أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - أحمد رباص - فرنسا: الشبيبة الاتحادية تنتفض ضد الفساد الذي يمارسه قياديون في الحزب














المزيد.....

فرنسا: الشبيبة الاتحادية تنتفض ضد الفساد الذي يمارسه قياديون في الحزب


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7905 - 2024 / 3 / 3 - 02:48
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


أصدرت بوم ثاني مارس الجاري الكتابة الإقليمية للشبيبة الاتحادية بفرنسا بيانا جاء في صدارته أن "تاريخ الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مليء بالمواقف الرافضة لكل أشكال الفساد السياسي التي كان يعرفها المشهد الحزبي الوطني، غير أن حاضره أصبح جزءا فاعلا ومستفيدا من هذه المنظومة."
الأكثر من ذلك، وبسبب أقلية تغولت على أجهزة الحزب، يواصل البيان، أصبح يضرب بهذا الحزب المثل في الفساد وسوء تدبير و تبذير المال العام.
وتشير الكتابة الإقلبمية لشبببة الاتحاد الاشتراكي بفرنسا إلى تقرير المجلس الأعلى للحسابات المفاجئ بمعطياته الصادمة التي عرت على "ممارسات فاسدة مبنية على المحسوبية والزبونية" اللتين يلجأ إليها "جزء كبير من قيادة الحزب والفريق البرلماني."
من مظاهر الفساد، يذكر أصحاب البيان حصول الحزب على دعم مالي إضافي بقيمة 1.930.896,03 درهم في /11/092022، لتمويل النفقات المتعلقة بإجراء الدراسات والتي أسندت لمكتب الاستشارة "MELA STRATEGIE & CONSEIL" الذي أُسِّسَ يوم 21/02/2022 والذي يملكه: مهدي مزواري عضو المكتب السياسي، حسن لشكر نائب رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، وريم العاقد قريبة عضو المكتب السياسي ومدير الفريق البرلماني بمجلس النواب أحمد العاقد.
بعد ذلك، تساءل أعضاء الشبيبة الاتحادية بفرنسا: ألا يعد هذا من أكثر الأمثلة صراحةً على تضارب المصالح؟ ليخلصوا من ذلك إلى أنه "في ظل عدم قدرة المكتب السياسي والمجلس الوطني ولجنة الأخلاقيات على المساءلة و المحاسبة"، فإنهم يطالبون "بإنشاء لجنة تحقيق حزبية مستقلة للنظر في كيفية استفادة بعض الأعضاء من المناصب (سواء في الهيئات المنتخبة أو الاستشارية) ومشاريع الدعم والصفقات بعد تواطؤ واضح من قبل قيادة الحزب."
من مظاهر الفساد التي رصدها أصحاب البيان "إسناد إنجاز 23 دراسة لهذا المكتب بمبلغ إجمالي قدره 1.835.000 درهم، أي ٪𦍏 من الدعم الإجمالي، دون منافسة."
كما كشف المجلس - يتابع البيان - عن اختلالات خطيرة « منها غياب اتفاقيات محددة تفصل الشروط والتكاليف لكل دراسة على حدة، ما أدى إلى توقيع عقد جزافي لتنفيذ جميع الدراسات المطلوبة بنفس المبلغ المذكور أعلاه وفي مدة أربعة أشهر من تاريخ الإبلاغ ببدء الخدمة » كما جاء في الصفحة 89 من التقرير.
وأثار نفس المجلس "قضايا تتعلق بعدم التزام مكتب الدراسات بالمنهجية العلمية المعتمدة، مشيراً إلى أن الوثائق المقدمة لتبرير الدراسات المنجزة، والتي شملت 21 وثيقة باستثناء دراستين، لم تتبع المعايير العلمية الصارمة، مما ينقص من جودة النتائج وصلاحية الاقتراحات المقدمة".
وهنا تساءلت الشبيبة الاتحادية بفرنسا عن الجدوى صرف مبالغ مالية ضخمة من أجل إعداد "عروض أو مذكرات موجزة تتضمن معلومات واقتراحات عامة متوفرة للعموم" حسب التقرير، فهل أطر الحزب عاجزة عن انتاج هذه الدراسات؟
إن ما يعرفه الحزب من اختلالات وممارسات فاسدة وانتهازية، والتي سبق للشبيبة الاتحادية بفرنسا التنبيه لها، أصبح اليوم منهجية تمارس بطريقة علنية في غياب تام لأي سلطة رقابية مضادة قادرة على ضمان احترام المبادئ الأساسية للحزب وتطبيق القانون، وفق البيان.
في الأخير، يطالب اليوم أصحاب البيان من "مناضلات ومناضلي الحزب من داخه وخارجه، أن يتحملوا مسؤوليتهم التاريخية تجاه الحزب والوطن، فما تعرفه بلادنا من انتكاسات ديمقراطية تستوجب التدخل من أجل إعادة البلاد إلى مسارها الديمقراطي والحقوقي والذي ناضل وضحى من أجله أجيال من الاتحاديات والاتحاديين الذين نتقاسم معهم مشروع دولة الحق والقانون."



