أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - هل ستُفَعِّل بغداد ورقتها الأقوى في وجه بايدن؟















المزيد.....

هل ستُفَعِّل بغداد ورقتها الأقوى في وجه بايدن؟


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 12:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جاءت مشاركة العراق في ما سمي "مؤتمر القاهرة للسلام"، وخصوصا بعد رفض الجزائر وتونس المشاركة، جاءت مفاجئة بعض الشيء للعديد من الأوساط المحلية والخارجية على اعتبارات عديدة من بينها إنَّ الحكومة العراقية الحالية والتي يرأسها السيد محمد شياع السوداني متبناة ومدعومة ومقترحة من قبل الأحزاب والفصائل الإسلامية الشيعية الحليفة لإيران والتي يجمعها "الإطار التنسيقي" ضمن تحالف أوسع يدعى "إدارة الدولة".
لقد انتهى المؤتمر المذكور بفشل ذريع، فلم يصدر عنه حتى بيان ختامي، بعد أنْ تحول إلى ما يشبه منصة إعلامية مباحة للوفود الغربية - وبعض الأطراف العربية كالأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط - للتهجم على الشعب الفلسطيني ومقاومته الذي ترتكب بحقه حرب إبادة شنيعة وللدفاع عن الكيان بذريعة "حق الدفاع عن النفس".
وقد ذكرت بعض التسريبات أن الحكومة العراقية حين علمت باحتمال مشاركة ممثل عن حكومة الكيان الصهيوني وهو أمر لم يؤكده أو ينفيه الطرف المصري المنظم هددت بالانسحاب الفوري من المؤتمر إذا حضر فيه ممثل الكيان، أما الجزائر وتونس فقد اختارتا أقصر الطرق وأكثرها مبدئية ورفضتا المشاركة في المؤتمر كما ذكرت جريدة الشروق الجزائرية – عدد 20 تشرين الأول /أكتوبر 2023 تقرير لمحمد مسلم. وخلال جلسة المؤتمر الافتتاحية كانت كلمة السوداني موضع إعجاب وإطراء واسعين لأنها كانت قوية وواضحة في إدانتها للمجازر الإجرامية المرتكبة في غزة وللأطراف المساندة للكيان والساكتة على جرائمه وخصوصاً في الفقرة التي خرج فيها السوداني على نص خطابه المكتوب وردَّ بها بشكل مرتجل وغير مباشر على الخطاب العدواني والاستفزازي الذي ألقته رئيسة الوزراء الإيطالية اليمينية المتطرفة الفاشية جورجيا ميلوني والتي سبقت السوداني في الكلام حسب الترتيب الهجائي لأسماء الدول، وقد رد السوداني على ميلوني بحزم حين جاء دوره في الكلام بعدها قائلا "إن بعض الأصدقاء هنا يصفون الشعب الفلسطيني الصامد على أرضه في كلماتهم بأنه يقوم بأعمال إرهابية بينما يعتبرون الجرائم المدمِّرة المُمنهَجَة التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني بأنها أعمال دفاع عن النفس"! كما أن السوداني رفض في فقرة أخرى أن يتطوع أي طرف عربي فيتكلم نيابة عن الفلسطينيين ويتبرع باسمهم بأي شيء في إشارة فسَّرها البعض بأنها موجهة إلى الدول التي ترتبط بالكيان الصهيوني باتفاقيات ومعاهدات استسلام مذلة.
وعند نهاية الجلسة الافتتاحية انسحب السوداني لحظة التقاط الصورة الجماعية التذكارية لرؤساء الوفود المشاركة، وقيل عندها أنه والوفد العراقي انسحب من المؤتمر ولذلك لم تظهر صورته فيها بينهم، ولم يصدر بيان عراقي رسمي يؤكد انسحاب الوفد. غير أن أنباء تسربت بعد ساعات وقالت إن السوداني رفض المشاركة في التقاط الصورة الجماعية لأسباب بروتوكولية تتعلق بترتب مكان وقوفه حيث طلب منه الطرف المنظم المصري أن يقف خلف أمير قطر فرفض وانسحب. ومعلوم أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الانسحاب فقد سبق ان غاب السوداني عن الصورة التذكارية للقمة العربية الثانية والثلاثين في جدة، ولذات السبب، وهو رفضه الوقوف في الصف الثاني.
بعيدا عن كل هذه التفاصيل الصغيرة والتي قد لا تخلو من دلالة، يبقى الدور العراقي في الدفاع عن الشعب الفلسطيني ضد حرب الإبادة التي تشن عليه وفاق عدد الشهداء فيها الأربعة آلاف موضع تساؤلات قد نجد بعض الإجابات والتفسيرات لها في الآتي؛
