أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - الحزب الشيوعي الأيرلندي - فلسطين - العنف والقمع الذي لا ينتهي















المزيد.....

فلسطين - العنف والقمع الذي لا ينتهي


الحزب الشيوعي الأيرلندي

الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 20:26
المحور: القضية الفلسطينية
    


بقلم يوجين مكارتان
1 نوفمبر 2023

العنف والقمع الذي لا ينتهي

سيكون أكتوبر 2023 واحدًا من أكثر الفترات دموية في التاريخ الحديث، في نضال الشعب الفلسطيني الطويل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق الدولة المستقلة.

إن الهجمة الدموية الحالية ضد الشعب الفلسطيني، والتي أشعلتها هجمات المقاومة الفلسطينية في 7 تشرين الأول/أكتوبر، لا يمكن فصلها عن العنف العام والاحتلال الطويل الأمد الذي تمارسه القوات المسلحة الاستعمارية الاستيطانية الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.
لقد عانى الشعب الفلسطيني من الاحتلال والعنف والقمع بلا هوادة منذ عام 1948. ولم يشهد جيل بعد جيل سوى الاحتلال والعنف، الأمر الذي أدى بدوره إلى مقاومة الشعب الفلسطيني، والتي اتخذت أشكالاً عديدة.

تم التوقيع على اتفاقيات أوسلو (1993) في واشنطن من قبل زعيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين، واتفاق أوسلو الثاني (1997) الذي تم التوقيع عليه في طابا، مصر. ومن المفترض أن يحدد الإطار والمسار لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة في الضفة الغربية وغزة؛ وفي المقابل، تعترف منظمة التحرير الفلسطينية بدولة إسرائيل وتتخلى عن كل أشكال المقاومة المسلحة. ومن جانبها، سوف تنسحب إسرائيل إلى حدود ما قبل عام 1967، وتوقف توسيع المستوطنات، وتقبل إنشاء دولة فلسطينية.

هذا لم يحدث أبدا. لقد أظهرت السلطة الفلسطينية التي تأسست بعد توقيع اتفاقيات أوسلو، على مر العقود، أنها فاسدة تمامًا وغير قادرة على النهوض بحقوق الفلسطينيين. وفي الانتخابات الأخيرة التي أجريت عام 2006، فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأغلبية الأصوات في غزة وبصوت كبير في الضفة الغربية، مما أدى إلى إعلان السلطة الفلسطينية، تحت ضغط من الولايات المتحدة وإسرائيل، الانتخابات باطلة ولاغية في الضفة الغربية.

إن السلطة الفلسطينية مكروهة من قبل الشعب الفلسطيني، ومن المعروف أنه إذا أجريت الانتخابات اليوم فلن تحظى إلا بدعم قليل خارج شبكتها من البيروقراطية السخية، والمنظمات المدعومة، وقوات الشرطة - وهي قوة شرطة تستخدم أكثر لقمع المعارضة والمقاومة الفلسطينية. بدلاً من حماية الفلسطينيين من العنف والاحتلال الذي يمارسه الجيش الاستعماري الاستيطاني الصهيوني وآلاف المستوطنين المسلحين.

تستمر المستوطنات الإسرائيلية في التوسع في الضفة الغربية، وفي كل عام يصادر المستوطنون المزيد والمزيد من الأراضي الفلسطينية. تسيطر إسرائيل على معظم موارد المياه، إن لم يكن كلها؛ أما المناطق التي لا يسيطرون عليها، فقد قاموا بصب الخرسانة في الآبار، وبالتالي منع الفلسطينيين من استخدامها. لقد قُتل آلاف الأطفال لمجرد أنهم ألقوا الحجارة على الجيش الإسرائيلي، بينما قُتل آخرون لمجرد عدم قيامهم بأي شيء. قُتل مزارعون في الحقول وهم يحاولون حماية أشجار البرتقال وبساتين الزيتون الخاصة بهم.

وقد دعمت الدول والكتل الإمبريالية، مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، الإجراءات الإسرائيلية بشكل نشط وغير مشروط. وتتلقى إسرائيل 14.3 مليار دولار سنويا من الولايات المتحدة. من عام 1946 إلى عام 2022، قدمت الولايات المتحدة مئات المليارات من الدولارات كمساعدات ثنائية لإسرائيل – وهي دولة يبلغ عدد سكانها الحالي 9.3 مليون نسمة، أكثر من نصفهم من الفلسطينيين، الذين يعانون من التمييز على نطاق واسع، وقوانين الفصل العنصري، والقيود. والعنف.

