أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - صلاح الدين ياسين - كتاب -اسبينوزا- لفؤاد زكريا: إضاءة على أهم أفكار فيلسوف التنوير الهولندي














المزيد.....

كتاب -اسبينوزا- لفؤاد زكريا: إضاءة على أهم أفكار فيلسوف التنوير الهولندي


صلاح الدين ياسين
باحث

(Salaheddine Yassine)


الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 20:45
المحور: سيرة ذاتية
    


كتاب من تأليف فؤاد زكريا (1927-2010)، الفيلسوف المصري الراحل، والذي يوصف بكونه أب "الوجودية العربية". يُعد هذا العمل بمنزلة سيرة ذاتية وعرض عام وموجز لأهم الأفكار والمعتقدات التي اعتنقها الفيلسوف الهولندي التنويري اسبينوزا (1632-1677)، والتي تغطي مجالات الفلسفة والأخلاق والدين والسياسة. وسنحاول فيما يلي تكثيف أهم الأفكار التي تضمنها هذا الكتاب:

آراء اسبينوزا في الدين والعقيدة
للإحاطة على نحو أفضل بفلسفة اسبينوزا، يتعين العودة إلى ظروف نشأته التي كان لها وقع كبير عليه. فقد وُلد بهولندا لعائلة يهودية ميسورة الحال، وتلقى في صباه تعليما أصوليا محافظا، مما كان له نتائج عكسية على الفيلسوف الهولندي، إذ سيثور الأخير على جمود وتعصب الطائفة اليهودية التي كان ينتسب إليها، لا سيما وأن هولندا كانت تعيش إلى حد ما في جو من التسامح الديني وحرية التفكير، إبان تلك الفترة، قياسًا إلى باقي دول أوروبا. وبعد تعرضه للملاحقة والمضايقة من لدن الأتباع المتعصبين للطائفة اليهودية، سيغادر اسبينوزا أمستردام ميممًا وجهه شطر الريف، حتى يتفرغ للتحصيل والإنتاج الفكري وينعم بالأمان.
وقد نافح فيلسوف القرن السابع عشر عن آراء جريئة إزاء مسائل الدين والمعتقد، الشيء الذي أثار عليه نقمة كثير من معاصريه، مخلخلًا بذلك يقينيات الفكر اللاهوتي المسيحي التقليدي. وهكذا اعتبر بأن الوجود الإلهي لا يحتاج إلى أنبياء أو معجزات لإدراكه، لأن الله يتجسد في الكون والطبيعة والعقل البشري. كما أنكر مجموعة من العقائد الأساسية في المسيحية مثل تَجَسد المسيح وتضحيته. ولم يقف اسبينوزا عند هذا الحد، حين ذهب إلى أن الظاهرة الدينية هي ذات طابع بشري، ولا تجسم بالتالي الإرادة الإلهية، منصرفًا إلى دراستها كأية ظاهرة تاريخية واجتماعية أخرى، وهو المنهج الذي طبقه على تفسير النصوص الدينية واليهودية على وجه الخصوص.
وعطفا على ذلك، فصل اسبينوزا بين الدين والأخلاق على غرار جل فلاسفة عصر التنوير، إذ اعتبر بأن السلوك الأخلاقي والفاضل يحقق الغاية المنشودة من الدين، حتى ولو لم يقم على أسس دينية. كما لم يفته التقليل من شأن الطقوس والشعائر الدينية، التي وإن كانت تفيد في تقويم سلوك عامة الناس، الذين يتخذ تدينهم شكلا طقوسيًا وصوريًا، فإن خاصة الناس، أي ذوي العقول النيرة والمتفتحة، ليسوا في حاجة إلى تلك الطقوس كي يكون سلوكهم مبنيا على أسس عقلية وأخلاقية.
نظرية الأخلاق عند اسبينوزا
يمتلك اسبينوزا نظرة نسبية للأخلاق، إذ ليس ثمة وجود لقيم أخلاقية مطلقة تضع حدا فاصلا بين الخير والشر، طالما أن القيم الاجتماعية السائدة وقناعاتنا وميولنا الذاتية هي التي تحدد منظورنا للقيم الأخلاقية. وعلى سبيل المثال، فإن انخفاض سعر سلعة ما في السوق الاقتصادية يعد خيرا بالنسبة للمشتري، لكنه شر من منظور بائع تلك السلعة. ويمكن الإشارة أيضا إلى اختلاف النظرة الأخلاقية إزاء أنماط معينة من السلوك من مجتمع إلى آخر، ومن ثقافة إلى أخرى.
وفي نظر مؤلف الكتاب، إذا كانت معظم المذاهب الفلسفية الكلاسيكية لم تتصور إمكانية قيام الأخلاق دون وجود إرادة حرة، فإن اسبينوزا يشكك في هذه الفكرة، ويقلل من شأن تَوفر حرية الإرادة لدى الإنسان، ذلك أن سلوك الأخير يظل محكوما بإكراهات خارجية تحد من حريته.
فلسفة اسبينوزا السياسية
إن تمجيد الحياة الاجتماعية ورفض نمط العيش الذي قوامه العزلة والتشرد قد شغل حيزًا هاما من فلسفة اسبينوزا السياسية، إذ يُعتبر الأخير من ضمن الفلاسفة الذين ينظرون إلى الإنسان كحيوان اجتماعي، لا يستطيع أن يكفي حاجاته بمعزل عن باقي أفراد المجتمع، ذلك أن الفرد لا يسعه ضمان حريته وتحقيق شخصيته الفردية إلا بالخضوع للقانون المدني، الذي تضعه الدولة بغرض تنظيم المجتمع. كما يرفض اسبينوزا تقليص أدوار الدولة إلى حدها الأدنى، كما ذهب إلى ذلك بعض الفلاسفة الليبرتاريين، بحيث يُسند إليها وظائف هامة بوصفها المسؤولة عن المستوى الأخلاقي والاجتماعي للرعايا.
وعطفا على ذلك، يدافع فيلسوفنا عن الفصل بين الدين والدولة، الكفيل بضمان حرية ممارسة جميع الأديان، ودرء شطط وعسف رجال الدين. وفي هذا الصدد، يشير المؤلف إلى أن تصور اسبينوزا للعلمانية لا يقتصر على الفصل بين المجالين الزمني والروحي، والاحتفاظ لكل منهما بمجال خاص، بل إنه يدعو صراحةً إلى خضوع رجال الدين إلى سلطة الدولة ومصالحها العليا. وهكذا ففساد السلطة الزمنية، عند اسبينوزا، يمكن التغلب عليه بتغيير الحكام، أمام ضرر السلطة الدينية فيكون وقعه أشد وطأة، نظرًا إلى أن رجال الدين يغلفون معتقداتهم بطابع ألوهي مقدس، يستعصي محو آثاره من نفوس الناس.
كما عُرف عن اسبينوزا دفاعه الشديد عن حرية الرأي والتفكير، شريطة ألا تتعارض مع الأمن والنظام العام. وبخصوص تصوره لنظم الحكم السياسية، يرى الفيلسوف الهولندي أن الاعتماد على أمانة الحكام لوحدها غير كافية لضمان الحكم الرشيد والحرية السياسية للأفراد، إذ لا بد من وضع ضوابط خارجية تحد من سلطتهم، حيث يرى بأن النظام الديمقراطي يظل الخيار الأفضل لكونه يتيح فرص المشاركة المتساوية أمام الأفراد، وبالتالي يحد قدر الإمكان من الميول التسلطية لدى الحكام.



