أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - حركة البديل اليساري العراقي - مسودة مشروع النظام الداخلي ل ( حركة البديل اليساري العراقي )















المزيد.....

مسودة مشروع النظام الداخلي ل ( حركة البديل اليساري العراقي )


حركة البديل اليساري العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 7796 - 2023 / 11 / 15 - 01:09
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


(أن حركة البديل اليساري العراقي تمثل اتحاداً طوعياً وتجمعاً وطنياً ديمقراطياً للمناضلين اليساريين والوطنيين الديمقراطيين العراقيين وتستند الى أسس ومبادئ فكرية تقدمية وقواعد عمل تنظيمية ديمقراطية)

المقدمة التاريخية - التعريف -الحل اليساري ماضياً وحاضراً
—————————————



يمثل المؤتمر الوطني الأول المُقترح عقده في 14/15 شباط 2024 إمتداداً وتواصلاً تأريخياً وراهنياً للحركة اليسارية والوطنية الديمقراطية العراقية منذ تأسيس حلقاتها وخلاياها الأولى المقترنة بإعلان الدولة العراقية الحديثة عام 1921.
وتطورها الى أحزاب ومنظمات يسارية ووطنية ديمقراطية قادت نضالات وتظاهرات ووثبات وانتفاضات الشعب العراقي ضد النظام الملكي العميل وأسياده المستعمرين البريطانيين، وتوجتها بعد توحيد صفوفها في أطار ( جبهة الاتحاد الوطني عام 1957-وتعاونها مع تنظيم الضباط الاحرار في الجيش العراقي ) بتفجير ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية بقيادة الزعيم اليساري الوطني الشهيد الخالد عبد الكريم قاسم ..

فقد مرَّ العراق منذ انتصار ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية بثلاث مراحل سياسية:
1- امتدت المرحلة الأولى منها خمس سنوات تقريباً
2- أما المرحلة الثانية أربعون عاماً (منذ انقلاب 8/2/1963 حتى 9/4/2003)
3- فيما وصلت المرحلة الثالثة الى العشرين عاماً، وما تزال مستمرة منذ 2003 حتى يومنا هذا.

وتصنف أنظمة الحكم خلال المراحل الثلاث على التوالي: يسار وطني تقدمي ثم قومچي عروبچي شوفيني وراهناً الغزو الأمريكي ومنظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الإرهابية اللصوصية ومفرزاتها الطائفية والقومية العنصرية الإنعزالية .

وإذا كانت المرحلتان الأخيرتان تتشابهان من حيث حجم الكوارث التي حلَّت بالشعب والوطن على أيديهما، من حروبٍ تدميرية داخلية وخارجية وتفريطٍ بالسيادة الوطنية العراقية وتبعيةٍ لقوى إقليمية ودولية وحصارٍ وجوع طويلين ومقابر جماعية وملايين القتلى والمعوقين والمهجرين وقمع واغتصاب واغتيال واختطاف، فضلاً عن البطالة، وانعدام الخدمات الأساسية.

فقد تميزت المرحلة الأولى التي تمخضت عن انتصار ثورة 14 تموز 1958 المجيدة، التي يطلق عليها أعداء الشعب العراقي من المستعمرين والإمبرياليين والرجعيين، تسمية مرحلة المد الأحمر، في إشارة إلى تبوئ الشخصية العسكرية الوطنية المستقلة- الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم ورفاقه العسكريين اليساريين- للحكم، بدعمٍ جماهيري واسع يتصدره الحزب الشيوعي العراقي بقيادة الشهيد سلام عادل قائد الحزب.

وتمثَّل تميزها بتحقيق منجزات طبقية ووطنية كبرى للشعب والوطن، رغم قصر فترة حكمها، متجسدةً بالتحرر من الاستعمار البريطاني وتحقيق الاستقلال الوطني، حيث أسقطت النظام الملكي الرجعي العميل وأقامت جمهورية وطنية ديمقراطية مستقلة ذات سيادة، انتزعت السلطة من أيدي الإقطاعيين وحلفائهم من كبار البرجوازيين والبيروقراطيين ووضعتها في أيدي الشعب عبر الكتلة العسكرية اليسارية الوطنية المدعومة من اليسار العراقي ممثلاً بالحزب الشيوعي آنذاك.