تدرك الإمبريالية أهمية دولة إسرائيل لمصالحها الاستراتيجية في المنطقة، وهي منطقة غنية بالموارد الطبيعية، بما في ذلك النفط والغاز. معظم الدول الأخرى في المنطقة هي نتاج التوسع الاستعماري البريطاني والفرنسي بعد هزيمة الإمبراطورية العثمانية.

إن أعمال العنف والهجمات المسلحة التي شنتها قوى المقاومة الفلسطينية في 7 تشرين الأول/أكتوبر لم تحدث من فراغ، على الرغم من محاولات الصحافة العسكرية الإسرائيلية، التي تكرر تقاريرها بإخلاص على إذاعة آر تي إي وصحيفة آيريش تايمز وغيرها، زاعمة أن ما يحدث الآن في غزة هو خطأ الفلسطينيين أنفسهم. في الواقع، إنها نتيجة للسياسات المتعمدة التي اتبعتها كل من الحكومة الإسرائيلية وداعميها الإمبرياليين – الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي – على مدى عقود عديدة.

إن الهجوم الإجرامي والوحشي الحالي على شعب غزة يتعارض مع جميع القوانين الدولية، وهي القوانين التي تستخدمها الإمبريالية نفسها لتبرير عدد من الحروب الدموية التي شاركت فيها. لكن الولايات المتحدة بدأت تدرك أن التوازن العالمي والقوى تبتعد عنها . إن الهجوم الوحشي الأخير على الشعب الفلسطيني يمكن أن يكون قاتلا لنفوذه ومصالحه الاستراتيجية في المنطقة.

وما لم تتمكن من التراجع في إسرائيل فإنها ستخسر نفوذاً هائلاً في الشرق الأوسط وخارجه. لذلك كان لدينا بايدن وغيره من قادة الإمبريالية يتعثرون لإظهار التضامن مع إسرائيل ولكن في نفس الوقت يظهرون وكأنهم يفعلون شيئًا لكبح جماح النظام الصهيوني. ولم يتمكن بلينكن من كبح جماح الصهاينة، لذلك طار بايدن في محاولة لإبرام صفقة، مما أدى إلى السماح لعدد قليل من الشاحنات المحملة بالإمدادات بالدخول إلى غزة.

وتتفاقم هذه الاستراتيجية الفاشلة في الشرق الأوسط بسبب الانهيار الوشيك للهجوم المضاد في أوكرانيا والهزيمة شبه المؤكدة للحرب بالوكالة التي يخوضها الناتو الإمبريالي - وهي مؤشرات أخرى على الضعف المتزايد للإمبريالية سياسياً واقتصادياً. وإذا كانت القوات الوكيلة لها غير قادرة على تحقيق الأهداف، فماذا بعد؟

وهناك سمة أخرى أصبحت أكثر وضوحا مع الهجمات الحالية على الشعب الفلسطيني، وهي استخدام مصطلح "المجتمع الدولي"، وكأن الدول والكتل الإمبريالية هي صوت المجتمع الدولي وتتحدث باسمه. وما يقصدونه بـ "المجتمع الدولي" هو الولايات المتحدة وكندا والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي واليابان وأستراليا. ولا تشمل غالبية دول العالم وشعوبه. إن آراء شعوب أمريكا اللاتينية، أو أفريقيا، أو الشرق الأوسط، أو آسيا لا أهمية لها، فهي وجهة نظر عالمية عنصرية للغاية.

وجهة النظر التي تعكس الاحتكارات الكبيرة هي وجهة نظر شركة وِكْس Wix، التي توظف خمسمائة شخص في أيرلندا. وفي نهاية أكتوبر/تشرين الأول، قامت بطرد عامل أيرلندي بسبب تعبيره عن معارضته لما يحدث في غزة ووصفه إسرائيل بأنها "دولة إرهابية". أرادت الشركة بدلاً من ذلك "تشجيع" موظفيها على إنشاء حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي لدعم العدوان الصهيوني و"الرواية الإسرائيلية" للأحداث التي تتكشف في غزة.

