أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالجبار الرفاعي - علي الوردي وفهم المجتمع في أفق رؤية ابن خلدون















المزيد.....

علي الوردي وفهم المجتمع في أفق رؤية ابن خلدون


عبدالجبار الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 7790 - 2023 / 11 / 9 - 08:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نادرًا ما نقرأ لباحثٍ في مجتمعنا يمتلك شجاعةَ الوردي وجرأته في نقد نفسه، وأندر من ذلك أن نقرأ اعترافاتٍ يعلن قائلُها فيها عن أخطائه العلمية وتعجّله وتناقضاته في إصدار أحكامه. بعد أن أشار إلى كتبه ومحاضراته السابقة لدراسة طبيعة المجتمع العراقي أعلن الوردي بصراحته المعهودة: "قصدي من ذكر هذه البحوث السابقة هو لفت نظر القارئ إلى أن الآراء التي وردت فيها ليست نهائية. فقد البعض منها، وأبقيت البعض الآخر على حاله، وهذا أمر لا أعتذر عنه. البحث العلمي من شأنه التغيير والتطوير، إذ هو يسير في ذلك تبعًا للمعلومات التي يعثر عليها الباحث مرة بعد مرة. ولهذا أرجو من القارئ ألا يستغرب حين يجدني في هذا الكتاب أقول برأي مخالف لما جاء في بحوثي السابقة. الواقع، أني من خلال دراستي الطويلة للمجتمع العراقي، قد ناقضت نفسي كثيرًا. وربما أخذت اليوم برأي، وتركته غدًا، ثم رجعت إليه بعد غد. وقد لاحظ الطلاب ذلك مني، حيث وجدوني أغيّر منهج الدراسة عامًا بعد عام. ولست أستبعد بعد صدور هذا الكتاب، أن أغيّر كثيرًا من الآراء التي وردت فيه. وربما شهد القارئ في كتبي القادمة آراء مناقضة لها" .
أكثرُ كتابات الوردي عن المجتمع العراقي تدور في أفقِ رؤية ابن خلدون للمجتمع، وتفسيرِه للصراع بين البداوة والحضارة، وآراءِ ابن خلدون في بناء العمران وخرابه، ونشوءِ الدولة على العصبية وانهيارها بعد انفراط تلك العصبية. حاول تفسيرَ التاريخ وفهمَ المجتمع ومعاينةَ الواقع في أفق رؤية ابن خلدون. يقول الوردي: "وخلاصةُ رأيي في ابن خلدون، هوَ أن نظريته التي مضى عليها نحو ستمائة سنةٍ مازالت أفضلَ نظريةً لفهم المجتمع العربيِ" .
القارئ الذي يواكب المسارَ التاريخي لكتابات الوردي يراه يعتمد مسلَّمات، تتمثل في: "صراع البداوة والحضارة، ازدواج الشخصية، التناشز الاجتماعي"، ونماذج وأمثلة لتطبيقاتها على الفرد والمجتمع العراقي. هذه المسلَّماتُ أنتجتها ظروفٌ وعوامل متغيرة، وتشكلت بوصفها معطياتٍ لواقع تاريخي فرضها، عندما يتبدل ذلك الواقعُ يفترض أن تتبدل المسلَّمات المعبِّرة عنه. لذلك ينبغي ألا نغضّ النظرَ عن عواملَ أخرى متغيّرةٍ تحدث تبعًا لما يستجد في الواقع، وتكون فاعلةً ومؤثرة في تكوين شخصية الفرد والمجتمع العراقي.
منذ أول محاضرة ألقاها في "قاعة الملكة عالية" سنة 1951 وصدرت في كراس ببغداد في السنة ذاتها بعنوان: "شخصية الفرد العراقي"، تبنى الوردي هذه المسلَّماتِ، واعتمدها بوصفها أدوات تفسيرية لما يحدث في حياة الفرد والمجتمع، كما نقرأ في كتابه، الذي صدر بعد 20 عامًا من ذلك التاريخ: "دراسة في طبيعة المجتمع العراق" . لم أقرأ تحوّلًا لافتًا في فكرِه في حوارت متأخرة معه: حوار في مجلةِ الأقلام سنة 1983، وحوار آخر معه أجراه جليل العطية في مجلةِ العربي الكويتية سنة 1988، وحوارٍ أعده وقدّم له سعد البزاز في عمان، انتخب المحرّر الإجابات نصوصًا مستقاة من أعمال الوردي، ونُشِر بعنوان: "في الطبيعة البشرية: محاولة في فهم ما جرى"، سنة 1996.
