أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - قمرات السيد - الخاطبة ومراسم زواج المصريين في القرن التاسع عشر














المزيد.....

الخاطبة ومراسم زواج المصريين في القرن التاسع عشر


قمرات السيد

الحوار المتمدن-العدد: 7440 - 2022 / 11 / 22 - 14:11
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


للزواج عند المصريين طقوسه التي أختلفت بإختلاف العادات والتقاليد، وكذا الحالة الاقتصادية، والفروق الاجتماعية بين أفراد المجتمع وبعضهم البعض، فمنها ما يتخلله مظاهر البذخ والإسراف، ومنها ما دون ذلك من الاقتصاد في النفقات، فالأغنياء ينفقون على حفلات الزواج ببذخ ويصل بهم الأمر لإقامة ثلاث ليال قبل الدخلة غير النفقات الأخرى في دعوة الأهل والأصدقاء، على عكس الفقراء فطقوسهم في الزواج متواضعة الحال والتكلفة، وبعيداً عن ذلك فأن مراسم إختيار العريس لعروسه في القرن التاسع عشر كانت تخضع لضوابط صارمة بحيث تتم في سرية تامة بعيداً عن أعين العروسين، فلا يعلمان عنها شيئاً، فقد جرت العادة أن تتولى الأسرة أمر الخطبة، فتنقل الأم أو بعض قريبات الفتاة للشاب أو الرجل الراغب في الزواج مواصفات العروس الشابة التي تكون الأم أو القريبة على معرفة وطيدة بها فتوجهه في اختياره.
وغالباً ما يتم اللجوء للخاطبة والتي كانت محل اهتمام وتقدير من الطرفين، فيوكلها الرجل أمر إختيار عروسه دون أن يكون للخطبين نفسهما إرادة في ذلك، وكانت الخاطبة أحياناً تنتحل مهنة الدلالة لتسطيع دخول البيوت وإرتياد أماكن الحريم بمنتهى الأريحية، ويؤخذ عليها مرات كثيرة المبالغة في وصف العريس وغناه، وإعطاء معلومات تخالف واقعه للفتاة المتقدم لخطبتها، وقد عبر المستشرق الإنجليزي إدوارد وليم لين عن هذا الأمر جيداً في "كتابه عادات المصريين المحدثين وتقاليدهم" حيث قال في وصف ما تفعله الخاطبة في هذا الصدد ما يلي:- "وقد تقول للفتاة عن أي شاب بسيط لا يكاد يملك شروى نقير ولا تعرف شيئاً عن ميوله: "يا بنيتي إن الرجل الراغب بالزواج منك حلو الشمائل أنيق المظهر أمرد يملك المال الكثير، أنيق الهندام محب للكياسة واللباقة، لكنه لا يستطيع التمتع بهذا النعيم وحده ويرغب بك شريكة لحياته، كما أنه سيؤمن لك عيشة رغيدة بكل ما أوتي من مال وهو ملازم لبيته وسيقضي كل وقته معك ويحبك".
وغالباً لم يكن العريس يرى عروسة إلا بعد الزفاف وكتب الكتاب، حيث كان العرف السائد عند المصريين وقتذاك أنه لا يصح أن يرى العريس عروسه إلا بواسطة الخاطبة أو أمهاتهم أو إخواتهم أولاً، حتى إذا أرتضينها يرسل الزوج الشبكة وهي هدية قبل العقد ثم يعقد العقد وحينئذ يمكن أن يراها، بل لقد كان الغلو أحياناً يصل في الطبقات الغنية إلى حد أن بعض أفراد أسرة الخطيب نفسها لا تعرف شيئاً عن خطيبة أبنها إلا ما ترويه الخاطبة، وقد عبر أحمد شفيق باشا عن هذا الأمر بوضوح شديد في كتابه مذكراتي في نصف قرن وذلك من خلال تجربة شخصية حدثت له مع إحدى العائلات التي تقدم لخطبة إبنتها حيث كتب قائلاً:-"وقد حدث لي ذلك مع أسرة شريفة، فبعد أن أنتخبتني هذه الأسرة لأكون زوجاً لأبنتها، عدل عن ذلك لمجرد رغبة والدتي في رؤية الفتاة المخطوبة"، وكانت هذه العادة في الغالب تحدث مشكلات كثيرة بسبب اختلاف وصف الخاطبة للعروسة أو للعريس وهو ما ينجم عنه أحياناً حالة النفور بين الزوجين في ليلة الزفاف لعدم تعارفهما قبل أن يكونا أسرة على الرغم من أن الشرع يبيح لهما الرؤية .
على أية حال فبعد أن يقدم العريس لعروسه الشبكة وهي عبارة عن سوار وخلخال مصنوعين من الذهب أو الفضة تتم الخطبة ويليها عقد القران وغالبا ما يكون في ليلة الجمعة أو الاثنين لما في هاتين الليلتين من بركة.
ويلي ذلك زفة الحمام والتي تقام في اليوم السابق لليلة الزفاف، حيث تسبق العروس فرقة مكونة من مزمار أو مزمارين وطبول مختلفة الأنواع يتقدمها رجلان يحملان الأواني والملابس التي تستعمل في الحمام على صينيتين مستديرتين تغطيان بنسيج من الحرير المطرز، ويأتي خلف العروس فرقة موسيقية، ويسير الموكب في شوارع كثيرة إلى أن يصل إلى الحمام، ولم يقتصر هذا الموكب على العروس وحدها، بل يسير العريس في اليوم نفسه مصحوبا بأصدقائه إلى الحمام .
ثم تأتي ليلة الحناء وفيها تخضب العروس يديها وقدميها بالحناء المعجونة وتتركها حتى الصباح، فتصطبغ بلون أحمر برتقالي وتقلدها في ذلك باقي المدعوات، وفي ليلة الزفاف تسير العروس في موكب مماثل لموكب الحمام تحيطها الموسيقى والغناء والأهل والصديقات، حتى تصل إلى بيت العريس، فيتقدم العريس لاستقبال عروسه فتتمنع فيما يشبه التظاهر بالخجل، ولا تهبط من العربة إلا بعد إلحاح، ثم تنحر الذبائح على عتبة الباب وتمد الموائد وتطلق الأعيرة النارية المعتادة.



#قمرات_السيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- دراسة تكشف الأثر الذي خلّفته جائحة كورونا على أدمغة المراهقي ...
- طالبان تمنع بث إذاعة أوروبا الحرة الممولة من قبل الكونغرس ال ...
- 20 مليون يورو! لوحة لبيكمان تحطم الرقم القياسي في المزادات ا ...
- اجتماع للرئاسات الثلاث يؤكد ضرورة إجراء انتخابات مجالس المحا ...
- لأول مرة.. نشر صور مقاربة للوجه الحقيقي للملك المصري توت عنخ ...
- اللون الرئيسي لعام 2023
- من الردع إلى الجهوزية للقتال.. الولايات المتحدة تغير مستوى و ...
- الصين تتهم الولايات المتحدة الأمريكية بإثارة الفوضى في جميع ...
- الأمن الأوكراني ينفذ تعمليات مكافحة التجسس في مرافق تابعة لل ...
- لقاح تجريبي لفيروس نقص المناعة البشرية يظهر نتائج واعدة في ت ...


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - قمرات السيد - الخاطبة ومراسم زواج المصريين في القرن التاسع عشر