أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة عبد الكريم - كارل ماركس والذكاء الاصطناعي















المزيد.....

كارل ماركس والذكاء الاصطناعي


أسامة عبد الكريم

الحوار المتمدن-العدد: 7866 - 2024 / 1 / 24 - 20:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماركسيات
————
كارل ماركس في عصر الذكاء الاصطناعي

اعداد
أسامة عبد الكريم
أثار انتباهي مفهوم الذكاء الاصطناعي عندما شهدت حالة تضامن غير تقليدية، حيث اندلع اضراب كتاب وعمال السينما في كاليفورنيا ضد منعهم من استخدام التكنولوجيا الذكية. رأيت عاملاً بدلته الزقاء على الرصيف يستخدم جهازًا صغيرًا يشبه ألعاب الفيديو لتحريك رافعة ميكانيكية فوق بناية ضخمة، وسيارات التي تسير بدون سائق ، وهو مشهد يعكس تأثير التكنولوجيا على الحياة اليومية ويفتح أفقًا للتفكير في تبني الذكاء الاصطناعي في مجالات متنوعة.

اخترت ثلاث مقالات متفاوتة حول نظرة مثيرة ومفصلة على تأثيرات الذكاء الاصطناعي من منظور ماركسي، مسلطًا الضوء على كيفية تأثير التكنولوجيا على التحولات الاقتصادية والاجتماعية، مع التركيز على التباين في الآثار على الطبقات الاجتماعية. المقال يعرض وجهات نظر متنوعة حول دور الحكومة والحرية في عصر الذكاء الاصطناعي. يسلط الضوء على التحديات المحتملة ويستعرض أفكارًا حول تحقيق التوازن بين التقدم التكنولوجي وضمان حقوق الفرد والمجتمع. يقدم تفسيرات ماركسية للمساهمة في فهم عميق، ويظهر التواصل بين الفكر الماركسي وتطور التكنولوجيا الحديثة.

تستخدم تقنيات الخوارزميات والروبوتات والذكاء الاصطناعي في صراع بين الإنسان والآلة، حيث تركز على أفكار ماركس حول الآلات كمنتج للصناعة البشرية و كأعضاء في الدماغ البشري، مؤكدًا على أنها تعتمد على النية والجهد البشري. يبرز ماركس علاقة البشر بوسائل الإنتاج وتأثير ذلك على التفاوت الاقتصادي والاستغلال، حيث يركز على كيفية استبدال البشر بالآلات في الإنتاج وتأثير ذلك على هيكل المجتمع والطبقات الاجتماعية.

تأثير التكنولوجيا على الطبقات الاجتماعية يظهر في قوانين الحركة في إنتاج الحياة الاجتماعية، حيث تحكم الوسيلة العلاقات الاجتماعية. كما يرتبط التطور في وسائل الإنتاج بتغيرات في الطبقات الاجتماعية، وتؤثر الآلات كمنتجات للصناعة البشرية وفقًا لأفكار ماركس. في المجتمع الرأسمالي، يشعر الإنسان بنفسه فقط عندما يحصل على ما لا يمكنه الحصول عليه، وتتغير الطبقات الاجتماعية بفعل التطورات في وسائل الإنتاج.

من خلال مفهوم "المخطط" لكارل ماركس، يظهر التناقض في الاستخدام الحالي للتكنولوجيا، حيث تعتبر الآليات نتاجًا لصناعة الإنسان وتحول المواد الطبيعية لإرادة الإنسان. يسلط ماركس الضوء على كيفية تحكم الفرد في ظل الآلات، ويشير إلى استقلال العلاقات الاجتماعية وكيفية إدارتنا من خلال التطبيقات الرقمية. ومع ذلك، يشير إلى أن كل هذه الآليات تنبع من دافع إنساني ورأسمالي، وهو دافع الربح، حيث يعتمد الواقع الرقمي على موارد مادية واستغلال البيانات. ماركس يبرز دور الإنسان في تحويل المادة واستخدام قوته في الإنتاج كوسيلة لتشكيل العلاقات الاجتماعية وخلق الثروة . تم استخدام هذه البيانات لتدريب النموذج، الذي أصبح قادرًا على إنتاج نصوص بناءً على الأنماط التي اكتشفها في بيانات الإدخال وحسابات الضرائب. في سياق الماركسية، تعبر الفئة الدائمة البطالة أو "جيش احتياط العمل" عن فكرة قدمها كارل ماركس حول تكوين فئة من العمال البطالة نتيجة للتطور التكنولوجي والتغيرات الاقتصادية. يعتبر ماركس هذه الفئة كاحتياط لرأس المال، حيث يمكن استخدامها في الحالات التي تتطلبها الضرورة أو للتحكم في أسعار الأجور. من وجهة نظر ماركس، يتوقع أن يؤدي التقدم التكنولوجي وزيادة إنتاج السلع إلى ظهور الفئة البطالة، مما يسفر عن منافسة قوية على الوظائف وانخفاض في أجور العمال. يتصل هذا برؤيته للرأسمالية كنظام يستخدم قوى العمل لاستنزاف القيمة ويسهم في تفاقم الاستغلال والفقر.