كذلك، فقد قوضت الهيمنة العسكرية والسياسية للاستعمار بالانسحاب من منظمة «حلف بغداد» وإلغاء الاتفاقية الثنائية مع كل من بريطانيا وأمريكا، وتحرير العملة العراقية من قيود الجنيه الإسترليني، عدا عن أنها استرجعت أراضي الامتيازات النفطية التي كانت تغطي كل مساحات العراق تقريباً وتحتكرها شركات النفط الاحتكارية «ABC». كما كان قانون الإصلاح الزراعي خطوة وطنية وتقدمية هامة.

والاعتراف بجمهورية المانيا الديمقراطية آنذاك وكذلك إعادة الإعتبار الوطني لضحايا النظام الملكي قادة اليسار العراقي الشهداء الخالدون فهد ورفاقه واعتبارهم شهداء الوطن .

في الوقت نفسه، فسحت الثورة المجال أمام التطور الصناعي والاقتصادي والصحي والتعليمي في البلاد، تحت راية الدفاع عن الجمهورية ضد أعدائها وتطوير الثورة وتحقيق المطامح المشروعة للشغيلة والكادحين وكافة الفئات الشعبية من نقابات العمال وجمعيات الفلاحين واتحاد الطلبة واتحاد الشبيبة ورابطة الدفاع عن حقوق المرأة، وظهرت إلى العلن الصحافة اليسارية والوطنية الديمقراطية . وانتزع العمال حقوقاً اقتصادية مغتصبة من أرباب العمل منذ سنين طويلة، وتحققت مكتسبات هامة بالنسبة للمرآة بسن قانون الأحوال الشخصية.

وتمتع الكادحون لأول مرة بحرياتهم واسترجعوا كرامتهم التي سحقها الاستعماريون والإقطاعيون والبرجوازيون الرجعيون دهراً طويلاً. ورفعوا رؤوسهم عالياً على مضطهديهم ومستغليهم، بينما فضح خونة الشعب والجلادون والعملاء الرجعيون، فتذوق الشعب الكادح سعادة العهد الظافر. كما أطلقت الثورة طاقات الجماهير للدفاع عن المنجزات الوطنية اليسارية.

ذلك كله جرى في ظل إقامة علاقات التمثيل الدبلوماسي والصداقة والتعاون المتبادل في المجالات الاقتصادية والثقافية مع الاتحاد السوفياتي، واتباع سياسة التعاضد والتضامن مع حركة التحرر العربي والعالمي.

وإذ تمثل المرحلة الثالثة 2003-2023 المستمرة ( النسخة ( الاحتلالية الإمبريالية الأمريكية ) من النسخة ( الملكية الاستعمارية البريطانية ) …

وما معارك شعبنا العراقي ضد منظومة 9 نيسان 2003 التي توجت بانتفاضة تشرين 2019 الشبابية سوى مواصلة لكفاحه فترة الاستعمار البريطاني من أجل استقلال وسيادة الوطن وحرية وكرامة الشعب، تتناقل الأجيال اليسارية والوطنية الديمقراطية راية الكفاح الطبقي والوطني التحرري يتساقط حولها الشهداء ..مع فارق جوهري ضمن فوارق أخرى، ذاتية وموضوعية.
إلا وهو حضور ودور الحركة اليسارية والوطنية الديمقراطية العراقية بجميع قواها الجماهيرية المنظمة ( عمالية وفلاحية وطلابية ومهنية وثقافية وعسكرية ) ..فيما يغيب هذا الحضور والدور المطلوب راهناً.

فتجربة الشعب العراقي نفسه قد بينت وبرهنت بأن الحل اليساري الوطني الديمقراطي هو طريق الشعب للخلاص من الكارثة واستعادة الوطن المستباح، وأنه الخيار والطريق الوحيد الذي كان على مستوى طموحات الشعب الوطنية..وسيبقى الخيار المنقذ ..


