أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي المصري - مشاركة الحزب الشيوعي المصري في الحوار الوطني في أكثر القضايا التي تشغل اهتمام شعبنا المصري 1 الهوية















المزيد.....

مشاركة الحزب الشيوعي المصري في الحوار الوطني في أكثر القضايا التي تشغل اهتمام شعبنا المصري 1 الهوية


الحزب الشيوعي المصري

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 20:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الهوية والثقافة الوطنية المصرية
التحديات وسبل المواجهة
ـــــــــــــــــــــــ صلاح السروى
عضو المكتب السياسى بالحزب الشيوعى المصرى

يمكن فهم "الهوية" باعتبارها معطى ثقافيا مجتمعيا، يمثل مجموعة من المكونات الفكرية - العقائدية والسلوكية التى تميز جماعة بشرية (أمة) محددة، وتمثل هذه المكونات العنصر الحاكم والضابط لمنظومات القيم والأخلاقيات والمفاهيم الكلية المستقرة والراسخة فى نفوس وعقول أبناء هذه الجماعة. وما ينتج عن هذه المنظومات من أنماط سلوكية وممارسات يومية وعادات وتقاليد .. الخ.
وعلى ذلك، فالهوية هى العنصر المائز، الناتج عن مجموع المكونات الثقافية للجماعة البشرية، والتى تجعل من هذه الجماعة "أمة"، وليست مجرد مجموعة من الأفراد المتباعدين والمختلفين.
و تتشكل هذه الهوية طبقا لدرجة الانصهار الاجتماعى والخبرة التاريخية والوعى الثقافى المستقر والحاكم لدى هذه الجماعة. ف"الهوية"، من ناحية أخرى، تعد معطى تاريخيا، (الى جانب كونه معطى اجتماعيا)، تم تشكله، ويتواصل هذا التشكل، الى ما لا نهاية.

