أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - جماعة العدل والإحسان تتهيأ/تتجمل للمراحل القادمة














المزيد.....

جماعة العدل والإحسان تتهيأ/تتجمل للمراحل القادمة


أحمد بيان

الحوار المتمدن-العدد: 7884 - 2024 / 2 / 11 - 00:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تتوقف جماعة العدل والإحسان عن تقديم الإشارات تلو الأخرى ليس للنظام القائم فقط، بل حتى لغيره، وخاصة أمريكا (الولايات المتحدة). كان ذلك عبر فتح قنوات الحوار مع هذه الأخيرة والانسحاب بالتالي من الأشكال النضالية التي عرفتها الساحة السياسية بعد انتفاضة 20 فبراير 2011، وذلك من قبل الانتفاضة أيضا ومن بعدها. ومن بين الإشارات القوية المسترسلة التحكم في "جيوشها" وضبط إيقاع تحركاتها/خرجاتها والقيام باستعراض عضلاتها من مناسبة الى أخرى، ومنها بالخصوص مسيرات التضامن مع القضية الفلسطينية. أما "الرأي العام المغربي ونخبه وقواه السياسية والمدنية" فآخر ما تفكر فيه الجماعة، لأنها مقتنعة بكونها "الأقوى" عددا وأن باستطاعتها اختيار/انتقاء "حلفائها". وليس غريبا أن تكون مكونا من بين مكونات هذه الجبهة وهذا الائتلاف وغيرهما، علما أن يديها ملطخة بدماء الشهداء، شهداء شعبنا. وهنا يطرح السؤال التالي نفسه: هل "المشكل" في الجماعة كجزء لا يتجزأ من مجموع القوى الظلامية أم فيمن يقبل مجالستها ومجاورتها والمشاركة في أنشطتها، أو بمعنى آخر التحالف معها...؟
إن آخر الإشارات التي عملت الجماعة على تقديمها الى "الرأي العام المغربي ونخبه وقواه السياسية والمدنية" (حسب تعبيرها) هو "وثيقتها السياسية" التي أصدرتها في لقاء صحافي يوم الثلاثاء 6 فبراير 2024. ورغم ادعاءاتها السياسية الماكرة وكما دائما، فإن الوثيقة/الرسالة موجهة بالدرجة الأولى الى النظام القائم تعبيرا عن الاستعداد للانخراط في اللعبة السياسية وفق شروطه، من دستور ممنوح وقوانين رجعية...
إنها محاولة (رؤية) استباقية على خطى حزب العدالة والتنمية الظلامي الرجعي. فمن خلال قراءة الوثيقة يتضح أنها تلتقي، بل تخدم المشروع الطبقي للنظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي حليف الرجعية والصهيونية والامبريالية.
فيما يلي كلمة تقديمية للوثيقة المعنية المنشورة بالموقع الإلكتروني للجماعة (https://www.aljamaa.net/):
"أصدرت جماعة العدل والإحسان، اليوم الثلاثاء 25 رجب 1445 هـ /6 فبراير 2024 في لقاء صحفي، وثيقتها السياسية إلى الرأي العام المغربي ونخبه وقواه السياسية والمدنية.
الوثيقة التي تمتد إلى 196 صفحة، تحمل رؤية الجماعة للعديد من القضايا الراهنة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمجتمعية ومقترحاتها في كل هذه المجالات.
وتتوزع إلى مقدمة وأربعة محاور كبرى هي:
- المنطلقات والأفق
- المحور السياسي: حرية وعدل وحكم المؤسسات
- المحور الاقتصادي والاجتماعي: عدالة وتكافل وتنمية مستدامة
- المحور المجتمعي: كرامة وتضامن وتربية متوازنة".
وكخلاصة عن أي دعم للقضية الفلسطينية وعن أي مناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني تتحدث الجماعة و"رفاقها"، سواء من داخل الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع أو من خارجها؟



#أحمد_بيان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المناضل حقا صادق دائما
- التنسيق الوطني لقطاع التعليم: من زلزلة الشارع إلى حظيرة المج ...
- إنصاف فلسطين لا يتم عبر الأذرع الامبريالية
- مساحيق النظام تتبخر
- نقابة FNE وجماعة العدل والاحسان: أوجه التشابه
- استقالة جماعية من كافة هياكل FNE
- الذباب الإلكتروني نوعان: ذباب النظام وذباب -اليسار-
- FNE والتنسيقيات، أي علاقة؟!
- الكولسة تقتل التنظيم
- مناضلون أم مقاولون؟!
- البيروقراطية تلتهم اليابس والأخضر...
- النظام والقوى الظلامية وجهان لعملة واحدة
- حول الارتفاع الصاروخي للأسعار -منظومة الإفقار-
- الحقائق/الغرائب النقابية بالمغرب!!
- الاتحاد المغربي للشغل خارج التغطية!!
- زيان ام -عيان-، الامر سيان
- الجامعة الوطنية للتعليم FNE خارج المجلس الاعلى للتعليم
- جماعة العدل والإحسان في زيارة مجاملة لحركة الاصلاح والتوحيد
- الاحتفاء بالذكرى الثامنة للشهيد مصطفى مزياني...
- أحزاب سياسية أم جمعيات حقوقية؟!!


المزيد.....




- داعية لوقف الحرب في غزة الآن.. الملكة رانيا: مقياس الإنسانية ...
- لافروف: سلامة ملاحة البحر الأحمر أولوية
- واشنطن تتوقع تزويد أوكرانيا بمقاتلات -إف 16- هذا العام
- -ميليتاري واتش-: الولايات المتحدة تدق ناقوس الخطر جراء الخسا ...
- استقبال حافل لأمير قطر في باريس
- غالانت: هدفنا هو القضاء على حماس
- أعضاء مجلس الأمن يجددون التزامهم بعملية سياسية شاملة في ليبي ...
- رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق: نتنياهو م ...
- روسيا والعرب.. ترابط حضاري لا تنفصم عراه
- عمان.. احتجاجات ضد تصدير الخضار لإسرائيل


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد بيان - جماعة العدل والإحسان تتهيأ/تتجمل للمراحل القادمة