أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سامي ابو وفاء - -السياسي- الأهوازي الزومبي














المزيد.....

-السياسي- الأهوازي الزومبي


سامي ابو وفاء

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 22:26
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


"السياسي" الاهوازي الزومبي

تَنَبَّهوا وَاستَفيقوا أَيُّها العَرَبُ *** فَقَد طَمى الخَطْبُ حَتّى غاصَتِ الرُّكَبُ
فيمَ التَعلُّلُ بالآمالِ تَخدَعَكُمْ *** وَأَنتُم بَينَ راحاتِ الفَنا سُلبُ
اللَّهُ أَكبرُ ما هَذا المَنام فَقَد *** شَكاكُمُ المَهد وَاِشتاقَتكم التُرَبُ

لو كان يعلم شاعر العروبة ورائد النهضة العربية الكبير ابراهيم اليازجي رحمه الله ما سيؤول اليه حال العرب والمسلمين اليوم، ربما لقال قصيدة تنعيهم موتى من المحيط الى الخليج، وهذا يشمل الاحواز/عربستان ايضا ونقصد هنا بالتحديد جوقة من "السياسيين" الاهوازيين الزومبيين الذين فاقوا بغيبوبتهم وضياعهم الفكري والسياسي حال العرب المزري قبل حوالي 150 عاما عندما أنشد شاعرنا الخالد قصيدته الحماسية.

لم يكن احد يتخيل حتى امس ان يطلع علينا هؤلاء ومعهم قطيع من المهرجين والمطبلين والمصابين بالخرف السياسي والغائبين عن الواقع يطلقون خطابات رخيصة وقراءات هزيلة تستحق الشفقة. فخطابهم لا يتعدى كونه سفسطة وتمويه ومغالطة وتدليس. حتى ان بعضهم فرحٌ يبارك صمت الشارع الاهوازي هذه الايام بينما ايران مشتعلة، معتبرا ما يدور من حراك فيها اليوم هو "صراع بين الفرس، و لا يهمنا"!

تزعم هذه الشلة الرجعية الانعزالية ان الحراك الجاري انما يديره او يقوده الملكيون من اتباع النظام السابق وانه مدعوم من الخارج لاعادة الحكم الشاهنشاهي، وهي تُهم لم يتجرأ حتى نظام الجمهورية الاسلامية نفسه في جوهر سياق خطابه العام على الصاقها بالمحتجين. يسعى هؤلاء الى تحريف وتشويه اسباب واهداف ومطالب الانتفاضة وتفريغها من مضمونها وجوهرها بنشر خطاب انهزامي بائس بين الناس بان الحراك موجه "ضد الحجاب" بل و "ضد الاسلام"! غافلين عن جهل او قصد بان كثير من المحجبات من مختلف شرائح المجتمع الايراني وفي المدراس والجامعات وحتى الاسلاميين الليبراليين المعتدلين انضموا الى الاحتجاجات باعداد كبيرة. والجميع يعلم ان هذا الحراك هو نتاج تراكمات عقود طويلة من القمع والاضطهاد والاستبداد ضد الشعوب والمرأة الايرانية. وان جميع الشعارات التي اطلقتها النساء هي في الحقيقة ضد الحجاب الالزامي وليس الحجاب بحد ذاته وتتعلق بحرية وحقوق المرأة وحق الاختيار والتي جميعها جزء لا يتجزأ من اي ثورة ديمقراطية تحررية وعنصر ضامن لنجاحها وانتصارها وديمومتها.

خطر خطاب هولاء ستكون له تداعيات سياسية وعلاقاتية (مع المجتمع الايراني والقوميات الايرانية) خطيرة وعواقب كارثية على القضية الاهوازية. فهو يهدد مستقبل القضية ومصيرها ويدفع بها الى هامش الاحداث، ويضع الشعب الاهوازي في صف المتفرج وفي موقف مناقض لكافة الشعوب الايرانية المشاركة في الانتفاضة. كما يضع "النخبة" والنشطاء الاهوازيين في دائرة حرجة وموقف دفاعي امام نخب الشعوب والتنظيمات الثورية الايرانية والمجتمع الايراني ككل الذين ينظرون الى عرب الاهواز وحركتهم ونضالهم كإلهام ومثال لكل للشعوب الايرانية.

