أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - بن كوري - 10آلاف قتيل في فلسطين: حاكموا المجرمين المسؤولين!















المزيد.....

10آلاف قتيل في فلسطين: حاكموا المجرمين المسؤولين!


بن كوري

الحوار المتمدن-العدد: 7794 - 2023 / 11 / 13 - 15:15
المحور: القضية الفلسطينية
    



وصلت حصيلة المذبحة في غزة الآن إلى الرقم المرعب المتمثل في مقتل عشرة آلاف شخص، في حين تم تهجير أكثر من مليون شخص دون أي مكان يلجئون إليه. ولإعطاء تصور عن حجم المجزرة نقول إن القوات الإسرائيلية قتلت من الناس في غزة، في شهر واحد، أكثر من العدد الإجمالي للمدنيين الأوكرانيين الذين قُتلوا خلال 21 شهرا منذ اندلاع الحرب الأوكرانية في فبراير 2022، والذين بلغ عددهم 9.600 قتيل حسب تقديرات الشهر الماضي.


default
لكن هذه المقارنة غير مقبولة، حسب تصريح أحد مستشاري بايدن، جون كيربي، الذي قال: “إن قتل الأوكرانيين الأبرياء جزء من استراتيجية الحرب في أوكرانيا، في حين أننا لا نرى ذلك من جانب إسرائيل”.

يبدو أن استراتيجية الحرب التي تتبعها روسيا هي تعمد قتل أكبر عدد ممكن من المواطنين الأوكرانيين، ومع ذلك فإن إسرائيل تجاوزت روسيا في عدد المدنيين الذين قتلتهم خلال مدة زمنية أقصر “رغم أنها لم تتعمد ذلك”. إلى ماذا يمكننا أن نعزو هذه المفارقة الغريبة؟ هل إلى الغياب المطلق للكفاءة عند الروس، أم إلى الاستهتار المطلق من جانب إسرائيل؟ هذه هي الاستنتاجات السخيفة التي توصلنا إليها الدعاية الحربية الغربية.

من سخرية القدر أن يتزامن هذا الرقم المروع -مقتل 10 آلاف إنسان في ظرف شهر واحد؛ والذين نصفهم من الأطفال؛ وهو رقم يتجاوز عدد الفلسطينيين الذين قُتلوا في حرب غزة عام 2014، وحرب غزة عام 2008، والانتفاضة الثانية مجتمعين- مع احتفال دول الكومنولث بـ “شهر التذكر”!

في نوفمبر من كل عام، يخرج علينا حكامنا ليطلبوا منا أن نحيي الذكرى التاريخية للمذبحة الكبرى، 1914 و1918، بينما يتعهدون قائلين: “لن يحدث ذلك مرة أخرى”، ثم يضعون أكاليل الزهور على النصب التذكارية. لكن وبينما تناشدنا الطبقة السائدة أن نتذكر أولئك الذين لقوا حتفهم أثناء الحرب قبل قرن من الزمان، فإنها تبذل قصارى جهدها للتقليل من هول المذبحة التي نشهدها في يومنا هذا، حتى أنها تكذب صراحة بشأن حجم الخسائر البشرية التي خلفتها.

قال بايدن للصحفيين، مشككا في أرقام القتلى المدنيين: “ليست لدي أي فكرة حول ما إذا كان الفلسطينيون يقولون الحقيقة حول عدد القتلى… أنا متأكد من أن هناك أبرياء قتلوا، وهذا هو ثمن شن الحرب… ليست لدي أي ثقة في العدد الذي يقدمه الفلسطينيون”.

وردا على هذ التصريح الفاحش الكاره للبشر، قامت وزارة الصحة في غزة بإصدار وثيقة مكونة من 212 صفحة أدرجت فيها اسم وعمر وجنس ورقم الهوية لكل ضحايا العدوان الإسرائيلي، البالغ عددهم 7000 ضحية، الذين تم التعرف عليهم في ذلك الوقت.

لكن لماذا يشكك بايدن في أرقام الضحايا في حين أن حلفاءه الإسرائيليون لا يتفقون فقط مع أرقام وزارة الصحة في غزة، بل ويتباهون بها، بل ويجدونها متواضعة بشكل محرج؟

فبحسب تصريح لمصدر أمني إسرائيلي رفيع، تباهى بمقتل 20 ألف بالفعل! وفضلا عن ذلك، فقد ادعى المصدر ذاته أن الأغلبية الكاسحة من هذا العدد تتشكل من مقاتلي حماس. وبالنظر إلى أن العدد المقدر لمقاتلي حماس هو حوالي 30 ألف مقاتل، (مرة أخرى حسب ما تصرح به إسرائيل)، فإن “المهمة قد أنجزت” بالتأكيد بالنسبة لنتنياهو!