#صلاح_الدين_ياسين (هاشتاغ)       Salaheddine_Yassine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- أبو الغيط: إسرائيل تسعى لكتم الأصوات التي تتحدث باستقلالية ح ...
- عبد الله الثاني يحذر العالم من عواقب الهجوم الإسرائيلي المرت ...
- زيارة أردوغان إلى العراق: نقلة في العلاقات وقضايا معلقة في ا ...
- ماذا نعرف عن تاريخ المواجهات في مخيم نور شمس؟
- رئيسي: لولا مكافحة إيران الدؤوبة للمخدرات لانتشرت في أوروبا ...
- استخباراتي أمريكي سابق لزيلينسكي: أنت -حرفيا- تقتل الأوكراني ...
- توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين سلاحي البحرية الروسي والصيني
- احتدام المواجهات بين حزب الله وإسرائيل.. حرب الاستنزاف تتصاع ...
- -غلوبال تايمز-: روسيا لديها القدرة على توجيه ضربة حاسمة لأوك ...
- ساويرس يستجيب لطلب يخص مشروع -الصوت والضوء- بالأهرامات


المزيد.....

- سيرة القيد والقلم / نبهان خريشة
- سيرة الضوء... صفحات من حياة الشيخ خطاب صالح الضامن / خطاب عمران الضامن
- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - صلاح الدين ياسين - كتاب -اسبينوزا- لفؤاد زكريا: إضاءة على أهم أفكار فيلسوف التنوير الهولندي