أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إلياس التاغي - اُهربْ من حفرة الخراء














المزيد.....

اُهربْ من حفرة الخراء


إلياس التاغي

الحوار المتمدن-العدد: 7819 - 2023 / 12 / 8 - 17:00
المحور: الادب والفن
    


استيقظتُ من النوم خائفاً مريعاً مقزِّزاً مقرفاً كأنني خرجتُ للتو من بالوعةِ الخراء المتآكلةِ في حي "ديزا" بمرتيلِ. قفزتُ من سريري غاضباً هائجاً كالثَّور الطائشِ في مهرجان مطاردة الثيرانِ بشوارع إسبانيا.
لا أخفيكم سراً، كان وضعي وحالي كجنديّ مرتزق جَبَا البولَ بداخله خوفاً من الإقدام. وكجاسوس ذليل الروح ينتظر عقوبةَ الموت شنقاً في صباحٍ باردٍ. قلت في قرارة نفسي: يا الله، ماذا جرى لي؟
تحرَّكتُ تُجاهَ النافذة، أشرفت بنظرتي الحائرة نحو الشارع؛ أرى الناسَ تحولوا من عظم ولحم إلى خراء. فأفزعني المشهد حتى عرِقت عرقاً بارداً لامعاً على جبهتي، ومن تحت جناحي. صرخت حتى كادت أحبالي الصوتية تُشلّ: يا رب العالمين، ماذا جرى للناس؟
أخذتُ أتحرَّكُ في غرفتي ذهاباً وإياباً بقلق واضطراب لا يطاق كرجل شجين مكتئب كآبةً حادةً، وأقول : أين المفرّ؟
وقفتُ لحظةً طويلةً أمام باب غرفتي، وضعتُ أُذني موضِع ثقبة الباب، فأطلقت شُّبّاك أُذْني، فأسمع صريرا وألسنة تنطق الخراء!
تسلَّلت من غرفتي بهدوء واستخفاءٍ، حتى لا يراني والدي الفقيه، ويلاحقني باتهامات وأباطيل خالية من الصواب.
نزلت من الدرج كلص ماهرٍ. خرجت من باب البيت كمجرم مُتسلِّلٍ. كنت أحاول أن اشم هواء عليلاً في شارع علال الفاسي، فقط، أشم رائحة الخراء لطبقة اجتماعيةٍ محظوظةٍ. كانتا عيناي هائجتين مُتموِّجتين حائرتين مضطربتين كرجل مسعورٍ. فمي كان ثقيلاً لا ينطقُ إلا كلمة واحدة " خراء، خراء..."، كحالةِ فم المتسول الحاذق في شارع الجيش الملكي بتطوان الذي يتلفظ كلمة واحدة " 5 درهم، 5 درهم...". عقلي كان مُتَحَجِّراً كحجرة صلبة من الخراء، وقلبي كمرحاضٍ خبيثٍ. همستُ بصوت منخفضٍ: أعوذُ بالله من الخبث والخبائثِ. يارب العالمين، ما فعلتُ ذنباً أو جُرماً !
سمعتُ همساً لا يكاد يُفهم من ورائي، التفتُ بوجهي وراء ظَهري، فوجدتُ رجلاً طويلَ القامةِ، بمظهر لائقٍ، وبنظرةٍ حادةٍ، في يده كتاب صغير الحجم، وعلى ظهره محفظة. سألته: يا أيها الآخر الذي يشبهني، حالتي مقرفة، أيّ الطرق اختار؟
ابتسم ابتسامة ماكرة كابتسامة ثعلبٍ عجورٍ. ثم قال، وهو متجهِّم الوجهِ: اُهربْ بجلدك براً بحراً روحاً وجسداً. أتفهمني؟ هاجر من حفرة الخراء، هل تفهمني؟ اُهربْ من بالوعة الخراء بهمةٍ وجسارةٍ حتى لا تجد نفسك تطلب الاستعطاء والعطية من أولاد الق***!



#إلياس_التاغي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المتباري المحظوظ والمتباري غير المحظوظ
- قراءة في نص أدبي - آمال هاربة-
- قراءة في رواية ورود تحترق من الفهم إلى التأويل .


المزيد.....




- مسلسل قيامة عثمان الحلقة 150 مترجمة وكاملة ديلي موشن dailymo ...
- في دورتها التأسيسية.. جائزة الدوحة للكتاب العربي تعلن الفائز ...
- فيلم حياة واحدة يكشف القناع
- ثبتها الآن.. تردد قناه بطوط الجديد 2024 Tv Batot لمشاهدة ال ...
- الكاتب الفرنسي آلان غريش: هذه أسباب انحطاط موقف المثقفين من ...
- مجمع الملك سلمان للغة العربية يطلق مؤشر لغة الضاد
- “فنانين ونجوم كرة قدم” من هم ضحايا برنامج رامز جلال الجديد ف ...
- مصر.. الكشف عن اللحظات الأخيرة في حياة الموسيقار حلمي بكر
- ماجد الغرباوي وتفكيك خطاب سوء الفهم
- أزمات صحية ونصب ورحيل صادم..سنة أليمة مرت على الموسيقار المص ...


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إلياس التاغي - اُهربْ من حفرة الخراء