أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - النشاط الشيوعي الأوروبي - البيان التأسيسي للنشاط الشيوعي الأوروبي















المزيد.....

البيان التأسيسي للنشاط الشيوعي الأوروبي


النشاط الشيوعي الأوروبي

الحوار المتمدن-العدد: 7808 - 2023 / 11 / 27 - 20:34
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


انعقد الاجتماع التأسيسي لشكل إقليمي جديد للتعاون بين الأحزاب الشيوعية والعمالية في أوروبا، يسمى النشاط الشيوعي الأوروبي (ECA)، في أثينا بتاريخ 18/11/23، بدعوة من الحزب الشيوعي اليوناني .

وحضر الاجتماع التأسيسي وفود من 12 حزبا أوروبيًا ، حزب العمل النمساوي، حزب العمال الشيوعي – من أجل السلام والاشتراكية (فنلندا)، الحزب الشيوعي الثوري الفرنسي، الحزب الشيوعي اليوناني، حزب العمال الإيرلندي ، والجبهة الشيوعية (إيطاليا)، والحزب الشيوعي الجديد في هولندا، والحزب الشيوعي لعمال إسبانيا، والحزب الشيوعي السويدي، والحزب الشيوعي السويسري، والحزب الشيوعي التركي، واتحاد الشيوعيين في أوكرانيا.


تم خلال الاجتماع التأسيسي مناقشة واعتماد الإعلان التأسيسي للنشاط الشيوعي الاوروبي، الموضح أدناه، بالإضافة إلى الخطة الأولية لأنشطة ECA خلال الفترة القادمة.
عشية الاجتماع التأسيسي، شاركت الوفود في المسيرة الجماهيرية المناهضة للإمبريالية بمناسبة الذكرى الخمسين لانتفاضة البوليتكنيك .

الإعلان التأسيسي للنشاط الشيوعي الاوروبي

تعلن الأحزاب الشيوعية والعمالية التالية في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول المرتبطة به والدول الأوروبية الأخرى:

نحن نؤيد مبادئ الاشتراكية العلمية ومتحدون برؤية مجتمع خال من استغلال الإنسان للإنسان، بدون فقر وظلم اجتماعي وحروب إمبريالية.

ونحن نعتبر أن الاتحاد الأوروبي هو خيار رأس المال. يشجع الاتحاد الأوروبي التدابير لصالح الاحتكارات وتركيز رأس المال ومركزيته؛ وهي تعزز خصائصها ككتلة اقتصادية وسياسية وعسكرية إمبريالية معارضة لمصالح الطبقة العاملة والشرائح الشعبية؛ فهو يكثف التسلح والاستبداد وقمع الدولة ويحد من الحقوق السيادية.

إن تقديرنا هو أن الاتحاد الأوروبي هو المركز الإمبريالي الأوروبي، ويدعم الخطط العدوانية ضد الشعوب، ويتحالف مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي. لديها النزعة العسكرية كعنصر هيكلي. إن الفضائح التي تتفجر بشكل متواصل في البرلمان الأوروبي تؤكد طبيعة الاتحاد الأوروبي باعتباره اتحاداً للاحتكارات وجماعات الضغط وأرضاً خصبة للفساد. 

ونعتبر أن هناك مسارًا تنمويًا آخر للشعوب. يتم تسليط الضوء على منظور أوروبا أخرى، ورخاء الشعوب، والتقدم الاجتماعي، والحقوق الديمقراطية، والتعاون المتساوي، والسلام، والاشتراكية من خلال نضالات العمال.

إننا نؤمن بحق كل شعب في اختيار مساره السيادي للتنمية، بما في ذلك الحق في الانفصال عن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. نحن نناضل ضد الاستغلال الرأسمالي من أجل بناء الاشتراكية.

نحن لسنا أعضاء في ما يسمى بالأحزاب الأوروبية، التي شكلها الاتحاد الأوروبي ومن بينها ما يسمى بحزب اليسار الأوروبي.

في الفترة السابقة، شارك العديد من أحزابنا في المبادرة الشيوعية الأوروبية وساهموا في مواقفها وأعمالها لصالح الطبقة العاملة والشعوب، في صراع مع رأس المال والنظام الاستغلالي.

لقد لعبت المبادرة الشيوعية الأوروبية دورا إيجابيا في نضال الحركة الشيوعية الأوروبية. لكن التطورات تتطلب خطوة إلى الأمام من أجل إثراء الإطار الأيديولوجي السياسي وتنظيم النضال على أساس أكثر صلابة.