في السياق الحالي، يمكن تحليل مفهوم جيش احتياط العمل بناءً على التحولات التكنولوجية وتأثير الذكاء الاصطناعي المتقدم على سوق العمل. ماركس يشير إلى تزايد التركيز في السوق، حيث يحدث استبدال الشركات الضعيفة بالأقوى. يفترض أن هذا التحكم الكلي وزيادة في عدد "العاطلين تكنولوجياً" يؤديان إلى زيادات سريعة في التفاوت الاقتصادي وتخريب حياة الأفراد. ماركس يتوقع أن يدفع هذا الوضع الناس إلى الثورة وإسقاط الحكومة. توقعات ماركس بخصوص نظريته تعتمد على كيفية تأثير التكنولوجيا على سوق العمل وجوانب من الطبيعة البشرية. إذا تحقق هذا التأثير، فإنه قد يؤثر بشكل كبير على التوزيع الاقتصادي والاستقرار الاجتماعي. يستنتج ماركس أن النتائج تعتمد على استبدال التكنولوجيا للبشر وقدرتنا على التكيف. في حالة تبادل الأدوار، قد تكون هناك حاجة لتدابير اجتماعية واقتصادية لتجنب الاضطرابات وضمان انتقالنا إلى مجتمع جديد. في حالة فقدان البشر لقيمتهم، قد يكون ظهور الذكاء الاصطناعي الفائق مفتاحًا لتحول كبير في تاريخ التطور. كارل ماركس يعتبر المادة والإنتاج جزءًا أساسيًا من نظريته الاقتصادية والاجتماعية. في عمله "نظرية القيمة"، أشار إلى أهمية الإنتاج والمادة في تشكيل العلاقات الاجتماعية. يقول ماركس بهذا الصدد: “الإنسان يصنع الثروة الاجتماعية باستخدام قوته الجسدية وعقله. في هذا العمل، يتعامل مع الطبيعة ويطوّرها عب الإنتاج. هذا الإنتاج ليس فقط إشباعًا لاحتياجاته الفردية، بل يشكل أيضًا عملية اجتماعية، حيث تتشكل العلاقات بين الأفراد. تواجهنا التحولات التكنولوجية المستقبلية بالعديد من السيناريوهات المحتملة. في السيناريو الأول، يُفترض استبدال البشر تمامًا بالتكنولوجيا الفائقة الذكاء، مما يؤدي إلى تقدم تكنولوجي يجعل البشر غير ضروريين للعديد من المهام. أما في السيناريو الثاني، يتم الاحتفاظ ببعض الوظائف للبشر رغم التقدم التكنولوجي، مع تحقيق توازن بين التكنولوجيا واحتياجات البشر.

