أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - منظمة البديل الشيوعي في العراق - قانون تنظيم المحتوى الرقمي تعزيز للدكتاتورية وتكميم للأفواه، لنفشله بهبة جماهيرية














المزيد.....

قانون تنظيم المحتوى الرقمي تعزيز للدكتاتورية وتكميم للأفواه، لنفشله بهبة جماهيرية


منظمة البديل الشيوعي في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 7525 - 2023 / 2 / 17 - 20:58
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


أصدرت هيئة الاعلام والاتصالات في 14/ شباط 2023 مسودة قانون ما أسمته بتنظيم المحتوى الرقمي في العراق، وذلك بالتزامن مع حملة شنتها وزارة الداخلية ضد بعض صناع المحتوى من الشابات والشباب بحجة انهم يروجون لما تسميه السلطات بـ “المحتوى الهابط" في محاولة لإعادة الناس الى زمن البعث، ومذكرة بحملات شرطة الاخلاق في إيران التي مارست أبشع الجرائم بحق النساء والشباب وأخرها قتل الشابة مهسا اميني الذي فجر انتفاضة عارمة عمت مختلف المدن الإيرانية. كما ان حملة وزارة الداخلية ومسودة قانون هيئة الاتصالات يُذكَر بممارسات هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية التي تلاحق النساء والفتيات والشباب لمخالفتهم معايير السلطة ورجال الدين هناك.
ان المطلع على نص مسودة القانون يثار غضبه ويشعر بالغثيان من حجم الممنوعات التي يحاول فرضها على المجتمع، فهو يحاول اسكات أي صوت او كلمة تنتقد النظام السياسي والمؤسسات التي يرتكز في بقاءه عليها، ومنها المؤسسة الدينية والمؤسسة العشائرية والمؤسسة الأمنية بالإضافة الى المؤسسة القضائية، فهناك فصل خاص بكل مؤسسة من هذه المؤسسات، وقائمة الممنوعات تطول حتى ان بعضها يؤكد ان المس باي منها سواء بشكل مباشر او غير مباشر وبشكل صريح ام ضمني يعرض صاحبها الى الغرامة المالية التي تصل في بعض منها الى خمسة ملايين دينار بالإضافة الى الملاحقة القضائية، بغض النظر عما تقوم به هذه المؤسسات بالضد من الجماهير، فحتى لو قامت المؤسسة الأمنية بمجازر بحق المواطنين كما حصل ابان انتفاضة أكتوبر فلا يحق لاحد انتقادها، كونها محمية من النقد بموجب هذا القانون!
لقد ركزت مسودة القانون في اغلب فقراتها على ما أسمته "الالتزام بالمعايير الاجتماعية السائدة" ولا أحد يعلم ما هي هذه المعايير ومن الذي وضعها وسنها، فهل من ينتقد تزويج الصغيرات او من يعارض مسألة الحجاب الاجباري يعد مخالفا للمعايير الاجتماعية السائدة؟ ام ان من ينتقد طقوس وممارسات رجال الدين وزعماء العشائر وما يحاولون فرضه من قيم ومعايير متخلفة ورجعية على المجتمع يكون قد خرق هذه المعايير ويجب محاسبته ومحاكمته؟!
ان واحدة من فقرات هذا القانون تجرم كل من ينتقد ما تسميه " بالنظام الديمقراطي في العراق او الخروج عن الدستور والقوانين النافذة" ووفق هذا التوصيف فأن أي شخص ينتقد نظام المكونات والطوائف والمحاصصة فهو معرض للمسائلة، حسب مسودة القانون التي تعتمد على قانون سنه نظام البعث عام 1969.
كذلك فان هنالك مواد ضمن هذه المسودة تتعلق بما سماه القانون بازدراء الأديان ونقد رجال الدين وأماكن العبادة والمرجعيات الدينية، فجميع هذه المسميات لا يحق لاحد كشف علاقتها بالنظام والية عملها، فجميعها من المحرمات والمقدسات بحسب المسودة، ولا يمكن لاي صاحب حساب بعد ذلك نقد وفضح سرقاتهم ولا الحديث عن نهب مئات المليارات من أموال الوقفين السني والشيعي، على سبيل المثال.
لا يمكن لأي ناشط او حزب ساسي او نقابة في حال إقرار هذا القانون ان يدعو الى مقاطعة الانتخابات، فهي جريمة بعرف هيئة الاتصالات، ولا أحد يعلم ما هي الوسائل التي يمكن ان تحتج من خلالها الجماهير على هذا النظام " الديمقراطي" جدا؟ كذلك فان انتقاد القضاء ممنوع فهو سلطة فوق جميع السلطات ولا يجوز نشر أي محتوى قد يشكك او ينتقد اجراءاته التي دائما ما كانت ولا تزال بجانب السلطة، فلم نشاهد اية إجراءات قضائية بحق متهم تابع لجهة سياسية رغم وجود الوثائق والأدلة التي تؤكد سرقته لمليارات الدولارات.
يتعدى هذا القانون تجريم من ينتقد النظام ومؤسساته ويذهب إلى أبعد من ذلك؛ اذ ان احدى مواده تؤكد ان من ينتقد العلاقات الدولية للعراق في المنطقة والعالم، فإنه يقع تحت طائلة هذا القانون، ومعنى ذلك ان من ينتقد الولايات المتحدة بسبب حربها على العراق واحتلاله ورعايتها لهذا النظام على سبيل المثال، فإنه سيكون تحت المسائلة القانونية. كما ان من ينتقد الجمهورية الإسلامية الإيرانية بسبب دعمها للمليشيات سيكون هو الاخر تحت ملاحقة القضاء، الى جانب من ينتقد تركيا والسعودية وروسيا وحلف الناتو وغيرهم.
ان سن هذا القانون الرجعي يعبر في حقيقته عن ازمة خانقة يعيشها النظام الإسلامي القومي الحاكم في العراق، فمع الصراع السياسي بين اجنحته المختلفة بالإضافة الى قضية خفض قيمة الدينار امام الدولار والاحتجاجات المتواصلة لمختلف الفئات المطالبة بالتعيين وفرص العمل وتوفير الخدمات، بالإضافة للمصالح المتضاربة لداعميه الإقليميين والدوليين، يعمل هذا النظام على تفريغ ازماته من خلال المزيد من القمع وكبت الحريات وتكميم الافواه، إضافة الى محاولة توجيه الأنظار الى قضايا أخرى تشغل الرأي العام.
تشكل مسودة القانون تعميقا للممارسات الفاشية ومحاولة لتكميم الأفواه وخنق الحريات، وهو تمهيد لخلق محاكم تفتيش جديدة برعاية هيئة الاعلام والاتصالات التي تلعب دور الحارس للنظام، وهو في ذات الوقت تعبير عن عمق الازمة التي يعانيها، فهو غير قادر على إعادة إنتاج نفسه الا بالمزيد من القمع.
يعد الأنترنت مكسب البشرية المعاصرة وسيلة لدى الطبقات المضطهدة والتحرريين ونضالهم ضد الفاشيين والدكتاتورين، فعلينا ان لا نسمح للسلطات بإخذها منا عن طريق قوانين استبدادية وقروسطية.
ايتها الجماهير التحررية في العراق
ان الوقوف والتصدي لمشروع هذا القانون بكل حزم وقوة، هو الضامن الوحيد لإيقاف تشريعه. نناشدكم ونناشد جميع العمال والكادحين والمنتفضين والشبيبة والنساء ومحبي الحرية والاشتراكيين وكل أصحاب المحتوى الالكتروني من التحرريين المعارضين للنظام السياسي الحالي رفع أصواتهم وتنظيم الوقفات والاحتجاجات وقيادة الحملات على المستوى المحلي والعالمي، وايصال مطالبهم لجميع المنظمات والتجمعات المدافعة عن حرية الرأي والتعبير، وتشكيل ضغط يضطر القائمين على هذ القانون لسحبه والاعتذار للجماهير في العراق.
تبقى منظمة البديل الشيوعي تناضل جنبا الى جنب معكم وبكل حزم في افشال هذه المحاولة البائسة لفرض هذا القانون.
16- شباط - 2023