معلوم أنَّ العراق ومنذ الاحتلال الأميركي سنة 2003 وقيام حكم المحاصصة الطائفية سنة 2005 يعتبر بلدا منزوع السلاح وخاضع للمراقبة الأميركية والغربية وحتى الإسرائيلية غير المباشرة أو عبر القوات الأميركية العاملة في العراق، وممنوع من شراء الأسلحة من الدول الشرقية كروسيا. فقد أفشلت واشنطن محاولته عراقية لشراء منظومة صواريخ (أس 300) سنة 2020 كما ورد في تصريح لعضو لجنة الأمن والدفاع النيابية على الغانمي كما منع من شراء منظومة رادارية روسية وبقي العراق مستباح جواً حتى الآن كما تعرقلت محاولة عراقية أخرى بحر العام الجاري لشراء سرب من طائرات رافال الفرنسية المقاتلة ولم تتم حتى الآن.
كما شكت الحكومة العراقية أكثر من مرة من عدم تزويدها من قبل الجانب الأميركي بقطع الغيار والعتاد الخاص بطائرات أف 16 التي اشتراها العراق واستلمها بعد انتظار طويل وعرقلة مديدة ما أدى إلى أن يتحول بعض هذه الطائرات إلى كومة من السكراب التي لا نفع فيها لانعدام قطع غيارها.
غير أن العراق رغم ما تقدم من بؤس تسليحي يضعه خارج دائرة الصراع الفعلي ولكنه يتوفر على عدة أوراق قوية بإمكانه استعمالها في الدفاع عن نفسه واستعادة سيادته واستقلاله أولا. وفي المساهمة الفعالة في قضية العرب الأولى فلسطين والدفاع عن شعبها في وجه المجازر الدموية الصهيونية المتتالية ثانيا. ولعل من أهم هذه الأوراق هي القدرات القتالية البشرية والخبرة العسكرية المتراكمة لدى الجيل العراقي الشاب الحالي والذي ساهم عبر قوات الحشد الشعبي في حرب تدمير العصابات التكفيرية الداعشية كانت حربا قاسية دامية تكللت بالانتصار. يمكن لهذه القوى المدربة جيدا أن تلعب دورا مركزيا وباسلا بأسلحة خفيفة ومتوسطة إذا ما تطور الصراع وتدخلت واشنطن مزيدا من التدخل في العراق والمنطقة.
الورقة القوية الثانية هي تفعيل القرار الصادر عن مجلس النواب العراقي بتاريخ 5 كانون الثاني يناير 2020، والقاضي بإخراج قواتها العسكرية فورا من الأراضي العراقية، ومطالبة السفارة الأميركية بإخلاء مبانيها وهي قلعة حصينة مؤلفة من عدة مبان مسلحة بالأسلحة الثقيلة ومنظومات صاروخية حديثة تحرسها وتديرها قوات خاصة، ومطالبتها الانتقال إلى مبنى آخر لا يزيد على حجم السفارة العراقية في واشنطن عملا بمبدأ التعامل بالمثل!
إن هذه الورقة المشروعة لا تحتاج حتى في جانبها الإجرائي إلى طرح الموضوع للتصويت مجدداً في مجلس النواب فالقرار متخذ، ولا يحتاج إلا إلى تفعيله من خلال مطالبة الحكومة بتنفيذه الفوري.
ويمكن لنا أن نتخيل الهزة التي سيحدثها هذا الأمر على بايدن وإدارته، وهو الذي يحاول أن يجعل من إسناده للكيان الصهيوني في مجازره رافعة انتخابية فعالة له في معركته الرئاسية القادمة.
إن هذه الإجراءات على محدوديتها وتواضعها هي الرد المعقول على الهمجية والوحشية الصهيونية الأميركية في فلسطين وإلا سيلعن التأريخ كل من كان بمقدوره القيام بها ولكنه رفض وتردد في القيام بها حرصا على بقائه في الحكم وترك دماء أطفال غزة تسفك مدرارا!
ولكننا من جهة أخرى لا نعول كثيرا على القوى السياسية النافذة والتي تدير الحكومة وتهيمن عليها وعلى مجلس النواب بغض النظر عن هويتها الطائفية أو العرقية، نظرا لارتباطاتها المسبقة بدولة الاحتلال، وتعويلها عليها في توفير الحماية والغطاء الغربي، وبسبب فسادها الداخلي وصراعاتها الداخلية النابعة من طبيعة الحكم القائم على المحاصصة الطائفية والعرقية، بل نلقي بالحجة عليها من خلال طرح هذا التحدي على هذه القوى الحاكمة كنوع من الشهادة أمام التأريخ!
لقد انتهى زمن الصواريخ السياسية العتيقة التي كانت تلقى لتسقط على مرائب ومخازن القواعد الأميركية الخالية وجاء زمن استعمال كل الأوراق الممكنة لإنقاذ الشعب الفلسطيني من حرب الإبادة المتفاقمة ضده هذه الأيام!
*كاتب عراقي