تلك السيناريوهات تستند إلى تصورات حول تأثير التطور التكنولوجي على مستقبل العمل والحياة الاجتماعية. يُظهر الفكر أن هناك تحديات مستقبلية قد تواجه الإنسان في سوق العمل نتيجة لتقدم التكنولوجيا، حيث يُعرض الإنسان لاستبدال في أداء معظم المهام. من منظور ماركسي، يُفسر التطور التكنولوجي وتبادل العمل في سوق العمل كجزء من تقدم القوى الإنتاجية والعلاقات . الاقتصادية يظهر التحول السريع في التكنولوجيا تفاقم البطالة، مما يفتح الباب أمام احتمالية حدوث اضطرابات اجتماعية. ماركس يرى أن التكنولوجيا ليست المشكلة بحد ذاتها، بل القضية تكمن في كيفية توزيع الثروة بشكل عادل. يتوقع زيادة اللامساواة وتفاقم الفوارق بين الطبقات الاجتماعية في حالة عدم التدخل الحكومي . في هذا
السياق، يظهر التفكير الماركسي أن التطور التكنولوجي وتفوق الآلات والذكاء الاصطناعي على البشر قد يؤدي إلى ازدياد البطالة، حيث تستطيع التكنولوجيا أداء العديد من المهام بكفاءة أكبر. في حالة عدم التدخل الحكومي، يتوقع الماركسيون زيادة التفاوت في المجتمع نتيجة لتقدم التكنولوجيا، حيث يفقد الكثيرون وظائفهم ويصعب عليهم الوصول إلى مستويات معيشة مقبولة. يشير التقدم في الذكاء الاصطناعي أيضًا إلى تمكين الشركات الكبيرة وتقليل المنافسة في سوق العمل، وهو ما يتناسب مع رؤية ماركسية حول تأثير التكنولوجيا على التوزيع الاقتصادي والاجتماعي. لتحول
التكنولوجي يمكن أن يؤدي إلى نشوء فئات اجتماعية جديدة، مثل فئة البطالة الدائمة، ويرجح أن يكون التقدم التكنولوجي سببًا في تفاقم اللامساواة الاقتصادية. الماركسيون يرون أن التدخل الحكومي ضروري لتحقيق توزيع عادل للثروة ومنع تصاعد اللامساواة. في ظل هذا السياق، يظهر فكر الماركسية أن التطور التكنولوجي وتفوق الآلات قد يؤدي إلى زيادة البطالة، ويشير إلى وجود "جيش احتياطي صناعي". ومع ذلك، يفترض أن يظل الإنسان ضروريًا في بعض الوظائف التي تتطلب مهاراتًا فريدة لا يمكن للآلات تكميلها. تأملات حول تأثير التحولات الاقتصادية والتكنولوجية تعكس اهتمامًا بتأثيراتها على الإنسان وجوانبه الفريدة. قد يكون التساؤل حول تغيير وجود الإنسان نتيجة للتقدم الاقتصادي والتكنولوجي، تعبيرًا عن الفضول حول كيفية تفاعل الإنسان مع هذه التحولات .الأسواق الحرة قد تلتقط التأثيرات السلبية للتكنولوجيا
وتحتاج إما إلى تدخل حكومي بحد أدنى، مثل إعادة تدريب العمال،التساؤلات حول إمكانية التقاط البنى النظرية للإنسان من كافة جوانب وجوده تعكس اهتمامًا بفهم الطابع الفريد للإنسان في الكون. يُظهر الاهتمام بالأسئلة الأساسية حول وجودنا دليلاً على تفردنا ويسلط الضوء على التحديات التي يواجهها العلم في فهم جوانبنا الفريدة، سواء كانت إبداعية أو روحية أو وعيية، والتي قد تتخطى نطاق التفسير الحالي للعلم.

