تملك من الوسائل والأدوات ما يمكنها من التأثير في كل السيكولوجيات الأخرى، بل وإخضاعها والسيطرة عليها، وتوجيهها وقياداتها وفق كيفيات وطرائق تتحكم فيها السلطة، ومع كل ما تملكه السلطة، يخضع صاحب السلطة للسلطة، حتي يفوز بكل الإمكانات التي تملكها السلطة.

وتزداد حركة صاحب السلطة أو النقيب - علي حد ما ورد في المثل – في موسم سلطته، حتي يستمتع أولاً بالسلطة وبكل لحظاتها القصيرة بالنسبة له، ويبني الخطط والاستراتيجيات المناسبة للتعامل مع موسم سلطته، فنجده يخطط للإنفراد بالسلطة، حتي لا يشاركه أحد فيها، يحدد أهدافه التي ينوي تحقيقها وحصادها في موسم سلطته، وقد تتنوع هذه الأهداف بتنوع مرءوسيه، الذين سوف يمارس عليهم سلطته، وذلك علي النحو التالي:

شريحة من مرءوسيه، سوف يمارس عليهم السلطة كاملة، يستخدم ضدهم سلطته من أجل إخضاعهم، وإذلالهم، وإجبارهم علي أشياء تشبع لديه شهوة السلطة، وأفراد هذه الشريحة في الغالب ليس بينهم وبين صاحب السلطة مصالح مرتبطة، ومع هذه الحالة يصبح المثل الشعبي المناسب " يا سوء حظ من لم يكن النقيب خاله ".
شريحة ثانية من المرءوسين، ترتبط مع صاحب السلطة بمصالح مشتركة، لذلك سوف يعتمد صاحب السلطة علي كل إمكانات سلطته في إرضاء وتدليل هذه الشريحة وتحقيق مصالحها معه، ويكون ذلك نظير أن يجني صاحب السلطة من وراء ذلك تحقيق أهداف خاصة له، تتحقق من خلال أفراد هذه الشريحة. وهنا يكون المثل الشعبي " يا بخت من كان النقيب خاله " معبر تماماً.

والصور السابقة لممارسة السلطة، صوراً سلبية، ولا أحد ينكر أن هناك ممارسات للسلطة إيجابية، وذلك حينما تعتمد السلطة علي شرعية ما، وعلي إمكانياتها المادية والمعرفية، وكذلك علي حجم الصلاحيات التي تتمتع بها، ومدي قبول الطرف الآخر لهذه السلطة، وموقفه منها، ورضاه عن ممارساتها.
فالسلطة هي ممارسة لشرعية ما معترف بها بشكل أو آخر، من خلال كيفية ما، وهي بهذه الشرعية تصبح حقاً لأصحابها، يمارسونها بحقها، ويمارسونها بما يحفظ للآخر حقه وقدره وكرامته.
ويجب علي صاحب السلطة أن يلتزم بالموضوعية، لأن الموضوعية سوف تبعده عن الأهواء والميول، وما فسدت سلطة ما إلا من جراء وقوع صاحبها في شرك الميول والأهواء.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفهوم العولمة .... رؤية نقدية
- الشخصية العربية وإعادة انتاج الاستبداد
- عرض كتاب-رأس المال الاجتماعي لدي الشرائح المهنية من الطبقة ا ...
- انحراف السلطة وتنكيد المعنويات في الحياة اليومية


المزيد.....




- سفير إيران في عُمان: وجود قوات ومعدات عسكرية أجنبية بالخليج ...
- سفير إيران في عُمان: وجود قوات ومعدات عسكرية أجنبية بالخليج ...
- توقعات باعتراف قريب متبادل بين إسرائيل ودولة عربية بجواز الس ...
- الاتحاد الأوروبي يعقد اجتماعاً خاصاً لبحث وضع المعارض الروسي ...
- التوتر بين فليك وإدارة بارين ميونخ يخيم على نهاية موسم الناد ...
- التوتر بين فليك وإدارة بارين ميونخ يخيم على نهاية موسم الناد ...
- الاتحاد الأوروبي يعقد اجتماعاً خاصاً لبحث وضع المعارض الروسي ...
- التنافس على خلافة ميركل يُعمق انقسامات المحافظين الألمان
- مقتل شخصين وإصابة ثالث إثر انفجار في العاصمة الإثيوبية
- إسرئيل ودولة عربية تعلنان الاعتراف المتبادل بـ -جواز السفر ا ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد كاظم أبو دوح - قراءة سوسيولوجية في المثل الشعبي ... يا بخت من كان النقيب خاله