إن القضاء بالكامل على ثلثي القوة القتالية للعدو، في غضون أسابيع قليلة، هو انتصار ساحق حسب ما يخبرنا به تاريخ الحروب! لكن الحقيقة هي أن الجزء الأكبر من الضحايا هم من المدنيين، وإسرائيل تعرف ذلك، لكنها تعتبر أن جميع الفلسطينيين في غزة هم أعداء. يذكرنا هذا النهج في إحصاء قتلى الحرب بالطريقة التي كان الأميركيون يحصون بها أعداد القتلى في حرب فيتنام: “إن كان القتيل فيتناميا، فهو بالتأكيد من منظمة الفيت كونغ”.

فليسقط مجرمو الحرب!
وضع بايدن وسوناك، وبقية العصابة الإجرامية المعروفة بـ “قادة العالم الغربي”، أنفسهم في مأزق بالغ الشدة. إسرائيل هي حصن الإمبريالية الغربية في الشرق الأوسط، وسيدعم هؤلاء القادة بكل ما أوتوا من قوة سحق الشعب الفلسطيني. لكن ومع تزايد حدة الغضب الشعبي داخل بلدانهم، ستؤجج الفظائع التي نشهدها في فلسطين نيران غضب هائل.


18/05/2023. Hiroshima, Japan. Prime Minister Rishi Sunak attends the G7 Leaders Summit in Hiroshima Japan. Picture by Simon Dawson / No 10 Downing Street
ومثلما ينفث الحبار المهدد بالخطر الحبر لإخفاء نفسه، تطلق الطبقة السائدة التهديدات والأكاذيب والافتراءات. يحاولون التقليل من حجم التقتيل: “الوضع ليس بالغ السوء”، تصرح إدارة بايدن، فيجيب مسؤول أمني إسرائيلي: “بلى إنه كذلك”. فتقول إدارة بايدن: “ما يحدث ليس إبادة جماعية”. فيجيب وزير إسرائيلي: “فلنسقط قنبلة نووية على غزة”.

لا يمكنهم، مهما حاولوا، أن يخفوا الحقيقة. لذا يلجؤون إلى التهديدات. فيتهمون الاحتجاجات بكونها: “مسيرات الكراهية”، و”المتعاطفون مع حماس”، و”معادو السامية”. وتهدد الطبقة السائدة بترحيل المتظاهرين من غير المواطنين ومنع التجمعات، ويخلقون جوا مكارثيا[1]، لكن وبالرغم من كل هذه المحاولات، فإن الملايين يخرجون أسبوعا تلو الآخر ولا تنفك تلك التظاهرات تزداد عددا.

شهدنا مسيرة حاشدة في جاكرتا لا يقل عدد المشاركين فيها عن 2 مليون شخص. أما في قلب القوى الإمبريالية نفسها، فقد شهدنا مسيرة من 300 ألف مشارك في واشنطن، ومسيرة من 500 ألف مشارك في لندن. ويهدف المنظمون إلى حشد مليون شخص في الشوارع خلال الأسابيع القادمة. وعلى الرغم من محاولات منع التظاهرات، فقد شهدت شوارع برلين وباريس خروج آلاف المتظاهرين.

ولكن قبل عشرين عاما، كان عشرات الملايين قد خرجوا إلى الشوارع للتظاهر ضد حرب العراق. تظاهر 3 ملايين في روما، و2 مليون في شوارع لندن. إلا أن الطبقة السائدة تجاهلت كل تلك الاحتجاجات وواصلت أفعالها البربرية التي لم تخفَ على أحد.

هناك مسيرات حاشدة يشارك فيها الملايين، لكن هنا علينا أن نطرح السؤال التالي: ماذا بعد؟

إن المطلب السائد في الاحتجاجات في جميع أنحاء العالم هو مطلب طبيعي: وقف إطلاق النار. لكن وبالنظر إلى التجربة التاريخية، وبالنظر إلى اللامبالاة الوحشية بحياة الإنسان التي أظهرته طبقاتنا السائدة، هل يمكننا أن نتصور أن تجد الدعوات لوقف إطلاق النار أي آذان صاغية؟ كلا بالطبع.

