أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الباقي احمد ملا - في ماهية الوعي القومي الكوردي














المزيد.....

في ماهية الوعي القومي الكوردي


عبد الباقي احمد ملا

الحوار المتمدن-العدد: 7809 - 2023 / 11 / 28 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


____________
من الأسباب التي حالت دون بلوغ شعبنا الكوردي مرحلة الدولة الحديثة هي الوحدة السياسية تحت غطاء العشيرة أولاً والعامل الديني ثانياً
. منذ أن دخل الغزاة العرب إلى مناطقنا في سنة /18 /هجرية وبعقلية عشائرية، رعوية، بدوية حيث دمروا ثقافتنا وحضارتنا وحتى تذويبها ،حيث هيمن على العقل الكورد ثقافة مؤطرة بفكرة الأمة والعشيرة بدل ثقافة ترسخ مفهوم الدولة .لقد لنحصرت آنذاك الثقافة بين جدران بيوت الفقه فقط، والمرء لم يبق له دور في الابداع والتقدم، وسيطرت الزعامات والعصبيات الدينية والعشائرية على حركة المجتمع. وبات الفرد تابعاً ومطيعاً مع القطيع لكي يحمي نفسه. وكان ذلك وراء عدم تأسيس الدولة الكوردية الحديثة. لقد اختصر الأمر على انشاء إمارات متفرقة هنا وهناك وبتشجيع من السلطة المركزية الحاكمة في تركيا خاصة وقد كانت مهمة هذه الإمارات هي جمع الخراج للباب العالي وكانت تعيش حالة من الصراع فيما بينها وكانت هذه الحالة تخدم السلطة المركزية وتمنع نفوذهم من التوسع وتحد من طموحاتهم
في أول مرة يتحرك الشعور القومي لدى الكورد كان في سنة /1838/في جزيرة بوطان، حيث انعقد اول مؤتمر بأسم (كونكَره بيروز) بين العشاىر للأجزاء الخمسة من كوردستان ( تركيا. ايران. العراق. سوريا. روسيا). ومع الاسف لم يخرج المؤتمر بنتائج مرجوة واستمر الوضع هكذا حتى تأسيس منظمة (أزاديا كورد) في سنة/1923/ بقيادة ضابطين من ضباط الألوية الحميدية و هما (خالد جبري ويوسف زيا). وهما من أنسباء المرحوم شيخ سعيد .
حيث بدأوا بتنظيم الشعب الكوردي، وشعر نظام الاتاتورك بخطرهم وذلك لأن التنظيم ساهم ببلورة الفكر القومي لدى الكورد. وقررت السلطات التركية آنذاك اعتقالهم واعدامهم فيما بعد.
بعد تلك الحادثة طلبت المنظمة من الشبخ سعيد بيراني إتمام رسالة الشهيدين في قيادة منظمتهم. حيث لبى الشيخ طلبهم وقام بنشر الوعي القومي الكوردي وإثارة الشعور القومي
وقد تم تحديد موعد للقيام بثورة في /21-3-1925/ لكن السلطات التركية بادرت للقضاء عليه بمنزل أخيه الشيخ عبد الرحيم بريف ديار بكر وبذلك استقدمت موعد قيام الثورة ،
في /14-2-1925/ انطلقت شرارة الثورة وبعد فشلها بأيادي كوردية مع الاسف..في عام /1927/تأسست منظمة خويبون في غربي كوردستان بقيادة نخبة من المثقفين لبلورة الفكر القومي لدى الكورد ولم ينظم الشعب الكوردي نفسه بشكل رسمي حتى تاريخ /1945/ أثناء لقاء قيادة منظمة چياني كورد بقيادة الشهيد قاضي محمد مع والي باكو جعفروف كوردي الجنسية، وحثهم هذا الشخص بتأسيس تنظيم سياسي يحمل باسم الحزب الديمقراطي حيث كانت الديمقراطية سمة العصر أنذاك و بعدها تم تأسيس أول حزب سياسي في كوردستان ايران وبعدها بسنة أي في عام /1946/ تأسس الحزب الديمقراطي الكوردستاني في العراق بقيادة المرحوم ملا مصطفى البرزاني.
أما في غرب كوردستان فقد تأخروا كثيرا في تأسيس أول تنظيم يمثلهم حتى عام /1957/ بقيادة نخبة من المناضلين والمثقفين واولهم أوصمان صبري ورفاقه. لذلك دفع الكورد ثمناً لذلك، لان الدستور السوري وضع بغياب المكون الكوردي ،ولم يكن هناك تنظيم سياسي يمثلهم في عام 1946/. وبعدها وبسبب التدخلات الأمنية في التنظيمات السياسية وبعد الرعيل الاول، اصبحت القيادات الكردية تسير في منحىً نضالي آخرمختلف تماماً عما سبق وتم تشتيتهم وتفرقتهم ودخلت عوامل جديدة كالارتزاق السياسي الذي ساهم في ضعضعة القضية،وضعف الشعور القومي لدى الشعب الكوردي وتزعزعت الثقة بين الرفاق في التنظيم الواحد وأدت هذه الحالة الى حدوث الانشقاقات الكثيرة في الحركة الكردية .
مع العلم أن ما يحتاجه الشعب الكوردي هوذلك التنظيم نفسه بعد إصلاحه وصيانته بالفكر القومي الكوردي..
وفي الختام أقول أن الحالة الراهنة تتطلب من النخبة المثقفة أن تقوم بدورها فهي حاملة للقضية وتقع على عاتقها مهمة بناء الفكر القومي واعادة زرعه ضمن تنظيم سياسي. وتحريض ابناء شعبنا على التغييرو بأسلوب جديد يتماشى مع التطور التكنولوجي الحديث والعمل على بناء شخصية كردية حديثة ومتزنة تفهم المرحلة وتغيراتها .



#عبد_الباقي_احمد_ملا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- شولتس يشكر النرويج لتزويدها ألمانيا بالغاز
- أبو الغيط: نعيش أسوأ أحوال العرب ولم نكن بهذا الوضع عام 1967 ...
- السلطات الأوكرانية تعترف بإرسالها استدعاء للخدمة العسكرية لر ...
- مسؤول بالزراعة المصرية يكشف حقيقة وجود بطيخ مسرطن في الأسواق ...
- دمرت 367 وحدة.. عصابات هولندية متخصصة في تفجير ماكينات الصرف ...
- الرئيس السوري يكشف عن لقاءات مع الأمريكيين مع استمرار مساعي ...
- مسؤولون إسرائيليون يؤكدون أهمية دور قطر ونتنياهو يهاجم وفده ...
- هجوم إيران ينعش صناعة الدفاع الإسرائيلية
- تعيين الشيخ أحمد عبدالله الصباح نائبا لأمير الكويت
- تفاصيل.. غارتان إسرائيليتان على رفح تقتلان 13 فلسطينيا


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الباقي احمد ملا - في ماهية الوعي القومي الكوردي