أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم الاسدي - خواطر إنسانية














المزيد.....

خواطر إنسانية


ابراهيم الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 7501 - 2023 / 1 / 24 - 09:21
المحور: الادب والفن
    


1- اعتبر القرآن الكريم أن رؤية البصيرة أهم بكثير من رؤية البصر وذلك في قوله تعالى:" فإنّها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور" الحج 46
ولذلك كانت البصيرة أصدق من البصر برؤية حقائق الأشياء.. حين يكون البصر للآفاق.. والبصيرة للأعماق يكون نور القلب أصدق من نور العين... ويجب غض البصيرة عن مساوئ الناس.. ذلك لأن البصر نرى فيه ظاهر الأشياء... في حين ترينا البصيرة إدراك حقيقة الأشياء فإذا ضعفت العين أصبحت البصيرة حادة.
2- حين يرتدي الصباح ثوبه الأنيق الزاهي بألوان الحياة الأجمل، يبتسم لنا ابتسامة الثقة لابد لنا أن نبادل وجه الصباح بابتسامة واثقة لا أن نبخل عليه بكرم نعمة الابتسام.. حينما نبتسم له ابتسامة خجولة لا تليق بكرم الإنسان..
3- الأصدقاء هم كالبذور منهم الورود ومنهم الأشواك نعرفهم أكثر حين نزرعهم بقلوبنا ليفوحوا عطرا يعطر روض حياتنا بالطيب والمسك فنسعد بقربهم أو تتعبنا أشواكهم وتؤرق حياتنا.. فيكون بعدهم كقربهم لإراحة ترتجى منهم...
لا يكفي بالتحاب أن تتصافح أيادينا مع بعضها شكلاً... مالم تتعانق جوهرياً بنقاء الود... القلوب...فبهذا القدر نمد جسور المحبة لنجعل بعمق صلاتنا قلوبنا ببعضها البعض تهنأ وتذوب.. وعندما نخرج من الدوائر الضيقة نرى بصدق المودة.. جمال الحياة... فتتسع دوائرنا حتى تصبح بحجم محبتنا التي مدت بقدرها الجسور المؤدية بطريق محبتنا إلى الألفة والأخوة والسلام وبكل ما بمكارم الأخلاق من وشائج الانسجام..
4- قد يتشتت التركيز الذهني بسبب الإرهاق والتفكير والتعب... وهو ضعف إدراكي وقتي.. لا تقلقوا إن نسيتم بعض الأشياء البسيطة فهفوات الذاكرة ناتجة عن أمور غير موضوع تقدم العمر..
لم يكن نسيان بعض الأمور البسيطة خطيراً لكنها تصبح كذلك بالنسيان الفعلي عندما ننسى سبب قيامنا بأعمال وواجبات حياتية اعتيادية اعتدنا على فعلها كل يوم.. تلك إشارة مؤكدة بأن هناك مشكلة اسمها.. النسيان.. تستوجب مراجعة الطبيب المختص للكشف والعلاج.. خاصة إذا كانت هفوات الذاكرة متكررة ومحرجة..
5- ايكفي بالتحاب أن تتصافح أيادينا مع بعضها شكلاً... مالم تتعانق جوهرياً بنقاء الود... القلوب...فبهذا القدر نمد جسور المحبة لنجعل بعمق صلاتنا قلوبنا ببعضها البعض تهنأ وتذوب.. وعندما نخرج من الدوائر الضيقة نرى بصدق المودة.. جمال الحياة... فتتسع دوائرنا حتى تصبح بحجم محبتنا التي مدت بقدرها الجسور المؤدية بطريق محبتنا إلى الألفة والأخوة والسلام وبكل ما بمكارم الأخلاق من وشائج الانسجام..
6- إن أمانة بناء المجتمع ركيزته بناء الإنسان الذي ينجح بهذه المسؤولية من خلال بناء القدرات الذاتية... وهكذا فإن بناء الإنسان يسبق بناء الأوطان.. ربما الحياة ليست كما نرغب ونريد.. مع وجود تحكمات ومؤثرات سلبية من حولنا تحول دون تمكننا.. لكننا بأيدينا بإرادتنا... بعزمنا بعد التوكل وحسن الظن برب العزة.. أن نتمكن من تغيير حياتنا نحو الأفضل بالتقرب لله تعالى بصدق الدعاء.. وبقول الصدق والحق والبعد عن ذميم الصفات من الكذب والخداع...بعيداً عن إرضاء مزاجات الآخرين.. وبأيدينا أن نختار حياتنا نحو طريق الخير والنور والصواب... مهما واجهنا من معاضل وقيود..



#ابراهيم_الاسدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- فنان مصري يروي لحظات صعبة عاشها جراء الهزة الأرضية
- الولايات المتحدة.. مصرع فتاة وإصابة آخرين في إطلاق نار بحفل ...
- شاهد: الاحتفال بمهرجان موسيقى الروك أند رول في إسبانيا
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى لفيلم صومالي
- السودان.. شعبية الربابة تتصاعد بين الفنانين الشباب
- كاريكاتير العدد 5363
- فهمان يرى الشيطان باستخدام الفيزياء النووية ج5
- رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يتحدث عن زيلينسكي اليهودي الك ...
- بعد سيادة الخوف.. هل ساد النص الغاضب في الأدب العراقي؟
- بعيد ميلادها.. حبيب الفنانة نادين نسيب نجيم يفجر مفاجأة غير ...


المزيد.....

- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم الاسدي - خواطر إنسانية