أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال الشارني - الموقف الغربي من الحالة الغزَية يطلق الرصاص على قدمية وانتحار السردية الأوروبية














المزيد.....

الموقف الغربي من الحالة الغزَية يطلق الرصاص على قدمية وانتحار السردية الأوروبية


بلال الشارني

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 20:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اكتفت الإمبراطورية الالمانية سنة 1884 بما قسم لها من القارة الإفريقية خلال مؤتمر برلين الثاني واحتلت بموجب مخرجاته كل من ناميبيا وزامبيا تحت العنوان المعلن " تطوير وتعصير القارة من خلال تأسيس منظمات علمية وخيرية وانسانية ", فكان الاستيلاء على الأراضي الناميبية المنتجة للمطاط واعتبارها وما فيها من ثروات ملكا للإمبراطورية الألمانية سمة هذا التطوير والتعصير الألماني, الأمر الذي دفع بعض القبائل المحلية إلى الثورة ضد نظام الرايخ الألماني.
استهدف الجنود الألمان الثوار في ناميبيا فأبادوا 80 ألفا من أبناء قبيلة الهيريرو البالغ عدد أفرادها 100 ألف, و50 % من أبناء قبيلة الناما التي كانت تعد 20 ألفا.
واعترفت به الحكومة الألمانية سنة 2021 بهذا كـ"ابادة جماعية" وقررت تقديم تعويضات ب1.3 مليار دولار للسلطات وأسر الضحايا, وقد رفض أفراد القبيلتين هذه التسوية في حين رحبت سلطات دودوما بذلك.
تنزانيا لم تتمتع بهذه اللفتة الكريمة من ألمانيا, فرغم ابادة أكثر من 250 ألفا من قبيلة ماجي ماجي الثائرة خلال سنتين فقط, لم تعترف ألمانيا الى اليوم بارتكابها لأي عمليات ابادة هناك.
والجدير بالذكر هنا, أن ما سبق ليس على الإطلاق أبشع ما عانته القارة السمراء على يد الأبيض الأوروبي وهذا على اعتبار أن الإمبراطورية الألمانية جاءت متأخرا الى افريقيا, فقد أوكلت إدارة الكونغو الى بلجيكا من أجل أن تصبح هذه المنطقة الضخمة متمدنة متحضرة فقرر الملك البلجيكي اعتبارها ملكية شخصية له وأن كل من على أراضي الكونغو من غير البلجيكيين عبيدا له واجبروا على تقديم حصص يومية وأسبوعية من المطاط والمعادن فكان المتخلفون يتعرضون لقطع اليد ومن ثمة قطع الاعضاء التناسلية وأخيرا القتل, كما قتلت الفئات غير المنتجة من شيوخ ومرضى وأطفال لينزل عدد سكان الكونغو من 20 مليون الى 10 مليون خلال 23 سنة. وضلت المملكة البلجيكية الى اليوم ترفض الاعتراف والاعتذار عن هذه المجازر, حتى أن الملك الحالي قال مؤخرا خلال زيارة له الى كينشاسا أنه "يأسف" لما حصل هناك.
لم تكن القارة الافريقية الضحية الوحيدة للرجل الأوروبي بل في الحقيقة لم تسلم أغلب شعوب العالم غير الأوروبي من هذا السلوك فطالت الابادة الشعوب الأصلية في الولايات المتحدة وأستراليا وطال الاستغلال كل أمريكا اللاتينية وجل قارة آسيا.
هنا تثار نقطة محورية حول أوروبا التي ابتدعت الفلسفة الداعية إلى التحرر والليبرالية والقيم الانسانية وحقوق الانسان والديمقراطية والذي يرى أن مذابح يمكن أن تطيح بهذا الشكل لا تطرح تساؤلات حول تناقض حقيقي في العقل الأوروبي.