وفي هذا الاتجاه، تم تأسيس النشاط الشيوعي الأوروبي بدلا من المبادرة الشيوعية الأوروبية.
يمكن لكل حزب شيوعي وعمالي من دولة عضو في الاتحاد الأوروبي أو دولة منتسبة، وكذلك من الدول الأوروبية الأخرى التي تقبل هذا الإعلان وشروطه، أن يشارك في العمل الشيوعي الأوروبي.

الهدف من "العمل" هو المساهمة في بحث ودراسة القضايا المتعلقة بأوروبا، وخاصة تلك المتعلقة بالاتحاد الأوروبي، والخط السياسي المرسوم في إطاره والذي له تأثير على حياة العمال، فضلا عن المساعدة في بلورة المواقف المشتركة للأطراف، وتنسيق نضالها وتطوير التضامن والإجراءات الأخرى.

تسعى أحزابنا إلى إقامة علاقات قوية مع الطبقة العاملة والشرائح الشعبية، من أجل الحصول على وضع أفضل واحتلال دور قيادي في الصراع الطبقي، حتى نتمكن معًا من العمل على خط القطيعة مع النظام الرأسمالي و اداراته من جميع الأنواع.

ونحن نعتبر أن عصرنا هو عصر الانتقال الثوري من الرأسمالية إلى الاشتراكية. ومن هذا المنطلق، فإننا نرفض أي دعم أو مشاركة في الحكومات البرجوازية النضالية ضد الأحزاب الليبرالية والديمقراطية الاشتراكية، وضد كل أنواع الحكومات البرجوازية التي تخدم مصالح الاحتكارات.

يرى أحزابنا أن الإمبريالية ليست مجرد سياسة عدوانية. إنها الرأسمالية الاحتكارية، الرأسمالية في أكثر عصورها رجعية، أي في أعلى مراحلها. إنه متأصل بشكل أساسي في الركود، في الفجوة الكبيرة بين الإمكانات الإنتاجية وتلبية الاحتياجات المعاصرة للعمال، بسبب الاستغلال الطبقي، والتناقضات بين الاحتكارات والدول البرجوازية التي تؤدي إلى الحروب الإمبريالية.

ونعتقد أن التدخلات والحروب الإمبريالية، مثل تلك التي اندلعت في أوكرانيا عام 2022، حيث تتصادم مصالح وخطط الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي مع روسيا الرأسمالية حول السيطرة على الأسواق والمواد الخام وشبكات النقل في أوكرانيا. والحصول على المزايا الجيوسياسية، هما أيضًا نتيجة للمنافسة الإمبريالية.

إننا نعارض الحرب الإمبريالية ومشاركة بلداننا فيها، كما نعارض الخطر الحقيقي المتمثل في تعميم الحرب واندلاع صراعات إمبريالية جديدة في أجزاء أخرى من العالم، وخاصة في منطقة جنوب شرق آسيا، حيث إن المواجهة بين الولايات المتحدة والصين من أجل التفوق في النظام الرأسمالي العالمي أصبحت أكثر وضوحا.

نحن ندرس أي عملية انفصال أو توحيد للدول الرأسمالية من وجهة نظر طبقية والنضال ضد الناتو والاتحاد الأوروبي وجميع أنواع التحالفات الإمبريالية. نحن نعارض مشاركة بلداننا في مثل هذه النقابات المناهضة للشعب ونكثف الجهود حتى لا يقع العمال تحت راية زائفة بل يدافعون عن مصالحهم الخاصة، في صراع مع المستغلين ونقاباتهم العابرة للحدود الوطنية.

نحن نعتبر أن إعادة التجمع الأيديولوجي والسياسي والتنظيمي للحركة الشيوعية الأممية لا يمكن أن تتحقق دون نضال لا يتزعزع ضد أي نوع من الإدارة البرجوازية للنظام الاستغلالي، الليبرالي أو الاشتراكي الديمقراطي؛ ضد الانتهازية التي تعبر عن تأثير الأيديولوجية البرجوازية على الحركة العمالية. إن الإشارة الأحادية الجانب إلى "الليبرالية الجديدة" تثير الارتباك لأنها تطغى على ضرورة النضال ضد الرأسمالية والنظام السياسي البرجوازي الذي يدير هذا النظام الاستغلالي.

