أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمال ابودية - عقول مإسورة بالصراعات














المزيد.....

عقول مإسورة بالصراعات


جمال ابودية

الحوار المتمدن-العدد: 8033 - 2024 / 7 / 9 - 14:44
المحور: كتابات ساخرة
    


كتب ابو رمانة عن القلوب (المليانة) ، وأشار إلى الحاقدين والمجهولين والمشوهين للانجازات الوطنية العتيدة وعلى رأسها مهرجان جرش الذي يعبر عن وجدان الاردنيين،هذا الإنجاز العظيم الذي يحسب العدو الصهيوني له ألف حساب.
كما اشار ابو رمانة _وللعلم هو من أصحاب الأقلام (المفطوعة)_ ان المهرجان سلاح قد يفوق أسلحة المقاومة فيكفي أن فرقة صول باند القادمة من غزة (طبعا هذا غير صحيح فهي فرقة مقيمة في تركيا)ستكون حاضرة ، وصوت الاغاني قد تصل الى ارض المعركة وتربك العدو وهنا يكون الاسناد الحقيقي لاهلنا وشعبنا. وإن صدق هذا القول فستكون هذه الفرقة على قائمة العار لدى الشعب الفلسطيني ، وكأنه يحاول التعلق بمبرر من خلال إشراك الفلسطيني في هذا التهريج.
ويشير ابو رمانة أيضا إلى دور المهرجان في دعم غزة ،وهنا نقول لأهلنا في القطاع أن لا تقلقوا ولن تموتوا من الجوع ما دام ريع المهرجان سيصلكم ، لكن أكثر ما لفت انتباهي في (شخبطات)ابو رمانة أنه يصف المجازر وشلالات الدم والابادة الجماعية بانها"المزاج العام المضرب حولنا". لا ضير في ذلك فقد يكون خانه التعبير ، أما سؤال ابو رمانة عن علاقة المهرجان في الموت. وللعلم هو سؤال استنكاري فهذا التساؤل يثير الاشمئزاز كثيرا .فما العلاقة بين المهرجان والموت؟ يعني من الممكن أن يمت لك عزيز وتروح تعمل مهرجان بدل العزاء ، فعلا تساؤل قد يملأ القلوب غيظا .
يبدو أن ابو رمانة كان يستمع في شبابه كثيرا لأغنية مسعد رضوان " مهرجان ...مهرجان .. الحياة دي مهرجان .....ناس بتضحك وناس بتبكي ...وناس بتحلم بالأمان ".



#جمال_ابودية (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مطربة يونانية ترفض الغناء بحفل في تركيا احتجاجا على رفع العل ...
- “استقبلها وخلي ولادك يفرحوا” .. تردد قناة Mbc3 الجديد لمتابع ...
- توقعات تنسيق الجامعات للثانوية العامة 2024 لكل من الشعبة الأ ...
- “نزلها حالًا” .. تردد قناة ماجد الجديد على النايل سات لمشاهد ...
- الفنان المصري محمد هنيدي يروي تفاصيل معاناته لـ15 عاما قبل ش ...
- بعد اعتدائه على سائق شاحنة بصخرة.. محكمة بلجيكية تخفف عقوبة ...
- نقيب الفنانين بمصر: واقعة وفاة الفنان تامر ضيائي قيد التحقيق ...
- خالد زهراو: ورش صناعة الصورة والأفلام تهدف لتطوير مهارات الش ...
- «ثبتها الان» استمتع الآن بمشاهدة الأفلام الحصرية تردد روتانا ...
- القصة الكاملة لوفاة الفنان تامر ضيائي بعد صفعة من فرد أمن.. ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمال ابودية - عقول مإسورة بالصراعات