أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنا غريب - مقاومة العدو الصهيوني واجب وطني وقومي واجتماعي وانساني، ونحن جزء من مواجهة العدو وفي قلب المواجة















المزيد.....

مقاومة العدو الصهيوني واجب وطني وقومي واجتماعي وانساني، ونحن جزء من مواجهة العدو وفي قلب المواجة


حنا غريب
الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني


الحوار المتمدن-العدد: 7777 - 2023 / 10 / 27 - 15:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني في ذكرى تأسيس الحزب: مقاومة العدو الصهيوني واجب وطني وقومي واجتماعي وانساني، ونحن جزء من مواجهة العدو وفي قلب المواجة

مقاومة هذا العدو الصهيوني، واجب وطني وقومي واجتماعي وانساني، ووقف عدوانه على لبنان، اذا ما حصل، مهمة مقدّسة لا تحتمل النقاش والمساءلة، فنحن جزء من المواجهة وفي قلبها.
فلا خيار لنا حينذاك، الا المقاومة ، مقاومة وطنية دفاعاً عن لبنان ولكل لبنان بالسلاح والسياسة والصمود الشعبي والاجتماعي.

أيتها اللبنانيات ، أيها اللبنانيون،
الرفيقات والرفاق،
24 تشرين الأول عام 1924 ، يوم مجيد في تاريخ شعبنا اللبناني ونضاله التحرري الوطني والاجتماعي، ففي هذا اليوم التاريخي تأسس الحزب الشيوعي اللبناني. تسعة وتسعون عاما مضت على هذه الذكرى، بها يدخل حزبنا سنته المئوية، وبها يتجدّد شبابه من جذور السنديانة الحمراء الخالدة التي روتها دماء الشهداء والجرحى .
روتها دماء فرج الله الحلو وجورج حاوي وحسين مروة ومهدي عامل واحمد المير الأيوبي وخليل نعوس وسهيل طويلة واللائحة تطول...
روتها قوافل الشهداء وبطولات المقاومين والأسرى والمناضلين الأوائل في معارك الاستقلال والجلاء، في مواجهة المشروع الصهيوني في فلسطين، والاحلاف العسكرية في ثورة عام 1958 ، وفي الحرس الشعبي وقوات الأنصار وجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، روتها دماء الشهداء ، في مواجهة مشاريع التقسيم والكانتونات الطائفية ودفاعا عن القضية الفلسطينية، وفي التظاهرات والمعارك النقابية والشعبية من اجل حقوق الطبقة العاملة ومزارعي التبغ والحركة الطلابية وفي مقاومة العدوان الصهيوني عام 2006 وفي تحركات اسقاط النظام الطائفي وهيئة التنسيق النقابية وحراك حماية البيئة وصولا الى انتفاضة 17 تشرين عام 2019.
شهداء هذه المعارك الوطنية والقومية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية هم هوية هذه المئوية التي تحت رايتها الحمراء ، استمر حزبنا حزبا ثوريا للتحرر الوطني والاجتماعي لشعبنا، ضد الإمبريالية والصهيونية والرجعية ، على درب التحرير والتغيير، ومن اجل إقامة دولة وطنية ديمقراطية ، دولة العدالة الاجتماعية.
فألف تحية الى أرواح الشهداء ، الى عذابات عائلاتهم ، الى الجرحى والأسرى والى الرواد الأوائل ، والى كل هؤلاء ، في هذه الذكرى المئوية، كل العهد والوفاء على متابعة المسيرة حتى تحقيق الأهداف التي ناضلوا من أجلها في بناء وطن حر وشعب سعيد.
ان انطلاقة احياء مئوية حزبنا ، انما يكون اليوم بالانتصار لشعب فلسطين ومقاومته البطلة التي تخوض أشرس معركة في تاريخها ضد العدو الصهيوني وحماته الأميركيين -–الأطلسيين وضد أنظمة الخيانة والتطبيع العربي ، فالتحية الى فلسطين، الى شعبها ومقاومته البطلة وشهدائها الأبرار اينما كانوا في قطاع غزة والضفة وفي قلب فلسطين وأراضي ال ٤٨، الذين يخوضون معركة مفصلية غير مسبوقة في تاريخ الصراع العربي – الصهيوني بما حققوه من نجاحات وانجازات سيكون لها تأثيرها المباشر ليس على صعيد اسقاط مشروع تصفية القضية الفلسطينية فحسب ، بل على صعيد المنطقة عموما ومشاريع التطبيع وأنظمتها.