ومن هنا يمكن تلخيص مفهوم "الهوية" فى "الثقافة الوطنية"، أو مجموع المكونات الثقافية السائدة لدى الجماعة "الأمة"، فى زمان ومكان محددين.
ولقد كانت الثقافة على الدوام عنصر دمج والتحام وتوحيد بين أبناء الجماعة بمختلف مشاربهم ومناطقهم ومجالات عملهم .. الخ. وعلى ذلك لا يمكن القول بوجود ثقافة تمتلك أفضلية على ثقافة أو ثقافات أخرى، لأن جميع الثقافات بدون استثناء تخلقت وتواجدت، عبر التاريخ، نتيجة لمعطيات وتلبية لمتطلبات واستجابة لتحديات عاشتها الجماعة، عبر أحقاب تاريخية طويلة.
ولكن يمكن القول أيضا بوجود ثقافة منفتحة (نسبيا) وأخرى مغلقة، بحسب درجة "القداسة" و "الدنيوية" التى تتشكل منها هذه الثقافة، أو تلك. والفارق بين ثقافة دافعة نحو التقدم وأخرى كابحة عنه، هو قابلية هذه الثقافة, أو تلك, للنقد والمساءلة من عدمه. أى قابليتها لمفهوم "التاريخية" الذى تشكلت بمقتضاه. من حيث أن هذه الثقافة المعنية تحتوى فى داخلها على مرونة تسمح بعمليات التجاوز والتحول والتشكل التاريخية المشار اليها|، أم تتعامل مع ما تحصل لديها من تجارب الماضى وما ورثته عن الأقدمين، باعتباره مقدسا لايجوز المساس به.
وعلى ذلك, تصبح الطريقة المثلى للحفاظ على الهوية هى امتلاك القدرة على نقدها وتجاوزها والتحرر من تابوهاتها باتجاه التحام أوثق بمعطيات العصر والزمان واسهام أنشط فى فعالياته. وبالمقابل يصبح التمسك المتبتل بالماضى, بصرف النظر عن الصلاحية المجردة لمكوناته, مدخلا للفناء وحكما بالبقاء خارج التاريخ.
ان محتوى الهوية متغير ومتحول, اذن, وبشهادة التاريخ والجغرافيا. لكن تحولها مشروط (الى جانب العوامل التى تطرحها التحولات الاجتماعية العاصفة) بقابلية مكونات هذا المحتوى لذلك التحول, من حيث امتلاكه لآلية استيعاب المستجدات وهضمها والتفاعل معها. وهو ما يضمن – فى رأيى – امكانية استمرار هذه الثقافة ويحدد قدراتها على البقاء. وغياب هذه الآلية هو المسئول – فى جزئه الأكبر - عن اندثار كثير من الثقافات وانقراضها ومعها شعوبها, ويصبح مكانها الوحيد المناسب هو المتاحف.
من هنا يمكننا أن نفهم طبيعة تحول الثقافة المصرية والهوية المصرية عبر التاريخ , منذ العصر الفرعوني حتى الآن, بما فى ذلك العصور الهللينية والرومانية, ثم العربية – الاسلامية, وصولا الى التحولات التى ألمت بالشخصية المصرية والهوية الوطنية المصرية طوال القرون الخمسة عشر الماضية. والأمر لايختلف عند غيرها من الثقافات.
كما أن هذه الثقافة وتلك الهوية تمثلان كيانا متعددا، أى كيانا يمتلك مستويات متنوعة ومتعددة تنتظم تبايناته، يمكن تسميتها بالهويات الثقافية (الصغرى). سواء، تأسست تلك الهويات على أسس اجتماعية – طبقية، من قبيل المستويات المعيشية والانتماءات الطبقية، وما يرتبط بها من مستويات تعليمية وثقافية ومهنية مختلفة، أم على أسس جغرافية، من قبيل البيئات الطبيعية ( بادية، ريف، حضر، ساحل، داخل .. الخ)، أم على أسس طائفية ومذهبية..وعلى ذلك، يمكننا القول بأن ثقافة العمال وفقراء المدن ومفهوم الهوية لديهم قد يختلف, على نحو أو آخر عن ثقافة الفلاحين، أو البدو، أو الشرائح العليا من الطبقة البرجوازية ..الخ. على الرغم من أنهم جميعا يشتركون فى اطار ناظم أكثر عمومية وشمولية يمثل الهوية الثقافية الوطنية الجامعة (الكبرى). وتتجلى خطورة هذه الهويات (الصغرى)، وبخاصة الهويتان: الدينية (الطائفية) والعرقية، فهما الأشهر والأخطر والأكثر تهديدا، فى حال تطورهما الى هوية ثقافية (كبرى) لدى المنتمين اليهما، بحيث تحل الواحدة منهما محل الهوية الوطنية الكبرى وتصبح بديلا عنها ولاغية لها.

التحديات التى تواجه الهوية الوطنية:
لا شك أن الهوية الوطنية المصرية الجامعة تمتلك من القوة والمتانة ما جعلها قادرة على مجابهة الكثير من التحديات على مدار التاريخ. فمصر من الدول القليلة التى حافظت على استمراريتها وثقافتها فى مواجهة كل ألوان الغزو الخارجى، بل ان الغزاة كثيرا ما كانوا يتمصرون ويتمسحون فى الثقافة المصرية. مثلما حدث مع الهكسوس والبطالمة اليونانيين. ومن لم يتمصر من الغزاة لم يستطع أن يحول المصريين عن هويتهم. فلم تصبح مصر تركية ولم يمح هويتها الاستعمار الانجليزي.
بيد أن مصر تواجه فى الفترات الراهنة عدة تحديات كبرى تكاد تعصف بكيان الأمة المصرية وتهدد تماسكها ووحدتها وتطورها، فى آن معا.
ويمكن تقسيم هذه التحديات الى عنصرين رئيسيين:
الأول: تحديات داخلية
الثانى: تحديات خارجية.