نحن نعارض كلا من القومية والعالمية لرأس المال، والعنصرية والفاشية. إننا نرفض "معاداة الفاشية" الزائفة ومختلف "الجبهات المناهضة للفاشية" التي تستخدمها القوى السياسية البرجوازية والانتهازية لإشراك القوى العمالية الشعبية في الإدارة البرجوازية، وفصل الفاشية عن النظام الرأسمالي الذي يولدها ويستخدمها. عند الاحتياج.

إننا نناضل بكل قوتنا من أجل تلبية احتياجات العمال والشعوب المعاصرة، من خلال إعادة تجميع وتعزيز الحركة النقابية العمالية والحركات الشعبية الأخرى، في اتجاه النضال ضد الاحتكارات والرأسمالية.

إننا نعارض الاستغلال الرأسمالي للكوكب وموارده، لأنه يتسبب في تغير المناخ والتلوث الخطير ويؤثر على الأحوال الجوية القاسية، مما يهدد حياة الطبقة العاملة. سنتخذ إجراءات ضد هذا الاستغلال، لكشف جوهر المشكلة ونزع سلاح وهم "الرأسمالية الخضراء" الذي يتم الترويج له باستمرار، وبدلا من ذلك، سنسعى جاهدين نحو عالم اشتراكي يعطي الأولوية لإجراءات علمية وراسخة لحماية الكوكب للأجيال القادمة.

تعترف الأحزاب المشاركة في النشاط الشيوعي الأوروبي ECA بأهمية وضرورة الاشتراكية – الشيوعية باعتبارها البديل الوحيد للشعوب وتدافع عن مساهمة ثورة أكتوبر الاشتراكية والدولة الاشتراكية الأولى، اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. ويدرسون في الوقت نفسه أسباب انقلابها فيما يتعلق بقضايا الاقتصاد والبنية الفوقية السياسية واستراتيجية الحركة الشيوعية العالمية.

ونؤكد على أن الاشتراكية تحكمها المبادئ والقوانين العلمية، أي سلطة العمال، وتشريك وسائل الإنتاج، والتخطيط العلمي المركزي. وبناءً على ذلك، فإن المواقف مثل التي تقول بأنه يمكن بناء اشتراكية السوق من خلال الحفاظ على المؤسسات والآليات الرأسمالية، ومن خلال الحفاظ على العمل المأجور من قبل مالكي وسائل الإنتاج والأرض، ومن خلال معاملة قوة العمل كسلعة، ومن خلال استغلال رأس المال للعمل المأجور، هي مواقف مرفوضة. .

سيقوم النشاط الشيوعي الأوروبي ECA بدراسة التطورات الدولية والتدخل في جميع المشاكل التي تواجهها الطبقة العاملة والشرائح الشعبية والمزارعين الكادحين والعاملين لحسابهم الخاص والنساء والشباب من أصول الطبقة العاملة. وفي هذا السياق، تواجه أحزابنا وتعارض كافة أشكال العنصرية والتمييز على أساس الدين أو اللون أو الجنس أو التوجه الجنسي.

وسوف تتخذ مبادرات:

- ضد معاداة الشيوعية، ودعم الأحزاب الشيوعية والعمالية التي تعاني من الاضطهاد والحظر المفروض على الأيديولوجية الشيوعية والرموز الشيوعية. وسوف تعبر عن تضامنها الأممي مع كافة الشعوب وتقف إلى جانب المناضلين الذين يواجهون الاضطهاد بسبب عملهم النقابي والسياسي. وسيعزز التضامن مع كوبا والشعب الكوبي ضد الحصار والخطط الإمبريالية للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، من أجل إنهاء الحصار وجميع أشكال التدخل في الشؤون الداخلية لكوبا.

- ضد الفاشية وأسبابها، ضد العنصرية وكراهية الأجانب، إلى جانب اللاجئين والمهاجرين الذين شردتهم الحروب الإمبريالية والفقر الذي سببه النظام الرأسمالي.

النشاط الشيوعي الأوروبي سيعزز النضال:

- ضد مخططات الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وجميع التحالفات الإمبريالية الأخرى. ضد المفهوم الاستراتيجي الجديد لحلف شمال الأطلسي، وسياسة الأمن والدفاع للاتحاد الأوروبي، واستراتيجية التحول الأخضر وصندوق الإنعاش، وهي أدوات رأس المال ضد الشعوب.

