أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي إبراهيم آلعكلة - المعركة الخاسرة














المزيد.....

المعركة الخاسرة


علي إبراهيم آلعكلة
كاتب

(Ali Ogla)


الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 08:16
المحور: الادب والفن
    


المعركة ( إسم ) وجمعها معارك وحسب التعريف الذي ورد في معجم المعاني الجامع فهي موضع القتال الذي يعتركون فيه وكلنا سمعنا وقرأنا عن معارك في التاريخ القديم والحديث والمعاصر انتصرت فيها أقوام وخسرت فيها أخرى وكم من دول وامبراطوريات عظيمة إنهارت وأخرى ظهرت بسبب هذه المعارك ومازال الصراع حتى يومنا هذا وسيستمر حتى يأتي أمر الله.
لكننا نرى إنهم وبعد كل تلك الإنتصارات والبطولات خاضوا آخر معركة لهم وهذه المعركة لم ولن يربحها أحد فالخسارة فيها حتمية مهما كانت قوة وجبروت الخصم.
فكل اولئك الذين قادوا الجيوش وجنودهم قد ماتوا إنهم ليسوا هنا اليوم وأصبحوا إسماً على كتابٍ مهجور في مكتبة قديمة او على رصيف الشارع ينتظر عابر سبيل ليقرأ فحواه أو ليلقي نظرة سريعة على عنوانه ويستمر في طريقهِ.
إنه ذلك المجهول الذي أجزم أن الجميع لايحبونه وكما قال الكاتب والشاعر ماريو بينيديتي* (إننا لايجب أن نشتاق إليه لأنه سيعود على أية حال وعندما سيفعل ذلك سيضع يده على كتفنا) إنه الموت أيها الإنسان والمعركة معه هي المعركة الخاسرة.

*https://en.m.wikipedia.org/wiki/Mario_Benedetti



#علي_إبراهيم_آلعكلة (هاشتاغ)       Ali_Ogla#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لاحدود للألم
- جراحات وفراشات
- حنظلة يكتب التاريخ من جديد
- العالم أكثر سفالة مما نظن
- الأرضُ لاتموت
- هو ليس لها
- طائرته من ورق
- وأشعل نار الحكاية
- رمالٌ وهضبة
- مقاطع من المعزوفة الأخيرة
- آخر الفُرسان
- غُرَباءُ الدار
- وأشرق يومٌ جديد
- وسقاني حتى في موتهِ
- ساحةُ الذكرياتِ
- الألوان ومعانيها
- سنابل راقصة
- عندما لاتجد شيئاً لتخسره
- ذهبت وبقيت دمعتها
- صرخةُ الظلام


المزيد.....




- ثبتها الآن.. تردد قناة روتانا سينما 2024 على نايل سات واستمت ...
- عروض لأفلام سوفيتية وروسية في بوينس آيرس
- -مصر القديمة.. فن الخلود-.. معرض لقطع أثرية مصرية في سيبيريا ...
- آخر ما نشره -نعم.. الموت حلو يا أولاد-.. كتاب وفنانون ينعون ...
- مطالبات واسعة في مصر لإلغاء حفل مطربة كندية شهيرة لهذا السبب ...
- ناشرون تحت المقاطعة: سوق الترجمة الإسرائيلي في مهب الحرب على ...
- سيلين ديون تتحدث عن معاناتها مع مرض نادر وتعد بالعودة إلى ال ...
- الفرقة البريطانية -كولد بلاي- توقف حفلها بأثينا بسبب ممثل إس ...
- فرنسا تحيي التراث عبر أولمبياد يجمع بين الرياضة والفنون
- في أول ظهور إعلامي له.. ضحية صفعة الهضبة يكشف لماذا لم يرد ب ...


المزيد.....

- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي إبراهيم آلعكلة - المعركة الخاسرة