أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أليكس كالينيكوس - بايدن يدعم إسرائيل في حرب لا يمكن الفوز فيها














المزيد.....

بايدن يدعم إسرائيل في حرب لا يمكن الفوز فيها


أليكس كالينيكوس

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 11:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم أليكس كالينيكوس ترجمة علي أحمد

إن المذبحة التي ترتكبها إسرائيل ضد الفلسطينيين قد تؤدي إلى إضعاف قبضة الغرب على أنحاء الشرق الأوسط وفي العالم الجنوبي.

يقول بنيامين نتنياهو إن إسرائيل “تشق طريقها نحو النصر”. هذه اللغة نفسها التي يستخدمها الزعماء الغربيون مثل الرئيس الأمريكي جو بايدن وريشي سوناك “نريدك أن تفوز”.

ولكن ماذا يعني “النصر”؟ هناك الكثير من الحديث عن تدمير حماس. وهذا أمر طبيعي تمامًا بالنسبة للأنظمة الاستعمارية التي تشن حروباً مضادة للتمردات. لكنهم عادةً ما يفشلون في تحقيق هذا الهدف. تنبع قوة حماس من جذورها الممتدة بين السكان الفلسطينيين المضطهدين، وليس فقط في غزة، التي تسيطر عليها منذ عام 2007.

وتذكروا أنها فازت في الانتخابات الفلسطينية الأخيرة عام 2006، وهي النتيجة التي أُلغِيت على الفور لأنها تناقضت مع ما أرادته إسرائيل والغرب.

وحتى في حالة نجاح الجيش الإسرائيلي في تدمير حماس، وهو الأمر غير المرجح على الإطلاق، فإن وضع الاضطهاد الذي يعيشه الشعب الفلسطيني من شأنه أن يؤدي إلى نشوء حركات مقاومة جديدة.

منذ قيامها، اعتمدت دولة إسرائيل على تجريد الفلسطينيين من ممتلكاتهم. والخيار الوحيد الذي يواجه قادتها هو حرب مستمرة، أو إبادة الفلسطينيين أو طردهم. وهذا يفسر لغة الإبادة الجماعية التي يستخدمها العديد من الساسة الإسرائيليين.

وهذا يستحضر ما تسميه صحيفة لوموند الفرنسية “خيال اليمين المتطرف الإسرائيلي بـ”طرد” الفلسطينيين من “إسرائيل الكبرى” نحو الأردن ومصر، وهو “مشروع مستحيل في الوقت الحالي، لكنه أصبح طبيعيا بسرعة مذهلة”، بحسب الصحيفة.

رد المستوطنون الصهاينة بالفعل على هجمات 7 أكتوبر بطرد الرعاة البدو الذين يبلغ عددهم 545 حتى الآن من الضفة الغربية إلى الأردن ، وفقا للأمم المتحدة. وهذا تسريع للعملية المستمرة منذ عدة سنوات بدعم من الجيش الإسرائيلي. وقد يعني ذلك أيضًا طرد الفلسطينيين عبر الحدود مع مصر إلى صحراء سيناء.

تقاوم الدكتاتورية العسكرية في مصر الضغوط الإسرائيلية والأمريكية لفتح الحدود. وربما تكون عمليات الطرد الجماعي من غزة أكبر من أن تتحملها حتى الأنظمة العربية الأكثر إذعاناً. قال وزير الدفاع الإسرائيلي يواف غالانت إن غزة ستكون معزولة تمامًا بمجرد انتهاء الهجوم البري العسكري الإسرائيلي. وهذا يعني أن لا نهاية للحرب المستمرة مع إعادة بناء المقاومة في غزة.

إن سياسة بايدن المتمثلة في احتضان نتنياهو حرفياً، والسفر إلى إسرائيل لإبراز الدعم، ونقل مجموعتين من حاملات الطائرات إلى المنطقة، وتزويد القوات الإسرائيلية بالمزيد من الأسلحة، تحقق عدة أغراض. فهو يأمل أن يسمح له هذا الدعم بمنع حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة من توسيع نطاق الحرب. وتؤكد هذه الإجراءات أيضا التحذيرات الموجهة إلى حلفاء حماس الرئيسيين، حزب الله في لبنان ونظام الجمهورية الإسلامية في إيران، بالبقاء بعيدًا.

تخميني أن الحرب لن تتوسع. ومن المرجح أن يسترشد حزب الله وإيران بالتفكير في القول المنسوب إلى نابليون: “لا تقاطع عدوك أبدًا عندما يرتكب خطأ”. فالأمر لا يقتصر على أن بايدن يدعم إسرائيل في حرب لا يمكن الفوز فيها، بل أنه يحوِّل الموارد ويقوض الدعم عن الحرب بالوكالة التي يشنها بالفعل في أوكرانيا.

كانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تكافحان بالفعل من أجل الفوز بدعم الدول الأكثر قوة في العالم الجنوبي ضد روسيا. وحتى قبل 7 أكتوبر، كان التناقض بين إدانات الاحتلال الروسي غير القانوني لشرق أوكرانيا وهجماتها على المدنيين والبنية التحتية، وفي نفس الوقت دعمها لإسرائيل، صارخاً للغاية.

ومع ذلك، فيما يبدو وكأنه حماقة تامة، يربط بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكن الآن بين الحربين، قائلين إن كلًا من فلاديمير بوتين وحماس “يريدان تماما إبادة ديمقراطية مجاورة”. وذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن الدعم القوي لنتنياهو من بايدن ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين تسبب في رد فعل عنيف واسع النطاق.

ويُنقَل عن أحد كبار الدبلوماسيين في مجموعة السبع قوله: “لقد خسرنا بالتأكيد المعركة في العالم الجنوبي. لقد ضاع كل العمل الذي قمنا به معهم (بشأن أوكرانيا) … لن يستمعوا إلينا مرة أخرى أبدًا”.

هناك الكثير من الشكوك حول هذه الحرب الأخيرة في الشرق الأوسط. لكن الاحتمال هو أن ذلك سيضعف أكثر قبضة الإمبريالية الأمريكية على العالم.

* المقال مترجم عن صحيفة العامل الاشتراكي البريطانية



#أليكس_كالينيكوس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جُون مُولينو John Molyneux 1948-2022
- نحو وحدة اليسار في اسكتلندا
- اليسار الأوربي: النفس الثاني لليسار الجذري و مسألة الإصلاحية
- عودة الثورات العربية
- لماذا -دولتان- ليس هو الحل في فلسطين


المزيد.....




- تمساح ضخم يقتحم قاعدة قوات جوية وينام تحت طائرة.. شاهد ما حد ...
- وزير خارجية إيران -قلق- من تعامل الشرطة الأمريكية مع المحتجي ...
- -رخصة ذهبية وميناء ومنطقة حرة-.. قرارات حكومية لتسهيل مشروع ...
- هل تحمي الملاجئ في إسرائيل من إصابات الصواريخ؟
- اللوحة -المفقودة- لغوستاف كليمت تباع بـ 30 مليون يورو
- البرلمان اللبناني يؤجل الانتخابات البلدية على وقع التصعيد جن ...
- بوتين: الناتج الإجمالي الروسي يسجّل معدلات جيدة
- صحة غزة تحذر من توقف مولدات الكهرباء بالمستشفيات
- عبد اللهيان يوجه رسالة إلى البيت الأبيض ويرفقها بفيديو للشرط ...
- 8 عادات سيئة عليك التخلص منها لإبطاء الشيخوخة


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أليكس كالينيكوس - بايدن يدعم إسرائيل في حرب لا يمكن الفوز فيها