- ضد الحرب الإمبريالية، من أجل فك ارتباط بلداننا بالمخططات والمنظمات الإمبريالية. إن الحل بالنسبة للشعوب لا يكمن في الأوهام التي تنشرها القوى البرجوازية حول إمكانية وجود "بنية أمنية أفضل" أخرى، أو حلف شمال الأطلسي "من دون خطط عسكرية وأنظمة أسلحة هجومية على أراضيه"، أو "اتحاد أوروبي مؤيد للسلام". أو "عالم متعدد الأقطاب سلمي". ويكمن الحل في تعزيز النضال الطبقي من أجل فك الارتباط عن الاتحادات الإمبريالية، وضد الحرب الإمبريالية والرحم الذي ولدها، أي النظام الرأسمالي.

وسنواصل تسليط الضوء على المعالم التاريخية لنضال الحركة العمالية والشيوعية. سنواصل الدفاع عن ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى وتعزيزها، وإنجازات الاتحاد السوفييتي والاشتراكية التي بنيت في القرن العشرين ، وسنواصل دراسة أسباب الثورة المضادة وعودة الرأسمالية.

في إطار العمل الشيوعي الأوروبي ومن خلال العلاقات الثنائية بين الأحزاب الشيوعية والعمالية التي تشكل جزءا من صفوفه، سنعزز تبادل الخبرات المكتسبة من النشاط في الحركة النقابية العمالية وفي الحركات الشعبية الأخرى، في الحركة من أجل المساواة وتحرير المرأة، من أجل جعل النضالات النامية أكثر فعالية وتعزيز روابط الأحزاب مع القوى العمالية الشعبية.

سيسعى النشاط الشيوعي الأوروبي ECA إلى العمل المشترك مع الأحزاب الشيوعية والعمالية الأخرى في أوروبا فيما يتعلق بمشاكل العمال والشعوب، وقضايا مناهضة الشيوعية والتضامن الأممي، ضد الحروب والتدخلات الإمبريالية. وسوف يسعى إلى تعزيز العلاقات مع الأحزاب الشيوعية والعمالية في جميع القارات التي توجد معها نقطة مرجعية أيديولوجية سياسية مشتركة.

‏inter.kke.gr



#النشاط_الشيوعي_الأوروبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- تونس.. الحكم بسجن المعارض الموقوف جوهر بن مبارك ستة أشهر
- بالفيديو.. نجوم الهوكي يشاركون في مباراة على جليد بحيرة البا ...
- -كتائب المجاهدين- تكشف عن عمليات نوعية في غزة أسقطت 20 جنديا ...
- خبير عسكري ألماني يدعو شركاء أوكرانيا الغربيين للاعتراف بأن ...
- نائب بمجلس الشيوخ المصري: مشروع -رأس الحكمة - قصم ظهر- الدول ...
- اليمن.. المشاهد الأولى للغارات العنيفة التي استهدفت العاصمة ...
- ترامب يقترب من الفوز بالترشيح عن الحزب الجمهوري ويعد بسحق من ...
- إعادة الاستيطان إلى غزة.. حلم صهيوني يواجه كابوس المقاومة
- ليبيا تدعو روسيا للتنقيب عن النفط والغاز بأراضيها
- -حزب الله- اللبناني يستهدف مقرا إسرائيليا مهما ومواقع تجمع ل ...


المزيد.....

- يسار 2023 .. مواجهة اليمين المتطرف والتضامن مع نضال الشعب ال ... / رشيد غويلب
- من الأوروشيوعية إلى المشاركة في الحكومات البرجوازية / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- تنازلات الراسمالية الأميركية للعمال و الفقراء بسبب وجود الإت ... / دلير زنكنة
- عَمَّا يسمى -المنصة العالمية المناهضة للإمبريالية- و تموضعها ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- الازمة المتعددة والتحديات التي تواجه اليسار * / رشيد غويلب
- سلافوي جيجيك، مهرج بلاط الرأسمالية / دلير زنكنة
- أبناء -ناصر- يلقنون البروفيسور الصهيوني درسا في جامعة ادنبره / سمير الأمير
- فريدريك إنجلس والعلوم الحديثة / دلير زنكنة
- فريدريك إنجلس . باحثا وثوريا / دلير زنكنة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - النشاط الشيوعي الأوروبي - البيان التأسيسي للنشاط الشيوعي الأوروبي