أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالفتاح المطلبي - كان حلما














المزيد.....

كان حلما


عبدالفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 7412 - 2022 / 10 / 25 - 00:00
المحور: الادب والفن
    


كان حُلماً في بين أحلامِ الكرى
أيقظتني منهُ صَيْحاتُ الوَرَى
فإذا الحســـرةُ باتت منجــلاً
وإذا الآهاتُ صـارتْ بيدرا
كان حُلماً أنِسَــتْ روحي بهِ
شفّني وجداً وعــادَ القهقرى
ومضى الليــلُ إلـى غاياتهِ
شاحبَ اللونِ وولّـــى مُدبرا
طارَفي الفجرِغرابٌ ناعبٌ
أيقظَ الأفقَ فأضــحى مُغبِرا
وإذا الصبــحُ سِهامٌ ضوؤهُ
وصياحُ الديــــكِ يعلو منذرا
يا أُولِي الأِشواقِ مَرّتْ ليلَةٌ
ذَهَبَتْ والوجدُ بالعمرِ سرى
حلمٌ كالمَرْجِ قــــــــد أدركَهُ
صاهدُ القيــظِ فأمسى مُقفرا
لي فــــــــؤادٌ لمْ يزلْ يذكرُهُ
ضجّ باللّوعـــةِ ثـــمّ انفجرا
صائحاً يا طيفُ هوِّن مِحنتي
أعلينا العشــــقُ أمسى قدرا
وتداعى الدمـعُ حتى غَرَقَتْ
فيهِ عينايَ، تمــادى وجَرَى
فنهرتُ العيـن أنْ كُفّي ولا
تَكِفِي كيْ لا أُرى منكــسرا
مَرَدَتْ عينـــاي فاغْرَوْرَقَتا
كغديرينِ اســـــتزادا مطرا
وأرى طيفُكِ يبــكي مشفقاً
مثلَ ذي ذنبٍ أتـــى معتذرا
ورياضٌ فــوقَ خديهِ غَفَتْ
فسقى الدمــــعُ شقيـقاً أحمرا
وهَمَى مثلَ سَــحابٍ هاطلٍ
وعلى الخدينِ ألقــــى شررا
فإذا الدُراّقِ فـــــي أغصانهِ
وإذا التـــــفاحُ يزهو مُثمرا
وإذا الدمعُ الّــــــذي يسفكهُ
رسمَ الروضَ وخطّ الأنهرا
شفّني الوجدُ فأضــناني وقد
صارجسمي كسَرابٍ لايُرى
فإلامَ الوجدُ يســري بدمي
وإلامَ الوصلُ يبــقى مُعسِرا
وصباحي عَميَــتْ ساعاتهُ
وجوى الليل أتاني مُبصِرا
وتعلقتُ بأشـــطانِ الرؤى
مثل دلوٍ خانَهُ وعدُ العُرى
فإذا المــــاءُ الذي يســـفحُهُ
صار آلاً إنّمـــا عيني ترى
هل يُرَوّي ظامئاً من عطشٍ
وهو يسقيهِ سـَـــراباً كـَدِرا
كان حلما لم يزلْ يسلبني
هدأة البـــــالِ إذا ما ذُكرا
فأداري لوعتــــي مبتسماً
وفؤادي يشـــتكي منفطرا
ليت هذا الحلم لمْ أحظَ بهِ
ليتني ما ذقتُ طعماً للكرى



#عبدالفتاح_المطلبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...
- أعلان حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 157 مترجمة على قصة عشق ...
- رجل يكسب نصف مليون دولار بفضل -إشارة- من نجم سينمائي يشبهه
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 عبر قناة ستار تي في التركية و م ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالفتاح المطلبي - كان حلما