أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - غزة أصبحت مقبرة جماعية وتتعرض للتطهير العرقي














المزيد.....

غزة أصبحت مقبرة جماعية وتتعرض للتطهير العرقي


سري القدوة
اعلامي فلسطيني


الحوار المتمدن-العدد: 7776 - 2023 / 10 / 26 - 04:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاحتلال العسكري الإسرائيلي يجعل من غزة مقبرة جماعية مفتوحة بسبب ما يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني من تطهير عرقي وإبادة جماعية للسكان وحرمانهم من ابسط حقوقهم في العيش فلا ماء ولا دواء ولا كهرباء ولا غذاء بينما يتم استهداف العائلات بأكملها حيث يتم دفن الشهداء في مقابر جماعية .

وبعد تواصل العدوان الظالم أصبحت الأدلة واضحة ودامغة على ارتكاب جيش الاحتلال وقيادة حكومة التطرف الإسرائيلية العديد من جرائم حرب المنظمة وعملية التطهير العرقي الرهيبة والجرائم الوحشية في واحدة لا يعرف العالم مثيل لها بما يشمل عملية التجويع والحرمان من العلاج ومنع علاج الجرحى وقطع المياه والكهرباء وخطوط الانترنت مما أدى إلى انتشار الأوبئة والأمراض نتيجة للجثامين المدفونة تحت الأنقاض والتي لم يتم انتشالها بعد حيث تقدر بالآلاف من النساء والأطفال .

حرب الاحتلال المدمرة على غزة والمتواصلة لليوم الـ19 على التوالي، والتي تخلف كل ساعة المزيد من الشهداء وتدمير أجزاء أخرى من قطاع غزة، على طريق تسوية المنازل والأبراج والأبنية والمنشآت التي من بينها التعليمية والصحية والثقافية بالأرض، واستكمال حلقات إبادة أكبر عدد ممكن من المواطنين بمن فيهم الأطفال والنساء وتهجير من تبقى منهم، وتحويل غزة إلى أرض محروقة تتعذر الحياة عليها تمهيدا لضمها لدولة الاحتلال مما أدى إلى حرمان المواطنين من أبسط حقوقهم واحتياجاتهم الإنسانية الأساسية، في محاولة لإقناعهم بالبحث عن مكان آخر يعيشون فيه .

يتواصل أيضا التصعيد من قوات الاحتلال في عدوانها المتواصل ضد المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وتتواصل حملة الاعتقالات واسعة النطاق والاقتحامات وترويع المواطنين بأبشع أشكال القوة والعنف، وإطلاق يد المستوطنين لارتكاب أبشع الاعتداءات على المواطنين ومنازلهم ومنشآتهم ومركباتهم بما فيها مركبات الإسعاف، وإطلاق الرصاص الحي على المركبات، وفرض المزيد من التضييقات والقيود على حركتهم وشلها بالكامل، وتحويل المناطق المأهولة بالسكان إلى ما يشبه السجون التي يصعب الخروج منها نحو أعمالهم واقتصادهم ومدارسهم وجامعاتهم، ومحاولة تدمير موسم الزيتون لدى الفلسطينيين عبر سرقة ثماره، وتدمير أشجاره وتقطيعها، وطرد المزارعين ومنعهم من قطف ثماره وأحياناً إطلاق النار عليهم .

في المحصلة النهائية بات واضحاً أن حكومة التطرف الفاشية ومجلس حربها يتصرفان وكأنهما حصلا على رخصة مفتوحة لاستمرار القصف والتدمير والقتل واستباحة حياة الفلسطينيين وسرقة أرضهم وتهويد مقدساتهم، رخصة حولتها إسرائيل وجيشها ومستعمروها إلى تعليمات صريحة تسهل إطلاق النار على أي مواطن بهدف قتله والتعامل معه كهدف للرماية والتدريب، بما يعنيه ذلك من جرائم ترتقي إلى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية .

نناشد أصحاب الضمائر الحية بإنقاذ الحالة الإنسانية في قطاع غزة، والتي دخلت مرحلة كارثية قد لا يمكن توقع نتائجها وضرورة فتح ممرات إنسانية عاجلة، وفتح معبر رفح لإدخال مقومات الحياة الأساسية .

الشعب الفلسطيني بات يدفع ضريبة صمت العالم ودعمه للاحتلال الإسرائيلي، لترتفع كل يوم حصيلة الشهداء والجرحى الذين معظمهم من الأطفال والنساء، فضلا عن المفقودين تحت الأنقاض، إضافة إلى مئات الآلاف من المهجرين .

الشعب الفلسطيني باقٍ في أرض وطنه ولن يذهب إلى أي مكان آخر، وأن حملات الاحتلال التضليلية ومحاولاتها لتغييب البعد السياسي للصراع، وتجاهل حل القضية الفلسطينية بالطرق السياسية واستبدالها بعنجهية الحرب والقوة مصيرها الفشل في نهاية المطاف .

سفير الإعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
[email protected]



#سري_القدوة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجازر وقتل جماعي وخرق فاضح للقانون الدولي
- جرائم الحرب الإسرائيلية وتقليص مساحة غزة
- جرائم حرب وإبادة جماعية يرتكبها الاحتلال
- كارثة غزة الإنسانية وغياب الموقف الدولي
- يجب وقف الحرب الهمجية ورفع الحصار عن غزة
- ارتكاب مجزرة إبادة جماعية بقصف -المعمداني-
- التحريض الإعلامي وتمادي الاحتلال في جرائمه
- الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا وحاضرا على أرضه
- حرب غزة وتهجير الشعب الفلسطيني
- ثبات الشعب الفلسطيني على أرضه
- غزة تتعرض لإبادة جماعية
- العدوان الاسرائيلي وتفاقم الازمات الانسانية
- التضامن مع الشعب الفلسطيني ضد العدوان الإسرائيلي
- اعلان الحرب ومواصلة العدوان الاسرائيلي
- تداعيات التصعيد الخطير في الأراضي الفلسطينية
- حكومة التطرف وخطورة تغيب حل الدولتين
- الحقوق الفلسطينية اصيلة لا يمكن ان تسقط
- لا سيادة ولا شرعية للاحتلال على القدس
- تهويد الارض وتهجير الشعب الفلسطيني
- الاحتلال بين التهويد والتوسع الاستيطاني


المزيد.....




- بسبب متلازمة -نادرة-.. تبرئة رجل من تهمة -القيادة تحت تأثير ...
- تعويض لاعبات جمباز أمريكيات ضحايا اعتداء جنسي بقيمة 139 مليو ...
- 11 مرة خلال سنة واحدة.. فرنسا تعتذر عن كثرة استخدامها لـ-الف ...
- لازاريني يتوجه إلى روسيا للاجتماع مع ممثلي مجموعة -بريكس-
- -كجنون البقر-.. مخاوف من انتشار -زومبي الغزلان- إلى البشر
- هل تسبب اللقاحات أمراض المناعة الذاتية؟
- عقار رخيص وشائع الاستخدام قد يحمل سر مكافحة الشيخوخة
- أردوغان: نتنياهو هو هتلر العصر الحديث
- أنطونوف: واشنطن لم تعد تخفي هدفها الحقيقي من وراء فرض القيود ...
- عبد اللهيان: العقوبات ضدنا خطوة متسرعة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سري القدوة - غزة أصبحت مقبرة جماعية وتتعرض للتطهير العرقي