في ٧ اوكتوبر ٢٠٢٣ ، رفعوا عاليا بطاقة فلسطين الحمراء ، فانتصرت بهم، وانتصروا بها، وتصدّرت المشهد العربي والدولي فعادت فلسطين الى الواجهة قضية العرب المركزية ، قضية تحرر شعبها من الاحتلال الصهيوني في تأمين حق العودة واقامة دولته الوطنية الديمقراطية على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس.
واحياء المئوية اليوم يكون أيضا بالدعوة الى تصعيد تحركات الشعوب وكل أحرار العالم وفي كل العواصم لوقف مذبحة الإبادة الجماعية التي يتعرّض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة نتيجة مشروع حكومة الكيان الصهيوني الهادف الى إقامة دولة الفصل العنصري في فلسطين بالقتل والتدمير والتهجير والتطهير العرقي المستمر من دون توقف منذ ما يزيد عن75 عاما وبدعم أميركي أطلسي وتواطؤ رجعي عربي.
وصفوا الفلسطينيين بالحيوانات البشرية فقصفوهم بالفوسفور الأبيض ودمروا بيوتهم على رؤوس أطفالهم ونسائهم وشيوخهم . بالصواريخ الأميركية ارتكبوا مذبحة المستشفى الأهلي المعمداني، وبالقصف الصهيوني على غزة استمروا في قتل مئات الفلسطينيين المدنيين كل يوم. وبحجة "حماية" المدنيين من القصف، أجبروهم على النزوح والسير على طرق حددّوها لهم، ثم عادوا وقصفوهم عليها ، بعضهم لملم أشلاء أطفاله في أكياس القمامة لدفنها، قطعوا عنهم المياه والكهرباء والغذاء والدواء، عشرون شاحنة محملة بالمساعدات الانسانية سمحوا لها بالدخول فقط، لإغاثة مليوني فلسطيني تحت الحصار.
انها إبادة جماعية يرتكبها الكيان العنصري بحق الشعب الفلسطيني بحجة حق "إسرائيل" بالدفاع عن نفسها ، وبدعم سياسي أميركي وأطلسي لا محدود من رؤساء هذه الدول وحكوماتها وتحت غطاء نشر الاكاذيب عن قطع رؤوس الأطفال التي أطلقها رأس الإرهاب الدولي جو بايدن بوصفه المقاومة الفلسطينية بالإرهاب وارساله كبريات البوارج وحاملات الطائرات العسكرية مع توليه دفة قيادة الاستفراد بالمقاومة الفلسطينية لضربها وتصفية القضية.
- هرع قادة الاطلسي الى الكيان الصهيوني عندما شعروا انه في خطر الانهيار فجعلوه محجّة لهم ما يؤكد أهمية موقعه ودوره ووظيفته كقاعدة عسكرية متقدمة لهم للسيطرة على المنطقة ونهب ثرواتها وتقسيمها لابقاء هذا الكيان الأقوى والأقدر على الحفاظ على مصالحهم . لكن هذا الهلع يعكس من جهة ثانية تراجع وضعف الكيان الصهيوني في عدم قدرته على القيام بالوظيفة التي أنشىء من أجلها كأداة للسيطرة الامبريالية على المنطقة.
أمام كل هذه الجرائم والتهديدات لم يجد الشعب الفلسطيني نظاما عربيا واحدا ولا جامعة عربية ولا رئيسا ولا ملكا يتدخل لوقف العدوان المستمر حتى الآن على غزة، في حين تتسارع الوفود الأوروبية لدعم الكيان الصهيوني، بغية عدم توسيع دائرة الحرب على الجبهات الأخرى للاستفراد بالمقاومة الفلسطينية ومن دون تورط اميركي في حرب واسعة على مستوى المنطقة.
شعوبنا العربية في الشارع تتظاهر تنديدا بالعدوان، وأنظمتها في مكان آخر. هكذا كان المشهد عندما انتفضت ضد أنظمتها دفاعا عن حقوقها السياسية والاجتماعية، وها هو المشهد عينه يتكرر اليوم . فكما حملت هذه الشعوب قضية التغيير السياسي والاجتماعي، تحمل اليوم القضية الوطنية والقومية فتتلازم القضيتان معا في معركة واحدة لا تتجزأ ، الأمر الذي يؤشر الى وضوح الرؤية والصورة في تجذير المعركة بحضور الشارع العربي في الحياة السياسية وهو ما يثير الرعب لدى أنظمة التطبيع على وجه الخصوص.