تساؤلات حول قدرة الأسواق الحرة على مواجهة التحديات المرتبطة بتقدم التكنولوجيا تثير النقاش حول إمكانية تكييف القوى الحرة في الأسواق مع هذه التحولات بدون تدخل حكومي كبير. يتساءل البعض عما إذا كانت الأسواق الحرة قادرة على إنقاذنا من التحديات التكنولوجية أم إذا كان يتطلب الأمر تدخلاً حكوميًا كبيرًا للتصدي لهذه التحديات.التحولات التكنولوجية قد تستلزم تدخلاً كبيرًا للتعامل مع تحدياتها المحتملة. يمكن أن يشمل هذا التدخل تطبيق نظام دخل أساسي عالمي لمواجهة تأثيرات التقدم التكنولوجي. تأثير السوق الحرة على الإنسان والآلة يعتمد على عدة جوانب، حيث قد توفر التكنولوجيا فرصًا جديدة وتحسينات في حالة الاستخدام السليم، ومع ذلك، قد تسبب تحديات في بعض الحالات كفقدان بعض الوظائف. يظهر مصطلح "التأتيمة" زيادة التفاوت في الدخل والفقر، وفي سياق ماركسي يُرى ذلك كجانب آخر من صراعات الطبقات. يبرز التحدي الحاجة لسياسات توازن بين التقدم التكنولوجي وحماية العمال والمجتمع . التقديرات.
بشأن تأثير التكنولوجيا المتقدمة تختلف، ومن المتوقع أن تخلق فرصًا اقتصادية وتحسينات في بعض المجالات. ومع ذلك، تقديرات الوظائف المتأتية والتحديات المحتملة تبين الحاجة إلى إدارة فعالة لهذه التحولات. يتضح من النص أن التقدم التكنولوجي يشكل فرصًا للتحسين في النظام الاجتماعي وزيادة الدخل. تتناول النقاشات حول تقدم الروبوتات والذكاء الاصطناعي، مُشيرةً إلى تحديات تكرار القدرات. يُبرز النص أن التأتيمة وزيادة الوظائف الجسدية تشكل تحديات، وتشير إلى أهمية إعادة تدريب وتربية الأفراد للتكيف مع هذه التحولات. يُشير النص أيضًا إلى توقعات بتقليل بعض الوظائف وزيادة الطلب على وظائف أخرى. يتساءل النص عما إذا كانت السوق الحرة قادرة على مواجهة تأثيرات الأتمتة بمفردها، مع التأكيد على أهمية التدخل الحكومي في المدى البعيد. يتناول النص فكرة ضرورة التمويل من خلال ضرائب تقدمية أو دخل أساسي عالمي لتعويض التأثيرات السلبية. يُشدد على أن التكنولوجيا تحمل إمكانيات مثمرة، ويتساءل عن دور الحكومة مقابل الحرية في التحفيز والتجديد. النص يشير إلى عدم حتمية الثورة مالم يتم إصلاح عيوب النظام الحالي، ويستند إلى توقعات ماركس بخصوص التحولات في صناعة الذكاء الاصطناعي والتحديات التكنولوجية. يُسلط الضوء على اتخاذ الإجراءات الصحيحة لتجنب تحقيق "القانون اللاهوتي للمصير التاريخي"، ويذكر رؤية الساسة الاستبداديين الذين يرون في الذكاء الاصطناعي نهايةً للحاجة إلى الأسواق الحرة. فكرة تحقيق اقتصاد مخطط من خلال التفاعل مع الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة. وتثار تحديات تطبيق نظام يعتمد على التخطيط المركزي مع الذكاء الاصطناعي، مشيرًا إلى أهمية الابتكار في هذا السياق. يطرح السؤال حول كيف يمكن للمستهلكين التعبير عن رغباتهم في منتجات جديدة، ويؤكد على أهمية الابتكار والقدرة على إبداع ما هو جديد في النظام الرأسمالي. التخطيط المركزي سيفتح الباب أمام إلغاء المزايا التي تنشأ من التنافس بين متعددي اللاعبين في السوق. كما يبرز أهمية كسر العادات القديمة ودور المبتكرين المستقلين في التقدم، مع التنبؤ بتحديات نظام يعتمد على الذكاء الاصطناعي. يقدم وجهة نقدية تعبر عن شكوك ومخاوف حيال الاعتماد على التخطيط المركزي مع الذكاء الاصطناعي، مع التركيز على فقدان التنوع والابتكار الذي يميز النظام الرأسمالي. يثير النقاش حول قدرة النظام على استيعاب احتياجات المستهلكين المتنوعة بفعالية وتحدي التكنولوجيا في التعامل مع التحديات المتعلقة بالابتكار. يتناول النص أيضًا التأثير المحتمل للتخطيط المركزي على التنافس في السوق ويؤكد على أهمية الحرية في تحفيز الإبداع والتفكير الابتكاري. يختتم النص بالتأكيد على أن الأسواق الحرة تظل وسيلة فضلى للتقدم التكنولوجي في عصر الذكاء الاصطناعي.التحكم الحكومي في الاقتصاد يمكن أن يؤدي إلى التراجع ونقص التجديد، إذ تعتبر الحرية المحرك الحقيقي للإبداع والتفكير الابتكاري، مشجعة العقول الرائعة على استكشاف المجهول وتوسيع حدود الفهم. رغم وجود عيوب في الأسواق الحرة والحاجة أحيانًا لتدخل حكومي محدود، إلا أنها تظل وسيلة فضلى لمتابعة التقدم التكنولوجي حتى في عصر الذكاء الاصطناعي. يجب عدم الاستسلام لتأكيد مناصري السلطة الذين يروجون لفكرة أن الخوارزميات ستجعل الأسواق الحرة تبدو قديمة ومتجاوزة. من الضروري تسليم الوظائف الخطرة والقاسية للروبوتات والخوارزميات بسبب الأسباب الإنسانية. يربط بعض الباحثين التكنولوجيا بإطلاق الرأفة تجاه الإنسان، مشددين على أن التكنولوجيا ستمكننا من اكتشاف ذواتنا وتمكيننا من أداء أنشطة تتناسب مع الطبيعة الإنسانية الحقيقية.
يربط بين مفهوم كارل ماركس للمجتمع النهائي وقدرة التكنولوجيا الجديدة على تلبية احتياجاتنا الشخصية، مُؤكدًا إمكانية أن يلعب الذكاء الاصطناعي والروبوتات دورًا في تحقيق هذا التطور المستقبلي.