#علاء_اللامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السوداني في مؤتمر السيسي وطرد القوات الأميركية من العراق
- ردا على تعقيب قيس السعدي: ليس حقداً ولا حسداً بل منهج علمي ف ...
- إسرائيل البائدة وإسرائيل الصهيونية القائمة خرافتان توراتيتان ...
- آري شافيط توقع أن تلفظ إســرائــيــل أنفاسها قبل سبع سنوات
- ج2/ بحث أكاديمي جديد حول أخلاق التصوف بين العلوي والجابري
- ج1/ بحث أكاديمي جديد حول أخلاق التصوف بين العلوي والجابري
- كتاب جديد: -نقد الخطابين السلفي الانتحاري والطائفي الانعزالي ...
- ج2 والأخير: مظلومية الخليل بن أحمد الزاهد بالشهرة والمال وال ...
- ج1/ الخليل الفراهيدي: مزيج الذهب والمسك وكبرياء الفقراء!
- دور عرب العراق في حرب الفتح والتحرير قبل -القادسية-
- في ذكرى رحيل الآثاري بهنام أبو الصوف: ما علاقة الآشوريين الم ...
- ج13/ والأخير: مختارات أخرى من مفردات عربية فصيحة في اللهجة ا ...
- ج12/ ما قبل الأخير: اللهجة العراقية بين العربية الفصحى والله ...
- ج11/ مختارات أخرى من مفردات عربية فصيحة في اللهجة العراقية
- ج10/ مختارات أخرى من مفردات عربية فصيحة في اللهجة العراقية ا ...
- حين يكون الصمت سكرتير الحزب الشيوعي العراقي من ذهب!
- ج9/ مختارات أخرى من مفردات عربية فصيحة في اللهجة العراقية اع ...
- ج8/ مختارات أخرى لمفردات عربية فصيحة في اللهجة العراقية اعتُ ...
- ج7/ مختارات أخرى من مفردات عربية فصيحة في اللهجة العراقية اع ...
- ج6/ مفردات عربية فصيحة في اللهجة العراقية اعتُبِرَت مندائية ...


المزيد.....




- أثناء كسوف الشمس.. شاهد ما رصدته قفزة مظلية خلال ظاهرة كونية ...
- اعتبارا من العام المقبل.. هذا ما تطلبه البرازيل من المسافرين ...
- سائحان يتلفان موقعًا محميًا قديمًا في نيفادا.. كيف تمت معاقب ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن العثور على جثة المستوطن المفقود في قري ...
- خبير لـRT: إيران حريصة على عدم التصعيد وكل الاحتمالات واردة ...
- الحرس الثوري الإيراني يحتجز سفينة -مرتبطة- بإسرائيل في الخلي ...
- من إريتريا مرورا بليبيا نحو إيطاليا.. مهاجرات تتعرضن للسجن و ...
- إغلاق للطرقات وإحراق للممتلكات.. المستوطنون يصعدون لليوم الث ...
- مصرع 14 شخصا بسبب الأمطار والعواصف في باكستان
- السوداني يتوجه إلى واشنطن للقاء بايدن وبحث وقف الحرب في غزة ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - هل ستُفَعِّل بغداد ورقتها الأقوى في وجه بايدن؟