أولا: التحديات الداخلية:
فهى تلك المتمثلة فى استشراء "الأصولية" فى التفكير الشعبى المصرى. وأقصد بها (أى الأصولية) تلك الاتجاهات الفكرية التى تأسست على نوع من التصورات التى تقدس معطى معرفيا - وجوديا معينا، بمعزل عن الشروط التاريخية الشاملة التى أنتجته، فتتصوره على نحو يقوم على الثبات والاطلاقية، متخطيا لحدود الزمان والمكان. ويندرج فى اطارها كل الأصوليات التى تشكل "الهويات الصغرى"، السابق الاشارة اليها. سواء أكانت أصوليات عرقية، أم دينية (طائفية) .. وأخطرها وأكثرها تهديدا هو الأصولية الدينية. وهى تلك التى نتجت عنها كل الاتجاهات الارهابية وجماعات الاسلام السياسى بألوانها المختلفة.
ان هذه الجماعات الحاملة للتصور الأصولى هو المسؤل عن استشراء الرؤى المتعصبة غير النقدية, القائمة على التمجيد غير المشروط لمكونات الماضى واعتبارها المكون الأمثل المهدى من قبل قوى علوية اصطفت هذه الثقافة والمنتمين اليها, يستوى فى ذلك من يعتبر نفسه منتميا الى "شعب الله المختار"، ومن تصور أن "الأقدار" قد اختارته ليقود "الأمة الألمانية" الى تحقيق السمو والسيطرة على باقى البشر الذين هم أقل, عنده, فى الدرجة والقيمة, من أن يستحقوا الحياة. وهو المسؤل, كذلك, عن ايقاظ الثارات الطائفية والقومية التى مرت عليها مئات وآلاف السنين, ليدخل بلدانا مثل لبنان ويوجوسلافيا والسودان والعراق وطاجيكستان .. الخ, فى حروب أهلية طاحنة يسقط فيها مئات الآلاف من الأبرياء. وهو المسؤل أيضا عن ظهور الحركات الدينية المتعصبة التى لاتأبه بقتل المارة, وتطبق, بدم بارد, فقه "التترس" بعابرى السبيل الذين ساقهم حظهم العاثر فى طريقها.
وهذا التصور الأصولى نفسه يقتضى، كذلك، أن تكون الثقافة الوطنية، ومن ثم الهوية الوطنية, مقتصرتين على ما يعرف ب .. "ثوابت الأمة" التى لايجوز المساس بها, وكأن هذه الثقافة تمثل كلا مصمتا خاليا من التفاصيل, مطلق الكمال والحضور عبر الأزمان. بذريعة ارتكازها على مسلمات مقدسة," كالدين" وما ارتبط به من أنساق قيمية وروحية.
ويمكن تلخيص ما تنطوى عليه الأصولية الدينية من خطورة فى ما ترتكز عليه من تصور شمولى تنميطى منغلق ومعاد، على نحو تحريمى، لكل مفاهيم التعدد والحرية والعصرية والتقدم والحضارة. وهو ما يمثل التهديد الأخطر الذى يمكنه أن يعرض وحدة وأمن ومستقبل البلاد للخطر. ولقد خبرنا ذلك على جلودنا ورأيناه بأم أعيننا، منذ سنوات التسعينيات وربما حتى الآن.
ولا أريد أن أناقش العوامل التى أفضت الى انتاج التحدى الذى يمثله خطر الأصولية و"الاسلام السياسى" ، فهى كثيرة ومتشعبة، ولكن أبرز ما يمكن ملاحظته فى هذا المشهد هو احتضان قوى الامبريالية العالمية وبعض البلدان الرجعية لهذه القوى وايواء عناصرها ودعمها بالمال والسلاح. وهو الأمر الذى يلخص القضية برمتها. وفى الآن نفسه فاننى لا أستبعد عامل الظروف الداخلية (المتمثلة فى اهمال التعليم والثقافة المدنية المرتكزة على قيم الوطنية المصرية، وفوق كل ذلك التحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية نحو اليمين التى بدأت منذ حقبة السبعينيات، حتى الآن).