يجب علينا أن نعارض التدخل الحكومي المحدود عندما تُطرح تحديات جوهرية من التكنولوجيا الذكية والروبوتات لنظامنا الاجتماعي الحالي. إذ يشير ماركس في "البيان الشيوعي" إلى أن تمركز رأس المال في يد الدولة يرتبط بتطور المجتمع وتفاعل القوى. يُظهر هذا الفهم كيف يصبح التمركز في يد الدولة وسيلة للتقدم نحو مجتمع يفتقر إلى الأجر والدولة.

للتوضيح، يعبر ماركس وإنجلز في "البيان الشيوعي" عن رؤيتهم لتمركز رأس المال في يد الدولة، حيث تعمل السلطة السياسية كأداة للحفاظ على هيمنة الطبقات الرأسمالية. يظهرون كيف تخدم الدولة مصالح الطبقة الحاكمة، مما يؤكد على ضرورة مقاومة التدخل الحكومي الذي قد يخدم مصالح القلة الرأسمالية.

على الرغم من ذلك، حتى في الديمقراطيات الليبرالية، توجد مؤسسات سياسية لحماية الضعفاء والأقليات من طغيان، مما يبرز أهمية فرض قيود على حريات الأفراد لتجنب انتهاك حقوق الآخرين.

إذا افترضنا أهمية التحضير للمستقبل بمرونة واستعداد للتدخل الحكومي المحدود والمعقول، خاصة في ظل تحديات التكنولوجيا الذكية والروبوتات التي قد تؤثر في النظام الاجتماعي، يتعين تحقيق توازن بين الحرية وضمان حقوق الضعفاء والأقليات. يُشدد على دور المؤسسات السياسية في الديمقراطيات الليبرالية في ضمان حماية الضعفاء والحفاظ على التوازن بين الحرية الفردية وحقوق الآخرين. في الاقتصاد والسياسة، تعتبر السياسات الاقتصادية الليبرالية التدخل الحكومي التام وغير المقيد غير مرغوب فيه. تحدد الدولة حدود ممارسة الحرية الاجتماعية والسياسية لضمان عدم تحول التحرير إلى هزيل ذاتيًا. يجب على الدولة تنظيم الاقتصاد وفرض حدود على حريات الأفراد التي تحافظ على حقوق وحريات الآخرين.
من وجهة نظر تؤكد على أهمية التدخل الاقتصادي لمساعدة الفقراء، حيث يعتبر عجز المجتمع الحر عن مساعدة الفقراء عجزًا عن إنقاذ الطبقة الأقل حظًا. يبرز التحفيز لتحقيق التوازن الاجتماعي من خلال التدخل الاقتصادي. سيحمل عصر الذكاء الاصطناعي تطويرًا شاملاً في التاريخ، ويجب أن لا نستسلم لجاذبية الأفكار المعادية للمجتمع المفتوح.
سيضع عصر الذكاء الاصطناعي ضغوطًا كبيرة على حضارتنا، ولكن يجب علينا أن لا ننهار تحت الضغط. يجب علينا أن نتذكر دائمًا أهمية معالجة مشاكل الديمقراطية والاعتراف بخطأ الإنسان. ينبغي لنا أن نكون مستعدين للمشاركة في حوار عقلاني للتقرب من الحقيقة، وإعطاء الأولوية للحقيقة على الآراء. يمكن أن تحل القضايا الاجتماعية من خلال توافق ثنائي يعترف بمصالح جميع الفئات، وهذه هي الأدوات التي ستحمي مجتمعنا.



#أسامة_عبد_الكريم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الماركسية و الديمقراطية
- هل ننتظر الغيث من البعث؟


المزيد.....




- بآخر تحديث للجيش العراقي.. هذه نتائج انفجارات قاعدة الحشد ال ...
- شاهد اللحظات الأولى لانفجارات ضخمة داخل قاعدة للحشد الشعبي ف ...
- فيدان: زيارة السيسي لتركيا ضمن جدول أعمالنا
- الميكروبات قد تحل ألغاز جرائم قتل غامضة!
- صحة غزة: 4 مجازر خلال 24 ساعة وإجمالي ضحايا الحرب تجاوز 34 أ ...
- الحرمان من النوم قد يقودنا إلى الإصابة بـ-قاتل صامت-
- مكمّل غذائي شائع يمنع الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا
- العثور على -بكتيريا مصاصة للدماء- قاتلة متعطشة لدم الإنسان
- -واتس آب- يحصل على ميزات شبيهة بتلك الموجودة في -تليغرام-
- لجنة التحقيق الروسية تعمل على تحديد هوية جميع المتورطين في م ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة عبد الكريم - كارل ماركس والذكاء الاصطناعي