في حقيقة الأمر, أعتقد أنه من المجزي القبول بأن الفكرة الغربية مازالت غير قادرة على هضم مقولة أن الناس سواسية فالإنسان الأبيض جدير بأن يتمتع بكل القيم الجمالية والليبرالية من العدالة والمساواة وحقوق الإنسان والديمقراطية وكل مخرجات فلاسفة التنوير والنهضة وغيرهم, بينما الإنسان من أبناء الشعوب الأخرى سواء كانت افريقيا او اسيا او الجنوب عموما فهو في الحقيقة منتمي إلى كائنات اخرى لو وقع عليهم ما قد وقع من مذابح فيمكن في أحسن الحالات تقديم الاعتذار بعد فترة لو أتعبت فكرة الذنب ضمير المجتمع أو على صوت الضحية بعض الشيء.
ومن هذه الخلفية يمكن بوضوح قراءة الموقف الأوروبي من الإبادة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة, إذ أن تراث الاستعمار الماثل في العقل الغربي وهذا التصنيف للبشر الذي دخل في صميم تجربته الثقافية والاجتماعية والفكرية في كثير من الأحيان يمنعه من رؤية المساواة الإنسانية بين الفلسطيني والصهيوني, فهو يعتبر الصهيوني غربيا أبيضا في حين أن الفلسطيني أدنى درجة رافضا للتمدن والحضارة.
إن الأصوات الثائرة والمتزايدة يوما بعد يوم في الفضاء الأوروبي والتي تحررت من السردية الغربية تدلل أن هذه المركزية دخلت مرحلة الانتحار ووصلت الى نهاية الفكرة التي تنصبها مركزية فاضلة, وهذا بسبب تنامي الرفض الجماعي للتناقض الفج الذي يختزنه العقل الغربي بين اعتباره الواعظ الكوني في قضايا الحقوق والليبرالية والعدالة وبين اعتبار الإنسان الغربي الأبيض وحده المخصوص بهذه القيم والمبادئ, وهذا هو المنتج المباشر لحالة عزلة الأوروبي في نكرانه للمجازر المرتكبة اليوم في قطاع غزة.
ختاما لهذا نرى أن عزلة الموقف الغربي مقابل بقية العالم (الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية) هو نتاج لانهيار فكرة مشوهة تعيش منذ أكثر من 200 سنة, وأن نهاية هذه المركزية الشاذة اليوم جاءت كنتيجة مباشرة لتسارع تمظهر التناقض الذي أشرنا إليه سابقا منذ نهاية الحرب الباردة إلى حرب الفيتنام والخليج وأفغانستان والقضية الفلسطينية وأوكرانيا, فنراه يتأرجح بين التعامي عن المجازر تارة وبين الهرولة لمعاقبة المعتدين تارة اخرى حسب مكان حضور ممثل الفكرة الغربية في الصراع, وتأتي هنا بالضبط الحالة الغزية لتجهز على هذه المركزية الحضارية والفكرية والسياسية وتسرع في موتها لصالح نظام جديد لم يتشكل بعد فنكون شهودا على شيء لا يتكرر عادة إلا خلال مئات السنين وهذه اللحظة القديرة جديرة جدا بأن ننتبه لها.



#بلال_الشارني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- السعودية.. 6 أولياء عهد لم يصلوا للحكم وتاريخ الملوك السبعة ...
- ?? مباشر: محادثات للهدنة في القاهرة والأوضاع الإنسانية تزداد ...
- مصادر تكشف لـCNN الجهود -المكثفة- بشأن وقف إطلاق النار في غز ...
- مجموعة من السلوكيات تقلل من خطر الإصابة بمتلازمة القولون الع ...
- لماذا يحدث الصداع بعد تناول النبيذ الأحمر؟
- روسيا تطور برمجيات ذكاء اصطناعي جديدة
- العلماء الروس: مساحة الأراضي الزراعية في روسيا ستزداد بحلول ...
- المواجهة بين الصين والولايات المتحدة غيّرت حال التجارة العال ...
- القيادة الوسطى الأمريكية تعلن عن ضربات جديدة في اليمن
- الأرجنتين تؤكد سيادتها على جزر فوكلاند بعد زيارة كاميرون -ال ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلال الشارني - الموقف الغربي من الحالة الغزَية يطلق الرصاص على قدمية وانتحار السردية الأوروبية