ثانيا: التحديات الخارجية:
فهى تلك المتمثلة فى ظاهرة "العولمة"، التى نتجت عن ثورة الاتصالات والمعلومات، بما أدى الى تقارب أصقاع العالم وأن يصبح بمثابة "قرية كونية صغيرة"، (كما درج وشاع من وصف). فلقد دشنت هذه العولمة ما عرف ب"عصر السماوات المفتوحة". حيث أخذ العالم "غير الغربى"، المتمثل فى بلدان العالم الثالث، وحتى بعض بلدان أوربا، يواجه مخاطر متعددة على كافة الأصعدة – السياسية والاقتصادية والثقافية .. الخ. ويمكن أن يكون من أبرز هذه المخاطر، على الصعيد الثقافى، ما يسمى ب"خطر التنميط", المتمثل فى محاولات الالحاق الثقافى بالمركز الغربى، وذلك عن طريق مايسمى ب.. "التحويل عبر القومى للثقافة". بما يعنى خلق مرتكزات ثقافية (عالمية) المظهر، غربية المنطلق، تدعم "الامبريالية"، وتبرر نظامها القائم على غطرسة القوة وشهوة الهيمنة. عن طريق الترويج لفكرة "صدام الحضارات"، ومحاولة ازاحة الحضارات التقليدية والقديمة، لصالح حضارة الغرب. باعتبار أن هذه الحضارة انما هى حضارة العالم المتحضر و(المعولم). بل ان هناك أصواتا قد بدأت تعلو نبرتها فى مسعى واضح، لا لبس فيه لمهاجمة ونقد فكرة الهوية والثقافة الوطنية، على نحو مباشر (فى بعض التأويلات)، والتأكيد على فكرة ما يسمى ب.. "أوهام الهوية" وأن الهويات انما هى .. "هويات قاتلة". ومن المثير أن تظهر هذه الدعوات فى الوقت ذاته الذى يتم فيه العمل بدأب شديد, من قبل ذات الدوائر, على احياء "الهويات الصغرى" و"الأصوليات" الدينية والعرقية. وهو ما جربنا بعضا من نتائجه فى تفتيت يوجوسلافيا والاتحاد السوفيتى والسابق وعلى نحو معين فى العراق والسودان .. الخ. بما يصب فى النهاية فى فكرة "تفتيت العالم". وهى الفكرة التى تفضى بالضرورة الى فكرة "تأليه" الغرب، والتى قد لاتعنى بالضرورة انتماء واعيا مباشرا لبنياته الحضارية وأشكاله الثقافية، انما تعنى بالأساس أن تصبح بلدان العالم فى وضع لا يسمح الا بالامتثال لسلطته المذلة بوحشيتها وغطرستها واستغلالها، واعتبار هذا الامتثال من طبائع الأمور. وأن لا امكانية للفكاك منه. وبما يعنى، كذلك، اعتبار الرموز الحضارية وأنماط الحياة الغربية انما تمثل "روح العصر" ولايمكن الحياة بدونها.

سبل المواجهة:
أولا : فى مواجهة التحديات الداخلية:
1- لا بد من تفعيل مفهوم "المواطنة المصرية" واسباغ سلطة وقانون الدولة على كل ربوع الوطن وعلى كل أفراده وجماعاته دون استثناء.
2- لا بد من خوض معركة فكرية وثقافية شاملة مع مفاهيم الأصولية والتعصب والعنصرية، والعمل على تسييد قيم التسامح والحرية والمساواة. والنظر بعين الاعتبار الى أهمية الثقافة والتعليم والاعلام والتعامل مع هذه المجالات باعتبارها أدوات رئيسية لبناء الأفكار القائمة على الولاء للوطن واحترام العلم والاعلاء من شأن العقل.
3- القضاء على تعددية التعليم ما قبل الجامعى ، فلا ينبى أن يكون لدينا تعليم أزهرى وآخر كنسى وثالث انجليزى أو ألمانى. وأن يصبح كله تعليما وطنيا موحدا. حتى نحصل على شعب موحد وأمة موحدة.
4- ضرورة العمل على قيام مشروع وطنى شامل، عماده التصنيع والعدالة الاجتماعية والتحرر الوطنى والفكرى.