من المعيب والعار، وإهانة لدماء الشهداء ان يعتبر هؤلاء (من اجل تبرير عجزهم) الحراك الشعبي بانه يهدف الى الأتيان بنظام أسوأ من الجمهورية الاسلامية، بينما تسفك الدماء في الشوارع، والسجون تُملأ بالمعتقلين والمعتقلات و يتعرضون للضرب والقتل والتعذيب، وبينما تهتف طالبات المدارس ذات ال 15 ربيعا بوجه الجلادين "حرية حرية". من العار التشكيك بهذه الثورة بينما يعتقل الاهوازيون والاهوازيات في الشوارع والجامعات والبيوت ويقضي بعضهم تحت التعذيب. من المعيب الصمت بينما نشاهد اخواتنا واخواننا البلوش يقتلون كما حدث في مجرزة الجمعة السوداء اخيرا ،كما قتل اقرانهم العرب قبلهم في مجزرة الاربعاء السوداء في المحمرة قبل حوالي 43 عاما. عار عليهم وشعوب العالم من ملبورن حتى فانكوفر، ومن سانتياكو حتى باريس تهتف باسم مهسا جينا وباسم المراة والشعوب الايرانية.

كيف يمكن تشويه هذا الحراك التاريخي في حين ان سبعين الى ثمانين بالمئة (وفق استطلاعات الرأي) من المواطنين الايرانيين والشعوب الايرانية يريدون الخلاص من الجمهورية الاسلامية واقامة نظام ديمقراطي حر. فهل هؤلاء المحتجين والمشاركين في هذا الحراك الجماهيري من شباب وطلاب وطالبات المدارس والجامعات، المنظمات اليسارية والاشتراكية والليبرالية والوطنية والقومية والاسلامية المعتدلة والديمقراطية، والشعوب الايرانية ومنظماتها وممثليها، وملايين الفنانين والكتاب والصحفيين (ايرانيين وعرب واجانب) والرياضيين والنساء في العالم العربي واوروبا وكافة ارجاء العالم، بل وحتى الاطفال الصغار، هل كل هؤلاء من انصار الشاه و يريدون عودة الملكية؟!

اخيرا نقف اجلالا وتقديرا لكل الماجدات الايرانيات الباسلات في طهران والمدن الايرانية وفي كافة اقاليم كردستان وآذربايجان والتركمان وبلوشستان والاهواز اللاتي يناضلن في الشوارع والساحات والمدارس والجامعات، ويتحدين النظام فابهرن العالم بشجاعتهن وبطولاتهن بينما جوقة "الساسة" الاهوازيين الزومبيين تترنح يمينا وشمالا على نشاز نغماتها وصخب خطابها الفكري والسياسي الفاشل وسط أنغام وهتافات ثورة الشعوب من اجل الحرية والعدالة والديمقراطية. استهتار هؤلاء بمصالح الشعب الاهوازي العليا وقضيته العادلة، يقفون على الجانب الخطأ من التاريخ. لكن ليعلموا ان التاريخ لا يرحم ولن يغفر لهم ما يفعلونه اليوم.

سامي ابو وفا
ناشط اهوازي
۱۹ شهر مهر شمسی
الموافق 11 اكتوبر 2022



#سامي_ابو_وفاء (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- نيويورك.. الناجون من حصار لينينغراد يدينون توجه واشنطن لإحيا ...
- محتجون في كينيا يدعون لاتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ
- التنظيمات الليبراليةَّ على ضوء موقفها من تعديل مدونة الأسرة ...
- غايات الدولة في تعديل مدونة الاسرة بالمغرب
- الرفيق حنا غريب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني في حوار ...
- يونس سراج ضيف برنامج “شباب في الواجهة” – حلقة 16 أبريل 2024 ...
- مسيرة وطنية للمتصرفين، صباح السبت 20 أبريل 2024 انطلاقا من ب ...
- فاتح ماي 2024 تحت شعار: “تحصين المكتسبات والحقوق والتصدي للم ...
- بلاغ الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع إثر اجتماع ...
- صدور أسبوعية المناضل-ة عدد 18 أبريل 2024


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - سامي ابو وفاء - -السياسي- الأهوازي الزومبي