رؤيةُ ابن خلدون وتفسيرُه للتاريخ لم تتحرّر كليًّا من الأنساق الاعتقادية العميقة الكامنة في البنية اللاشعورية لمعتقده الديني وعقله الفقهي. لا ينتمي تفسيرُ ابن خلدون للحداثة بمضمونها الفلسفي، وعقلانيتها النقدية، ورؤيتها للعالَم، وإن كان يصرّ غيرُ واحدٍ من الباحثين على حداثة رؤية ابن خلدون. لقد كشفت الباحثةُ التونسية الذكية ناجية الوريمي في كتابها: "حفريات في الخطاب الخلدوني"؛ عن البنيةَ التحتية والأنساقَ الاعتقادية العميقة الغاطسة في اللاشعور، وشرحت كيفية خضوع عقل ابن خلدون لسلطة النص، وأوضحت أن عقلَه فقهيّ لا فلسفيّ، إذ إن "خطاب ابن خلدون العمراني والتاريخي ينتظم في النسق المعرفي النصي، وصدور أهم إضافاته العمرانية عن عقل فقهي، ارتقى معه إلى درجة صياغة التصورات العامة الشاملة" . ترى الوريمي أن عملَ ابن خلدون في مجال التاريخ هو المرحلة الثالثة المكملة لتسيّد سلطة النص، أنجز الشافعي "ت 204 ه" المرحلةَ الأولى في القرن الثاني الهجري بتأسيسه لعلم أصول الفقه ، وفي القرن الرابع الهجري أكمل أبو الحسن الأشعري "ت 324 ه" المرحلةَ الثانية في علم الكلام، عندما أخضع العقلَ لسلطة النص، وفي القرن الهجري الثامن أكمل المرحلةَ الثالثة ابنُ خلدون "ت 808 ه" بإخضاع التاريخ وعلم العمران إلى النص.
لا يُنكر أن علي الوردي لم يقفز في أعماله على حقائق الواقع، ولم يتجاهل الزمانَ والمكانَ والسلطة واللغة والثقافة والمحيط، إنه منهجٌ يسعى لأن يتبصّرَ تاريخيةَ المعتقَد ويكتشفَ سياقاتِ تشكله المجتمعية، ويزيل الغبارَ عن صوره المتنوعة عبر محطاته. تمكن الوردي من ذلك، لأنه يمتلك تكوينًا أكاديميًّا جادًّا في علم الاجتماع، ولديه خبرةٌ واسعةٌ بثقافِة المجتمع العراقي وتقاليدِه وأعرافِه وفلكلورِه، وتاريخِه في القرنين الأخيرين، غير أنه كان يفتقر لتكوينٍ مماثل معمّق في المنطق والفلسفة وعلم الكلام وأصول الفقه والفقه وغيرها من علوم الدين.كانت أحكامُه تتموضع في تمثلات الدين المجتمعية والفردية، وقلّما تلامس البنيةَ التحتية والأنساقَ الاعتقادية العميقة الغاطسة في اللاشعور، بوصفها المنابعَ الأساسية التي تبتني عليها وتتغذّى منها تلك التمثلات.كان لفهمِ الدين في سياق معتقدات علم الكلام التقليدي، وما صنعته الأنساقُ الراسخة لمقولات الأشعري الاعتقادية، ومقولات متكلمي الفرق الإسلامية، وخاصة عقيدة الجبر، ونفي السببية كما نصّت عقيدةُ الكسب الأشعرية بأسلوب ملتبِس، أثرٌ شديد في إعاقةِ الاجتهاد وتجديدِ فهم الدين، وانحطاطِ مجتمعات عالَم الإسلام.
الوردي لم يبحث في الأنساق الاعتقادية العميقة الكامنة في البنى اللاشعورية للوعي الجمعي، وأثرِها الكبير في رؤية هذه الشخصية للعالَم، وفهمِها للمعاش والمعاد. يمكن التماسُ العذرَ للوردي هنا لأن الكشفَ عن تلك البنى والأنساق الاعتقادية يتطلب خبرةً واسعةً في علم الكلام التقليدي، ومعرفةً علميةً معمقة بالتراث ومسالكه المتنوعة. وذلك حقلٌ لم يكن الوردي متمرّسًا فيه، وكثيرٌ من المتخصّصين في علوم الإنسان والمجتمع يفتقرون لمثل هذا التكوين التراثي.
انشغلت أعمالُ الوردي بالتفسير والنقد والتفكيك، ولم تنتقل إلى التركيبِ والبناء، ورسمِ خارطةِ طريقٍ واضحة للخلاص. لم يهتم الوردي كثيرًا بالأثر العميق لطريقةِ فهم الدين وتفسيرِ نصوصه في تكوين الشخصية، وتأثيرِه في تشكيل البنى اللاشعورية للوعي، وأثرِها في توجيه سلوك الإنسان ومواقفه. طريقةُ فهم الأفراد والمجتمعات للدينِ وتفسيرِ نصوصه من أهم العوامل الفاعلة في تحولات الاقتصاد والثقافة والسياسة في المجتمعات الإسلامية عامة والمجتمع العراقي خاصة .
كان الوردي ناقدًا جسورًا لتأثير فهم الدين والتفسير المتشدد لنصوصه في التحجّر، غير أن الدينَ لم يحضر بوضوح في كتاباته بوصفه حافزًا فاعلًا في العمل والإنتاج والبناء، وعنصرًا في بناء التمدّن والحضارة،كما نراه في تجربة الإسلام وتعبيراته الحضارته في الأندلس وغيرها. "الدينُ يمكن أن يكون عاملًا أساسيًّا في البناء، كما يمكن أن يكون عاملًا أساسيًّا في الهدم، ويعود الاختلافُ في ذلك إلى الاختلاف في طريقةِ فهم الناس للدين، ونمطِ قراءتهم لنصوصه، وكيفيةِ تمثّلهم له في حياتهم" . ‏