#منظمة_البديل_الشيوعي_في_العراق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كل التعاطف والتضامن مع ضحايا الزلزال الأخير الذي ضرب تركيا و ...
- لا يمكن انهاء الفساد من قبل نظام مبني على الفساد، تدهور سعر ...
- رسالة مواساة لذوي ضحايا الانفجار الغازي في السليمانية والذي ...
- يجب إلغاء الأحكام الصادرة بحق الشابين عبد الله وصابر والإفرا ...
- بمناسبة الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر
- ندين الهجوم الوحشي لجمهورية إيران الإسلامية على المدنيين وقو ...
- ندين بشدة الهجوم الوحشي الذي شنته قوات الأمن التابعة للاتحاد ...
- يبقى قلب انتفاضة أكتوبر نابضا بالحياة رغم المساعي البائسة لق ...
- كل التضامن مع النضال الثوري للمرأة والتحررين في ايران
- الصف المستقل للجماهير الثورية عن صراع اجنحة النظام، الخطوة ا ...
- ندين بشدة قمع الحريات السياسية والتظاهرات في اقليم كوردستان
- استراتيجية الاطار والتيار للإجهاز على الثورة في الازمة السيا ...
- الأوضاع السياسية الحالية في العراق وسياستنا، مقرر الاجتماع ا ...
- ندين بشدة المجزرة الإرهابية لحكومة أوردوغان وجيشها بحق السيا ...
- تفاقم ازمة أحزاب وتيارات النظام وضرورة استقلال قطب الثورة عن ...
- انهاء نظام الثورة المضادة وبرلمانه، مرهون بتطور النضال الجما ...
- البلاغ الختامي للاجتماع الموسع الثالث للجنة المركزية لمنظمة ...
- ممارسات قوى الثورة المضادة – حركة امتداد انموذج
- بمناسبة الأول من أيار لنعزز النضال الطبقي الاشتراكي للطبقة ا ...
- الأوضاع السياسية في كوردستان وطريق الحل


المزيد.....




- أبو عبيدة وما قاله عن سيناريو -رون آراد- يثير تفاعلا.. من هو ...
- مجلس الشيوخ الأميركي يوافق بأغلبية ساحقة على تقديم مساعدات أ ...
- ما هي أسباب وفاة سجناء فلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية؟
- استعدادات عسكرية لاجتياح رفح ومجلس الشيوخ الأميركي يصادق على ...
- يوميات الواقع الفلسطيني الأليم: جنازة في الضفة الغربية وقصف ...
- الخارجية الروسية تعلق على مناورات -الناتو- في فنلندا
- ABC: الخدمة السرية تباشر وضع خطة لحماية ترامب إذا انتهى به ا ...
- باحث في العلاقات الدولية يكشف سر تبدل موقف الحزب الجمهوري ال ...
- الهجوم الكيميائي الأول.. -أطراف متشنجة ووجوه مشوهة بالموت-! ...
- تحذير صارم من واشنطن إلى Tiktok: طلاق مع بكين أو الحظر!


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - منظمة البديل الشيوعي في العراق - قانون تنظيم المحتوى الرقمي تعزيز للدكتاتورية وتكميم للأفواه، لنفشله بهبة جماهيرية