أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - مروة حسن لعيبي - النظام القانوني .... نسقٌ لا نمط.














المزيد.....

النظام القانوني .... نسقٌ لا نمط.


مروة حسن لعيبي
كاتبة وباحثة ، حاصلة على شهادة الدكتوراه في القانون الجنائي

(Marwa Hassan)


الحوار المتمدن-العدد: 7946 - 2024 / 4 / 13 - 03:42
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


تحكم النسبية جميع المجالات العلمية والفلسفية والقانونية، ويرجع ذلك الى محدودية العقل البشري في تفسير المفاهيم وتكوين التصورات فاللعقل حدا ينتهي اليه كما ان للبصر حدا ينتهي اليه (الشافعي )، وكما يقول ايمانويل كانت ( استطيع ان اصف لك كيف يبدو لي العالم لكني لا استطيع ان اصفه كما هو في الواقع )، فالعقل البشري بيئة لنمو الدلالات والمفاهيم و ليس بنية مكتملة متميزة معزولة عن السياقات المعرفية او عن المشكلات والقضايا التي يعالجها او يشتغل عليها ولا يعيب ذلك العقل البشري فالفلاسفة كانوا اكثر الناس استخداما لعقولهم واستثمارا لها،اذ ان صياغة المفاهيم بواسطة العقل كانت شغلهم الشاغل،ومع ذلك فأن كل المشتغلين بالفلسفة يعترفون انه ليس من شأنها ان تمنحنا اليقين او تحدد لنا مواطن الداء في كل قضية او تقدم لنا مفاتيح حلول المشكلات ،انها نشاط فكري لا يتوقف عن اثارة الاسئلة واعادة صوغ المشكلات ،انها اشبه بمسلسل ليس له نهاية وهي دائما في حركة مستمرة من شكل الى اشكال اعمق واكثر تعقيدا من سابقه.
ولا يعيب العقل محدوديته ،انما يعيبه القالب الذي يتقولب به،والنمط الذي يضطرد عليه دون مراعاة التغيرات. يقول جلال الدين الرومي (تعلمت التفكير، بعدها تعلمت التفكير داخل القالب ،بعدها تعلمت ان التفكير الصحيح هو التفكير من خلال تحطيم القوالب).
وحسب تصنيف بلوم فأن مستويات التفكير هي اما دنيا او وسطى او عليا ويعد التفكير بالقالب من المستويات الدنيا ،اما التفكير بالنمط فهو من مستويات التفكير االوسطى ويعرف النمط لغويا بأنه النوع او الصنف ونمط الشي جعله على ذات صنفه ومذهبه، اما التفكير بالنسق فهو من مستويات التفكير العليا والنسق هو النظام والانسجام ومفهومه يعم كل الكون ، بل إن الكون بكامله ليس إلا نسقا كبيراً يحوي داخله أنساقاً جزئية تتداخل فيما بينهما .
و النسق القانوني هو مجموعة القواعد القانونية التي تتحكم بالسلوك البشري يشترك في إنتاجها مجموعة من المتغيرات، وهو ليس نظاما ثابتا وجامدا ، إنه ذاتي التنظيم من جهة ، ومتغير يتكيف مع الظروف الجديدة من جهة ثانية، أي أنه في الوقت الذي يحتفظ فيه ببنيته المنتظمة
يغير ملامحه عن طريق التكيف المستمر مع المستجدات الاجتماعية والثقافيةوسائر المتغيرات الاخرى
و النسق القانوني نظام يراعي طبيعة السلوك والمتغيرات في مسار التطور المستمر .
ان منبع النظام القانوني اما يكون التشريع او الفقه او القضاء، بالنسبة للتشريع القانوني والذي يشكل المصدر الاصلي الاول من مصادر القانون فقد يُكّون نمطا وبمجموعه نسق، ويتمظهر النمط التشريعي في بعض اصول الصياغة المتبعة عند صياغة القوانين
و هو ان يسلك المشرع مسلك وحدا في موضوع معين او تكون له سياسة نمطية تتوالم مع حاجات المجمتع وحسب طبيعة الموضوع المعالج والقانون الذي ينتمي اليه .
وقد تبدو أهمية هذا النمط في كثير من الحالات لاستقرار المراكز القانونية وتحقيق الامن القانوني
ولا يمنع ذلك من تغييره في حالة تغيير الفلسفة التي يقوم عليه القانون لتحقيق نسقا شاملا بين جميع فروع القانون.
وفيما يتعلق بالقضاء وهو المصدر الاسترشادي الاول للقانون فأن النمط القضائي ضرورة نسبية ويعرف بأنه اتجاه المحكمة او القاضي اتجاها واحد وحسب نوع القضية والمجال القانوني الذي تنتمي اليه،
كأن تكون قضية إدارية يتطلب لها نمطاً لاستقرار المراكز القانوية ،او نمطا في بعض القضايا المدنية اذ يمكن في اغلب الحالات الاستئناس بالقرارات التمييزية الصادرة في هذه القضايا حتى شكلت بعض القرارات مبادئ قضائية راسخة.اما في
القضايا الجزائية فتبدو خطورة النمط الواحد لعدة اسباب منها ان النمط الواحد لا يحقق العدالة اذ يقوم القانون الجنائي على الوقائع والتي تكون نسبية متغيرة غير ثابتة بالنسبة لجميع المتداعين .
اما فيما يتعلق بالفقه وهو المصدر الاسترشادي الثاني من مصادر القانون فأخطر ما يكون فيه تنميطه وقولبته إذ يضع الفقيه في قالب واحد يفكر داخل الصندوق ويتقيد بالنظرياات والاراء الفقهية والفلسفة السابقة دون ابتكار وتقييم وتحليل متجدد متانسيا الحاجة الاجتماعي والتغير المستمر في النظام الاقتصادي السياسي الاجتماعي وتأثر الجغرافية والعوامل الاخرى في كل زمان ومكان، فلابد ان يكون لكل فقيه فلسفته وابتكاره وتحليله وتقيمه في اطار العلم والمنطق والتشريع وكما يقول ابن عربي ( تتلون الحقيقة بوعي العالم كما يتلون الماء بالزجاج).هذه المصادر المذكورة جميعا يكمل بعضها بعضاً تتناسق وتنسجم فيما بينها لتشكل نظاما قانونيا واحدا.



