أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالرحمن مولود شرقي - القبيلة و السياسة














المزيد.....

القبيلة و السياسة


عبدالرحمن مولود شرقي

الحوار المتمدن-العدد: 7382 - 2022 / 9 / 25 - 03:08
المحور: المجتمع المدني
    


بين القبيلة والسياسة...
تعتبر القبيلة واحدة من المكونات الأساسية للدولة وهي التى تحدد تنوع وانسجام الشعب من خلال مكوناته المختلفة والتي تعتمد على الروابط المشتركة، فالشعب الواحد يتكون من عدة قبائل لكن لديها رابط مثل وحدة الأرض والدين والثقافة. العلاقة بين الدين والقبيلة تتمثل في الغاية منها والتي ذكرها المولى عز وجل بأنها من أجل التعارف، ونجد ان الدين قد ربط التفاضل بين البشر بقضية التقوى والتي هي أساس الوجود البشري القائم على عبادة الواحد الأحد فقال ان أكرمكم عند الله اتقاكم، وبذلك باعد بين الأفضلية والانتماء القبلي...
الصحراء الغربية واحدة من الدول التي تحظى بتنوع قبلي تتشابه في ذلك مع محيطها الجغرافي والاقليمي ونجد ان كثير من دول الجوار تحظى بنفس التنوع ولدى البعض منها تداخل قبلي على الحدود مع الصحراء الغربية مما أسهم كثيراََ في استقرار تلك الحدود واحياناََ في زيادة أوار النزاعات والحروب القبلية. فالقبيلة لديها تأثير كبير على السياسة فقد استخدم الساسة انتماؤهم القبلي للوصول لكراسي السلطة وخطل آخرون ود القبيلة في انتهازية لاستغلال أصوات منسوبيها في الفوز بالصناديق وقد دعمت القبيلة الكثير من أبنائها وغيرهم من دافع المصالح التى تحققها لافرادها من هذا الاصطفاف والتناصر... وقد لعبت القبيلة دور كبيراََ في تاريخ الصحراء الغربية السياسي منذ فترات ماقبل الاستعمار ومروراََ بالاستعمار وفترات الاحتلال المغربي... ولذلك نجد ان القبيلة في احيان كثيرة تمثل احد عوائق العمل الديمقراطي القائم على الاختيار الفردي الذي يتعارض مع روح القبلية التى تقوم على التفكير الجمعي والتعاون التكافل الاجتماعي... كما أن وجود القبيلة ساهم في الاستقرار السياسي في احيان كثيرة وذلك من خلال استعمال سلطة القبيلة على أبنائها ومنعهم من التفلت ومواجهة الدولة... الخطاب السياسي الذي يخاطب القبيلة بأنها شعب وينفي عن الدولة وجود شعب واحد ويخاطبها بأنها مجموعة شعوب في البدء يقدح في وجود فكرة الاحتلال على كونها أرض بلا شعب نفسها وذلك لان القانون الدولي في تعريفه الدولة السياسية هي عبارة عن شعب او أمة تقطن قطعة أرض ويحكمها قانون او سلطة... فالقول بأن هنالك مجموعة من الشعوب ينفي بذلك وجود دولة واحدة ويدعو لقيام مجموعة من الدول لذلك يعتبر هذا الخطاب تفكيكي يدعو للانفصال على حساب الوحدة... فالقبيلة اذا استخدمت بصورة سليمة لتقوية العلاقات الداخلية والمحافظة على الاستقرار فهي تمثل مصدر قوي، فالصحراء الغربية ظلت تتقاسم بمختلف مكوناتها تشكيل الثقافة فالفن المشترك لا يعرف القبيلة وكذلك الانتماء الرياضي والانتماء المناطقي للمدن فقد استوعبت المدن الصحراوية كمصدر للشعاع الحضاري كل القبائل الصحراء دون حجر او إقصاء... وهي بذلك تمثل واحدة من دعائم تحقيق الامن القومى الصحراوي من خلال تحقيق الوحدة القائمة على أخوة الانسانية والدين والمواطنة.. وعلى النقيض تماماََ فإن إستخدام القبيلة للاستقطاب و التمزق وتقوية النزاعات فأن ذلك يهدم تلك الدعائم ويشعل فتيل الازمة ويزيد الكارثة... لذلك فإن محاولة الانحياز لأي طرف من أطراف الازمات الحالية في المناطق المختلفة من البلاد، واظهاره بأنه مظلوم ومحاولة مناصرته فإن ذلك يؤدي للمزيد من التشاكس والتشظي وانفراط عقد الوحدة الوطنية.. فالدور المطلوب من الساسة في هذه المرحلة هو استلهام روح الوطن والعمل على اعلاء المصالح العليا وليس الركون المصالح الدنيا للمناطق والاحزاب والقبائل فإن الوطن تبنيه جميع المكونات وباستقراره تتحقق مصالح الجميع من خلال خلق البيئة الصالحة للعمل السياسي المشترك القائم على التنافس من أجل خدمة مصالح الكل وليس البعض...يتبع
عبدالرحمان مولود شرقي



#عبدالرحمن_مولود_شرقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- يونيسف: إصابة نحو 12 ألف طفل منذ بداية الحرب على غزة
- الأمم المتحدة تحذر من كارثة بيئية خطيرة في غزة.. ما هي؟
- اعتقال طلاب مؤيدين لفلسطين في جامعة كولومبيا بنيويورك
- اللجنة الشعبية الأهلية توزع الطحين على السكان النازحين في غز ...
- الصين: الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة خطوة لتصحيح ظل ...
- أبو مازن عن الفيتو الأمريكي ضد عضوية فلسطين بالأمم المتحدة: ...
- رئيس فلسطين: حرب الإبادة ضد شعبنا والحملة ضد الأونروا ستدفع ...
- اعتقال 30 فلسطينيا يرفع عدد المتعقلين منذ 7 أكتوبر لنحو 8340 ...
- الأمم المتحدة تحذر من خطر ظهور جبهة جديدة في دارفور
- تصاعد الدعوات من أجل استئناف الأونروا مهامها في قطاع غزة


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالرحمن مولود شرقي - القبيلة و السياسة