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستراتيجية الرقمية في المغرب: واقع وآفاق
- مارك فيرو.. مؤرخ دشن طريق الاشتغال على الصورة في السينما وال ...
- هل من الضروري أن يقدم مناضل استقالته من الحزب لأنه انتقد الأ ...
- امحمد كريمين: من منصات التتويج إلى عكاشة أو سقوط -إمبراطور ب ...
- إسماعيل العلوي: التفكير في المغرب الجديد يجب أن يخرج من الدا ...
- جان فرنسوا بنساهل: من قتل سبينوزا؟
- قبسات من بعض مقالات العدد السنوي الأخير الذي أفردته مجلة الف ...
- الحروب الأنجلو-أفغانية
- الانتخابات الرئاسية في السنغال: السنغاليون يتظاهرون سلمياً و ...
- الأنثروبومورفية عند شارل جور لوروا، الصياد والفيلسوف
- تناقض صارخ بين حزب البام والمندوبية السامية للتخطيط في شأن م ...
- المغرب: علماء الآثار يكتشفون آثار أقدام بشرية عمرها 90 ألف س ...
- نقاش حول معهد إنارة الألماني
- جدل فيسبوكي: أستاذ جامعي يلوي عنق الكلمات ولا ينأى بنفسه عن ...
- عزيز الحدادي ينفض الغبار عن الرسائل المتبادلة بين ديكارت وإل ...
- كيف قاربت الفلسفة الوضعية المسألة الدينية؟
- نبيلة منيب وصفي الدين البودالي يدليان برأيهما في ما آلت إليه ...
- جيزيل حليمي.. المدافعة المتحمسة عن قضية المرأة
- الأنثروبومورفية عند شارل جورج لوروا، الصياد والفيلسوف (الحزء ...
- المغرب: عائدات الكيف قد تتجاوز عائدات المنتجات الزراعية


المزيد.....




- فرنسا: اليمين المتطرف ينوي حرمان حاملي الجنسية المزدوجة من ت ...
- فرنسا: هل يمنع حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف مزدوجي الجن ...
- «الديمقراطية»: إعلان نتنياهو الانتصار على المقاومة في القطاع ...
- شولتس -قلق- بشأن احتمال فوز اليمين المتطرف بزعامة لوبان في ف ...
- هل يعتمد ماكرون استراتيجية تشوية اليسار في الدورة الأولة للت ...
- الرئيس الكيني يوافق على محادثات مع المتظاهرين ضد زيادة الضرا ...
- شولتس -قلق- من احتمال فوز اليمين المتطرف في انتخابات فرنسا
- الحرية لـ “صاحب الشعر الطويل” وكافة سجناء هونغ كونغ السياسيي ...
- استطلاع: اليمين المتطرف يحتفظ بالصدارة قبل تشريعيات فرنسا
- الانتخابات التشريعية الفرنسية: اليمين المتطرف يتصدر الاستطلا ...


المزيد.....

- اللينينية والفوضوية فى التنظيم الحزبى - جدال مع العفيف الأخض ... / سعيد العليمى
- هل يمكن الوثوق في المتطلعين؟... / محمد الحنفي
- عندما نراهن على إقناع المقتنع..... / محمد الحنفي
- في نَظَرِيَّة الدَّوْلَة / عبد الرحمان النوضة
- هل أنجزت 8 ماي كل مهامها؟... / محمد الحنفي
- حزب العمال الشيوعى المصرى والصراع الحزبى الداخلى ( المخطوط ك ... / سعيد العليمى
- نَقْد أَحْزاب اليَسار بالمغرب / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى فى التأريخ الكورييلى - ضد رفعت الس ... / سعيد العليمى
- نَقد تَعامل الأَحْزاب مَع الجَبْهَة / عبد الرحمان النوضة
- حزب العمال الشيوعى المصرى وقواعد العمل السرى فى ظل الدولة ال ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - أحمد رباص - فرنسا: الشبيبة الاتحادية تنتفض ضد الفساد الذي يمارسه قياديون في الحزب