الطبقة الرأسمالية مثلها مثل عصابة من المسلحين ترهب العالم أجمع من أجل الحفاظ على مصالحها. ولذلك، لن تؤثر عليهم مثل هذه المناشدات السلمية. لن تقف الحرب الإمبريالية إلا بنزع السلاح من أيدي هذه العصابة الإجرامية. لكن من يستطيع نزع سلاحهم؟ هل الأمم المتحدة؟ مجرد طرح السؤال كاف ليجيب عن نفسه.

هناك فقط قوة واحدة في المجتمع تستطيع نزع سلاح العصابات الإمبريالية وإخضاعهم، وهي قوة الطبقة العاملة. فالطبقة العاملة هي التي يعتمد عليها الإمبرياليون لتصنيع الأسلحة وتحميلها وشحنها. وقد قام متظاهرون في تاكوما بواشنطن، بالفعل بمنع شحنات أسلحة، كانت ستتوجه لإسرائيل، من مغادرة الميناء. يجب تبني هذه الاستراتيجية النضالية بوعي من طرف الحركة العمالية، وتعميمها، عن طريق الإضرابات والاعتصامات. إن مقاطعة العمال لجميع السلع المخصصة لخدمة آلة الحرب الإسرائيلية من شأنها أن تشل حركة جيش الاحتلال.

وعلاوة على ذلك فقد أظهرت الحرب الجارية بما لا يدع مجالا للشك أن الدول الإمبريالية الغربية ليست أقل تورطا من النظام الإسرائيلي في اضطهاد الشعب الفلسطيني. لذلك يجب أن يرتبط النضال ضد هذه الحرب بالنضال من أجل إسقاط جميع مجرمي الحرب: بايدن، وسوناك، وماكرون، وشولتز، وكل الآخرين.

إن النضال ضد هذه الحرب وثيق الصلة بالنضال ضد الرأسمالية وضد الإمبريالية في جميع أنحاء العالم. ولهذا فإن شعارنا هو: الانتفاضة حتى النصر! الثورة حتى النصر!

[1] السياسة المكارثية: نسبة إلى عضو مجلس الشيوخ الأمريكي جوزيف مكارثي، شنت خلال الخمسينات وقامت على توجيه الاتهام بالعمالة والشيوعية لكل من يعارض السياسة الرسمية للحكومة الأمريكية. المترجم.

بن كوري

07 نوفمبر/تشرين الثاني 2023

ترجم عن النص الانجليزي:

10,000 dead in Palestine: bring down the criminals responsible!



#بن_كوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاكمة إسرائيل: كذبة النظام الغربي “القائم على القواعد”
- إسرائيل: الإصلاح القضائي لنتنياهو يقسم المؤسسة الحاكمة ويثير ...
- المجلة الأشهر في ألمانيا تتسائل: “هل كان ماركس محقا في آخر ا ...
- الفوضى المناخية: الرأسمالية هي السبب
- الثورة العلمية والفلسفة المادية - الجزء الثاني
- المؤتمر العالمي للتيار الماركسي الأممي 2018: إعادة ربط عقدة ...
- الثورة العلمية والفلسفة المادية


المزيد.....




- الرئيس الإماراتي يصدر أوامر بعد الفيضانات
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا بفصل موظف في النيابة العامة
- قادة الاتحاد الأوروبي يدعون إلى اعتماد مقترحات استخدام أرباح ...
- خلافا لتصريحات مسؤولين أمريكيين.. البنتاغون يؤكد أن الصين لا ...
- محكمة تونسية تقضي بسجن الصحافي بوغلاب المعروف بانتقاده لرئيس ...
- بايدن ضد ترامب.. الانتخابات الحقيقية بدأت
- يشمل المسيرات والصواريخ.. الاتحاد الأوروبي يعتزم توسيع عقوبا ...
- بعد هجوم الأحد.. كيف تستعد إيران للرد الإسرائيلي المحتمل؟
- استمرار المساعي لاحتواء التصعيد بين إسرائيل وإيران
- كيف يتم التخلص من الحطام والنفايات الفضائية؟


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - بن كوري - 10آلاف قتيل في فلسطين: حاكموا المجرمين المسؤولين!