البنية التنظيمية للتيار
——————————-

أولاً: الاسم ( حركة البديل اليساري العراقي )

ثانياً : الانتماء
لا يعتمد التيار النظام التقليدي للانتماء الحزبي الفردي، وإنما تتشكل تركيبته من الورش الكفاحية على أرض المعركة ..
فيحق لك مناضل يساري ووطني ديمقراطي وبغض النظر عن قوميته ودينه ولونه ومهنته أن يشكل ورشة كفاحية في محلته أو دراسته أو عمله، تتمتع باستقلالية أسلوبها النضالي في إطار الاهداف المُقرة في البرنامج السياسي للتيار ..
ويحق لكل منظمة يسارية ومدنية وطنية أو نقابة وجمعية مهنية الانضمام لصفوف التيار كورشة كفاحية جنباً الى جنب الورش الكفاحية الميدانية .

وفق شروط الانتماء وهي الالتزام بالبرنامج السياسي والنظام الداخلي تعبيراً عن وحدة المنهج والتوجه والعمل والالتزام بالدعم المادي الطوعي للحركة، والعمل على نشر منطلقات الحركة والمساهمة في تحقيقها .

ثالثاً : ترتبط جميع ورش التيار الكفاحية بخطوط منفردة بعضها عن البعض الأخر بقيادة التيار المنتخبة في المؤتمر ..

رابعاً : الاهتمام الخاص بالورش العمالية والفلاحية والطلابية والشبابية والحرفية إضافة الى تطوير العمل في صفوف النقابات والجمعيات المهنية والفنية والثقافية والنسائية، فهي تمثل الغالبية العظمى من الشعب العراقي .

خامساً : الاستقالة
يحق لعضو الورشة الكفاحية الاستقالة من التيار متى ما شاء وحسب قناعته وعلى قيادة الحركة واجب المناقشة والحوار الموضوعي الديمقراطي لمعرفة اسباب الاستقالة ..وعند إقرار الاستقالة يتوجب الحفاظ على العلاقات الطيبة والاحترام المتبادل ..

سادسا : المؤتمر
المؤتمر الوطني هو أعلى سلطة في التيار، ويعقد كل ثلاثة سنوات، ولا يحق للقيادة المنتخبة الترشيح لأكثر من دورتين مطلقاً..

سابعا : القيادة
تتشكل قيادة التيار من الأمانة العامة التي تنتخب من بين أعضائها ( منسق الأمانة العامة ) وتحدد مسؤوليات الاختصاص لجميع أعضائها..( التنظيم -الأعلام -الثقافة والفنون - المالية - العلاقات الوطنية والعربية والأممية)..

تنويه : يدمج وينشر البرنامج السياسي والنظام الداخلي بكراس واحد يحمل عنوان ( وثائق التيار البرنامجية والتنظيمية )



#حركة_البديل_اليساري_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسودة مشروع البرنامج السياسي ل ( حركة البديل اليساري العراقي ...


المزيد.....




- إعادة افتتاح متحف كانط في الذكرى الـ300 لميلاد الفيلسوف في ك ...
- محكمة بجاية (الجزائر): النيابة العامة تطالب بخمسة عشر شهرا ح ...
- تركيا تعلن تحييد 19 عنصرا من حزب العمال الكردستاني ووحدات حم ...
- طقوس العالم بالاحتفال بيوم الأرض.. رقص وحملات شعبية وعروض أز ...
- اعتقال عشرات المتظاهرين المؤيدين لفلسطين في عدة جامعات أمريك ...
- كلمة الأمين العام الرفيق جمال براجع في المهرجان التضامني مع ...
- ال FNE في سياق استمرار توقيف عدد من نساء ورجال التعليم من طر ...
- في يوم الأرض.. بايدن يعلن استثمار 7 مليارات دولار في الطاقة ...
- تنظيم وتوحيد نضال العمال الطبقي هو المهمة العاجلة
- -الكوكب مقابل البلاستيك-.. العالم يحتفل بـ-يوم الأرض-


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - حركة البديل اليساري العراقي - مسودة مشروع النظام الداخلي ل ( حركة البديل اليساري العراقي )