#عبدالجبار_الرفاعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علي الوردي ومركزية الشعر في الثقافة العراقية
- القيم الكونية نسبية في تطبيقاتها لا في ذاتها
- مسرات القراءة ومخاض الكتابة
- قراءة فرديد لهيدغر في أفق فهم كوربن
- ‏ متعة تسوّق الكتب
- غواية اللغة: أحمد فرديد وطه عبد الرحمن
- كلما احترقت مكتبة انطفأ شيءٌ من نور العالَم
- مكتباتنا أرشيف ذكرياتنا
- الكتابة الأيديولوجية
- الكتابة في عصر الإنترنت
- الكتابة بوصفها سلطة
- محطات القراءة المبكرة
- دعوة لإعادة اكتشافِ فكر العلامة الأمين
- الوقوع في أسر الكتب
- تفسيرُ كلِّ شيء بشيءٍ واحد
- القراءة العشوائية
- مواجع الكتابة
- تبذير العمر بكتابات تُفقِر العقل
- أنا مدين لكلِّ مَن يقرأ كتاباتي
- أن نكتب يعني أن نختلف


المزيد.....




- “العيال الفرحة مش سايعاهم” .. تردد قناة طيور الجنة الجديد بج ...
- الأوقاف الإسلامية في فلسطين: 219 مستوطنا اقتحموا المسجد الأق ...
- أول أيام -الفصح اليهودي-.. القدس ثكنة عسكرية ومستوطنون يقتحم ...
- رغم تملقها اللوبي اليهودي.. رئيسة جامعة كولومبيا مطالبة بالا ...
- مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بأول أيام عيد الفصح اليهودي
- مصادر فلسطينية: مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى في أول أيام ع ...
- ماذا نعرف عن كتيبة نيتسح يهودا العسكرية الإسرائيلية المُهددة ...
- تهريب بالأكياس.. محاولات محمومة لذبح -قربان الفصح- اليهودي ب ...
- ماما جابت بيبي أجمل أغاني قناة طيور الجنة اضبطها الآن على تر ...
- اسلامي: المراكز النووية في البلاد محصنة امنيا مائة بالمائة


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالجبار الرفاعي - علي الوردي وفهم المجتمع في أفق رؤية ابن خلدون