ثانيا: فى مواجهة التحديات الخارجية:
1- لا يد من النظر الى العولمة على أنها ليست خيارا بين متعدد، فحقائق الواقع المعاصر تؤكد أن لا سبيل الى تجاوز العولمة، وتحتم الانخراط فيها شئنا ذلك أم أبيناه.
2- لاسبيل لمواجهة التحديات الثقافية المصرية التى يمليها واقع العولمة الا بتحرير الثقافة الوطنية من الجمود والتقليد، وتطويرها باعتبار أن التعبير عن القوة الحقيقية للثقافة الوطنية انما يكمن فى وصولها الى مستوى القدرة على "التفاعل الندى" الواثق مع نواتج الثقافة العالمية.
3- ولكى تصل ثقافتنا الوطنية الى هذه القدرة فلا بد لها أن تتسلح بملكتى : "النقد" و"الابداع". وهما الملكتان الوحيدتان القادرتان، فى حال تواجدهما على نحو حقيقى، على تحقيق التفاعل الآمن مع "الآخر" . فلا يمكن أن نكون فى مأمن من الاستلاب والالحاق ما لم يكن لدينا ما نقدمه لأجيالنا وللعالم من منتج ثقافى متطور وانسانى وراق.
4- ومن هنا لابد من النظر الى الثقافة والتعليم والاعلام، مرة أخرى، على أنها قضايا تمس وجودنا الحضارى وترسخ قوتنا الناعمة التى لاتقل فى أهميتها عن القوة الاقتصادية والعسكرية.



#الحزب_الشيوعي_المصري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جرائم العدوان الصهيوني الوحشية على غزة تستدعى تحرك المجتمع ا ...
- رفع أسعار المترو والسكة الحديد استمرار لاستنزاف الكادحين وال ...
- الحوار مع الإرهابيين ضرب لمفهوم الدولة الوطنية والمدنية
- التورط في أي تحالف أمريكي صهيوني خضوع للهيمنة الإسرائيلية ال ...
- كلمة شباب الحزب الشيوعي المصري في منتدي الشباب الصيني العربي
- نعي فقيد اليسار والحركة العمالية المصرية
- بيان عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المصري
- تهمة (ازدراء الأديان) سيف مسلط على حرية الفكر والتعبير
- ينعى رحيل الكاتبة المناضلة نوال السعداوي
- تطبيع السلطة السودانية مع إسرائيل طعنة جديدة في ظهر الشعب ال ...
- كل التضامن مع انتفاضة الشعب اللبناني ضد سياسات الإفقار والطا ...
- الخروج من المأزق الراهن وحماية البلاد من الفوضى يتطلب سياسات ...
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ...
- قمة البحرين الاقتصادية مؤامرة أمريكية صهيونية لتصفية القضية ...
- ..نرفض التصعيد الأمريكي في الخليج ومخططات تصفية القضية الفلس ...
- العولمة وخيارات المستقبل في فكر - محمود أمين العالم -
- قضية القومية العربية في فكر محمود أمين العالِم
- رحل المناضل النبيل.. فارس الثورة واليسار والحركة الوطنية
- بيان عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المصري (مارس 20 ...
- الحزب يقاطع الانتخابات الرئاسية


المزيد.....




- منها لقطات لنساء غرينلاند تعرضن للتعقيم.. إليكم الصور الفائز ...
- أصيب بالجنون بعد شعوره بالخوف.. شاهد قط منزل يقفز بحركة مفاج ...
- الدفاع الروسية: أوكرانيا خسرت طائرة حربية و213 مسيرة و1145 ج ...
- بوليتيكو: واشنطن توسلت إسرائيل ألا ترد على الضربات الإيرانية ...
- بيونغ يانغ تختبر سلاحاً جديداً وخبراء يرجحون تصديره لموسكو
- بالفيديو.. إطلاق نار شرق ميانمار وفرار المئات إلى تايلاند هر ...
- مصر.. محاكمة المسؤول والعشيقة في قضية رشوة كبرى
- حفل موسيقي تركي في جمهورية لوغانسك
- قميص أشهر أندية مصر يثير تفاعلا كبيرا خلال الهجوم على حشود إ ...
- صحف عالمية: الرد الإسرائيلي على إيران مصمم بعناية وواشنطن مع ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي المصري - مشاركة الحزب الشيوعي المصري في الحوار الوطني في أكثر القضايا التي تشغل اهتمام شعبنا المصري 1 الهوية