من جهتها ، شعوب العالم التي ملأت شوارع العواصم لم تقصّر قط، تضامنا مع فلسطين ولوقف العدوان عليها ، حيث شكّلت الأحزاب الشيوعية رأس حربة الحركة التضامنية مع فلسطين، فتوجّت موقفها في اللقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية الذي انهى اعماله يوم أمس في مدينة أزمير، مصدرة بيانا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني ومقاومته، مطالبة بوقف العدوان وفك الحصار عن قطاع غزة والضفة الغربية وداعية لتنظيم التعبئة الشعبية في جميع انحاء العالم . وتعبيرا عن هذا الموقف التضامني أقر لقاء الأحزاب الشيوعية والعمالية عقد اجتماعه الرابع والعشرين في لبنان بضيافة الحزب الشيوعي اللبناني في شهر تشرين الأول من العام القادم 2024 ، وذلك لمناسبة احتفال حزبنا الشيوعي اللبناني بمئويته، فالشكر كل الشكر، والتحية لهذا اللقاء.
اما في لبنان الواقع في قعر الانهيار الشامل والذي يطاوله العدوان الأميركي – الأطلسي الصهيوني على منطقتنا ، باعتباره جزءا منها، وله أرض محتلة في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من بلدة الغجر.
فلطالما كان شعبنا ولا يزال امام عدو صهيوني عنصري توسّعي لا حدود لكيانه وأطماعه، وما يرتكبه اليوم من جرائم في غزة وفلسطين ، سبق وقام به في لبنان وقاومه شعبنا وحزبنا منذ اربعينيات القرن الماضي واستمر يقاومه حتى حقق انجاز التحرير.
فمقاومة هذا العدو الصهيوني، واجب وطني وقومي واجتماعي وانساني، ووقف عدوانه على لبنان، اذا ما حصل، مهمة مقدّسة لا تحتمل النقاش والمساءلة، فنحن جزء من المواجهة وفي قلبها.
فلا خيار لنا حينذاك، الا المقاومة ، مقاومة وطنية دفاعاً عن لبنان ولكل لبنان بالسلاح والسياسة والصمود الشعبي والاجتماعي.
كلنا معا من اجل:
وقف العدوان الامبريالي الاميركي الصهيوني على غزة، ووقف التطهير العرقي والابادة الجماعية وفك الحصار واطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وإدخال المساعدات الإنسانية الى غزة البطولة.
كلنا معا ، من أجل طرد سفراء الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا من لبنان ومن اجل محاكمة رؤساء هذه الدول كمجرمي حرب ، ومن اجل الغاء اتفاقيات التطبيع مع العدو الصهيوني واغلاق سفاراته في الدول العربية المطبّعة مع هذا العدو.
انها معركة واحدة للتحرر الوطني والاجتماعي لشعوبنا العربية تولد من رحم مقاومة عربية شاملة للشعوب المضطهدة، وعلى دربها، درب العمال والمزارعين والكادحين..... درب كل الثائرين، درب الشهداء. درب استرجاع جثامين شهداء حزبنا لدى العدو الصهيوني، واطلاق سراح المناضل جورج إبراهيم عبدالله ...
وسنمضي سنمضي الى ما نريد وطن حر وشعب سعيد. الف تحية لكم ايتها الرفيقات والرفاق المستمرون في النضال حتى تحقيق الأهداف التي ناضل من اجلها الرواد الأوائل، وعهدا ووفاء لمن سقطوا على درب الشهادة . ولتكن سنة مئوية حزبنا محطة تاريخية للمزيد من الحضور السياسي، بما يساهم في تمتين الوحدة ، ويعزز مناخ النقاش الرفاقي المسؤول وفق الأصول.
عاشت الذكرى التاسعة والتسعون لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني والمجد والخلود للشهداء الأبرار.



*كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني الرفيق حنا غريب بمناسبة الذكرى ال 99 لتأسيس الحزب
23-10-23



#حنا_غريب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلمة بمناسبة الذكرى ال٤١ لانطلاقة جبهة المقاومة ...
- كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب في احتفال ...
- كلمة في منتدى اليسار الأورومتوسطي
- من قلب لبنان، من بيروت المقاومة الوطنية اللبنانية، تتظاهرون ...
- نريد رئيسا لمشروع الانتقال نحو الدولة العلمانية الديمقراطية، ...
- مناسبة الذكرى ال98 لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني 23-10-22
- كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب في مؤتمر ا ...
- كلمة افتتاح المؤتمر الوطني الثاني عشر للحزب الشيوعي اللبناني
- قرار اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني: الانتخابات الني ...
- تحية الذكرى السابعة والتسعين لتأسيس حزب السنديانة الحمراء
- كيف نقاوم من قعر الانهيار؟
- في عيد المقاومة والتحرير ... فلسطين تنتصر
- كلمة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب في التظاهر ...
- إلى الشارع، إلى التحرّك في كلّ الساحات والمناطق والقطاعات وم ...
- «الاشتراكيّة والرأسماليّة في عصر ما بعد الوباء»
- يا أهل السلطة «إصلاحاتكم» رُدّت إليكم!
- يوم الشهيد الشيوعي: على درب التحرير والتغيير
- للأول من أيار: تحية الانتفاضة
- فرص إعادة إحياء حركة التحرّر العربي تميل نحو التوطّد
- المرحلة الانتقالية: الرؤية والبرنامج


المزيد.....




- دبي بأحدث صور للفيضانات مع استمرار الجهود لليوم الرابع بعد ا ...
- الكويت.. فيديو مداهمة مزرعة ماريغوانا بعملية أمنية لمكافحة ا ...
- عفو عام في عيد استقلال زيمبابوي بإطلاق سراح آلاف السجناء بين ...
- -هآرتس-: الجيش الإسرائيلي يبني موقعين استيطانيين عند ممر نتس ...
- الدفاع الصينية تؤكد أهمية الدعم المعلوماتي للجيش لتحقيق الان ...
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا /20.04.2024/ ...
- ??مباشر: إيران تتوعد بالرد على -أقصى مستوى- إذا تصرفت إسرائي ...
- صحيفة: سياسيو حماس يفكرون في الخروج من قطر
- السعودية.. أحدث صور -الأمير النائم- بعد غيبوبة 20 عاما
- الإمارات.. فيديو أسلوب استماع محمد بن زايد لفتاة تونسية خلال ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنا غريب - مقاومة العدو الصهيوني واجب وطني وقومي واجتماعي وانساني، ونحن جزء من مواجهة العدو وفي قلب المواجة