شجعت رسالة تم توزيعها على جميع الموظفين من قبل أحد المديرين في أعقاب هجوم المقاومة في 7 أكتوبر، العمال على "إظهار الغربية Westernity" في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث "على عكس سكان غزة، نحن نبدو ونعيش مثل الأوروبيين أو الأمريكيين"، مما يظهر وجهة نظر الإمبريالية العنصرية العميقة للعالم. .

لكن ميزان القوى يميل ضدهم. وسوف يصبح دور الصين حاسما. إن استراتيجية السلام الصينية في الشرق الأوسط، من أجل خلق تقارب بين المملكة العربية السعودية وإيران، تسبب مشاكل للولايات المتحدة والصهيونية، في حين أن المقاومة الفلسطينية أزعجت الصهاينة بالفعل وحطمت العديد من أوهامهم، وأكبرها وهم "قوات الدفاع الإسرائيلية" التي لا تقهر.

لقد اضطرت الدولة الأيرلندية إلى اتخاذ مواقفها بسبب ضغوط الشارع والمدن والبلدات في جميع أنحاء البلاد. ولا يمكن الهروب من الذكريات التاريخية التي يحتفظ بها الشعب الأيرلندي عن مقاومته وفهمه لما هي عليه وما يعيشه بلد وشعب مستعمر ومحتل. ولهذا السبب نحتاج إلى مواصلة النضال من أجل تكريس الحياد في الدستور الأيرلندي والمطالبة بسن مشروع قانون الأراضي المحتلة وغيره من التشريعات لحظر استيراد البضائع من الأراضي المحتلة، وأن تعترف الدولة الأيرلندية بالدولة الفلسطينية. .

من السابق لأوانه رؤية ما سينتج عن هذا الصراع الحالي بين الشعب الفلسطيني ومحتليه. وربما كانت الهجمات التي وقعت في 7 أكتوبر/تشرين الأول بمثابة نقطة تحول. لقد أوفى الفلسطينيون بالتزاماتهم بموجب اتفاقيات أوسلو، وهو ما لم تفعله القوى الإسرائيلية والغربية. لقد جربوا الدبلوماسية والخضوع، ولم تحقق سوى القليل.

من تاريخنا، نعلم أن الشعب المضطهد لا يمكنه أن يتحمل سوى قدرًا معينًا من القمع قبل أن يصل إلى نقطة الانهيار وتبدأ المقاومة بقوة متجددة، مع عواقب غير مؤكدة وغير متوقعة على المضطهِد وداعميه الإمبراطوريين.

النصر مؤكد. عاش الشعب الفلسطيني البطل ومقاومته التاريخية ضد الاحتلال والقمع!

صحيفة الصوت الاشتراكي socialist Voice
نوفمبر 2023

https://socialistvoice.ie/2023/11/palestine/



#الحزب_الشيوعي_الأيرلندي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انضم الشيوعيون الأيرلنديون إلى الاحتجاجات في جميع أنحاء أيرل ...
- الحزب الشيوعي الأيرلندي يحيي المقاومة الفلسطينية ويعرب عن -ت ...


المزيد.....




- -بحوادث متفرقة-..داخلية السعودية تعلن القبض على 5 مواطنين وإ ...
- أمير قطر يعزي هنية في أبنائه وأحفاده
- الدفاع الروسية تعلن حصيلة خسائر القوات الأوكرانية خلال أسبوع ...
- إصابة 3 صحفيين فلسطينيين بقصف إسرائيلي في غزة أحدهم بترت قدم ...
- بلجيكا تعلن فتح تحقيق بشأن تدخل روسي مفترض في الانتخابات لتق ...
- تحت أنظار أمهم.. إنقاذ خمسة جراء من حريق اندلع في مبنى بأوكر ...
- مظاهرة عارمة للعمال التشيليين في سانتياغو
- ألمانيا- توقيف ثلاثة مراهقين على خلفية مخطط لشن -هجوم إرهابي ...
- تحت شعار “عيدنا بانتصار المقاومة”.. مسيرة جماهيرية حاشدة دعم ...
- ليبرمان: مصر يجب أن تتحمل مسؤولية قطاع غزة


المزيد.....

- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ
- أهم الأحداث في تاريخ البشرية عموماً والأحداث التي تخص فلسطين ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - الحزب الشيوعي الأيرلندي - فلسطين - العنف والقمع الذي لا ينتهي