#مروة_حسن_لعيبي (هاشتاغ)       Marwa_Hassan#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البُعد الفلسفي والقانوني لجريمة عقوق الوالدين
- السجن الفكري ...مشنقة الابداع


المزيد.....




- تقرير: عيد الأضحى في مأرب اليمنية ككل الأيام في خيام لا تقي ...
- مناهضون لنتانياهو يتظاهرون في القدس
- شاهد: آلاف الإسرائيليين يتظاهرون أمام الكنيست من جديد للمطال ...
- اليونان تنفي تقارير تتهمها بمعاملة المهاجرين غير الشرعيين بو ...
- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون لإسقاط حكومة نتنياهو
- الاحتلال اعتقل 640 طفلا بالضفة بعضهم تعرض لتعذيب منذ 7 أكتو ...
- موجة الحر تفاقم معاناة النازحين في غزة
- اللاجئون السودانيون في إثيوبيا.. مصير غامض وسط الرصاص والأدغ ...
- المجاعة تطرق أبواب غزة: عيد بلا أضاحٍ وطوابير للحصول على الح ...
- متظاهرون يغلقون شوارع تل أبيب و يطالبون بانتخابات مبكرة وإعا ...


المزيد.....

- التنمر: من المهم التوقف عن التنمر مبكرًا حتى لا يعاني كل من ... / هيثم الفقى
- محاضرات في الترجمة القانونية / محمد عبد الكريم يوسف
- قراءة في آليات إعادة الإدماج الاجتماعي للمحبوسين وفق الأنظمة ... / سعيد زيوش
- قراءة في كتاب -الروبوتات: نظرة صارمة في ضوء العلوم القانونية ... / محمد أوبالاك
- الغول الاقتصادي المسمى -GAFA- أو الشركات العاملة على دعامات ... / محمد أوبالاك
- أثر الإتجاهات الفكرية في الحقوق السياسية و أصول نظام الحكم ف ... / نجم الدين فارس
- قرار محكمة الانفال - وثيقة قانونيه و تاريخيه و سياسيه / القاضي محمد عريبي والمحامي بهزاد علي ادم
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / اكرم زاده الكوردي
- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / أكرم زاده الكوردي
- حكام الكفالة الجزائية دراسة مقارنة بين قانون الأصول المحاكما ... / اكرم زاده الكوردي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - مروة حسن لعيبي - النظام القانوني .... نسقٌ لا نمط.